تذكرني !

 





الرسوم المسيئة والعقلية المتغطرسة

الرسوم المسيئة...والعقلية المتغطرسة ــــــــــــــــــــ 26 / 3 / 1436 هــ 17 / 1 / 2015 م ـــــــــــ ( من أرشيف البيان ـ صفر 1427 - مارس

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 01-17-2015, 08:41 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة الرسوم المسيئة والعقلية المتغطرسة


الرسوم المسيئة...والعقلية المتغطرسة
ــــــــــــــــــــ

26 / 3 / 1436 هــ
17 / 1 / 2015 م
ـــــــــــ

الرسوم المسيئة والعقلية المتغطرسة Rsoom.jpg

( من أرشيف البيان ـ صفر 1427 - مارس 2006 )
ـــــــــــــــــــــــــــ



إن شانئك هو الأبتر
ـــــــــ


دارت بنا الدنيا، تفطَّرت نفوسنا، وتزلزلت الأرض من تحت أقدامنا .
الغضب يملأ قلوب المسلمين في المشرق والمغرب، كبارهم وصغارهم، رجالهم ونساءهم، صالحيهم وفساقهم .. أوَ يتجرؤون على مقام النبوة ؟!
أوَ يستهزئون بسيد ولد آدم .. ؟!
يا لله .. أتدرون بمن تسخرون .. ؟!
ويحكم أتدرون من هو محمد - صلى الله عليه وسلم - .. ؟!
ألَمٌ شديد هزَّ كيان الأمة وصدَّع أركانها، وجعلها تنتفض، تستنفر خفافاً وثقالاً، تغضب .. ترفع صوتها بكل حميَّة : ( إلا محمد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ) .. !
والذي زاد من هول الواقعة ذلك الصلف والتعالي والمكابرة، أخذتهم العزة بالإثم، فأبوْا أن يتراجعوا، بل تسارعوا للتناصر .. { وَإِخْوَانُهُمْ يَمُدُّونَهُمْ فِي الغَيِّ ثُمَّ لاَ يُقْصِرُونَ } الأعراف : 202] .
وزادها فجيعةً أنَّ مِن بني جلدتنا سمَّاعين لهم، فراح بعض الصحفيين في بعض البلاد العربية والإسلامية يعيد نشر تلك الصور الآثمة لحجج تافهة باردة، ونظر بعض أهل الأهواء ومن يسمون أنفسهم بالليبراليين نظرة لا مبالاة للحدث واثَّاقلوا عن نصرة نبيهم، بل اجتهدوا في التهوين منه، وتفيهقوا علينا بالدعوة السمجة إلى الصفح والتسامح .. !!
لكن الرد على هؤلاء جميعاً من أرض الحرمين، من مصر و السودان، من الجزائر و المغرب، من أندونيسيا و الباكستان، من نيجيريا و السنغال .. من كل أرض ينادَى فيها بنداء التوحيد .. جاء الرد بعفوية مذهلة وبفطرة صادقة بعيدة عن الشعارات السياسية أو المزايدات الإعلامية، قال الناس بصوت واحد : { إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الأَبْتَرُ} [الكوثر : 3 ] .

هذه المشاعر تدل على فطرة صالحة، وأرض خصبة تستحث الدعاة لتأسيس محبة صادقة، واتِّباع مخلص لسيِّد الأولين والآخرين، إنها فرصة لنتجاوز خطابات الإدانة والشجب لندعو إلى التعظيم والاتِّباع والاستسلام لأمره ونهيه . إنها فرصة تاريخية لنقول للمسلمين : هذا هو نبيكم محمد - صلى الله عليه وسلم - عليكم بتعزيره وتوقيره والاهتداء بهديه والذب عن دينه .
إنها فرصة تاريخية لنقول فيها للعالم أجمع بعد أن بدأ الناس يتساءلون من هو محمد : إن رسالة محمد - صلى الله عليه وسلم - لكم جميعاً، جاءت لتخلصكم من رهق الضلالات والأهواء البشرية .. جاءت تدعوكم بدعاية الإسلام أسلموا تسلموا : { وَإِن تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لاَ يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ} [محمد : 38] .

---------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


hgvs,l hglsdzm ,hgurgdm hgljy'vsm hgvs,g

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 01-17-2015, 08:44 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة يا أدعياة التسامح والديمقراطية من يكره من؟

يا أدعياة التسامح والديمقراطية من يكره من؟*
ــــــــــــــــــــــــ

26 / 3 / 1436 هــ
17 / 1 / 2015 م
ــــــــــــ





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد :

فإن العداء القائم ضد الإسلام و المسلمين وخاصة في كثير من الدول الغربية هو نتيجة طبيعية للصورة النمطية التي رسمها كثير من الكتاب والباحثين والمستشرقين والمنصّرين والتي تقوم على رسم المسلمين على أنهم عنصريون وأغبياء ومتخلفون وقتلة، وأنهم لا يستحقون الحياة، ومن ثم تتم الإساءة لدينهم ونبيهم - عليه الصلاة والسلام -، وهذا ما يسوّدون به كتاباتهم منذ قرون .
ولم يكن ذلك وليد ما حصل مؤخراً مما أثارته صحيفة دانماركية بنشرها عدداً من الكاريكاتيرات وما أحدثته تلك الهجمة من ردود أفعال كبرى من المسلمين نصرة لنبيهم - عليه الصلاة والسلام -، ورفضاً لكل ما يسيء له ؛ فإن ديمقراطيتهم المزعومة التي ينشرونها ويطالبون بتطبيقها وتتولى كثير من دولهم المقاتَلة على إقرارها مما هو معروف للجميع، وسنوضح كذبها وعدوانيتها وكراهيتها للإسلام ووصم ثقافته بأنها تقوم على الكراهية كما يزعمون !!
ونحن نتساءل بكل صراحة : هل من الديمقراطية والحرية الإساءة للآخرين والسخرية من أديانهم ؟ وهل من الديمقراطية والحرية إهانة أنبياء الله المرسلين ؟ أو حتى الإساءة والإهانة ولو لإنسان واحد بدون وجه حق ؟ ثم أين ما يزعمون من حقوق في حرية الدين ؟ وأين ما يدَّعونه من دعاوى حقوق الإنسان ؟ وأين احترامهم لما في دساتيرهم من احترام للقيم الدينية والإنسانية ؟ ولماذا يقتصر الاحترام لأمور بعينها تخصهم ؟ حتى إنهم يجرِّمون من يتجرأ على مجرد ذكرها والتشكيك فيها كما في « مسألة الهولوكست » إلى حد أنه يمكن أن يعاقب ويسجن كل من ناقشها ولو ببحث علمي بحت كما حصل في حق « جارودي » حيما ألف كتابه الشهير « الدولة الصهيونية والأساطير المؤسسية » حيث شُهِّر به وعوقب وهو في أرذل العمر .
وأخيراً وليس آخراً نشرت وكالات الأنباء العالمية إدانة محكمة نمساوية في 21/2/2006 المؤرخَ البريطاني ( ديفيد ارفنج ) لإنكاره ( الهولوكست ) وحكمت عليه بالسجن 3 سنوات وكان معتقلاً منذ نوفمبر 2005، والويل لمن يجرؤ على الكلام بالنيل من الصهاينة حتى ولو كان ذلك بالحقائق ! !
بينما الإساءة للإسلام والمسلمين قائمة في وسائل إعلامهم المرئية والمكتوبة والمسموعة ؛ حيث تؤثر تأثيراً سلبياً وسيئاً في حق دين سماوي، ومن ثم التنفير من أن الإسلام مع أنه هو الدين الذي احترم الأديان الأخرى ولا يصح إسلام مسلم ما لم يؤمن بالإله - جل وعلا - وملائكته وكتبه ورسله، ولا يفرق بين أحد منهم، وأشاد بالأنبياء كلهم وساق قصصهم، وصحح كثيراً من الأخطاء التي نُسبت لهم مما يدفع كل قارئ منصف لأن يُعجَب بهذا الدين ويعلن إسلامه ؛ ولذلك يعلن كثير من الغربيين إسلامهم ولسان كل واحد منهم : ( لقد كسبت محمداً ( - صلى الله عليه وسلم - ) ولم أخسر المسيح ) وهذا ما جعل متطرفيهم يعلنون العداء والعنصرية البغيضة ومحاربة ديننا الحنيف بدون وجه حق ؛ خوفاً من أن ينتشر هذا الدين بينهم لما يتميز به من قيم أخلاقية ومبادئ إنسانية، وكما قيل : الإنسان عدو ما جهل .
هذه مواقفهم غير الموضوعية ؛ فمن يكره من ؟ إن المتابع المنصف يلمس عداء القوم للإسلام والمسلمين في صور شتى معروفة كثيراً ما يسيئون بها لديننا، ومن ذلك على سبيل المثال لا الحصر :
1 - الإساءة والإهانة لنبي الإسلام من خلال تلك الرسوم الكاريكاتورية المهينة، وهو ما أحدث ردود فعل كبرى لدى المسلمين في شتى ديار الإسلام، وحينما طالب المسلمون الدانماركيون بالاعتذار عن تلك الخطيئة رفضت الصحيفة في شخص رئيس تحريرها الاعتذار، وحينما رُفِعَ الأمر للقضاء رفض القضاء عندهم الشكوى بدعوى أن ذلك حرية رأي لا يملكون حيالها رداً، وزاد طغيانهم وعنصريتهم وحقدهم يوم قامت المقاطعة الشعبية لمنتجات المستهزئين بنا والتي لم يتوقعوها، وأحدثت في أيام محدودات أضراراً كبرى على اقتصادهم مما جعل رئيس وزرائهم بعد عدة أشهر يطالب بتهدئة الأمور ؛ فهو تارة يعتذر، وتارة يصرّ على عدم الاعتذار ؛ فمن يكره من ؟
2 - إعادة العديد من الصحف والمجلات الأوروبية في فرنسا و إيطاليا و السويد و النرويج لتلك الرسومات المهينة نفسها مع ما فيها من إساءة وإهانة للمسلمين ؛ فمن يكره من ؟
3 - ارتكب حزب عصبة الشمال الإيطالي حماقة جديدة وخرجت صحيفة ( لابدانيا ) برسوم كاريكاتورية جديدة مسيئة للرسول - صلى الله عليه وسلم -، وطالب رئيس تحرير الصحيفة المذكورة في افتتاحيتها باتباع خطى الحكومة الدانماركية في رفض الاعتذار للمسلمين قائلاً : ( أيها الرسامون اتحدوا من أجل معركتنا في مواجهتهم حتى لا يضعونا تحت أقدامهم ... )، مع دعوته لبابا الفاتيكان الحالي لشن حرب صليبية ضد المسلمين وأنه سيحشد الشباب الكاثوليك ضد ما أسماه بالتغلغل الإسلامي، واتصل بالسفارة الدانماركية مؤيداً موقفهم من عدم الاعتذار للمسلمين، وهذا ما نشرته كثير من الصحف العربية [1] ؛ فمن يكره من ؟
4 - اليمين المتطرف في دولة السويد رفع سقف الإساءة لرسولنا محمد - صلى الله عليه وسلم - بإعلانه في صحيفة حاقدة عن مسابقة كاريكاتورية جديدة لرسم النبي - صلى الله عليه وسلم - في مارس المقبل، وقالت الصحيفة على لسان رئيس تحريرها : إن حرية التعبير تتجاوز المنع بشأن محمد ؛ لافتاً إلى ضرورة دعم الصحيفة الدانماركية، وداعياً للتقدم برسوماتهم !! هكذا وبكل وقاحة ! فمن يكره من ؟
5 - أن القوانين الوطنية في كل الدول الغربية تحترم حقوق الإنسان ومنها حقه في التدين ؛ ومن ثم تجريم الإساءة لمعتقدات المتدينين ؛ فأين القوم من هذا التجييش الحاقد ؟ وهذا العمل يجرمونه هم، وهو ما يسمونه بـ ( التجديف ) وهو ممنوع نظاماً لديهم ؛ فكيف يتناسى أولئك العنصريون هذه الأمور بدعوى أنها حقوقهم في الحرية المزعومة ؟ فمن يكره من ؟
6 - معاناة المسلمين المهاجرين في جُل دول الغرب ؛ فما زالوا يعانون الأَمَرَّين من المضايقات والسخرية وخاصة بحجاب الفتيات اللاتي يُمنعن من ارتدائه بدعوى أنه رمز ديني، بينما لباس المتدينات النصرانيات أقرب ما يكون للحجاب الإسلامي ولا يُمنع، فلماذا ؟ لا شك أن ذلك يذكِّرهم بالإسلام ؛ والتزام أهله به يسوؤهم، وخاصة أن قبولهم المهاجرين المسلمين كان متوقعاً منه في مخططاتهم دمجهم في مجتمعاتهم الغربية وإذابتهم فيها تماماً، لكنهم فوجئوا بالتزام الأجيال الجديدة بإسلامه واعتزازهم به، ورفضهم الذوبان في المجتمعات الغربية، وما لمسه الغرب من انتشار الإسلام بين الغربيين أنفسهم حتى صار الإسلام الديانة الثانية في أوروبا، وتناقصت أعداد الغربيين حتى صرخ أحد رموزهم محذراً من تلاشي قومه في كتابه « موت الغرب » [2] . هذه فلسفتهم ورؤيتهم التي تقوم على الخوف من الإسلام مع أنه دين يحترم دينهم وله أخلاقياته المحترمة وقيمه الإنسانية الرفيعة، ومع ذلك يكرهونه ويحذرون منه ؛ فمن يكره من ؟
لقد أصبحت كراهية الإسلام ظاهرة مَرَضية يعانون منها كثيراً حتى سموها « الإسلام فوبيا » وقد ضرب على وتره العنصريون وذوو الاتجاهات اليمينية المتطرفة .
وللحق والحقيقة ؛ فإن هناك أفراداً واتجاهات موضوعية في الغرب ترفض ذلك النهج العدواني وتحذر منه، ومن ذلك المستعرب ( الألماني ) الشهير ( فريتس شيبات ) في كتابه القيم « الإسلام شريكاً »، الذي تحدث فيه عن المفاهيم والأفكار الخاطئة التي يُروَّج لها في الغرب ضد الإسلام ؛ داعياً قومه إلى تصحيحها، وأمرهم بتعديل مواقفهم الخاطئة من الاتجاهات الإسلامية، ومحاولة فهمها بشكل موضوعي بعيداً عن التعصب والنظرات الشوفينية [3] .
ونحن نعتقد أن الشرق والغرب لم يكونوا برؤية الشاعر الإنجليزي ( كبلنج ) حينما قال : « الشرق شرق، والغرب غرب ؛ ولن يلتقيا » بل سيلتقيان وإن اختلفت الأديان بعدما أصبح العالم قرية كونية، وذلك بإشاعة العلم والمعرفة والدعوة، وبتفعيل وسائل الاتصال، وبعد إزالة الشبهات المغرضة وكشف الاتجاهات العنصرية وفضحها ؛ وخاصة بعدما صدر عام 2004م من قرارات أممية تجرِّم التطرف العنصري وتدين الربط بينه وبين الإسلام أو ربط الإسلام بالإرهاب، وكذلك رفض الممارسات والتمييز العنصري ؛ وهذا يزيل العوائق التي يستشهد بها أعداء الإسلام في محاولاتهم البائسة في الإساءة للإسلام بهدف وضع العراقيل ضد انتشاره بينهم .
ونعتقد جازمين أنه لو فُتح المجال لدعاة الإسلام وبشتى الأساليب الإعلامية المختلفة لأمكن للغربيين أن يدخلوا في دين الله أفواجاً، وخصوصاً بعدما لمسناه مؤخراً من إدانة صريحة لتلك الموجة العارمة ضد الإسلام ونبيه من بعض رجال الدين النصارى وعلى رأسهم بابا الكاثوليك، ورؤساء بعض الكنائس الغربية في بريطانيا، وغيرهم .
ولقد تناولنا في هذا العدد ملفاً علمياً موضوعياً عن كشف منطلقات الإساءة للنبي الكريم - صلى الله عليه وسلم -، نصرةً له عليه السلام وكشفاً للاتجاهات المعادية لديننا الحنيف، آملين أن يجد فيه القارئ ما يشفي ويكفي، كما تطرقنا في ملف آخر عن انتصار حركة حماس الإسلامية في الانتخابات النيابية الأخيرة في فلسطين، وفيه يتضح مدى كراهية كثير من الغربيين للإسلام من زاويتين :
1 - الحقد الدفين المتمثل في الإعلان منذ وقت مبكر وقبل ظهور نتائج الانتخابات الفلسطينية من عدم تعاون الغرب مع حماس إن فازت، بل إنهم سيقطعون الإعانات الإنسانية عن الشعب الفلسطيني إن رشَّحَ حماس .
2 - سكوت الغرب حيال استفزاز الصهاينة للشعب الفلسطيني بالقتل والغارات العدوانية بعد فوز حماس، ولا نكاد نسمع أي اعتراض غربي على هذه الهجمات الهمجية، ولسان حالهم يقول للصهاينة : اعملوا ما تريدون، ولعل المقصود هو إفشال مشروع حماس في الإعداد القائم للحكومة المنتظرة، مع معاناتها من رفض التعاون معها حتى من رفاق السلاح والمقاومة ؛ فهل يليق أن يكونوا مع العدو ضد ( حماس ) ؟ سبحان الله العظيم !
ويبقى السؤال قائماً ومشروعاً : من يكره من ؟ وهل ثقافة الكراهية المنسوبة زوراً للمسلمين صحيحة أم لا ؟ أم هي ثقافة الآخر المعادي لنا ولديننا ولنبينا - صلى الله عليه وسلم -، والمخالفة لكل القيم والنظم الإنسانية ؟ ندع الإجابة للقارئ الكريم ؛ فقد اتضح لذي عينين أين تكمن ثقافة الكراهية وعند من .
ومما يبشر بالخير أن تلك الموجة العدوانية ضد الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الدانمارك جعلت الكثير من عامة الناس يبحثون عن حقيقة الإسلام، ومن هو هذا النبي الذي هوجم وسُخِرَ منه فثار له أتباعه والمؤمنون الذين يدافعون عنه ؟ ونؤكد على أن الاحتجاج يجب أن يكون بعيداً عن العنف والتدمير ؛ إذ لا مبرر له، بل إنه يضر أكثر مما ينفع . لقد جعلت هذه الهجمة الظالمة على النبي - صلى الله عليه وسلم - كثيراً من هؤلاء بعد الاطلاع على سيرته - صلى الله عليه وسلم - وتعاليم دينه يعلنون إسلامهم ؛ فلله الحمد من قبلُ ومن بعدُ .

