تذكرني !

 





مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية

مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية دراسة نقدية في ضوء الإسلام* ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ 28 / 5 / 1436 هــ 19 / 3 / 2015 م ـــــــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-19-2015, 07:44 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,055
ورقة مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية


مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية دراسة نقدية في ضوء الإسلام*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

28 / 5 / 1436 هــ
19 / 3 / 2015 م
ـــــــــــــــ

مفهوم الصحة الإنجابية المواثيق الدولية 710518032015112621.jpg

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
-----------------

تناولت أيدي الباحثين كثيرا من مواثيق الأمم المتحدة ودعواتها، ومن هذه المواثيق الصحة الإنجابية فقد كتبت عنه الباحثة مرام بنت منصور بن حمزة زاهد بحثها المعد لنيل درجة الماجستير من قسم الثقافة الإسلامية بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، عنوان البحث مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية دراسة نقدية في ضوء الإسلام، وكان في عام 1430-1431هـ.

تناول الفصل الأول المفهوم والمصطلح في أربعة مباحث ، وسردت الباحثة فيه كل ما يتعلق بالمفهوم ونشأته وتطوره، وكتبت عن المصطلحات ذات الصلة، وهذا كله يدخل في المنهج الوصفي الذي اعتمدت عليه الباحثة، حيث إنها اعتمدت في بحثها المنهج التكاملي الذي منه (المنهج الوصفي، المنهج التحليلي النقدي) ثم كان منها أن نقدت المفهوم للصحة الإنجابية وفق المنهج التحليلي النقدي.

أما الفصل الثاني فجاء في مبحثين عن آثار الصحة الإنجابية ونقد هذه الآثار، وكانت الخاتمة التي جاء فيها أهم التوصيات والنتائج.
وقد أشارت الباحثة للأسباب التي دعتها لاختيار الموضوع وهي: تكالب الأعداء لهدم قيم الأمة الإسلامية وإرادتهم تغيير مفاهيمها الاجتماعية، دحض افتراءات مواثيق الأمم المتحدة وكشف ما وراء مفاهيمها وشعارتها، تبصير الناس بالجوانب السلبية التي خفيت عليهم، قلة الدراسات النقدية اتجاه الموضوع، طلب المزيد من التكوين العلمي.
وأما الأهداف فهي دراسة المفهوم دراسة وصفية تحليلية، ونقده في ضوء الإسلام، ومعرفة مشروع الصحة الإنجابية وأهدافه، ومعرفة المصطلحات الداعمة له.

وهذه بعض المؤشرات بعد قراءة البحث:

· حينما عرَّفت الباحثة الصحة الإنجابية عرفته باعتبار مفرديه، كلمة الصحة ثم الإنجابية، ثم تناولت مفهوم الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية وهو المعني في البحث.
· ربطت مفهوم الصحة الإنجابية بمؤتمر القاهر للتنمية والسكان عام 1414هـ-1994م، وأوضحت السبب لهذا الربط قائلة: هو النقطة الفاصلة في الجهر بقضية الصحة الإنجابية.

· أوردت عبارات ومصطلحات المؤتمرات كما هي، وفي هذه المصطلحات اِستخدام للصحة والرفاه والرعاية في المعنىالعام، ولم تدخل في العبارات المشكلة والآثار السلبية وفندتهامباشرة، لكيلا يكون منهج البحث إقصائي بل كان منهج متكامل يذكر الآثار الإيجابية والسلبية، ويفند الأثرالسلبي المترتب والمبني على الألفاظ البراقة الموهمة.

· تتبعت الباحثة نشأة المفهوم من خلال المؤتمرات التي تحدثت عنه، وساقت المؤتمرات التي كان مفهوم الصحة الإنجابية متواجدا ضمنيا فيها، وعددها تسعة مؤتمرات ما بين عام 1367هـ-1948م إلى 1412هـ-1992م، وكان الجهر بالصحة الإنجابية في مؤتمر القاهرة للسكان والتنمية عام 1414هـ-1994م، وهل كان هذا الجهر ينتظر كل هذه الفترة أم أنه تطور في المفهوم حتى وصل إلى ما وصل إليه في مؤتمر القاهرة، هذا السؤال للأسف لم توضحه الباحثة، وأظن أن القُراء للكِتاب يختلفون في جوابهم لهذا السؤال.

