تذكرني !

 





استقبليني فإني قبلتك

ما رأيت رجلا تحدى عمره من أجل امرأة مثلما فعلت ...و ما رأيت امرأة عاشت بحب رجل مثلما فعلت استقبليني فإني قبلتك هكذا قلت يوم اللقاء قد كنت غيابا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-26-2015, 04:23 PM
الصورة الرمزية يحــــــي عباسي
يحــــــي عباسي غير متواجد حالياً
كاتب وأديب قدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2015
الدولة: سليم / الجلفة / الجزائر
المشاركات: 26
افتراضي استقبليني فإني قبلتك





ما رأيت رجلا تحدى عمره من أجل امرأة مثلما فعلت ...و ما رأيت امرأة عاشت بحب رجل مثلما فعلت

استقبليني فإني قبلتك هكذا قلت يوم اللقاء قد كنت غيابا يتزى بمعنى الحضور , كنت صوتا اجمع ذراته القادمة من بعيد فاشكله رسما لك على معنى ما كان معي من بقايات تلك الأيام ..و ها أنت الآن ماثلة أمامي حضورا مكتملا . حتى أني لا اصدق إن كان هذا التجسد الجليل حقا رآه . أم أنه شقاوة يمارسها الشوق القديم , لعله خيط الدخان الذي تعودت أن اتبعه ...لعله لعبة جديدة من أشباح نفسي التي استقرت في كل ركن من أركانها ...لمسة ...أعادت كل سنوات الفراق إلى قمقمها ..أنا ألآن معك ...أمامك أرى أرواح الشوق تستحيل ريا......استقبلني فإني سئمت إن يظل وجهي يقابل الفراغ ...استقبلني فلا بد و أن تزرع الروح في خيوط الرسم الذي استعمرني ليكون وجها جميلا هو وجهك ... . استقبلني فإني لا أعلم لهذا الكيان الذي يقال له أنا إلا في تلك الهالة التي يقال لها أنت ..حققي للشريد مستقرا... قولي : احبك ... سيكف عن التصعلك لينام بين الشفة و الحرف و سيعيش بين ناطق و منطوق . لست أنا المهلهل الذي تناثرت معانيه على طول طريقه , لست أنا التشرذم الذي طوحت به ريح الأيام دهرا ...لقد صرت منذ لحظة التي احتضنت فيها عيني زخمك المنبعث كالنور من بين ستر ظل غليظ .. صرت انبعاث رجل يصنع بطينك البيضاء تاريخا صرت جمعا مسبوكا من مد نظراتك التي قرأت فيها اللهفة ..استقبلني فإني قبلتك .



قصة

كل الذي كان و الذي سيكون مجموع في تلك الصورة التي يوم أن رأيتها قلت هذه من ابحث عنها ..قبل أن أرك حركة و سكون قبل أن أحبك امرأة كنت قطعة مني مسكونة مشحونة بما كان منا لقدت عشت بهذه القطعة مستقبلنا و أنا لا اعرف اسمك كل ما كنت اعرفه أنك أنت من سأحبها .

بداية

صغيرة ...كتبت أحبك في دكان تفرد بعيدا عن غيره و اصبغ التفرد علينا فكنا كنجمين لا تحمل السماء غيرهما . بكل البراءة تبادلنا الأعمار ..وكنت تراقبين سنواتك و هي تكبر على مساحة ذاتي و كنت أرى سنواتي و هي تتوزع على أركانك الناعمة .

غفوة

غفوة الحب ليست إلا حكاية جديدة......

سهم من الظلام يخترق نورنا ...يقسمنا إلى نصفين رفرف كل منها في مكان غير المكان , ولكن خيوط الجرح مازالت تحمل روح التكامل , مازال قانون التطابق يسبح بين النورين . ..إنه شوق التعدد إلى التوحد .

عودة

عودة الحب نصر للبداية وها هي بدايتنا تنتصر ..فاستقبلني فإني قبلتك


المصدر: ملتقى شذرات


hsjrfgdkd tYkd rfgj;

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
استقبليني, فإني, قبلتك

« تَرق كلماتي حتى لا تكاد تُرى | الرابط »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"فإني قريب" يترأس التطبيقات الأكثر رواجاً لأندرويد Eng.Jordan الحاسوب والاتصالات 0 11-25-2012 11:30 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:19 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68