تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

الأخلاق النبوية هدية للقلوب التقية النقية

قد يتصنع الإنسان الحلم لغاية في نفسه، فإذا لم ينل الغاية ظهر مكنون ما في نفسه، لكن النبى صلى الله عليه وسلم انظر إليه لتعلم قدر منح الله عليه، عن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-29-2015, 06:11 PM
جيهان السمرى غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2013
المشاركات: 125
افتراضي الأخلاق النبوية هدية للقلوب التقية النقية


[frame="7 10"]
قد يتصنع الإنسان الحلم لغاية في نفسه، فإذا لم ينل الغاية ظهر مكنون ما في نفسه، لكن النبى صلى الله عليه وسلم انظر إليه لتعلم قدر منح الله عليه، عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما قال: {كُنْتُ أَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ أَسْمَعُهُ مِنْ رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم أُرِيدُ حِفْظَهُ، فَنَهَتْنِي قُرَيْشٌ، وَقَالُوا: أَتَكْتُبُ كُلَّ شَيْءٍ تَسْمَعُهُ وَرَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَشَرٌ يَتَكَلَّمُ فِي الْغَضَبِ وَالرِّضَا؟ فَأَمْسَكْتُ عَنِ الْكِتَابِ، فَذَكَرْتُ ذَلِكَ لِرَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَوْمَأَ بِأُصْبُعِهِ إِلَى فِيهِ، فَقَالَ: اكْتُبْ، فَوَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ، مَا يَخْرُجُ مِنْهُ إِلا حَقٌّ}{1}

لكن من تصنَّع إذا غضب لا يستطيع أن يحافظ على هذا الخُلُق، ولذلك كانوا يقولون: (اغضب الرجل تعرفه) تعرف إن كان متصنع أم منحة، إذا غضب تعرف ما في مكنونه، فإذا كان المكنون والباطن ليس فيه إلا حضرة الرحمن، فيكون ظاهره كباطنه، وباطنه خير من ظاهره، وهذا ما كان عليه النبى صلى الله عليه وسلم، وما عليه أهل الخلة والمعية الذين دخلوا في زمرة ****** صلى الله عليه وسلم، وهذه منحة إلهية:

تخلق بأخلاق الإله وحافظن على منهج المختار في العُقد تُنسق

يكفي أن تعلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ما مدحه الله وأثنى عليه بهذا القول الكريم إلا بعد أن جمع له كل أخلاق النبيين والمرسلين السابقين وزاده عليهم:

فاق النبيين في خلق وفي خُلُق فلم يدانوه في علم ولا كرم

إذا رأيت في كتاب الله مدح أنبياء الله واصفياء الله ورسل الله تجد المدح كله في مدى تخلقهم بأخلاق الله، فمدح إبراهيم بقوله: {وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى}النجم37 وإسماعيل بقوله: {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولاً نَّبِيّاً}مريم54 وداود بقوله: {وَاذْكُرْ عَبْدَنَا دَاوُودَ ذَا الْأَيْدِ إِنَّهُ أَوَّابٌ}ص17 ونوح بقوله: {إِنَّهُ كَانَ عَبْداً شَكُوراً}الإسراء3

كل أنبياء الله منحهم الله صفة كريمة من أوصاف الله، وجمع كل هذه الأوصاف وزاد عليها لحَبيبه ومُصطفاه، فالأنبياء عظماء، وهم عظماء الأولياء، ولكل عظيم صفة أو أوصاف منحها الله له، وهو صلى الله عليه وسلم فوق كل هؤلاء العظماء: {وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ}القلم4
أي أعلى من كل ذو خُلُق عظيم من الأنبياء والمرسلين السابقين لأن الله جمع له وزاده من عنده وقال له: {وَعَلَّمَكَ مَا لَمْ تَكُنْ تَعْلَمُ وَكَانَ فَضْلُ اللّهِ عَلَيْكَ عَظِيماً}النساء113
علمك ما لم تكن تعلم عن الأنبياء والمرسلين وعلومهم وأسرارهم وحقائقهم ومقاماتهم وقربهم من الله، ثم بعد ذلك كان فضل الله عليك عظيماً. إذاً الأخلاق المصطفوية منحة إلهية، والباب إليها صدق النية، وصفاء الطوية، والإخلاص في القصد في كل قول أو فعل أو حركة أو سكنة لرب البرية.