-
________________________
(1) انظر صحيفتي الرياض و الوطن , يوم الخميس 9 / 1 / 1427 هـ .
(2) هذا الكتاب ترجم مؤخراً للعربية و نشرته مكتبة العبيكان بالرياض .
(3) نشر هذا الكتاب بالعربية في سلسلة كتاب المعرفة التي تصدر في الكويت بترجمة أ د / عبد الغفار
مكاوي في أبريل 2004 م .

------------------------------------------
*{م: البيان}
-----------
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 01-17-2015, 08:51 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة بأبي أنت وأمي يا رسول الله!

بأبي أنت وأمي يا رسول الله!
ـــــــــــــــــ

(محمد بن شاكر الشريف)
ــــــــــــ

26 / 3 / 1436 هــ
17 / 1 / 2015 م
ــــــــــ




تدلهمّ على الناس الخطوب وتفجؤهم المصائب الكبيرة، فإذا تأملوها حق التأمل وجدوا فيها من فضل الله وإحسانه ما تعجز الألفاظ عن التعبير عنه . لقد فوجئ المسلمون بحفنة من الحاقدين النصارى الذين أعمى بصيرتهم شعاعُ الحق الظاهر من دين الإسلام، الدين الذي رضيه الله - تعالى - لعباده ولم يرض ديناً سواه، فذهب هؤلاء المنكوسون يفرغون حقدهم وضلالهم في العيب والذم لرسول الله - تعالى - الذي أرسله ربه ليخرج الناس من الظلمات إلى النور .
لقد كانت فاجعة وأي فاجعة ومصيبة وأي مصيبة، لكن الله جعل من ذلك فرصة عظيمة للمسلمين لبيان حبهم لدينهم وشدة تمسكهم به، وبذل الغالي والنفس والنفيس للذود عن حبيبهم، ومهما كتب الكاتبون ومدح المادحون ونافح المنافحون فلن يستطيعوا أن يوفوه حقه اللائق به - صلى الله عليه وسلم -، ولكنها كلمات يكتبها المسلم المحب لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ؛ ليعبر بها عن بعض ما بداخله، وليؤدي جزءاً مما يجب عليه نحوه، كيف لا وقد أخرجنا الله - تعالى - به من الظلمات إلى النور وهدانا به الصراط المستقيم ؛ فمن أقل ما يجب علينا أن ننتهز هذه الفرصة لنعّبر عما يجيش في صدورنا تجاه هذا الرسول الأكرم الذي لم تعرف له البشرية نظيراً أو مدانياً، وما مثل الكاتبين ومثل سيرة الرسول – صلى الله عليه وسلم - إلا كمثل رجل دخل بستاناً مثمراً من كل أنواع الثمار التي تحبها النفوس وتشتهيها، وذلك وقت نضجها، فلم يدر من شدة جمالها وحسنها ماذا يأخذ وماذا يدع .
* كيف كان العالم قبل مجيء الرسول - صلى الله عليه وسلم - ؟ كان العالم كله يعيش في ظلمات الجهل والضلالة والشرك، إلا عدداً قليلاً جداً ممن حافظ على دينه من أهـل الكتاب، فلم يحرفوه أو يقبلوا تحريفه ممن قام به .
يقول الرسول ****** - صلى الله عليه وسلم - : « إن الله نظر إلى أهل الأرض، فمقتهم عربهم وعجمهم، إلا بقايا من أهل الكتاب، وقال : إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك، وأنزلت عليك كتاباً لا يغسله الماء، تقرؤه نائماً ويقظان ... » [1]، فهذا الحديث يصور الحالة البشعة التي كان عليها العالم قبل مبعث خير البرية، حيث استوجبت من الله - تعالى - أشد البغض، وهذا لا يكون إلا مع الانغماس التام في الضلالة والبعد عن سنن الرشاد .
فقد كان العرب يئدون البنات ويحرّمون أشياء مما رزقهم الله - تعالى – بغير حجة أو برهان . قال ابن عباس - رضي الله تعالى عنهما - : « إذا سرّك أن تعلم جهل العرب فاقرأ ما فوق الثلاثين والمائة من سورة الأنعام : { قَدْ خَسِرَ الَّذِينَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَيْرِ عِلْمٍ وَحَرَّمُوا مَا رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِرَاءً عَلَى اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَمَا كَانُوا مُهْتَدِينَ } ( الأنعام : 140 ) » [2] . وكانوا يأكلون الميتة ويشربون الدم، كما قال الله - تعالى - مبيّناً حالهم، وآمراً رسوله -صلى الله عليه وسلم- أن يقول لهم : { قُل لاَّ أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّماً عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلاَّ أَن يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَماً مَّسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلاَ عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ } ( الأنعام : 145 )، وفوق ذلك كله كانوا مشركين يعبدون الأصنام والأوثان من دون الله، ويحرّمون على أنفسهم الاستفادة من بعض حيواناتهم، ويجعلون إنتاجها للطواغيت، كما نعى الله عليهم ذلك في قوله : { مَا جَعَلَ اللَّهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلاَ سَائِبَةٍ وَلاَ وَصِيلَةٍ وَلاَ حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لاَ يَعْقِلُونَ } ( المائدة : 103 ) [3]، ولم يكن أهل الكتاب أحسن حالاً منهم، فحرّفوا كتابهم المنزّل على رسولهم، وافتروا على الله الكذب وأشركوا بالله، وادّعى اليهود أن لله - تعالى - ولداً، كما ادّعت النصارى أن لله - تعالى - ولداً : {وَقَالَتِ اليَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى المَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ ذَلِكَ قَوْلُهُم بِأَفْوَاهِهِمْ يُضَاهِئُونَ قَوْلَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِن قَبْلُ قَاتَلَهُمُ اللَّهُ أَنَّى يُؤْفَكُونَ } ( التوبة : 30 ) تعالى الله عما يقولون علواً كبيراً . واتخذوا أحبارهم ورهبانهم أرباباً من دون الله - تعالى - . قال الله - تعالى - في وصف ذلك : { اتَّخَذُوا أَحْبَارَهُمْ وَرُهْبَانَهُمْ أَرْبَاباً مِّن دُونِ اللَّهِ وَالْمَسِيحَ ابْنَ مَرْيَمَ وَمَا أُمِرُوا إِلاَّ لِيَعْبُدُوا إِلَهاً وَاحِداً لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ سُبْحَانَهُ عَمَّا يُشْرِكُونَ } ( التوبة : 31 )، ولم يكونوا يتناهون عن المنكرات التي تحدث بينهم كما قال الله عنهم : ] لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ تفسير قوله - تعالى - : { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُدَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ * كَانُوا لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُوا يَفْعَلُونَ } ( المائدة : 78-79 )، وكان المجوس يعبدون النار ويستحلون نكاح المحارم فينكح الرجل منهم أخته أو ابنته .
وبالجملة : فقد كان العالم في ظلام دامس وشرك وضلال، حتى جاءهم الرسول الكريم بالرسالة الشاملة الهادية إلى صراط مستقيم ؛ فبأبي أنت وأمي يا رسول الله !
كما يبين الحديث الغرض الذي لأجله بعثه الله - تعالى - وهو دعوة الناس إلى الله - تعالى - ومجانبة طريق الشرك والضلال، وإخراجهم من الظلمات إلى النور بإذن ربهم . قال النووي : « إنما بعثتك لأبتليك وأبتلي بك، معناه : لأمتحنك بما يظهر منك من قيامك بما أمرتك به من تبليغ الرسالة، وغير ذلك من الجهاد في الله حق جهاده، والصبر في الله - تعالى - وغير ذلك، وأبتلي بك من أرسلتك إليهم ؛ فمنهم من يظهر إيمانه ويُخلص في طاعاته، ومن يتخلف ويتأبد بالعداوة والكفر، ومن ينافق » [4] . ولم ينس الرسول - صلى الله عليه وسلم - الذي كان العدل والإنصاف من شمائله أن يستثني من الشرك والضلالة طائفة من أهل الكتاب ظلت محافظة على عهد الله - تعالى - إليهم، فقال : « إلا بقايا من أهل الكتاب » ؛ فالإسلام دين يحث على العدل والإنصاف وعدم غمط الناس . قال الله - تعالى - : { لَيْسُوا سَوَاءً مِّنْ أَهْلِ الكِتَابِ أُمَّةٌ قَائِمَةٌ يَتْلُونَ آيَاتِ اللَّهِ آنَاءَ اللَّيْلِ وَهُمْ يَسْجُدُونَ } ( آل عمران : 113 ) وقال : { وَإِنَّ مِنْ أَهْلِ الكِتَابِ لَمَن يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْكُمْ وَمَا أُنزِلَ إِلَيْهِمْ خَاشِعِينَ لِلَّهِ لاَ يَشْتَرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ ثَمَناًّ قَلِيلاً أُوْلَئِكَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ إِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الحِسَابِ } ( آل عمران : 199 )، وقال : { وَمِنْ أَهْلِ الكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُم مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِماً ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } ( آل عمران : 75 ) وغير ذلك من الآيات .
* ماذا قدّمت دعوة الرسول - صلى الله عليه وسلم - للعالمين ؟
بعد أن عمَّ الشرك والجهل والضلال والظلم العالم كله، وكان في حاجة ماسة إلى من يخرجه من كل هذه الظلمات منَّ الله - تعالى - على العالمين ببعثته، كما قال - تعالى - : { الر كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلَى صِرَاطِ العَزِيزِ الحَمِيدِ } ( إبراهيم : 1 ) ؛ فهو - صلى الله عليه وسلم - مرسل ليخرج الناس كلهم من أنواع الظلمات كلها إلى النور التام وليس جنساً دون جنس ؛ إذ دعوته - صلى الله عليه وسلم - ليست قومية أو عنصرية، كما قال - تعالى - : {هُوَ الَّذِي يُنَزِّلُ عَلَى عَبْدِهِ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ وَإِنَّ اللَّهَ بِكُمْ لَرَءُوفٌ رَّحِيمٌ } ( الحديد : 9 )، فكان – صلى الله عليه وسلم - بذلك رحمة للناس جميعاً، كما قال - تعالى - : {وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} ( الأنبياء : 107 ) .
فدعا الناس إلى الله ربهم، لا يطلب منهم على ذلك أجراً أو مقابلاً، وتحمّل منهم في سبيل ذلك الأذى الكثير، ومنع العدوان على الناس حتى لو كانوا من الكافرين، فبلّغ عن ربه قوله : {وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَن صَدُّوكُمْ عَنِ المَسْجِدِ الحَرَامِ أَن تَعْتَدُوا وَتَعَاوَنُوا عَلَى البِرِّ وَالتَّقْوَى وَلاَ تَعَاوَنُوا عَلَى الإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ العِقَابِ} ( المائدة : 2 ) الشنآن : هو البغض .
ومنعَ الظلم بين الناس ولم يقبله حتى من أتباعه على أعدائه، وأمر بالعدل حتى مع الأعداء، فبلَّغ عن ربه - تعالى - قوله : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ لِلَّهِ شُهَدَاءَ بِالْقِسْطِ وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُوا اعْدِلُوا هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} ( المائدة : 8 ) .
ودعا الناس إلى الوفاء بالعهود والعقود حتى مع الأعداء، ولم يكونوا كالذين قالوا : ليس علينا لمن خالفنا في ديننا أية حقوق، يستحلون بذلك ظلم من يخالفهم ويكذبون على الله وينسبون ذلك إليه [5]، فبلَّغ عن ربه - تعالى - قوله : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ } ( المائدة : 1 )، وقوله : { وَأَوْفُوا بِعَهْدِ اللَّهِ إِذَا عَاهَدتُّمْ وَلاَ تَنقُضُوا الأَيْمَانَ بَعْدَ تَوْكِيدِهَا وَقَدْ جَعَلْتُمُ اللَّهَ عَلَيْكُمْ كَفِيلاً إِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ } ( النحل : 91 ) .
