تذكرني !

 





الأزهر والبيان الهزيل بعد الصمت الطويل

الأزهر والبيان الهزيل بعد الصمت الطويل* ــــــــــــــــــــ 13 / 6 / 1436 هــ 2 / 4 / 2015 م ـــــــــ مر وقت طويل جدا يعتبر مروره

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-02-2015, 07:37 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة الأزهر والبيان الهزيل بعد الصمت الطويل


الأزهر والبيان الهزيل بعد الصمت الطويل*
ــــــــــــــــــــ

13 / 6 / 1436 هــ
2 / 4 / 2015 م
ـــــــــ

الأزهر والبيان الهزيل الصمت الطويل _13237.jpg

مر وقت طويل جدا يعتبر مروره في حد ذاته سبة على السكوت على عدم الرد على ذلك النكرة الذي يتهجم ويتطاول على الإسلام بأفكاره ورموزه وثوابته المدعو "إسلام بحيري"، وطال انتظار المسلمين الغيورين لوقفة الأزهر بعلمائه وشيوخه وأساتذة جامعته على كل هذه الافتراءات والأباطيل التي يتبجح بها في برنامجه "مع إسلام" المُذاع في فضائية "القاهرة والناس" المصرية، بأقواله التي لم يترك فيها معلوما من الدين بالضرورة إلا وحاول هدمه في نفوس الناس.

فهذا الشخص الذي منح درجة الماجستير في تجديد مناهج الفكر الإسلامي من جامعة ويلز في بريطانيا ـ دولة الاستعمار الصليبي قديما وحديثاً ـ لا ينبغي أن يفوتنا أن هذه الجامعة تنسب للمستشرق " هربرت ويلز" صاحب الكلمة الآثمة : "محمد هو الذي صنع القرآن!" [1]، فلا غرابة أن تصدر منه هذه الأقوال إذا كان مثل ويلز هم أساتذته.

وعين هذا البحيري رئيسًا لمركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة " اليوم السابع الصحفية"، وله مقال أسبوعي فيها باسم "الإسلام الآخر!"، والجريدة جريدة علمانية خبيثة، همت منذ فترة بنشر رواية تدعى بـ "محاكمة النبي محمد!"؛ وتفتح أبوابها لكل ملحد وطاعن في ثوابت دين الإسلام ليكتب فيها، فكيف يمكن لجريدة مثل هذه أن تقدم الصورة الحقيقة للإسلام ؟!!.

أما القناة التلفزيونية التي يَظهر فيها هذا البرنامج الخبيث كانت لا تُفتح في السابق إلا في شهر رمضان، لتفتن المسلمين في دينهم بالأفلام الخليعة والمسلسلات الرديئة فكرا وسلوكا وخلقا، ثم تغلق بعد رمضان إلى رمضان الذي يليه حتى وجدت بغيتها في هذا الإجرام فاستمر بثها.

ومن جرائمه التي سكت عنها طويلا :

- مطالبته بحذف آيات من كتاب الله، فقال : "إحنا في لعنة فكرية! شيلوا فسألوا أهل الذكر دي!، دي أكبر عملية نصب في التاريخ! ".

- تكفيره لرجل شَهد له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالإسلام !، فقال: إن النجاشي مات على دينه! (يعني: مات على النصرانية!)، ولكنه اعترف بأن محمدا نبي، ولهذا بكى عليه وصلى عليه.

- يعترض على تكفير القرآن الكريم لليهود والنصارى فقال: "المسيحيين ليسوا كفارا الكفر الأكبر!، الإسلام لا يعرف تكفير أهل الكتاب!!". واعتبر أن إنكار نبوة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم ليس كفرا فقال: "ليس أهل الكتاب كفارا كفرا أكبر، فالكفر الأكبر هو إنكار وجود الله، أما هؤلاء فأنكروا نبوة النبي محمد فقط!!!".

- اعتراضه على قسمة الله عز وجل للميراث وادعاؤه ان هذا التقسيم ظلم للمرأة زعمه أن تقسيم الميراث فقال :"أن يكون للمرأة نصف ميراث الرجل، أن هذا من الظلم للمرأة "!!.

- يتهم نبينا صلى الله عليه وسلم بأنه – عياذا بالله – سفاح وقاتل ودموي، فيقول "إن غزوة خيبر[2] تُعد مذبحة التاريخ، 10 ألف ماتوا، خيبر علامة الدموية، ما حدث في هذه الغزوة فجور"، ثم يسأل :كيف ظهر هذا العنف المقدس؟!".

- يردد قول المستشرقين الغربيين الصليبيين أن الإسلام انتشر بحد السيف

- عندما تكلم عن حد الردة، قال: " المذاهب الأربعة غابة، وأن الذي كتبها مجموعة سفاحين!"، وقال عن شيخ الإسلام "ابن تيمية" ـ رحمه الله ـ : "مفتي الدم، سفاح الكون!".

وهذا ليس آخر ضلالاته ولا أباطيله، فكيف يسع الأزهر السكوت كل هذا الوقت وخاصة انه يتكلم في الشأن الديني بلا مخول له حسبما يقرر الأزهر ويردد كثيرا.