وعدد المؤتمرات بعد مؤتمر القاهرة خمسة فيكون المجموع خمسة عشر مؤتمرا .
· في نهاية المبحث الثاني لخصت الأهداف التي تنطلق منها مسيرة المؤتمرات المتعلقة بالمرأة من مؤتمر المكسيك عام 1395هـ-1975م، ومرورا بمؤتمر كوبنهاجن عام 1400هـ-1980م، ومؤتمر نيروبي 1405هـ-1985م، ومؤتمر السكان والتنمية في القاهرة عام 1414هـ-1994م، ومؤتمر بكين 1415هـ-1995م، ووصولا إلى مؤتمر بكين +15 المنعقد في نيويورك عام 1431هـ-2010م.
· وفي المبحث الثالث تحت عنوان المصطلحات ذات الصلة، ذُكرَ ثلاثة مصطلحات لها صلة بالصحة الإنجابية، أولها الجندر وأوضحت الباحثة صراحة صلته الداعمة لمفهوم الصحة الإنجابية، وأما المصطلحان الآخران وهما: تمكين المرأة والحرية والمساوة بين الجنسين، يستنبط القارئ علاقتهما الداعمة لمفهوم الصحة الإنجابية، ولم يأتي ذكر العلاقة صراحة.
· المبحث الرابع من الفصل الأول فقد تناولته الباحثة في أربع وأربعين صفحة، وهو من مقاصد الكتاب المهمة، وهو نقد مفاهيم الصحة الإنجابية في ضوء الإسلام، وذكرت أنه عند النظر والتأمل في مفهوم الصحة الإنجابية نجده يدعو إلى أن يعيش كل الأفراد من الجنسين حياة جنسية مرضية وهذه الحياة إنما تتم بعدة نواحي كما تراها هيئة الأمم المتحدة وهي: الأمومة الآمنة، الجنس الآمن، الإجهاض الآمن، محاربة العادات والممارسات الضارة بالصحة الإنجابية وعلى رأسها ختان الإناث، مكافحة الأمراض الجنسية، تقديم خدمات لكبار السن.

وقد استعرضت عن كل ناحية ما جاء في المؤتمرات حيالها، وبعد الاستعراض يأتي دور التحليل والنقد وهذه التقرير لا يستطيع عرض التحليلات لأنها غزيرة الفائدة، ويتضح للقارئ ارتباط النقد بالمنهجية الفكرية الإسلامية.
· مما ينقص منهجية التحليل والنقد، عرض منطلقات فكر القوم وأهدافهم على شكل نقاط، وتفصيلها وإيراد الشواهد في ذلك، وعدم الاكتفاء بالإشارات الضمنية أثناء التحليل، وبهذه الطريقة تعطي القارئ تصور مرتب يتضح له فيه الفروق التي ينطلق منها المسلم وينطلق منها غيره، وعلى سبيل المثال: المنطلق في الإنجاب هو التقليل منه قدر الإمكان بينما هذا التصور يختلف في الإسلام، وفي ديننا الحث على الإنجاب مع إعطاء الحرية في الترتيب.

فبهذا وغيره من المنطلقات تتضح المفارقة الجوهرية بيننا وبينهم في دعواتهم، وعرض منطلقات فكرهم وأهدافه من مؤتمراتهم يحتاج إلى مبحث خاص ضمن الفصل الأول.
· مما يحسن إيراده في البحث تحليل النصوص من مواثيق الأمم المتحدة أو المؤتمرات المذكورة، والنقد عَرَضَ الحجج والبراهين عرضا مرتبا، فالشواهد من القرآن ومن السنة ووَرَدَ في النقدمخالفتهم للأبحاث الطبية وكذلك أتى البحث بواقعهم السيء الذي نتج من تطبيق هذه المواثيق.