وقد كان النهي عن الخيانة من الأحكام التي جاء بها الرسول الكريم وبلّغها للناس، حتى من يُخشى خيانته من الأعداء ؛ فلا ينبغي خيانتهم ؛ لأن الخيانة خلق ذميم والله لا يحب الخائنين . قال الله - تعالى - : { وَإِمَّا تَخَافَنَّ مِن قَوْمٍ خِيَانَةً فَانبِذْ إِلَيْهِمْ عَلَى سَوَاءٍ إِنَّ اللَّهَ لاَ يُحِبُّ الخَائِنِينَ } ( الأنفال : 58 ) ؛ فإذا خاف الرسول - صلى الله عليه وسلم - أو أتباعه من قوم عاهدوهم خيانةً بإمارة تلوح أو ترشد إلى ذلك، فلا ينبغي للمسلم أن يخون بناء على ما ظهر من إقدام العدو على الخيانة، ولكن عليه أن يبين لهم أن العهد الذي بيننا وبينكم قد ألغي . قال ابن كثير : « أي : أعلمهم بأنك قد نقضت عهدهم حتى يبقى علمك وعلمهم بأنك حرب لهم، وهم حرب لك، وأنه لا عهد بينك وبينهم على السواء، أي : تستوي أنت وهم في ذلك » [6] ؛ فإن غير ذلك من الخيانة، والله لا يحب الخائنين .
وقد كان لتعليماته - صلى الله عليه وسلم - أكبر التأثير على أصحابه، فالتزموا بها حتى ضربوا أروع الأمثلة في كل ذلك ؛ فعن سليم بن عامر رجل من حمير قال : كان بين معاوية وبين الروم عهد، وكان يسير نحو بلادهم، حتى إذا انقضى العهد غزاهم، فجاء رجل على فرس أو بِرْذَوْنٍ وهو يقول : الله أكبر ... الله أكبر، وفاء لا غدر، فنظروا ؛ فإذا عمرو بن عبسة، فأرسل إليه معاوية فسأله، فقال : سمعتُ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يقول : من كان بينه وبين قوم عهد فلا يشد عقدة ولا يحلّها حتى ينقضي أمدها، أو ينبذ إليهم على سواء، فرجع معاوية » [7] .
فما أحسن أثر دعوته - صلى الله عليه وسلم - على العالمين جميعاً، وما أقبح موقف الكافرين منه، الذين ناصبوه العداء وعاندوا دعوته، فبأبي أنت وأمي يا رسول الله !
* احتماله - صلى الله عليه وسلم - الأذى في تبليغ الدعوة : وقد ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أروع الأمثلة في التمسك بالحق والثبات عليه وعدم التضعضع أمام الباطل وسلطانه ؛ فعن عقيل ابن أبي طالب قال : جاءت قريش إلى أبي طالب - رضي الله تعالى عنه - فقالوا : إن ابن أخيك يؤذينا في نادينا وفي مجلسنا فانهه عن أذانا، فقال لي : يا عقيل ! ائت محمداً .
قال : فانطلقت إليه، فجاء في الظهر من شدة الحر فجعل يطلب الفيء يمشي فيه من شدة حر الرمضاء، فأتيناهم، فقال أبو طالب : إن بني عمك زعموا أنك تؤذيهم في ناديهم وفي مجلسهم، فانْتَهِ عن ذلك ! فحلَّق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ببصره إلى السماء فقال : أترون هذه الشمس ؟ قالوا : نعم ! قال : ما أنا بأقدر على أن أدع ذلك منكم على أن تُشعلوا منها شعلة . فقال أبو طالب : ما كذبنا ابن أخي قط فارجعوا » [8]، يبين لهم شدة تمسكه بالحق الذي هداه الله إليه واستحالة تركه أو ترك الدعوة إليه ؛ فكما أنهم عاجزون عن أن يشعلوا شعلة من الشمس فهو لا يمكنه ترك ما أوحاه الله إليه . وإزاء هذا الإباء والثبات، عادته قريش وآذوه وصدوا الناس عنه، حتى بلغ بهم الأمر أن يتعاقدوا ويتعاهدوا على مقاطعة الرسول والمؤمنين ومن يسانده من أقربائه حتى لو كانوا على دين قريش، فقاطعوهم مقاطعة اجتماعية، لا يتزوجون منهم ولا يزوجونهم ولا يكلمونهم ولا يجالسوهم، وقاطعوهم مقاطعة اقتصادية لا يبتاعون منهم ولا يبيعون لهم، وكتبوا بذلك صحيفة وعلّقوها في سقف الكعبة، وظلت هذه المقاطعة ثلاث سنوات . وانظر تصويراً لتلك الحالة الصعبة التي كان فيها المسلمون : يقول سعد بن أبي وقاص – رضي الله عنه - : لقد رأيتني مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمكة فخرجت من الليل أبول ؛ فإذا أنا أسمع قعقعة شيء تحت بولي، فنظرت فإذا قطعة جلد بعير، فأخذتها فغسلتها ثم أحرقتها، فرضضتها بين حجرين ثم استففتها، فشربت عليها من الماء فقويت عليها ثلاثاً » [9]، « وكانوا إذا قدمت العير مكة يأتي أحدهم السوق ليشتري شيئاً من الطعام لعياله، فيقوم أبو لهب عدو الله، فيقول : يا معشر التجار ! غالوا على أصحاب محمد حتى لا يدركوا معكم شيئاً، فقد علمتم ما لي ووفاء ذمتي، فأنا ضامن أن لا خسار عليكم، فيزيدون عليهم في السلعة قيمتها أضعافاً، حتى يرجع إلى أطفاله وهم يتضاغون من الجوع، وليس في يديه شيء يطعمهم به » [10] ؛ فما ردَّه ذلك عن دعوته، وقد بلغ الإيذاء بأصحابه مبلغه حتى اضطرهم ذلك إلى مغادرة الأوطان والهجرة منها، وترك التجارات والأموال والأهلين، وانتهى الأمر به - صلى الله عليه وسلم - إلى الهجرة وهو صابر محتسب صامد كالطود الأشم، تميد الجبال الشم وهو - صلى الله عليه وسلم - ثابت لا ينحني، ولم يقبل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن يساوم على دعوته، أو يقبل بما يدعونه من الحلول الوسط، بأن يكتم بعض ما أنزل الله إليه في سبيل أن يمتنع الكافرون عن معاداته أو محاربته، أو أن يلين في الحق مقابل أن يلينوا معه في مواقفهم، بل رفض كل ذلك وظل صامداً فصلى الله تعالى عليه وسلم، وقد سجل القرآن الكريم هذا الموقف بقوله - تعالى - : { وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَيُدْهِنُونَ } ( القلم : 9 ) وقال لهم في قوة وصلابة في الحق كما أمره ربه : {قُلْ يَا أَيُّهَا الكَافِرُونَ * لاَ أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلاَ أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلاَ أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ } ( الكافرون : 1-6 )، وعرضوا عليه الأموال والنساء والملك، فيأبى كلَّ ذلك ولسان حاله يقول : واللهِ لو وضعوا الشمس في يميني والقمر في يساري على أن أترك هذا الأمر ما تركته حتى يظهره الله - تعالى - أو أهلك دونه .
ولما مكّنه الله - تعالى - وأظهره لم يطغَ أو يظلم أحداً ولم يبغ العلو في الأرض، وإنما جاهد في الله حق جهاده، وبذل نفسه في سبيل ذلك، وسنَّ في ذلك سنناً هي في غاية العدل والكمال، فلا ظلم ولا اعتداء ولا إفساد، ولا رغبة في العلو في الأرض بالباطل، ولا رغبة في التوسع على حساب الشعوب، بل كان يدعوهم إلى الله - تعالى - لا إلى نفسه ولا إلى قومه، حتى كان العربي والعجمي في كنفه سواء ؛ فهذا بلال الحبشي مؤذنٌ لصلاة المسلمين بين يدي رسول الله، وهذا صهيب الرومي الذي ترك ماله لقريش حتى لا يمنعوه من الهجرة إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فتلقاه الرسول - صلى الله عليه وسلم - وهو يقول له : ربح البيع أبا يحيى ! وهذا سلمان الفارسي الذي يقول فيه الرسول - صلى الله عليه وسلم - : « سلمان منا أهل البيت »، وكان يدعو الناس فمن قَبِلَ منهم دعوة الله كان واحداً من المسلمين، له ما لهم وعليه ما عليهم، من غير تفرقة بلون أو لغة أو جنس، وهذه هي وصية رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لمن خرج مجاهداً في سبيل الله - تعالى - ؛ مما يبين بكل وضوح نبل غاية الجهاد، وأنه جهاد لإحقاق الحق وليس للعلو في الأرض أو الإفساد ؛ فعن سليمان بن بريدة عن أبيه قال : « كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا أمّر أميراً على جيش أو سرية أوصاه في خاصته بتقوى الله ومن معه من المسلمين خيراً، ثم قال : اغزوا باسم الله في سبيل الله، قاتلوا من كفر بالله، اغزوا ولا تغلُّوا، ولا تغدروا، ولا تمثلوا، ولا تقتلوا وليداً ! وإذا لقيت عدوك من المشركين فادعهم إلى ثلاث خصال أو خلال ؛ فأيتهن ما أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، ثم ادعهم إلى الإسلام فإن أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، ثم ادعهم إلى التحول من دارهم إلى دار المهاجرين، وأخبرهم أنهم إن فعلوا ذلك فلهم ما للمهاجرين وعليهم ما على المهاجرين، فإن أبوا أن يتحولوا منها فأخبرهم أنهم يكونون كأعراب المسلمين يجري عليهم حكم الله الذي يجري على المؤمنين، ولا يكون لهم في الغنيمة والفيء شيء إلا أن يجاهدوا مع المسلمين، فإن هم أبوا فسلهم الجزية ؛ فإن هم أجابوك فاقبل منهم وكف عنهم، فإن هم أبوا فاستعن بالله وقاتلهم ! .. الحديث » [11] فبأبي أنت وأمي يا رسول الله !
* الأمانة في تبليغه -صلى الله عليه وسلم- الدعوة :
حيثما توجهت مع الرسول الكريم لا تجد إلا الطهر والنقاء، والثبات والقوة، والصدق والأمانة، يبلِّغ ما أوحاه الله إليه، ولا يُخفي منه شيئاً، حتى لو كان فيما أمر بتبليغه ما يدل على معاتبته على أحد التصرفات، فبلّغ قوله - تعالى - : {عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءَهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى * أَوْ يَذَّكَّرُ فَتَنفَعَهُ الذِّكْرَى } ( عبس : 1-4 ) . قال ابن كثير : « ذكر غير واحد من المفسرين أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان يوماً يخاطب بعض عظماء قريش، وقد طمع في إسلامه، فبينما هو يخاطبه ويناجيه إذ أقبل ابن أم مكتوم، وكان ممن أسلم قديماً، فجعل يسأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن شيء ويلحّ عليه، وودّ النبي - صلى الله عليه وسلم - أن لو كفّ ساعته تلك ليتمكن من مخاطبة ذلك الرجل ؛ طمعاً ورغبة في هدايته، وعبس في وجه ابن أم مكتوم وأعرض عنه، وأقبل على الآخر، فأنزل الله - تعالى - : { عَبَسَ وَتَوَلَّى * أَن جَاءَهُ الأَعْمَى * وَمَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى } ( عبس : 1-3 ) » [12] ؛ فما انصرف عنه الرسول - صلى الله عليه وسلم - وعبس رغبة عنه أو استهانة به، وإنما حمله على ذلك رغبته في إسلام أولئك العظماء ؛ ليعزّ بهم المسلمون، ومع ذلك فقد بلّغها رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ولم يكتمها .
وكان لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - مولى اسمه زيد بن حارثة - رضي الله تعالى عنه - تبناه الرسول قبل البعثة، وكانت عادة العرب أن زوجة الابن تحرم على الوالد، ولو لم يكن ابناً للصلب، وإنما كان ابناً بالتبنّي، وأراد الله - تعالى - أن يهدم هذا العرف الجاهلي، فلما طُلقت زينب بنت جحش زوجة زيد - رضي الله تعالى عنها - شرع الله لرسوله -صلى الله عليه وسلم – زواجها ليكون هو أول من يهدم هذا العرف الجاهلي ؛ لكن هذا الأمر كان صعباً على تلك البيئة ؛ لتأصّل تلك العادة فيهم، فأخفى - صلى الله عليه وسلم - في نفسه هذه المشروعية، فقال الله - تعالى - له في شأن زينب بنت جحش وزوجها زيد بن حارثة مولى النبي - صلى الله عليه وسلم - : { وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ } ( الأحزاب : 37 ) فبلّغها ولم يكتمها، قال أنس : « جاء زيد بن حارثة يشكو، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يقول : اتق الله وأمسك عليك زوجك ! قال أنس : لو كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- كاتماً شيئاً لكتم هذه، قال : فكانت زينب تفخر على أزواج النبي – صلى الله عليه وسلم - تقول : زوّجكن أهاليكن، وزوّجني الله تعالى من فوق سبع سموات » [13] ؛ فالرسول - صلى الله عليه وسلم - أمين على وحي الله – تعالى - يبلغه كما أنزله الله عليه، لا يزيد فيه ولا ينقص منه .
* رحمته - صلى الله عليه وسلم - بالعالمين :