الطريق واضح، ليس بكثرة الأذكار، ولا بالقيام ولا القعود، لكن بالصفاء والنقاء والإخلاص لنور الله ووجه الله جل في علاه، قال صلى الله عليه وسلم: {طُوبَى لِلْمُخْلِصِينَ، أُولَئِكَ مَصَابِيحُ الدُّجَى تَنجَلَّى عَنْهُمْ كُلُّ فِتْنَةٍ ظَلْمَاءَ}{2}
وفي رواية أخرى: {إِنَّ لِلَّهِ ضَنَائِنَ مِنْ خَلْقِهِ يُحْيِيهِمْ فِي عَافِيَةٍ، وَإِذَا تَوَفَّاهُمْ إِلَى جَنَّتِهِ، أُولَئِكَ الَّذِينَ تَمُرُّ عَلَيْهِمُ الْفِتَنُ كَقِطَعِ اللَّيْلِ الْمُظْلِمِ، وَهُمْ فِيهَا فِي عَافِيَةٍ}{3}
لأنهم أخلصوا القصد لله: {قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ{82} إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ{83} ص
هؤلاء في رعاية الله وعناية الله لأنهم أخلصوا القصد لله، والنية لوجه الله.

ما الذي يعين أيضاً على بلوغ المراد؟ {فَبِمَا رَحْمَةٍ مِّنَ اللّهِ لِنتَ لَهُمْ وَلَوْ كُنتَ فَظّاً غَلِيظَ الْقَلْبِ لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ}آل عمران159


{1} سنن أبي داود والدارمي
{2} شعب الإيمان للبيهقي وحلية الأولياء لأبي نعيم عن ثوبان
{3} معجم الطبراني عن عبد الله بن عمر

[/frame]
المصدر: ملتقى شذرات


hgHoghr hgkf,dm i]dm ggrg,f hgjrdm hgkrdm hg,ekdm

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-29-2015, 08:16 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة




كتب الصوفي : فوزي محمد أبو زيد
______________________

{الشيخ محمد صالح المنجد}

http://islamqa.info/ar/218635



*ـ السؤال:
أريد رأيكم في كتاب حديث الحقائق عن قدر سيد الخلائق. وهل يعتبر سرده للسيرة النبوية صحيح أم لا ؟

الجواب :
الحمد لله
هذا الكتاب على نهج الصوفية ، في انحرافاتهم العقدية والعلمية ، وصاحبه صوفي يدعى : فوزي محمد أبو زيد ، بايع لمشايخ الصوفية ، وتتلمذ لهم ، وصاحبهم ، واتبع طريقتهم ، وسلك مسلكهم ، كما يعرف ذلك من سيرته الذاتية التي سطرها ، وهي موجودة على شبكة الانترنت .

وقد كان بايع شيخ الطريقة العزمية ، وهي طريقة صوفية منحرفة ، تقوم على بغض المنهج السلفي ومحاربته ، ومعاداة أهل السنة وعلمائها .

ويثني في كتابه هذا على أئمة الصوفية الزائغين ، كابن عربي الحاتمي القائل بالحلول والاتحاد ووحدة الوجود ، وكأحمد التيجاني صاحب الطريقة التيجانية المنحرفة الزائغة .

**ـ وهذا الكتاب من كتب أهل البدعة ، يجب التحذير منه ، والنهي عن مطالعته ، ويمكن إجمال مواضع الزلل في هذا الكتاب في عدة نقاط ، منها :
- ينقل فيه صاحبه عن أئمة الضلالة ، كابن الفارض وابن عربي وأبي العزائم وعلي وفا وغيرهم .
- يذكر الحكايات الباطلة السمجة التي لا تروج إلا على ضعفاء العقول ، منها ما حكاه عن بعضهم قال :
" عزمنا علي الحج هذا العام أنا وأبي ، وبينما نحن في الطريق جاءه الموت ، فلما مات نظرت إلي وجهه فوجدته مسودا، فغطيت وجهه ، ثم جلست حزينا كئيبا مهموما ، فأخذتني سنة من النوم فرأيت رجلا شديد بياض الثياب ، شديد بياض الوجه ، وقد أقبل حتي وقف علي رأس أبي ، ثم كشف وجهه ، ومر بيده عليه فابيَّض وجهه ، وصار كالقمر !! ، وكان معة رقعة صغيرة وضعها بجواره ، , فقلت له : من أنت ؟ ، ومن الذي أتى بك إلي أبي في هذه الساعة ؟
فقال : أما تعرفني ؟ أنا محمد رسول الله !
وهذه الورقة فيها الصلوات التي كان أبوك يصلي بها عليَّ ، فلما حضره ما رأيت ، استغاث بي ، فجئت لإغاثته .
قال : فانتبهت من نومي ، فكشفت الغطاء عن وجه أبي فوجدته قد ابيضَّ " .

