تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

ذلك المصطلح ذو السمة السيئة!!

السياسة؛ ذلك المصطلح ذو السمة السيئة!!* ــــــــــــــــــــــ 24 / 1 / 1436 هــ 17 / 11 / 2014 م ــــــــــــــ ارتبط ظهور العلمانية في أوروبا والغرب

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-17-2014, 08:43 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة ذلك المصطلح ذو السمة السيئة!!


السياسة؛ ذلك المصطلح ذو السمة السيئة!!*
ــــــــــــــــــــــ

24 / 1 / 1436 هــ
17 / 11 / 2014 م
ــــــــــــــ

المصطلح السمة السيئة!! _8817.jpg

ارتبط ظهور العلمانية في أوروبا والغرب عموماً بالممارسات الدينية السيئة من قِبَل الكنيسة المسيحية ورجالاتها، حيث مثّلت الكنيسة سلطة عبثية، فاستخدمت الدين كسلاح وأداه لتحقيق مصالح فئة معينة من الناس.

فمثل فَهم رجالها الخاطئ للمسيحية دافعاً قوياً من دوافع تطلع أوروبا إلى قهر المسيحية كدين متمثلاً في الكنيسة ورجالاتها، وتقديم العلمانية كنموذج بديل يتم فيه الفصل بين الدين وواقع الحياة، بحيث يعتمد شعار "دع ما لقيصر لقيصر وما لله لله" شعاراً منظماً للحياة الأوربية الحديثة ولعلاقة الدين بها، بمعنى أن يتم الفصل بين الدين والحياة.

أو بمعنى آخر وهو الأكثر تطبيقاً واستخدماً؛ جعل السياسة بلا دين، أو الدين بلا سياسية، وهو الأمر الذي يسعى إليه العلمانيون العرب منذ زمن بعيد، حتى بات هذا الأمر هو شغلهم الشاغل، ولقد أسهمت في تحقيق مأربهم مراحل الاستعمار التي مر بها عالمنا العربي والإسلامي- ولا يزال-.

حيث استطاع أساطين الإمبريالية العالمية ومنظروها العبث بالقوانين المنظمة للمجتمعات الإسلامية، وتحويلها من قوانين شرعية تستمد أصولها من النصوص الإسلامية (من القرآن الكريم والسنة المطهرة واجتهادات علماء الأمة) إلى قوانين علمانية مستمدة من القوانين الوضعية المعمول بها في الدول الغربية.

من جانب آخر حرصت هذه الإمبريالية على تحويل ما كان يعرف بالسياسة الشرعية إلى سياسة لا شرع فيها ولا أخلاق ولا مبادئ، حتى عُدَّ مصطلح "السياسة" في الأزمنة المتأخرة من المصطلحات سيئة السُمعة، حتى قال القائل: "لعن الله ساس ويسوس وسائس ومَسوس وكل مشتقات السياسة وما تصرف منها"، و"ما دخلت السياسة في شيء إلا أفسدته.."، وهما مقولتان شهيرتان للشيخ محمد عبده.

وبسبب ما أصاب السياسة من اعتلال اعتزل شرفاءٌ كُثُرٌ الخوض فيها أو الاقتراب منها، فها هو المنفلوطي يقول في "نظراته"، مجيباً على من أنكر عليه البعد عن الكتابة في السياسة: "يعلم الله أني أبغض السياسة وأهلها بغضي للكذب والغش، والخيانة والغدر. أنا لا أحب أن أكون سياسيًا، لأني لا أحب أن أكون جلادًا، لا فرق عندي بين السياسيين والجلادين، إلا أن هؤلاء يقتلون الأفراد، وأولئك يقتلون الأمم والشعوب. هل السياسي إلا رجل قد عرفت أمته أنه لا يوجد من هو أقسى منه قلبًا، ولا أعظم كيدًا، ولا أكثرهم دهاءً ومكرًا، فنصبته للقضاء على الأمم الضعيفة، وسلبها ما وهبها الله من الحسنات، وأجزل لها من الخيرات؟

لكن على الرغم من ذلك علينا أن نسعى إلى تديين السياسة وربطها بميزان الأخلاق والقيم والمُثل، وألا نذوب مع الذائبين فيها الداعين إلى الفصل بين الدين والسياسة..

وهل أضاع البلاد والعباد إلا سياستنا بسياسة تعادي الدين وتنبذ الأخلاق ولا تحترم مبدأ أو قيمة.

فإلى هذا الأمر أشار إمام الحرم المكي، الشيخ سعود الشريم، حيث أوضح أن إنكار السياسة في الإسلام يلزم منه إقرار سياسة بلا أخلاق، وذلك في تغريدة له على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

فجاء في التغريدة: "إن كانت السياسة تتسع للأخلاق فإن النبي قال: (إنما بعثت ﻷتمم صالح اﻷخلاق) رواه أحمد. فإنكار السياسة في اﻹسلام يلزم منه إقرار سياسة بلا أخلاق!!".

وقال في تغريدة أخرى: "لا قيمة لمن فرق بين الدماء المعصومة، فحرم بعضًا وأباح بعضًا، ولا قيمة لمن يعدل مع قوم ويظلم آخرين؛ فاﻹسلام يرفض الكيل بمكيالين وتكييف الدين للهوى".

فمن فضائل السياسة الشرعية أنها سياسة ربانية؛ الكل أمامها سواء، لا فرق فيها بين رجل ورجل، فالعدل أساسها، والإسلام معِينَها، وهي سياسة تربط بين الدنيا والآخرة، وبهذه السياسة الشريفة ساد المسلمون العالم لأزمنة بعيدة، وبها دخل الناس في دين الله أفواجاً...

ولهذا يترصد لهذه السياسة المترصدون، وينفقون في سبيل إماتتها كل غال ورخيص!!

ـــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


`g; hglw'gp `, hgslm hgsdzm!! hgwlj

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المصطلح, الصمت, السيئة!!

« المبتعثون السعوديون وصراع الهوية | التخدير الأمريكي للرأي العام الإسلامي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ضبط المصطلح ضرورة إسلامية عبدالناصر محمود دراسات وبحوث اسلامية 0 09-08-2014 07:35 AM
أهمية المصطلح في الفكر الإسلامي عبدالناصر محمود دراسات وبحوث اسلامية 0 05-05-2013 07:00 PM
دور المصطلح الغربي في معادلة احتواء الشرق Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 02-07-2013 01:39 PM
الحروب الصليبية تطور المصطلح والمفهوم Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 11-11-2012 08:15 PM
تساؤلات توصيفية لإشكاليات المصطلح الإسلامي Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 01-29-2012 10:11 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:21 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68