قال الله له : { وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلاَّ رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ } ( الأنبياء : 107 )، فما أرسله - تعالى - إلا ليكون إرساله رحمة للعالمين جميعاً، فمن قَبِلَ رسالته فهو ممن رحمه الله - تعالى - ومن أعرض فعلى نفسه جنى، ولقد شملت رحمته - صلى الله عليه وسلم - حتى الحيوانات ؛ فعن عبد الرحمن بن عبد الله عن أبيه قال : « كنا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في سفر فانطلق لحاجته، فرأينا حُمَّرَة معها فرخان، فأخذنا فرخيها، فجاءت الحمرة فجعلت تفرش، فجاء النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : من فجع هذه بولدها ؟ رُدُّوا ولدها إليها ! ورأى قرية نمل قد حرقناها فقال : من حرق هذه ؟ قلنا : نحن، قال : إنه لا ينبغي أن ُيعذِّب بالنار إلا ربُّ النار » [14] فالنبي - صلى الله عليه وسلم - يرقّ لحال هذا الطائر الذي فقد ولديه، ويرحمه ويأمر من أخذهما بإطلاقهما، مع أن صيد البر حلال، لكن الرحمة التي ملأت جوانح الرسول الكريم لم يقدر معها على رؤية هذا الطائر المسكين المفجوع في ولده، حتى أمر بإطلاقه . وها هو ذا - صلى الله عليه وسلم - يدعو إلى رحمة كل ما فيه روح، ويحث على ذلك ببيان ما فيه من الأجر فيقول : « بينما رجل يمشي فاشتد عليه العطش، فنزل بئراً فشرب منها ثم خرج، فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش، فقال : لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي، فملأ خفّه ثم أمسكه بفيه، ثم رقي فسقى الكلب، فشكر الله له فغفر له، قالوا : يا رسول الله ! وإن لنا في البهائم أجراً ؟ قال : في كل كبد رطبة أجر » [15] وكان - صلى الله عليه وسلم - يرحم الصبية الصغار ويقبّلهم ؛ فعن أبي هريرة – رضي الله تعالى عنه - قال : قبّل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - الحسن بن علي وعنده الأقرع بن حابس التميمي جالساً، فقال الأقرع : إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً، فنظر إليه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قال : مَنْ لا يَرحم لا يُرحم » [16]، ودعا أمته إلى رحمة الخلق جميعهم من في الأرض من يعقل كالإنس، ومن لا يعقل كالحيوانات، فقال : « الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء، الرحم شجنة من الرحمن، فمن وصلها وصله الله، ومن قطعها قطعه الله » [17] . وقد سجلت لنا السيدة خديجة رضي الله تعالى عنها - شمائله التي طبعه الله - تعالى - عليها حتى من قبل أن تأتيه الرسالة، فقالت له لما جاءه الوحي : « واللهِ ما يخزيك الله أبداً : إنك لتصل الرحم، وتحمل الكَلّ، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق » [18] فكانت هذه خِلالُه - صلى الله عليه وسلم - قبل أن يوحى إليه، فلما جاءه الوحي زادت نوراً وتلألؤاً وجلالاً، فصلى الله عليك يا من أرسلك ربك رحمة للعالمين !
* الحلم والعفو والصفح من شمائله - صلى الله عليه وسلم - :
كان الحلم والعفو والصفح شيمة هذا الرسول الكريم، حتى إنه لم ينتقم لنفسه قط، إلا أن تنتهك حدود الله - تعالى - ؛ فقد كان لرجل من اليهود دَيْن على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأتاه يتاضاه منه وأغلظ له في الكلام، فردَّ عليه الرسول - صلى الله عليه وسلم - بحلم وصفح على ما يتبين من هذه الرواية حتى أدّاه ذلك إلى الإسلام ؛ فقد كان زيد بن سعنة من أحبار اليهود وأتى النبي – صلى الله عليه وسلم - « يتقاضاه فجبذ ثوبه عن منكبه الأيمن، ثم قال : إنكم يا بني عبد المطلب أصحاب مطل، وإني بكم لعارف . فانتهره عمر، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : يا عمر ! أنا وهو كنا إلى غير هذا منك أحوج : أن تأمرني بحسن القضاء، وتأمره بحسن التقاضي، انطلق يا عمر أوفه حقه، أما أنه قد بقي من أجله ثلاث [ أي : لم يحن أجل الدَّيْن بعدُ، بل بقي منه ثلاثة أيام ] فزِدْه ثلاثين صاعاً، لتزويرك عليه » [19]، ورواه ابن حبان وفيه : « فلما كان قبل محل الأجل بيومين أو ثلاثة خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم – في جنازة رجل من الأنصار، ومعه أبو بكر و عمر و عثمان ونفر من أصحابه، فلما صلى على الجنازة دنا من جدار فجلس إليه، فأخذت بمجامع قميصه ونظرت إليه بوجه غليظ، ثم قلت : ألا تقضيني يا محمد حقي ؟ فوالله ما علمتكم بني عبد المطلب بمُطْل، ولقد كان لي بمخالطتكم علم، قال : ونظرت إلى عمر بن الخطاب وعيناه تدوران في وجهه كالفلك المستدير، ثم رماني ببصره، وقال : أيْ عدوَّ الله ! أتقول لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما أسمع وتفعل به ما أرى ؟ فوالذي بعثه بالحق لولا ما أحاذر فوته لضربت بسيفي هذا عنقك ؛ ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - ينظر إلى عمر في سكون وتؤدة، ثم قال : إنَّا كنا أحوج إلى غير هذا منك يا عمر ! أن تأمرني بحسن الأداء وتأمره بحسن التباعة، اذهب به يا عمر فاقضه حقه وزده عشرين صاعاً من غيره، مكان ما رعته، قال زيد : فذهب بي عمر فقضاني حقي وزادني عشرين صاعاً من تمر، فقلت : ما هذه الزيادة ؟ قال : أمرني رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أن أزيدك مكان ما رعتك، فقلت : أتعرفني يا عمر ؟ قال : لا، فمن أنت ؟ قلت : أنا زيد بن سعنة، قال : الحَبْر ؟ قلت : نعم ! الحَبْر، قال : فما دعاك أن تقول لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - ما قلت وتفعل به ما فعلت ؟ فقلت : يا عمر ! كل علامات النبوة قد عرفتها في وجه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حين نظرت إليه إلا اثنتين لم أختبرهما منه : يسبق حِلمُه جهلَه، ولا يزيده شدةُ الجهل عليه إلا حِلماً، فقد اختبرتهما، فأشهدك يا عمر ! أني قد رضيت بالله ربّاً وبالإسلام ديناً وبمحمد – صلى الله عليه وسلم - نبياً، وأشهدك أن شطر مالي فإني أكثرها مالاً صدقة على أمة محمد - صلى الله عليه وسلم -، فقال عمر : أو على بعضهم ؟ فإنك لا تسعهم كلهم، قلت : أو على بعضهم، فرجع عمر وزيد إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقال زيد : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً عبده .. الحديث » [20] فحلم عليه، ولم يردّ عليه بمثل ما قال، بل زاده في حقه من أجل انتهار عمر له .
وعن أنس بن مالك - رضي الله تعالى عنه - قال كنت أمشي مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته، ثم قال : يا محمد ! مُرْ لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم ضحك، ثم أمر له بعطاء » [21] فلم يقابل جفاء الأعرابي وغلظته وقسوته عليه إلا أن التفت إليه وضحك، ثم أعطاه ما سأل ؛ فما أحلمك يا رسول الله !
وقد حاربته قريش أشد المحاربة، وألَّبوا عليه القبائل وآذوه وآذوا أصحابه، فلما أمكنه الله منهم وأظهره عليهم ودخل مكة فاتحاً في عام الفتح في موقف النصر والعزة والتمكين، لم يعاملهم بما يستحقونه من العقاب البليغ، بل عفا عنهم « وقال لهم حين اجتمعوا في المسجد : ما ترون أني صانع بكم ؟ قالوا : خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم، قال : اذهبوا فأنتم الطلقاء » [22] .
* شجاعته - صلى الله عليه وسلم - :
كان لرسول - صلى الله عليه وسلم - في الشجاعة القِدح المعلَّى، فكان أسرع الناس إلى العدو وأقربهم إليه، ولم يفرّ - صلى الله عليه وسلم - من أية معركة رغم شدتها والتحام الصفوف ؛ فعن أبي إسحاق قال : « جاء رجل إلى البراء فقال : أكنتم ولّيتم يوم حنين يا أبا عمارة ؟ فقال : أشهد على نبي الله - صلى الله عليه وسلم - ما ولَّى، ولكنه انطلق أخِفَّاء من الناس وحُسَّر إلى هذا الحي من هوازن وهم قوم رماة، فرموهم برشق من نبل كأنها رجل من جراد فانكشفوا، فأقبل القوم إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - و أبو سفيان بن الحارث يقود به بغلته، فنزل ودعا واستنصر وهو يقول : أنا النبي لا كذب ... أنا ابن عبد المطلب، اللهم نزِّل نصرك، قال البراء : كنا والله إذا احمرّ البأس نتقي به، وإن الشجاع منا للَّذي يحاذي به، يعني النبي - صلى الله عليه وسلم - » [23]، وكان - صلى الله عليه وسلم - إذا دهم المدينةَ خطر يكون أسرع الناس لاستجلائه، فعن أنس قال : « كان النبي - صلى الله عليه وسلم – أحسن الناس وأجود الناس وأشجع الناس، ولقد فزع أهل المدينة ذات ليلة فانطلق الناس قبل الصوت، فاستقبلهم النبي - صلى الله عليه وسلم - قد سبق الناس إلى الصوت، وهو يقول : لن تُراعوا، لن تُراعوا، وهو على فرس لأبي طلحةعري ما عليه سرج، في عنقه سيف، فقال : لقد وجدته بحراً أو إنه لبحر » [24] فلفرط شجاعته - صلى الله عليه وسلم - كان أول من انطلق حتى يستجلي الأمر، حتى إن أسرع الناس من بعده لم يلحقه إلا وهو راجع، وذهب على فرس عري ليس عليه سرج والسيف في عنقه، فأي شجاعة هذه التي تجعل من صاحبها يقدم بمفرده ولا ينتظر من يعاونه أو يساعده على هذا الوضع الصعب ؟! وعن جابر بن عبد الله - رضي الله تعالى عنهما - أخبر : « أنه غزا مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قِبَلَ نجد ؛ فلما قفل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قفل معه، فأدركتهم القائلة في واد كثير العضاه، فنزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وتفرق الناس في العضاه يستظلون بالشجر، ونزل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - تحت سَمُرة فعلَّق بها سيفه، قال جابر : فنمنا نومة، ثم إذا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يدعونا، فجئناه فإذا عنده أعرابي جالس، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : إن هذا اخترط سيفي وأنا نائم فاستيقظت وهو في يده صَلْتاً، فقال لي : من يمنعك مني ؟ قلت : الله ؛ فها هو ذا جالس، ثم لم يعاقبه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - » [25]، في هذا الوضع الصعب حيث الرجل ممسك بالسيف، والرسول - صلى الله عليه وسلم - ليس معه سلاح، لكنه ظلَّ رابط الجأش واثقاً من معية الله، ولم يظهر منه خوف أو جزع، بل ثبات ويقين .
قال ابن حجر : « وفي الحديث فرط شجاعة النبي - صلى الله عليه وسلم -، وقوة يقينه وصبره على الأذى وحلمه عن الجهال » [26] .
* وجوب نصرة النبي - صلى الله عليه وسلم - :
نصرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - من لوازم الإيمان، وقد ضمن الله - تعالى - الفلاح لمن آمن برسوله ونَصَرَه، فقال - تعالى - : {فَالَّذِينَ آمَنُوا بِهِ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَاتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِي أُنزِلَ مَعَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ المُفْلِحُونَ } ( الأعراف : 157 )، فالذين عزّروه هم الذين وقَّروه، والذين نصروه هم الذين أعانوه على أعداء الله وأعدائه بجهادهم ونصب الحرب لهم، وقد مدح الله - تعالى - المهاجرين الذين نصروا رسوله وشهد لهم بالصدق في إيمانهم فقال -تعالى - : { لِلْفُقَرَاءِ المُهَاجِرِينَ الَّذِينَ أُخْرِجُوا مِن دِيَارِهِمْ وَأَمْوَالِهِمْ يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً وَيَنصُرُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ هُمُ الصَّادِقُونَ } ( الحشر : 8 )، كما شهد لمن آوى المهاجرين ونصر الرسول بأنهم هم المؤمنون حقاً فقال - تعالى - : { وَالَّذِينَ آمَنُوا وَهَاجَرُوا وَجَاهَدُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَالَّذِينَ آوَوْا وَنَصَرُوا أُوْلَئِكَ هُمُ المُؤْمِنُونَ حَقاًّ لَّهُم مَّغْفِرَةٌ وَرِزْقٌ كَرِيمٌ } ( الأنفال : 74 )، فكان البذل والعطاء في سبيل الله سواء بالهجرة أو بالنصرة دليل الإيمان الحق .
وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو في مكة قبل الهجرة يطوف على الناس يطلب النصرة حتى يتمكن من إبلاغ رسالة الله -تعالى - للعالمين ؛ فعن جابر - رضي الله تعالى عنه - قال : « مكث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بمكة عشر سنين يتبع الناس في منازلهم بعكاظ و مجنة، وفي المواسم بمنى، يقول : من يؤويني ؟ من ينصرني حتى أبلغ رسالة ربي، وله الجنة ؟ .. » الحديث [27]، وعندما أراد الهجرة إليهم في المدينة أخذ البيعة عليهم أن ينصروه وأن يمنعوه مما يمنعون منه أهليهم، ففي الحديث المتقدم قال لهم : « وعلى أن تنصروني فتمنعوني إذا قدمت عليكم مما تمنعون منه أنفسكم وأزواجكم وأبناءكم ولكم الجنة » [28] .
وقد أخذ الله - تعالى - الميثاق على من تقدّمنا من الأمم بنصرة الرسول الكريم ؛ فما أتعس قوماً أخذ عليهم الميثاق بنصرته - صلى الله عليه وسلم - ؛ فإذا هم يسخرون ويستهزئون ! قال الله - تعالى - في أخذه الميثاق على من سبق من الأمم : { وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ لَمَا آتَيْتُكُم مِّن كِتَابٍ وَحِكْمَةٍ ثُمَّ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مُّصَدِّقٌ لِّمَا مَعَكُمْ لَتُؤْمِنُنَّ بِهِ وَلَتَنصُرُنَّهُ قَالَ أَأَقْرَرْتُمْ وَأَخَذْتُمْ عَلَى ذَلِكُمْ إِصْرِي قَالُوا أَقْرَرْنَا قَالَ فَاشْهَدُوا وَأَنَا مَعَكُم مِّنَ الشَّاهِدِينَ } ( آل عمران : 81 )، فأخذ الميثاق على النبيين كلهم وأممهم تبع لهم فيه . قال ابن كثير : « قال علي ابن أبي طالب وابن عمه ابن عباس - رضي الله تعالى عنهما - : « ما بعث الله نبياً من الأنبياء إلا أُخذ عليه الميثاق لئن بعث الله محمداً وهو حي ليؤمنن به وينصرنه، وأمره أن يأخذ الميثاق على أمته لئن بعث محمد وهم أحياء ليؤمنن به ولينصرنه » [29] .
وقد بين الله - تعالى - أنه ناصر رسوله، وأن رسوله ليس في حاجة إلى نصرهم، والمسلم عندما ينصر الرسولَ - صلى الله عليه وسلم - فإنما يسعى لخير نفسه، وإذا تقاعس فلن يضر إلا نفسه، وقد نصر الله رسوله في أحلك الظروف وأصعب الأوقات عندما هاجر من مكة إلى المدينة وقريش كلها تطارده بخيلها ورجلها تأمل العثور عليه، لكن الله أنجاه منهم مع ضعف الإمكانات وقلة الزاد والمعين، قال الله - تعالى - يبين ذلك : { إِلاَّ تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ الَّذِينَ كَفَرُوا ثَانِيَ اثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِي الغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَاحِبِهِ لاَ تَحْزَنْ إِنَّ اللَّهَ مَعَنَا فَأَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُ بِجُنُودٍ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ العُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } ( التوبة : 40 ) فمن تقاعس عن نصرة الرسول فلا يُزري إلا بنفسه، وهي منزلة من العز والشرف قد حرم منها .
وإذا كانت هناك وسائل كثيرة لنصرة الرسول - صلى الله عليه وسلم - والانتصار له ممن سخر أو استهزأ من الكفرة والملحدين، فإن من النصرة التي يقدر عليها كل مسلم، ولا يعذر في التخلف عنها : محبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وموالاته واتباع سنته، وترك الابتداع في الدين ؛ إذ لا يستقيم أن يكون المسلم ناصراً حقاً للرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - في الوقت الذي يعصيه فيه ويخالف سنته، ويبتدع في دينه، أو يوالي أعداءه، ويناصرهم ويقف معهم في ملماتهم، وكيف تكون هناك موالاة بين المسلم وبين الكافر الذي يسخر أو يسب الرسول الكريم - صلى الله عليه وسلم - وقد قال الله - تعالى - : { لاَ تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ أُوْلَئِكَ كَتَبَ فِي قُلُوبِهِمُ الإِيمَانَ وَأَيَّدَهُم بِرُوحٍ مِّنْهُ وَيُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ أُوْلَئِكَ حِزْبُ اللَّهِ أَلاَ إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ المُفْلِحُونَ } ( المجادلة : 22 ) .
* وجوب تعزيره وتوقيره - صلى الله عليه وسلم - :
التعزير : النصرة والحماية، والتوقير : التعظيم والإجلال، وكل ذلك يستحقه الرسول الكريم، وبذلك أمرنا رب السماوات والأرضين . قال الله - تعالى - : { إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِداً وَمُبَشِّراً وَنَذِيراً * لِتُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُعَزِّرُوهُ وَتُوَقِّرُوهُ وَتُسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلاً } ( الفتح : 8-9 )، ومحبة النبي - صلى الله عليه وسلم - وتوقيره يرجع إلى أمرين : أمر إلى صفاته الشخصية وشمائله التي تحلّى بها، والتي لا تدع لأي منصف اطلع عليها إلا أن يحب هذا الرسول ويوقره ويعظمه، وهذه تكون من المسلمين كما تكون من المنصفين من غير المسلمين، وهناك كمٌّ كبير من أقوالهم في ذلك، وآخر : إلى أمر الله بذلك وإيجابه على المسلمين، وهذه يختص بها الذين آمنوا بالله ورسوله، حتى يفديه المؤمن بأبيه وأمه، بل يكون الرسول - صلى الله عليه وسلم - أحب إليه من كل شيء، فقد قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين » [30]، بل لا بد أن يكون الرسول أحب إلى المسلم من نفسه التي بين جوانحه، فيؤْثر مرضاة الرسول على ما تطمح إليه نفسه، ويقدم أمره وسنته على محبوباته ورغباته، فعن عبد الله بن هشام قال : « كنا مع النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو آخذ بيد عمر بن الخطاب، فقال له عمر : يا رسول الله ! لأنت أحبُّ إليّ من كل شيء إلا من نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : لا والذي نفسي بيده حتى أكون أحب إليك من نفسك، فقال له عمر فإنه الآن والله لأنت أحب إلي من نفسي، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : الآن يا عمر ! » [31]، وقد كان المسلمون من محبتهم لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - يعرِّضون أنفسهم للمهالك والردى في سبيل حفظ الرسول ونجاته، فعن أنس - رضي الله تعالى عنه - قال : « لما كان يوم أحد انهزم الناس عن النبي - صلى الله عليه وسلم - و أبو طلحة بين يدي النبي - صلى الله عليه وسلم - مجوب به عليه بحجفة له، وكان أبو طلحة رجلاً رامياً شديد القد يكسر يومئذ قوسين أو ثلاثاً، وكان الرجل يمر معه الجعبة من النبل فيقول : انثرها لأبي طلحة، فأشرف النبي - صلى الله عليه وسلم - ينظر إلى القوم، فيقول أبو طلحة : يا نبي الله ! بأبي أنت وأمي لا تشرف يصبْك سهم من سهام القوم، نحري دون نحرك » [32] .
وإزاء كل ما تقدم لم يكن من المسلمين لرسولهم إلا الحب والإجلال والإكبار والرغبة في فدائه بكل ما يملكون، ولم يكن أحد من أصحابه يطيق أن يسمع شيئاً مما قد يكون فيه أدنى نقص من قدره - صلى الله عليه وسلم -، فعن أبي هريرة - رضي الله تعالى عنه - قال : « استبَّ رجلان : رجل من المسلمين ورجل من اليهود، قال المسلم : والذي اصطفى محمداً على العالمين، فقال اليهودي : والذي اصطفى موسى على العالمين، فرفع المسلم يده عند ذلك فلطم وجه اليهودي، فذهب اليهودي إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - فأخبره بما كان من أمره وأمر المسلم، فدعا النبي - صلى الله عليه وسلم - المسلم فسأله عن ذلك فأخبره، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : لا تخيِّروني على موسى ؛ فإن الناس يُصعقون يوم القيامة فأُصعق معهم فأكون أول من يفيق، فإذا موسى باطش جانب العرش فلا أدري أكان فيمن صعق فأفاق قبلي، أو كان ممن استثنى الله » [33]، فلم يحتمل الصحابي الجليل أن يسمع من اليهودي تفضيل موسى – عليه السلام - على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - [34]، وقد روى ابن عباس - رضي الله تعالى عنهما - قصة تبين مدى حب الصحابة لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فعنه « أن أعمى كانت له أم ولد تشتم النبي - صلى الله عليه وسلم - وتقع فيه فينهاها فلا تنتهي ويزجرها فلا تنزجر، قال : فلما كانت ذات ليلة جعلت تقع في النبي - صلى الله عليه وسلم - وتشتمه فأخذ المِغْوَل فوضعه في بطنها واتكأ عليها فقتلها، فوقع بين رجليها طفل فلطخت ما هناك بالدم، فلما أصبح ذُكر ذلك لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - فجمع الناس فقال : أنشد الله رجلاً فعل ما فعل لي عليه حق إلا قام، فقام الأعمى يتخطى الناس وهو يتزلزل، حتى قعد بين يدي النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : يا رسول الله ! أنا صاحبها كانت تشتمك وتقع فيك فأنهاها فلا تنتهي وأزجرها فلا تنزجر، ولي منها ابنان مثل اللؤلؤتين وكانت بي رفيقة، فلما كان البارحة جعلت تشتمك وتقع فيك، فأخذت المغول فوضعته في بطنها واتكأت عليها حتى قتلتها، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : ألا اشهدوا أن دمها هدر » [35] .
ولم يكن يتصور أن يقوم أحد ممن آمن به بانتقاصه أو سبّه أو السخرية منه أو الاستهزاء به، وقد أجمع علماء المسلمين على أن من سبّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - أو أحداً من أنبياء الله ورسله أنه مرتد ويجب قتله، كما أن من سبّه من أهل العهد والذمة فإن عهده ينتقض بذلك ويجب قتله، فإنَّا لم نعاهدهم على سب رسولنا أو الانتقاص منه . قال محمد بن سحنون : « أجمع العلماء على أن شاتم النبي - صلى الله عليه وسلم - والمتنقص له كافر، والوعيد جار عليه بعذاب الله له، وحكمه عند الأمة القتل، ومن شك في كفره وعذابه كفر » [36] وقال ابن تيمية : « وتحرير القول فيه : أن السابَّ إن كان مسلماً فإنه يكفر ويقتل بغير خلاف، وهو مذهب الأئمة الأربعة وغيرهم، وقد تقدم ممن حكى الإجماع على ذلك إسحاق بن راهويه وغيره، وإن كان ذمياً فإنه يقتل أيضاً في مذهب مالك وأهل المدينة، وقد نص أحمد على ذلك في مواضع متعددة . قال حنبل : سمعت أبا عبد الله يقول : « كل من شتم النبي - صلى الله عليه وسلم - أو تنقَّصه مسلماً كان أو كافراً فعليه القتل، وأرى أن يقتل ولا يستتاب » [37] .
وبعد : فهل وفيتُ حق الرسول - صلى الله عليه وسلم - ؟ لا، وألف لا، بل ولا قطرة في بحر حقه وفضله، فبأبي أنت وأمي يا رسول الله ! اللهم إنَّا قد أحببنا نبيك وأصحاب نبيك، فاللهم احشرنا في زمرتهم !