وفي هذا الكذب ترويج للشرك ، وطلب الاستغاثة برسول الله صلى الله عليه وسلم من دون الله ، والاستغاثة بالأموات من الشرك بالله .

***ـ - دعواه أن من أكثر من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم فإنه يجتمع به يقظة في أي وقت شاء ، قال (ص278) :
" فإن أكثرت من الصلاة والسلام عليه صلى الله عليه وسلم، فربما تصل إلى مقام مشاهدته ، وهي طريق الشيخ نور الدين الشوني ، والشيخ أحمد الزواوي ، والشيخ أحمد بن داوود المنزلاوي ، وجماعة من مشايخ اليمن ، فلا يزال أحدهم يصلي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ويكثر منها ، حتى يتطهر من كل الذنوب ، ويصير يجتمع به يقظة أي وقت شاء " .

- يذكر فيه الأحاديث الموضوعة والتي لا أصل لها ، كحديث : ( كُنْتُ نُوُرَاً بَيْنَ يَدَىّ رَبِّى قَبْلَ خَلْقِ آَدَمَ بِأرْبَعَةَ عَشَرَ ألْفَ عَام ) ، وحديث : ( عِلْمُ البَاطِنِ سِرٌ مِنْ أَسْرِارِ الله ، وَحِكْمِةٌ مِنْ حِكَمَ الله يَسْتَوْدِعَهُ في قَلْبِ مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبِادِه ) ، وحديث : ( أول ما خلق الله نور نبيك يا جابر ) ، وحديث : ( قبض الله قبضة من نوره ثم قال لها كوني محمدا ) وغيرها من الأحاديث الباطلة .

- كذبه على أهل العلم ، فقال في تخريج حديث : ( العلم علمان ) : " أخرجه الترمذي الحكيم في النوادر ، وابن عبد البر والخطيب في التاريخ من رواية الحسن عن جابر " . وهذا كذب صريح ، فلم يخرجه ابن عبد البر ولا الخطيب ، وإنما ذكره الحكيم الترمذي بغير إسناد ، ولم يروه الحسن ولا جابر ، وإنما هو حديث موضوع ، انظر "السلسلة الضعيفة" (1227)

وقال عن حديث ( نور نبيك يا جابر ) وقد ذكره مطولا بعبارات مصنوعة : " رواه عبد الرزاق والبيهقي " ، وهو من الكذب المكشوف ، فإنه حديث لا أصل له .


****ـ - مغالاته في النبي صلى الله عليه وسلم ؛ فزعم أنه سر الوجود ، وأن الله خلقه من نوره ، ثم قال : " ومن نوره خلق الأشياء التي فيها روحانيات ، وبعد ما خلق الأنبياء أجمعين ؛ أقام لهم حفلاً كبيراً ، حفل تعارف ... إلى آخر ما ذكره في هذا المقام من الكذب ولغو الكلام الباطل .
- كما زعم أن الله أطلعه على الألواح ، وعلى الغيب ، فعلم أهل الجنة وأهل النار .

والحاصل :
أن في الكتاب من البدع والضلال ، مما أشرنا إليه ، وما لم نشر إليه : الشيء الكثير ؛ بل مبناه على تلك البدع والخرافات والضلالات ، فلا يحل لأحد أن يكون له به عناية ، إلا لطالب علم يبين حاله للناس ، ويحذر من بدعته .

---------------------------
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأخلاق, الوثنية, هدية

« مقام الخوف في تقريرات لابن تيمية | من أجل أمن الحرمين الشريفين »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أمُّ المؤمنين التقية أم حبيبة رملة بنت أبى سفيان Eng.Jordan شخصيات عربية وإسلامية 0 03-03-2013 08:26 PM
الفرق بين التقية الشرعية والتقية الشيعية Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 08-26-2012 09:17 AM
وجبات شهية للقلوب في رمضان . صباح الورد في رحاب رمضان 4 07-27-2012 02:49 PM
إفريقيا تحتاج‏94‏ مليار دولار لتوفير المياه النقية لنصف سكانها يقيني بالله يقيني أخبار عربية وعالمية 0 05-18-2012 11:57 AM
قدر حبة ولا مفر للقلوب تراتيل أخبار ومختارات أدبية 1 01-29-2012 09:30 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:05 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68