تذكرني !

 





بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

حوارات عقلية مع الاثنى عشرية

حوارات عقلية مع الطائفة الاثنى عشرية في المصادر* ـــــــــــــــــــــــــــــ 22 / 3 / 1436 هــ 13 / 1 / 2015 م ـــــــــــــــ الكتاب: حوارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-13-2015, 09:21 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,560
ورقة حوارات عقلية مع الاثنى عشرية


حوارات عقلية مع الطائفة الاثنى عشرية في المصادر*
ـــــــــــــــــــــــــــــ


22 / 3 / 1436 هــ
13 / 1 / 2015 م
ـــــــــــــــ

حوارات عقلية الاثنى عشرية _4103.jpg


الكتاب: حوارات عقلية مع الطائفة الاثنى عشرية في المصادر

المؤلف: أ.د/ أحمد بن سعد حمدان الغامدي

عدد الصفحات: 405

ــــــــ

دائما ما يحتاج المخالف لك في الرأي إلى التحاور معه؛ لإقناعه بما تؤمن ولإقامة الحجة عليه، وفي باب العقائد، سيما المخالفة لمعتقد أهل السنة والجماعة، دائما ما يحتاج الباحث في شؤونهم إلى الحديث معهم بلغة تتسم بالدقة والهدوء والموضوعية، يغلب فيها جانب العقل والتروي على جانب العاطفة، فعليك أن تحاور من يتهمك بفساد المعتقد والجهل بل والكفر، وأنت ترجو إقناعه وتحب له الخير، على الرغم مما يحمله لك من بغض وما يدبره له من مكائد.

ولعل مذهب الشيعة الإثنى عشرية يكون من أكثر المذاهب شقاقًا مع أهل السنة، فهناك الكثير والكثير من التناقضات والاختلافات بين سلف هذه الأمة، ومنهج الإثنى عشرية في العقائد والعبادات بل والمعاملات، بحيث تستطيع القول وأنت في غاية الاطمئنان: أن للشيعة دين غير ديننا، وهذا ليس من عنديتنا بل هو كلام شائع عندهم، ويكفيك في هذا الصدد أن تعرف أن الاثنى عشرية يكفرون جموع أهل السنة وأعيانهم.

وفي الكتاب الذي بين أيدينا (حوارات عقلية مع الطائفة الإثنى عشرية في المصادر) يسعى المؤلف إلى إقامة حوار بينه وبين مذهب الاثنى عشرية لإظهار ما عليه هذا المذهب من عوار وفساد؛ سيما في مسألة المصادر التي يستقون منها دينهم، أو بمعنى آخر: يسعى الكاتب إلى بيان مدى صحة نسبة مذهب الشيعة الإثنى عشرية إلى أهل البيت، من خلال مناقشة علمية لمصادرهم وحقيقة ثبوتيتها، وعليه اكتفى المؤلف بدراسة ست مسائل من المسائل المتعلقة بهذه القضية، وهي:

1- أحوال الأشخاص الذين زعمت الشيعة الاثنا عشرية أنهم أصحاب البيت ورواة مذهبهم.

2- رواة العقائد الشيعية الاثنى عشرية الذين رووا عن أولئك الأصحاب.

3- أحوال الروايات المنسوبة إلى الأئمة المعصومين عند الطائفة.

4- أثرلا اختلاف الروايات المنسوبة إلى أئمة الطائفة على فتاوى علماء الطائفة.

5- مكانة علماء الطائفة القدامى عند علمائها المتأخرين.

6- أحوال المصادر الشيعية ومدى صلاحيتها لإثبات العقيدة والشريعة.

وجاء منهج المؤلف كما يلي: عرض الأمور السابق ذكرها من خلال المصادر الشيعية الاثنى عشرية نفسها وتحليلها وبيان النتائج المترتة عليها بطريقة حوارية.

وقد اشتمل الكتاب على واحد وعشرين مبحثًا. أورد المؤلف تحت كل مبحث مطلبين:

المطلب الأول: لعرض قضية من قضايا البحث.

المبحث الثاني: تحليل تلك القضية وبيان النتائج المترتبة على ما ورد فيه بعنوان (وقفات).

فبدأ الكاتب أول ما بدأ بالحديث عن عقيدة عصمة الأئمة عند الشيعة؛ لأهميتها، حيث أشار إلى أن هذا المبحث يعد بمثابة القاعدة لبقية المباحث الأخرى في هذا الكتاب، لتصور مراد الشيعة الاثنى عشرية بالإمامة، حيث تدعي الإثنا عشرية أنه لابد من وجود:

* إمام معصوم من الذنوب ومن الخطأ والسهو والنسيان.

* ينوب عن النبي صلى الله عليه وسلم في إبلاغ الدين وحفظه.

* وأنهم- أي الشيعة الاثنا عشرية- أخذوا دينهم من أولئك المعصومين.

* وأنه لابد من وجود ذلك المعصوم في كل عصر.

وفي هذا المبحث قام الباحث بالرد على القضيتين الأوليين من هذه الأربع، ثم أفرد لكل قضية من القضيتين الباقيتين مبحثًا مستقلاً.

ومن المباحث المهمة في هذا الكتاب، حديث المؤلف عن التقية عند الشيعة الاثنى عشرية، حيث عرض المؤلف لهذا العقيدة في مبحثه الثالث، مشيرًا إلى أن هدفه ليس الإحاطة بهذه العقيدة، وإنما الهدف من هذا العرض بيان أثرها على المذهب الشيعي بل على الدين كله لو صحت نسبتها إلى الدين بالمفهوم الشيعي، من خلال كتب الروايات الشيعية الاثنى عشرية.