______________________
(1) أخرجه مسلم : كتاب الجنة وصفة نعيمها , رقم 5109 , و المقت : أشد البغض , وبقايا من أهل
الكتاب : المراد بهم الباقون على التمسك بدينهم الحق من غير تبديل .
(2) أخرجه البخاري : كتاب المناقب , رقم 3262 .
(3) و البحيرة : التي يمنع درها للطواغيت فلا يحلبها أحد من الناس , و السائبة : كانوا يسيبونها
لآلهتهم لا يحمل إليها شيء , و الوصيلة : الناقة البكر تبكر في أول نتاج الإبل ثم تثنى بعد بأنثى , و
كانوا يسيبونها لطواغيتهم إن وصلت إحداهما بالأخرى ليس بينهما ذكر , و الحام : فحل الإبل يضرب
الضراب المعدود , فإذا قضى ضربه و دعوه للطواغيت , و أعفوه من الحمل فلم يحمل عليه شىء ,
و سموه الحامي .
(4) المنهاج شرح النووي على صحيح مسلم : 17 / 198 .
(5) كما قال أهل الكتاب - فيما ذكره الله عنهم - : { لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } (آل عمران : 75) .
(6) تفسير ابن كثير : 3 / 433 .
(7) أخرجه الترمذي : كتاب السير , رقم 1056 و أبو داود : كتاب الجهاد , رقم 16401 , و ابن حبان في صحيحه : 11 / 215 , و صححه الألباني .
(8) أخرجه الحاكم في المستدرك على الصحيحين : 3 / 668 , و أبو يعلى في مسنده : 12 / 176 , و قال الشيخ حسين لأسد : إسناده قوي .
(9) سيرة ابن اسحاق : 1 / 173 .
(10) الروض الأنف : 1 / 179 .
(11) أخرجه مسلم : كتاب الجهاد , رقم 3261 .
(12) تفسير ابن كثير : 4 / 604 , و أخرج الترمذي هذه القصة من حديث عائشة كتاب التفسير , رقم 3254 , وقال : حديث حسن غريب .
(13) أخرجه البخاري : كتاب التوحيد , رقم 6870 .
(14) أخرجه أبو داود : كتاب الجهاد , رقم 3300 .
(15) أخرجه البخاري : كتاب المساقاة , رقم 2190 , و مسلم : كتاب السلام , رقم 1462 .
(16) أخرجه البخاري : كتاب رقم .
(17) أخرجه الترمذي : كتاب البر و الصلة , رقم 1847 , و قال : هذا حديث حسن صحيح , و أبة داود : كتاب الأدب , رقم 4390 .
(18) أخرجه البخاري : كتاب بدء الوحي , رقم 3 , و مسلم : كتاب الإيمان , رقم 331 .
(19) أخرجه الحاكم : 2 / 37 , و صححه , و قال الذهبي : مرسل .
(20) صحيح ابن حبان : 1 / 521 , و صححه الأرناؤوط و قال : على شرط الشيخين .
(21) أخرجه البخاري : كتاب اللباس , رقم 5362 , و مسلم : كتاب الزكاة , رقم 1749 .
(22) سنن البيهقي الكبرى : 9 / 118 .
(23) مسلم : كتاب الجهاد رقم 3326 .
(24) أخرجه البخاري : كتاب الأدب , 5573 .
(25) أخرجه البخاري : كتاب المغازي رقم 3822 , و مسلم : كتاب الفضائل رقم 4231 .
(26) فتح الباري : 4 / 428 .
(27) أخرجه أحمد في المسند : رقم 13934 , و الحاكم في المستدرك على الصحيحين : 2 / 681 .
(28) أخرجه أحمد في المسند : رقم 13934 , و الحاكم في المستدرك على الصحيحين : 2 / 681 .
(29) تفسير ابن كثير : 1 / 502 .
(30) أخرجه البخاري : كتاب الإيمان , رقم 14 , و مسلم : كتاب الإيمان , رقم 63 .
(31) أخرجه البخاري : كتاب الإيمان و النذور , رقم 3376 .
(32) أخرجه البخاري : كتاب المغازي , رقم 3757 , مسلم : كتاب الإيمان , رقم 3376 .
(33) أخرجه البخاري : كتاب الخصومات , رقم 2234 , و مسلم : كتاب الفضائل , رقم 4377 .
(34) و في هذا الحديث من الدلالة على عظمة هذا الرسول الكريم و تواضعه , و شهادته لإخوانه من المرسلين , وفيه الدلالة على عدل الرسول و إنصافه ما حمل اليهودي على الذهاب إليه و شكاية المسلم له .
(35) أخرجه أبو داود : كتاب الحدود , رقم 3795 .
(36) ذكر ذلك ابن تيمية في كتابه الصارم المسلول على شاتم الرسول : 1 / 9 .
(37) الصارم المسلول : 1 / 10 .
-----------------------------
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 01-17-2015, 08:55 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة الجذع يحن إليه

