تذكرني !

 





في رحاب رمضان مواضيع خاصة بشهر رمضان المبارك

اقترب شهر الرحمة .. فياليت شعري هل ألقاه؟

بسم الله الرحمن الرحيم في كل عام قبيل اقتراب رمضان يتفتق القلب شوقا وحنينا للقياه , أما هذا العام فحرارة الشوق تلهبني ، حنيناً يتفجر في وجداني ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-20-2015, 06:22 PM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 7,261
افتراضي اقترب شهر الرحمة .. فياليت شعري هل ألقاه؟


بسم الله الرحمن الرحيم

في كل عام قبيل اقتراب رمضان يتفتق القلب شوقا وحنينا للقياه , أما هذا العام فحرارة الشوق تلهبني ،

حنيناً يتفجر في وجداني ، أضعاف أضعاف ، شوقا ينفطر له قلبي ، فياليت شعري هل ألقاه ؟

فعامنا هذا شديد الوطأة على امتنا الإسلامية في أصقاع المعمورة.

فتن متتالية قد اشتعل فتيلها ، وأحداث متلاحقة مجزرة هنا ، ومذبحة هناك أوضاع متأزمة وأيام عجاف تدور دوامتها ليل نهار ,

نمسي ولا ندري على ما نصبح ونصبح ولا ندري على ما نمسي!

ضاقت بنا الحيل وضعفت بنا السبل , إخفاق إيماني وأخلاقي واجتماعي , متغيرات جسيمه وانسياق إلى مظاهرة المشركين وموافقتهم ،

والمتأمل في أحوال كثير من المسلمين ترى غفلة مستديمة , وركام هائل من الاستكانة والاستهانة وخواء روحي ، وضعف جديتهم في التعامل مع الأحداث
وإننا- والله - وحالنا هذه لا ندري ماذا سيقضي الله لنا .

فها نحن نتلمس شهر الرحمة والدعاء ، شهر التبتل والغفران ، ففي قلوبنا آهات مشحونة ، ولوعة مغمورة تستبشر بفيض عطايا الرحمن ،

عسى أن تهل علينا أملا كاد أن يذوب , وفي جوارحنا أنين يطوق رقابنا ينتظر فرجاً من رب العالمين .
وشهر رمضان هبه من الله يهبه لنا كل عام لنذرف الدموع , و نستخرج الدعاء, ونداوم الابتهال والافتقار إليه. فلا تحرموا أنفسكم من خيره المبذول ،
ولا تعجزوا عن الدعاء لعتق أنفسكم وأهليكم من النيران
فرسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ( لاتعجزوا عن الدعاء فإنه لايهلك مع الله أحد ) رواه مسلم

شهر تغشى القلوب فيه الرحمة ، وتتنزل على الجوارح السكينة ، شهر التوبة ومحو السيئات ،
ففي الحديث الذي رواه الطبراني -ورواته ثقات- من حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه أنه كان صلى الله عليه وسلم إذا أقبل شهر رمضان يقول


(أتاكم رمضان شهر بركة، يغشاكم الله فيه، ينزل الرحمة، ويحط الخطايا، ويستجيب فيه الدعاء، وينظر فيه إلى تنافسكم في الخير، ويباهي بكم ملائكته،
فأروا الله من أنفسكم خيراً، فإن الشقي من حرم في رمضان رحمة الله عز وجل )

فاشحن همتك ايها المسلم , وشدي السير اختي المسلمه , توسلوا الى الله , استفرغوا وسعكم عسى الله ان يحقق لنا النصر والتمكين ،

ولنكثر من حمد المعطي الكريم على ماساقه لنا من نعم مترادفة .
احبسو انفسكم عن الملهيات والشواغل والخبط في ظلمات الدنيا ، فلا تدنسوا شرف شهركم ، ولاتنقصوا قدره .

التمسوا النور في خشوع الصلاه والنوافل ، ابحروا في رياض القرآن ، وعلقوا قلوبكم به ، لتشفى صدوركم ،

أكثروا من الوضوء لينهزم الكسل ، ويتنحى الشيطان ، ولاتكن بضاعتكم التسويف والتفريط فبئس البضاعة

احبسوا أنفسكم ، هذبوها ، والزموها الصبر في شهر يطير كالريح ، فالأرض المليئة بالخيرات لن تنبت حبة مالم يبذل الجهد
تقول عائشة رضي الله عنها: كان رسول الله يجتهِد في رمضانَ ما لا يجتهِد في غيره. أخرجه مسلم
وعن طلحة بن عبيدالله أن رجلين قدما على رسول الله صلى الله عليه وسلم وكان إسلامهما جميعا فكان أحدهما أشدَ اجتهادا من الآخر ،

فغزا المجتهد منهما فاستشهد ، ثم مكث الآخر بعده سنة ، ثم توفي ، قال طلحة: فرأيت في المنام بينا أنا عند باب الجنة ،

إذا أنا بهما فخرج خارج من الجنة فأذن للذي توفي الآخر منهما ، ثم خرج فأذن للذي استشهد ، ثم رجع إلي فقال: ارجع فإنك لم يأن لك بعد.

فأصبح طلحة يحدث به الناس ، فعجبوا لذلك ، فبلغ ذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وحدثوه الحديث ،
فقال: من أي ذلك تعجبون؟

فقالوا: يا رسول الله ، هذا كان أشد الرجلين اجتهادا ثم استشهد ، ودخل هذاالآخر الجنة قبله!!
فقالرسول الله صلى الله عليه وسلم: أليس قد مكث هذا بعده سنة؟ قالوا: بلى . قال: وأدرك رمضان ،
فصام وصلى كذا وكذا من سجدة في السنة ،

قالوا: بلى . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فما بينهما أبعدُ مما بين السماء والأرض . رواه ابن ماجه وصححه الألباني .

اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا استرحمت به رحمت أن تسلم لنا رمضان ، وتسلمنا له ، وأن تتسلمه منا متقبلا
اللهم بارك لنا في دقائقه وثوانيه ، وارزقنا فيه لذيذ مناجاتك ، واستجب لنا فيه يامن قلت سبحانك ( وقال ربكم ادعوني استجب لكم )

واحفظ اللهم بلادنا وبلاد المسلمين من كل شر وبلاء وفتنة
المصدر: ملتقى شذرات


hrjvf aiv hgvplm >> tdhgdj auvd ig Hgrhi?

__________________
لا تبحث عن السعادة بل اصنعها
فهي بتقوى الله
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
ألقاه؟, الرحمة, اقترب, شعري, فياليت

« رمضان غادرنا... | عشر 10 همسات للشباب في رمضان »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرحمة والحب باب إصلاح المجتمعات جيهان السمرى شذرات إسلامية 0 01-03-2015 07:53 AM
شعري زهير شيخ تراب الشاعر زهير شيخ تراب 0 09-15-2014 08:32 AM
شعري عبدالناصر محمود أخبار ومختارات أدبية 0 01-02-2014 08:29 AM
ويل للعرب من شر قد اقترب Eng.Jordan مقالات أردنية 0 11-05-2012 11:46 AM
منشور شعري محمد خطاب أخبار ومختارات أدبية 0 09-18-2012 02:21 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:31 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68