وبعد عرض المؤلف لعقيدة التقية وما نسبه الشيعة للأئمة عندهم من روايات تدل على خوف الأئمة الشديد وركونهم إلى التقية، أوضح المؤلف أن هذا فيه دليل قوى على أن الروايات المنسوبة إلى آل البيت والتي تمتلئ بها مصادر الشيعة حتى يكاد بعضها يكون حمل بعير أنها مشكوك في صدورها عنهم، وهم قد عاشوا في زمن التقية الشديدة التي تمنعهم من تحديث الناس بما يريدون حسب تلك الروايات كذلك.

من الأمور التي تطعن في مصادر الشيعة وتزلزل أركانها ما أثاره المؤلف في مبحثه الرابع، وهو مسألة تناقض فتاوى الأئمة، حيث أوضح أن المتتبع لراويات الشيعة الإثنى عشرية يرى أن التناقض سمة بارزة في المذهب.. تناقض الفتاوى، وتناقض الروايات، وتناقض الجرح والتعديل، وتناقض المدح والذم.. وهكذا لا تكاد تجد جانبا من جوانب الدين ليس فيه تناقض، وهذا يوجب على العاقل أن يقف عند هذه الظاهرة الخطيرة ليعرف أسباب هذا التناقض..

ومن الموضوعات المهمة التي أثارها المؤلف أيضًا مسألة شكوى آل البيت من أصحابهم الشيعة، فالمطلع على أقوال أهل البيت الموجودة في المصادر الشيعية يرى عجبا! يرى أن جميع آل البيت الذين اتخذهم الشيعة الاثنا عشرية أئمة يشكون من أصحابهم الذين صحبوهم بل ويلعنونهم ولم يسلم من لعنهم حتى المشهورين منهم، فقد لعنوهم وتبرؤوا منهم، (وقد عرض المؤلف في المباحث اللاحقة لهذا المبحث كلامًا للأئمة يتهمون فيه أصحابهم بالكذب عليهم والدس في الرواية الكتب) فهل بعد هذا يوثق فيهم أن يرووا حديثًا أو ينقلوا خبرًا.

وفي المبحث الثاني عشر تحدث المؤلف عما رآه من قصور في كتب التراجم في التعريف بالرواه، فبناء على عقيدة عند الشيعة تقول أن الدين سيبقى محفوظًا بوجود الأئمة إلى قيام الساعة، أوضح المؤلف أن عقيدة كهذه كافية لصد معتنقها عن كتابة ما يقوله الإمام، وعن تتبع حال من ينقل عنه، إذ لا يعقل أن يكتبوا شيئا وهم يعتقدون مرافقة الأئمة إلى قيام الساعة، ولهذا فإن كل الدلائل تدل على أن الشيعة الاثنى عشرية لم يكن لها أي تصنيف قبل القرن الرابع الهجرى بخصوص الكلام عن الرواة جرحًا وتعديلًا. ولهذا فكتب الشيعة لا تسعفهم- في الغالب- في التصحيح والتضعيف، وهذا يؤكد أن الرواية الشيعية غير محفوظة، وأن الشيعي لا يستطيع أن يجد المنهج الذي يصحح به رواياته من خلال مراجعه.

وتحت مبحث عمل الشيعة بروايات لا سند لها، أوضح المؤلف أن الشيعة فرقتين من حيث قبولهم للروايات؛ الأولى تسمى (الإخبارية)، والثانية (الأصولية)، فأما الإخبارية، فتعتقد أن كل الروايات المنسوبة إلى الأئمة صحيحة النسبة إليهم وخاصة الكتب الأربعة التي تعتبر المصادرؤ الأساسية للروايات الشيعية. ولهذا فهل يرفضون دراسة السند، أما الأصولية فترى ضرورة إخضاع النص للنقد ومنهج الجرح والتعديل.

وبين المؤلف أن هذا نظريا فقط، وإلا ففي الحقيقة أن كلا من الطائفتين تقبلان كل رواية تقرر عقائدهم، ويعدلون كل راو يروى ما يقوي مذهبهم. بل قد يقبلون كتبًا كاملة دون سند، ومثال ذلك كتاب نهج البلاغة.

ومن الدلائل على فساد المصادر الشيعية، والتي عرضها المؤلف، تأخر ظهور مصطلح الحديث، وهو أمر يتبع معتقدهم حول مرافقة الأئمة إلى يوم القيامة، بخلال أهل السنة، حيث بدأت عنايتهم بالحديث ووضع الضوابط الدقيقة لقبوله أو رده من القرن الأول للهجرة.

والكتاب مليئ بالموضوعات القيمة التي يقصر المقام عن ذكرها، وبه مباحث أغفلت الحديث عنها خشية الإطالة، فعلى مريد الإحاطة بهذه الجوانب تصفح هذا الكتاب الماتع الذي حرص فيه مؤلفه على الرجوع قد الاستطاعة إلى مراجع الشيعة الأصلية لا الاعتماد على مراجع وسيطة.

وصلى الله على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه خير قوم، والحمد لله الذي لا تأخذه سنة ولا نوم.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


p,hvhj urgdm lu hghekn uavdm

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الاثنى, حوارات, عشرية, عقلية

« تراجع تأثير الدين في أوروبا | كنائس أوروبا معروضة للبيع »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسئلة حوارات السيسي يضعها بنفسه وتذاع مسجلة عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 05-20-2014 06:29 AM
جندي أمريكي خدم بالعراق ويعاني مشاكل عقلية يقتل 3 ويجرح 16 وينتحر Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 04-03-2014 09:12 AM
البطارية.. خلية «قديمة» لحياة «عصرية» Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 11-27-2013 07:28 PM
. قوقل تطلق مبادرة “حوارات المملكة” لمحاورة المسؤولين السعوديين عبر “اليوتيوب” Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 03-25-2012 11:15 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:10 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68