وأخيرا رد الأزهر، فتقدم "الأزهر الشريف" بشكوى إلى المنطقة الحرة الإعلامية بالهيئة العامة للاستثمار المصرية، ضد برنامجه، وأصدر بيانا جاء فيه: "إن المركز الإعلامي للأزهر الشريف تابع ببالغ الاهتمام الهجمات الشرسة والمضللة التي يتبناها بعض الإعلاميين ضد ثوابت الدين والتراث الإسلامي وفقهاء الأمَّة، كما تلقى المركز الإعلامي شكاوى عديدةٍ من كثيرٍ من المواطنين حول ما دأب عليه بعض الإعلاميين من الهجوم الدائم على ثوابت الدين الإسلامي وخصوصًا ما يقدمه إسلام البحيري، عبر برنامجه "مع إسلام" المُذاع في قناة "القاهرة والناس".

ووصف الأزهر خطورة البرنامج وصاحبه فقال: "يمثل هذا البرنامج خطورة في تعمده تشكيك الناس فيما هو معلومُ من الدين بالضرورة، بالإضافة إلى تعمُّقه في منُاقضة السَّلم المجتمعي، ومُناهضة الأمن الفكري والإنساني، مما يجعل البرنامج يمثل تحريضاً ظاهراً على إثارة الفتنة وتشويه للدين ومساس بثوابت الأمَّة والأوطان وتعريض فكر شباب الأمة للتضليل والانحراف".

وقال البيان أن مؤسسة الأزهر الشريف اضطرت لاتخاذ الإجراءات القانونية لمنع هذه المهاترات وحماية شباب الأمة من التضليل والخداع.

واعتبر الكثيرون أن البيان ضعيف جدا وان هذه الخطوة التي تأخرت كثيرا لم تأت إلا ضعيفة واهنة ليس لها قوة ولا تأثير، فالأزهر لا يفترض به أن يقدم شكوى لأحد، فهو المرجعية الدينية بحسب الدستور القائم، فالأزهر يخرج فتوى لا شكوى، وان من حق الناس أن تستمع من الأزهر إلى الرأي الشرعي في هذا الشخص الذي يجاهر بإنكاره المعلوم من الدين بالضرورة لا أن يصدر منه بيان باتخاذه الإجراءات القانونية لوقف برنامجه وهو أمر دون تطلعات الأمة ويبتعد كثيرا عن الواجب الشرعي المنوط بهم.

وفتح ضعف البيان شهية العلمانيين في الرد على الأزهر والنيل منه، فعبر احد العلمانيين وهو جون فريد، القيادي بحركة "علمانيون" عن رفض حركتهم العلمانية لبيان الأزهر، ومطالبتهم – بحسب نص بيانهم بـ "أن يتوقف الأزهر عن ممارساته التي ألفها ورسخ لها على مدار أكثر من قرن وملاحقته لأي فكر وتوجه مخالف للتطرف والتشدد الديني، وحذر العلماني من أن "استمرار الأزهر في تقويضه لأي فكر إصلاحي أو تنويري محاولاً إحداث حراك حقيقي في الواقع الاجتماعي والثقافي ينذر بعواقب وخيمة وله آثار سلبية عديدة"، وأشار – كما زعم - إلى "خطورة أن يشعر الأزهر أنه دولة فوق الدولة أو أن آراءه ملزمة أو نافذة على إرادة المفكرين والمبدعين".

فأي أبداع في هذه الإجرام والاعتداء على الإسلام ؟, وأي حرية هي التي يتسافل بها العلمانيون على الشريعة الإسلامية ورموزها بداية من النبي محمد صلى الله عليه وسلم مرورا بكل علماء الإسلام ؟.

إن البيان الهزيل الذي لم توجد فيه صيغة قوية حتى مثل بيان العلمانيين هذا الذي استخدمت فيه ألفاظ التحذير والتهديد والوعيد ؛ إن هذا البيان الهزيل بعد الصمت الطويل يعتبر تقوية لموقف العلمانيين في التطاول على الإسلام، فإذا كان موقف الأزهر النهائي مجرد شكوى فليعبث من يعبث بالشريعة دون خوف أو قلق، فمن أمن العقوبة أساء الأدب.




---------------------------------------

[1] هو الكاتب البريطاني المعروف "هربرت جورج ويلز" [1866-1946] تولى التدريس بضع سنين ثم انصرف للتأليف، ومقولته هذه ذكرها في كتابه "معالم تاريخ الإنسانية (3/ 626)".

[2] قالها بالخطأ من ضعف معرفته بالسيرة النبوية، وصوابها "غزوة بني قريظة"، وذكر رقم القتلى من اليهود أيضا خطأ، حيث كان القتلى من اليهود فيها بين 40 و 400 وكانوا كلهم من المقاتلة، بينما كان عدد قتلى اليهود في خيبر ثلاثة وتسعين قتيلاً‏، فمن أين أتى بالعشرة آلاف المزعومة ؟

ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات}
ـــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


hgH.iv ,hgfdhk hgi.dg fu] hgwlj hg',dg

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأزهر, الصمت, الهزيل, الطويل, والبيان

« إلى متى تستمر الإساءة للإسلام بأمريكا ؟ | أوكسفورد وسر الحجر الأسود ! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشيعة يزرعون الفتنة في العراق ويحصدون الهشيم عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 02-02-2014 08:23 AM
صاحب الظلّ الطويل .. وبقية ضوئي جاسم داود أخبار ومختارات أدبية 0 04-06-2012 05:14 PM
الصمت ؟ جاسم داود الملتقى العام 0 03-14-2012 04:13 PM
قهر الصمت!!! صباح الورد نثار الحرف 10 02-15-2012 09:23 AM
قفص الصمت صباح الورد نثار الحرف 11 01-20-2012 08:43 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:08 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68