· في الفصل الثاني في المبحث الأول ذكرت الباحثة آثار الصحة الإنجابية، الإيجابي منها والسلبية، وهذا يدل على إنصافها وجهدها في تتبع الإيجابيات، وللأسف تجد أن الدعوات الإيجابية من هذه المؤتمرات لا ينادي بها أرباب الفكر الليبرالي، وليس هذا بالغريب عليهم، وسلكوا في هذا مسلكا هم سالكوه في كل مرة.
· وهذه بعض العبارات في الآثار الإيجابية للصحة الإنجابية منها:
(تشجيع التغذية الصحية أثناء الحمل والولادة والنفاس)، (تشجيع الرضاعة الطبيعية والعناية بصحة المرضع)، (تخصيص نسبة إضافية من ميزانية الدولة، تقدم لعيادات ومستشفيات التوليد لتقديم عناية أكبر للنساء اللاتي يلدن بها).
· (والنقد مطلب إنساني لمواجهة الانحرافات والأخطاء التي تتسلل إلى حياة الأفراد والجماعات) قالت ذلك في المبحث الثاني من الفصل الثاني، الذي كان فيه نقد آثار الصحة الإنجابية، فأما في الآثار الإيجابية أيدتهم وساندت ذلك، وبينت ارتباطها بالإسلام ودعواته، والآثار السلبية نقدتها وفق طريقتها التي ذكرناه سابقا.

· ومما يمتاز به البحث النتائج، ومن أهم النتائج:

1. تعني الصحة الإنجابية في المواثيق الدولية بأنها قدرة الناس على التمتع بحياة جنسية مرضية ومأمونة، وقدرتهم على الإنجاب، وحريتهم في تقرير الإنجاب وموعده وتواتره[1].

2. ترى الأمم المتحدة أن الوسائل المأمونة والفاعلة لتنظيم الأسرة هي الإجهاض ونشر وسائل منع الحمل[2].

3. إن حقيقة الجندر إنما تعني إلغاء كل الفوارق بين مفهومي الرجل والمرأة حتى الفوارق الخلقية البيولوجية التي خلق الله عليها الإنسان، واعتبار هذه الفوارق الطبيعية من الأتعرافالمصطنعة التي تواطأ عليها الناس[3].

4. يعتبر تغيير دور المرأة الحالي في الأسرة والمجتمع أحد الوسائل التي تتخذها برامج تقليل النمو السكاني وتحديد الشعوب كوسيلة لتحقيق أهدافهم[4].

5. إن فتح باب الإجهاض وجعله حق لكل فتاه واعتباره من خصوصيتها وحريتها سبب من أسباب ارتكاب الفاحشة والتخلص من آثارها وهذا ما تأباه الشريعة[5].

6. إن رعاية الكهول والمسنين التي تنادي بها هيئة الأمم المتحدة إنما هي من المضاعفات والأضرار التي تنتج من تنفيذ برامج الصحة الإنجابية[6].

· التوصيات شَملت جميع المعنيين بتوعية المجتمع، وشملت الأسرة الأبوان وشملت استخدام وسائل الدعوة والتثقيف، فيها شمولية من حيث الوسائل والمستهدفين، وفي مثل عصرنا يستحسن ذكر المشاريع المقترحة لمواجهة مثل هذه الأفكار والمواثيق المنحرفة، لكي نتجنب آثارها، وهذا كان مفقودا في البحث.
البحث تخصص في موضوع الصحة الإنجابية، ومنهجيته ومعلوماته جعلته جديراً بالقراءة والاطلاع.

-------------------------------------
[1] رقم [1] ص [95].
[2] رقم [4] ص [95].
[3] رقم [5] ص [95].
[4] رقم [11] ص [96].
[5] رقم [22] ص [97].
[6] رقم [28] ص [98].
-----------------------------------
*{م البيان:. مركز البحوث والدراسات}
--------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


lti,l hgwpm hgYk[hfdm td hgl,hedr hg],gdm hgwdf

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مفهوم, المواثيق, الدولية, الصيب, الإنجابية

« تعرفي على استعمالات طنجرة الضغط وفوائدها | خطوات أساسية في بناء شخصية الابناء »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
في الفرج بعد الشدة عبدالناصر محمود مختارات أدبية 0 03-18-2015 08:26 AM
لا تصبوا الزيت على النار زهير شيخ تراب الشاعر زهير شيخ تراب 0 08-14-2014 08:03 AM
الشيب والشعراء Eng.Jordan أدبيات 0 11-10-2012 09:26 PM
"الصحة" تنسق مع منظمة الصحة العالمية وتستعين بخبراء غربيين لمحاصرة فايروس كرونا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 09-27-2012 08:22 PM
تمويل الصحة في أفريقيا Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 04-04-2012 02:15 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:53 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73