الجذع يحن إليه
ـــــــ

(أ.د. لطف الله خوجة)
ــــــــــ

26 / 3 / 1436 هــ
17 / 1 / 2015 م
ـــــــــــ



* محبة مفترضة :
-----------

من حقوق النبي - صلى الله عليه وسلم - محبته، وقد ورد الأمر بها في القرآن . قال الله - تعالى - : { قُلْ إِن َانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُم مِّنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ } ( التوبة : 24 ) .
وموضع الشاهد : ما في الآية من الوعيد، لمن كانت محبته لشيء، أكثر من محبته لله - تعالى - ورسوله - صلى الله عليه وسلم -، في كلمتين هما : أولاً : قوله : { فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ } ( التوبة : 24 ) والتربص هنا للعقوبة، ولا تكون العقوبة إلا لترك واجب .
ثانياً : قوله : { وَاللَّهُ لاَ يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ } ( التوبة : 24 ) فقد وصفهم بالفسق ؛ وذلك لا يكون إلا بفعل كبيرة فما فوقها، من كفر وشرك، لا في صغيرة .
فمن قدّم شيئاً من المحبوبات على محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - فهو فاسق، متربص ببلية تنزل عليه .
وقد اقترنت محبته - صلى الله عليه وسلم - بمحبة الله - تعالى - ؛ وذلك يفيد التعظيم، كاقتران طاعته بطاعة الله - تعالى - .
وثمة نصوص نبوية صريحة، في وجوب تقديم محبته - عليه الصلاة والسلام - على كل المحبوبات الدنيوية :
- النص الأول :
----------

كان النبي آخذاً بيد عمر بن الخطاب - رضي الله عنه - فقال له عمر : - « يا رسول الله ! لأنت أحب إليَّ من كل شيء إلا من نفسي .
- فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : لا، والذي نفسي بيده ! حتى أكون أحب إليك من نفسك .
- فقال له عمر : فإنه الآن والله ! لأنت أحب إليَّ من نفسي .
- فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : الآن يا عمر ! » . [ البخاري، الأيمان والنذور، باب : كيف كانت يمين النبي] .
النفي المؤكد بالقسم يدل على وجوب تقديم محبته - عليه الصلاة والسلام - على النفس .
فأَمْرُه بتأخير محبة النفس، وتقديم هذه المحبة النبوية عليها مع كون محبة النفس جِبِلَّة في الإنسان، يقدمها على كل شيء، ولا يُلامُ على ذلك في أصل الأمر، إلا إذا تجاوز بها إلى محظور دليل وجوب، لا استحباب .
إذ لا يؤمَر الإنسان بترك فِطرة فُطِرَ عليها، وليست مذمومة في أصلها، إلا إذا قادته إلى محظور . وتقديم محبة النفس على محبة النبي - صلى الله عليه وسلم -، تقود إلى فعل المحظورات، كما هو مجرّب، فلذا وجب التقديم .
أمر ثانٍ : النفس هالكة لولا فضل الله - تعالى - على الناس بهذا النبي - صلى الله عليه وسلم -، فهو سبب نجاتها، فمحبته أحق بالتقديم .

