تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

أم العيال تغار والله المستعان

أم العيال تغار والله المستعان فلغيرة النسوان فعل الخنجر .. قالها شاعر وغناها مطرب لكنها ملح العِشرة وعسل الحياة الزوجية وأوكسجين السعادة المنزلية . فمعظم زوجاتنا وأمهات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-04-2012, 03:05 AM
الصورة الرمزية جاسم داود
جاسم داود غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: سوريا
المشاركات: 1,460
سؤال أم العيال تغار والله المستعان


أم العيال تغار والله المستعان

فلغيرة النسوان فعل الخنجر ..
قالها شاعر وغناها مطرب لكنها ملح العِشرة وعسل الحياة الزوجية وأوكسجين السعادة المنزلية .



فمعظم زوجاتنا وأمهات عيالنا ( حفظهن الله ) وسدد خطاهن وأمد في عمرهن بعد أن يقصف عمرنا تغار علينا ، وبعد أن تغار المسكينات علينا تغار مرة أخرى وبعد أن تغار مرة أخرى يفتعلن سبب أضافي لكي تشعلل الغيرة جو البيت من جديد وهكذا تستمر ( الخناجر ) بالسقوط علينا شئنا أم أبينا خصوصاً عندما تتفاقم تلك الغيرة إلى حد أن تصبح وكأن واحد انتحاري ( مفخخ ) يركض ورائك .

ولأني أرى في غيرتها المحببة إلى نفسي ( ضمن الحدود ) أيام شبابي بالرغم من قول الشاعر :

ودع الصـبا فلقـد عـداك زمانه ... واجهـد فعمـرك مر ّ منه الأطيبُ
ذهب الشباب فما له من عودةٍ ... وأتى المشيب فأين منه المهربُ


ولأني أيضا أرى في غيرتها بعض من ( وسامتي ) الزائلة برغم سواد عيني وسواد شعري وليلي وحظي وكما قال الشاعر :
فثوبك مثل شعرك مثل حظي ... سوادٌ في سوادٍ في سوادِ

إلا أني قررت هذه المرّة أن أتغدى بها قبل أن تتعشى هي بأخوكم الفقير إلى الله وهيأت نفسي قبل يومين من عودتي من سفرة ( بريئة ) لكي أهيء أسلحتي التي سأواجهها بها خصوصاً وأن مناسبة رأس السنة الجديدة وحفلاتها كانت في آخر أيام سفرتي ومن المؤكد انني سأتعرض الى تحقيق فوري سواء كذبت أم صدقت وبالرغم أيضاً من أنها تعلم ما أنا صاحب سهر وارتياد مثل تلك ( المهرجانات ) لكن الله المستعان فلغيرة النسوان فعل الساطور.

استعنت بأمكانات صاحبي الهائلة في الكومبيوتر ودهائه حيث عمل لي صور جميلة رائعة بمونتاج محبوك ودقيق واحدة مع المطربة نجوى كرم ونحن بملابس السهرة والأخرى مع العجرمية نانسي وكأنها تغني لي وحدي مع الأهداء على كل صورة بتوقيعهن الذي أبتكره المنتج ووضعت الصور في أعلى شنطة الهدوم بحيث تصبح أمام العين بمجرد فتحها والله الموفق .

وبعد الوصول بسلامة الله وفتح الشنط وحدث ما حدث ........... ؟

بعد يومين على الحادث المؤسف وكان هطول الخناجر مازال مستمراً سمعتها تتكلم مع أختها في جهازها النقال وتقول لها عرفت آني هذي سفرته مو لله لأنه كان يتكلم دائماً بالهمس في التلفون ويمكن يتخيل نفسه كمال الشناوي لكن لم أكن أعرف أن تلك العجوز نجوى مصاحبته ولا كنت أعرف نانسي أم عمليات التجميل راح تترك كل خلق الله وتجي على زوجي ... بس بسيطة وديني لا أدعي عليهم بكل صلاة أصليها والله ينتقم منهم .


ضحكت بسري كثيراً وقلت سائلاً نفسي كما يسأل معظم الأزواج :
هل من المعقول أن تطغي الغيرة على التفكير المنطقي بحيث لا تفرق الزوجة بين المبالغة والخيال وبين الحقيقة .؟
وهل عقل المرأة وعاطفتها المُحبة الودودة تجعلها تصدق كل شيء وتذكرت (( أمهاتنا )) وطيبتهن وعدم مبالاتهن لكل أمور الدنيا وكبر عقلهن وخبرتهن في الحياة .

في اليوم التالي جاءت حماتي علينا وهي تزبد وترعد بعد أن وصلتها أخبار الصور وتصيح وتصرخ :

عيني ليش مزعل أم العيال ... انطيني التلفون حتى أكسّف أحوال نجوى ونانسي ... واذا ما عدهن أهل يربوهن ... آني راح أربيهن ....!!!!

دمتم برعاية الله وحفظه
من ذكريات المتزوجون

المصدر: ملتقى شذرات


Hl hgudhg jyhv ,hggi hglsjuhk

__________________

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-04-2012, 02:51 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,327
افتراضي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يعطيك العافية أخي جاسم ...وتحياتنا لك

يا سبحان الله قبل أن أتأكد بنفسي من أول ما قرأت الموضوع طوالي عرفت مين كتبه

ما في غير صاحب القلم الباسم رغم الظلام الحالك الأمير الفقير



وكالعادة تنتشر مقالاته في المواقع العربية والمنتديات بعضها يحترم الكاتب فيثبت اسمه بجانب الموضوع وبعضها ...لا...ويبقى شيء من روح الكاتب وبصمته بين السطور ...

تحية تقدير للكاتب العربي الكبير الأمير الفقير الذي كنا وما زلنا نعتبره أحد أعمدة شذرات الأساسية...

نعود للموضوع...برأيي غيرة النسوان ترتبط بعلاقة طردية مع سلوكيات الرجل

ما في وحدة تغار على زوجها إلاّ إذا شافت عليه تغيرات ....يعني فجأه يهتم بنفسه ويتعطر أو يبتعد عن محيطه الأسري ويقعد لحاله ويفكر ...ساعتها ما حد يلومها إذا بلشت تحضر للربيع الأسري
__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المستعان, العيال, تغار, والله

« وصايا الآباء للأبناء | قصة ذات مغزى »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:43 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73