- النص الثاني :
-----------
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من ولده ووالده والناس أجمعين » [ البخاري، الإيمان ] .
هذا نص في وجوب أن يكون - عليه الصلاة والسلام - أحب إلى المرء من كل شيء دنيوي، وذلك لأمور :
- كونه نفى حصول الإيمان إلا بكونه أحب شيء، والإيمان واجب، وما تعلق به فهو واجب .
- ثم إن الخطاب جاء في حق الأعيان في قوله : « أحدكم »، فكل مؤمن مخاطب بهذه المحبة .
- ثم إنه أتى بصيغة التفضيل : « أحب »، وهو صريح في تقديم محبته مطلقاً على كل شيء دنيوي .
وهذه المحبة الواجبة من فرّط فيها فهو آثم مذنب، ومن قدّم عليه محبة :
الآباء، أو الأبناء، أو الإخوان، أو الأزواج، أو شيء من متاع الدنيا، فهو آثم فاسق، مستحق للعقوبة، فقوله : « لا يؤمن أحدكم ... » نفي للإيمان الواجب، بمعنى أن من فعل ذلك فقد نقص إيمانه نقصاً يستحق به الإثم والعقوبة .
فالشارع لا ينفي واجباً، ثبت وجوبه، إلا لترك واجب فيه . والإيمان واجب، ولا ينفي بقوله : « لا يؤمن ... » إلا لترك واجب فيه، كالصلاة لا تنفى إلا لترك واجب فيها، كقوله : « لا صلاة لمن لا وضوء له » [ أخرجه أحمد ] .
والإثم والعقوبة متفاوت بحسب نوع التقديم :
فتارة يكون كفراً، وذلك في حالين :
- الأول : إذا كان التقديم مطلقاً، فلا يتعارض شيء مع محبة النبي – صلى الله عليه وسلم - إلا قدّم ذلك الشيء، وهكذا في كل شيء، فهذا يعبد هواه، ولا يعبد الله - تعالى - في شيء .
- الثاني : إذا كان التقديم في بعض الأحوال، لكن في أمور كفرية، ينقض بها أصل دينه، فيقدم محبة الأمور الكفرية على محبة النبي - صلى الله عليه وسلم -، كمن نصر الكافرين على المسلمين .
- وتارة يكون كبيرة، وذلك إذا قدّم محبة الكبائر على محبة النبي – صلى الله عليه وسلم -، فشرِبَ الخمر وزنى، ولم يطع النبي - صلى الله عليه وسلم - في نهيه عنها، فهذا قدّم محبة هذه الكبائر .
- وتارة صغيرة، وذلك إذا فعل الصغائر، فقدم حبها على حبه النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - وطاعتَه .
* عبودية لا إلهية :
وليس فوق محبة النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا محبة الله - تعالى - ؛ فإن محبة الله - تعالى - هي أعلى المحبوبات وأوجبها على الإطلاق، ولا يجوز أن يساوى بينه - تعالى - وبين غيره في المحبة، حتى النبي - صلى الله عليه وسلم -، فإن محبته وإن كانت عظيمة مقدمة على المحبوبات الدنيوية، لكنها تبقى في مرتبة البشرية، لا تبلغ مرتبة الألوهية ؛ فلله - تعالى - محبة تخصه تسمى :
محبة التألُّه، والخلة . ويقال كذلك : المحبة الذاتية . فلا يجب محبة شيء لذاته إلا الله - تعالى - .
ومن هنا يُفهَم خطأ من بالغ في محبة النبي - صلى الله عليه وسلم -، حتى جعله كمحبة الله - تعالى -، فنسب إليه خصائص الخالق - سبحانه -، من :
- علم الغيب .
- وتدبير الخلق .
- ونسبة إجابة الدعوات إليه .
- ودعائه والاستغاثة به من دون الله - تعالى - في قضاء الحوائج، وتفريج
الكربات .
- وسؤاله شيئاً لا يقدر عليه إلا الله - تعالى - .
فإن محبة النبي -صلى الله عليه وسلم- وإن اقترنت بمحبة الله تعالى إلا أنها كاقتران طاعته بطاعته .
أما المحبة الإلهية فشيء وراء المحبة البشرية، وما أرسل النبي - صلى الله عليه وسلم - إلا ليعلّق القلوب بالله - تعالى -، ويخلص الناس محبتهم لله - تعالى - فلا يشركون فيها معه غيره، وهذه هي العبودية، التي قال - تعالى - فيها :
{ وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ } ( الذاريات : 56 )، أي : ليخلصوا المحبة والخضوع والطاعة لله - تعالى - .
وقد حذر النبي - صلى الله عليه وسلم - من هذا المسلك غاية التحذير، وحرص على منع كل ذريعة تفضي إلى مساواته بالله - تعالى - في المحبة، فقال - عليه الصلاة والسلام - :
- « لا تُطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مريم ؛ فإنما أنا عبده، فقولوا : عبدُ الله ورسوله » .
ومعنى الأثر : لا تبالغوا في مدحي، وتغلوا فيّ كغلوِّ النصارى في عيسى - عليه السلام - .
فإن النصارى زعموا فيه أنه إله، وأنه ابن الله - تعالى - : { كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ إِن يَقُولُونَ إِلاَّ كَذِباً } ( الكهف : 5 )، فقد خشي النبي – صلى الله عليه وسلم - من هذا المسلك، فنهى عن المبالغة في مدحه .
وقد وقع ما نهى عنه - صلى الله عليه وسلم - ؛ حيث غلا فيه أناس حتى جعلوه في مرتبة الألوهية والربوبية :
- فنسبوا إليه ما لا يليق إلا بالخالق، وصنعوا به كما صنع النصارى بالمسيح، غير أنهم لم يقولوا : هو ابن الله، لكنهم نسبوا إليه : التصريف، وعلم الغيب، وإجابة الدعاء، وهذا إنزال له في مرتبة الألوهية، وإن لم يقولوا : إنه الله ؛ فإن العبرة بالمعاني والحقائق .
- كما أنهم ابتدعوا له عيداً، يحتفلون فيه بمولده - صلى الله عليه وسلم -، كابتداع النصارى عيد الميلاد للسيد المسيح - عليه السلام -، ولم يفعله ولم يأمر به - عليه السلام -، كما لم يفعله النبي - صلى الله عليه وسلم - ولم يأمر في حق نفسه الشريفة .
لقد اتبع طائفة من المسلمين سنن اليهود والنصارى حذو القُذة بالقُذة، حتى لو دخلوا جحر ضب لدخلوه، كما أخبر الصادق المصدوق - صلى الله عليه وسلم - .
نعم ! النبي - صلى الله عليه وسلم - أعظم الخلق، وسيد ولد آدم، وخليل الله - تعالى -، وأعلى الناس منزلة يوم القيامة، وفي الجنة، وهو إمام الأنبياء والمرسلين، لا يبلغ مقامه نبي مرسل، ولا مَلَك مقرَّب، غير أنه تحت سقف العبودية، دون مرتبة الألوهية، وقولُه :
- « إنما أنا عبده، فقولوا : عبد الله ورسوله » .
تقريرٌ لهذه الحقيقة، ولجم وإبطال لدعاوى فريقين :
الأول : الغالي، الذي رفعه عن مرتبة العبودية، وذلك بقوله : « فقولوا : عبد الله » .
والثاني : الجافي، الذي عامله كسائر الناس، فلم يميزه بالمرتبة العالية، وذلك بقوله : « ورسوله » .
رآن . قال الله - تعالى - :
- { قُل لاَّ أَمْلِكُ لِنَفْسِي نَفْعاً وَلاَ ضَراًّ إِلاَّ مَا شَاءَ اللَّهُ وَلَوْ كُنتُ أَعْلَمُ الغَيْبَ لاسْتَكْثَرْتُ مِنَ الخَيْرِ وَمَا مَسَّنِيَ السُّوءُ إِنْ أَنَا إِلاَّ نَذِيرٌ وَبَشِيرٌ لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ } ( الأعراف : 188 ) .
وتقديم محبته - صلى الله عليه وسلم - على كل شيء له أربعة أسباب :
الاثنان الأولان منها على سبيل الوجوب، والآخران على سبيل الاستحباب :
الأول : أمر الله - تعالى - به، حيث تقدمت الأدلة الدالة على هذا، وهذا السبب وحده يكفي في الوجوب .
الثاني : منّته - صلى الله عليه وسلم - على أمته ؛ إذ هداهم الله به، ودلهم على طريق السعادة والنجاة من شقاء الدنيا والآخرة .
الثالث : كماله الخُلقي : كرماً، وشجاعة، وإحساناً، ومروءة، وصدقاً، وعدلاً، وأمانة، وحلماً، ورحمة، وعفواً وصفحاً . بالإضافة إلى العلم والفقه والبصيرة، وأية واحدة من هذه السجايا توجب محبة من تحلى بها ؛ فكيف بمن اجتمعت فيه على أكمل وجه . قال - تعالى - : { وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ } ( القلم : 4 ) .
الرابع : كماله الخَلْقي : فقد كان جميلاً، منيراً كالقمر، طيب الرائحة، عرقه كالمسك، معتدل القوام، حسن الشعر، جميل العين، أبيض البشرة ؛ فله أوصاف الجمال ؛ فمن رآه أحبه - صلى الله عليه وسلم - .
- الشوق إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - .
وعلامات المحبة - صلى الله عليه وسلم - متعددة، هي : الإيمان به، وتوقيره، ونصرته، وطاعته .
ثم إن منها كذلك : الشوق والأُنْس عند ذكره، وتمني رؤيته، والجلوس إليه، ولو كان ذلك لا يحصل إلا بإنفاق كل المال، وما عرف عن الصادقين من المؤمنين إلا مثل هذا الشعور الصادق، وهذه آثارهم :
1 - سأل رجل النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - فقال : « متى الساعة ؟ قال : « وما أعددتَ لها ؟ » قال : لا شيء، إلا أني أحب الله ورسوله . فقال : « أنت مع من أحببتَ » .
قال أنس : فما فرحنا بشيء فَرَحَنا بقول النبي - صلى الله عليه وسلم - : « أنت مع من أحببت » .
- قال أنس : « فأنا أحب النبيَّ و أبا بكر و عمر، وأرجو أن أكون معهم بحبي إياهم، وإن لم أعمل أعمالهم » [ البخاري، الأدب، باب : علامة الحب في الله دون قول أنس ] .
2 - قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : « والذي نفس محمد بيده !
ليأتين على أحدكم يوم ولا يراني . ثم لأن يراني أحب إليه من أهله وماله معهم » [ أخرجه مسلم في الفضائل، باب : فضل النظر إليه - صلى الله عليه وسلم -، وتمنيه، 4/1836 ] .
3 - وجاء أن امرأة قُتِلَ أبوها وأخوها وزوجها يوم أحد مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم - فقالت :
- « ما فعل رسول الله ؟
- قالوا : خيراً، هو بحمد الله كما تحبين .
- فلما رأته قالت : كل مصيبة بعدك جلل » [ الروض الأُنُف للسهيلي : 6/ 25، الشفا : 2/22 ] .
4 - ولما احتُضر بلال - رضي الله عنه - قالت امرأته : « واحزناه ! - فقال : واطرباه ! غداً نلقى الأحبة .. محمداً وحزبه » [ سير أعلام النبلاء : 1/359، الشفا : 2/23 ] .
5 - ولما أخرج أهل مكة زيد بن الدثنّة - رضي الله عنه - من الحرم ليقتلوه، قال له أبو سفيان ولم يكن قد أسلم بعدُ :
- « أنشدك الله ! أتحب أن محمداً الآن عندنا مكانك يُضرَب عنقه، وأنك في أهلك ؟ » .
- فقال : « واللهِ ما أحب أن محمداً الآن في مكانه الذي هو فيه تصيبه شوكة، وإني جالس في أهلي » .
- فقال أبو سفيان : « ما رأيت من الناس أحداً يحب أحداً كحب أصحاب محمد محمداً » . [ السيرة النبوية الصحيحة للعمري : 2/400، سيرة ابن هشام : 3/160، الروض الأنف : 6/166، الشفا : 2/23 ] .
6 - وكان خالد بن معدان لا يأوي إلى فراشه إلا وهو يذكر من شوقه إلى رسول الله وإلى أصحابه، ويسميهم ويقول : « هم أصلي وفصلي، وإليهم يحنّ قلبي، طال شوقي إليهم، فعجِّل ربِّ قبضي إليك »، حتى يغلبه النوم . [ سير أعلام النبلاء : 4/539، الحلية : 5/210، الشفا : 2/21 ] .
7 - وقد كانت الجمادات فضلاً عن المؤمنين تشتاق إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم - وتحبه وكذا البهائم : - فقد كان - عليه السلام- يخطب إلى جذع نخلة، فلما صُنِع له المنبر، تحوَّل إليه، فحنّ الجذع، وسمع الناس له صوتاً كصوت العشار، حتى تصدع وانشق، حتى جاء رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فوضع يده عليه فسكت، وكثر بكاء الناس لما رأوا به، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم - : « إن هذا بكى لِمَا فقد من الذكر، والذي نفسي بيده ! لو لم ألتزمه، لم يزل هكذا إلى يوم القيامة »، فأمر به فدُفن تحت المنبر .
- وكان الحسن البصري - رحمه الله - إذا حدَّث بهذا بكى، وقال : « يا عباد الله ! الخشبة تحنّ إلى رسول الله شوقاً إليه بمكانه، فأنتم أحق أن تشتاقوا إلى لقائه » . [ بتصرف، وأصله مروي في صحيح البخاري، في المناقب، باب : علامات النبوة قبل الإسلام، 3/1314، انظر : الشفا : 1/304، صحيح الجامع : 2256 ] .
8 - وقد كان الطعام يسبِّح في يده، والشجر والجبل والحجر يسلم عليه . [ الشفا : 1/306، وأثر التسبيح عند البخاري، في المناقب، باب : علامات النبوة قبل الإسلام، 3/1312، وأثر تسليم الحجر في مسلم، الفضائل، باب : فضل نسب النبي - صلى الله عليه وسلم -، وتسليم الحجر عليه قبل النبوة، 4/ 1782 ] .
9 - لما قدم عمر - رضي الله عنه - الشام، سأله المسلمون أن يسأل بلالاً - رضي الله عنه - يؤذِّن لهم، فسأله، فأذّن يوماً، فلم يُرَ يوم كان أكثر باكياً من يومئذ، ذكراً منهم للنبي - صلى الله عليه وسلم -. [ سير أعلام النبلاء : 1/357 ]
10 - عن أُبَيِّ بن كعب - رضي الله عنه - قال : « كان رسول الله إذا ذهب ربع الليل قام، فقال : أيها الناس ! اذكروا الله ! اذكروا الله ! جاءت الراجفة تتبعها الرادفة، جاء الموت بما فيه، جاء الموت بما فيه .
- فقلت : يا رسول الله ! إني أُكْثِرُ الصلاةَ عليك ؛ فكم أجعل لك من صلاتي ؟ قال : ما شئت .
- قلت : الربع ؟ قال : ما شئت، وإن زدت فهو خير .
- قلت : النصف ؟ قال : ما شئت، وإن زدت فهو خير .
- قلت : الثلثين ؟ قال : ما شئت، وإن زدت فهو خير .
- قال : أجعل لك صلاتي كلها، قال : إذاً تُكْفَى همَّك، ويغفر لك ذنبك » .
[ أخرجه الترمذي : صفة القيامة، وأحمد : 5/136 ] ؛ لأن من صلَّى على النبي - صلى الله عليه وسلم - صلى الله عليه بها عشراً، ومن صلى الله عليه كفاه همهوغفر ذنبه . [ انظر : جلاء الأفهام : لابن القيم ص46 ] .
كثير من الصالحين يرون النبي - صلى الله عليه وسلم - في المنام، بعضهم كان يراه في كل ليلة، فإذا ما لم يره في ليلة اتهم نفسه بالنفاق، ورؤيته في المنام - صلى الله عليه وسلم - دليل على تعلق القلب به، واشتغال اللسان بالصلاة عليه، والعين بالنظر في سنته، والأذن في سماع حديثه .

أما أولئك الذين :

لا يصلُّون عليه حتى إذا ذُكر .
ولا يسمعون لحديثه ولو تُلي .
ولا ينظرون في سنته، ولو مرّ بهم كتاب حديث .
فإنه لن يكون له في قلوبهم : ذكر، ولا شوق .
فأنَّى لهم أن يروه في المنام، ولو لمرة ؟ فهل لهم أن يتهموا أنفسهم بالنفاق !

-----------------------------------------------------
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المتغطرسة, المسيئة, الرسول, والعقلية

« في بيان ما أشكل من أحاديث الاعتقاد | جناية الضعيف والموضوع »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حول الرد على الرسوم المسيئة محمد خطاب الكاتب محمد خطاب ( فلسطين) 1 01-24-2015 09:18 PM
صحيفة دنماركية تعيد نشر الرسوم المسيئة للرسول بعد هجوم «شارلي إيبدو» Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 01-08-2015 11:54 PM
12 قتيلا في هجوم على صحيفة "شارلي ايبدو" في باريس والمعروفة بنشر الرسوم المسيئة للرسول Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 01-07-2015 05:28 PM
التطوع لإزالة الرسوم المسيئة عن جدار مسجد برنيستون عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 03-23-2014 08:45 AM
رشق صاحب الرسوم المسيئة بالبيض في السويد Eng.Jordan المسلمون حول العالم 0 02-23-2012 05:00 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:54 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68