تذكرني !

 





غياب عباس كارثة لليهود

غياب عباس كارثة لليهود ـــــــــــــ (د. صالح النعامي) ــــــــــ 4 / 11 / 1436 هــ 19 / 8 / 2015 م ـــــــــــــ أثبتت التطورات الأخيرة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-19-2015, 06:38 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 18,018
ورقة غياب عباس كارثة لليهود


غياب عباس كارثة لليهود
ـــــــــــــ

(د. صالح النعامي)
ــــــــــ

4 / 11 / 1436 هــ
19 / 8 / 2015 م
ـــــــــــــ

غياب عباس كارثة لليهود 818082015125537.png

أثبتت التطورات الأخيرة في الضفة الغربية لكثير من النخب الصهيونية السياسية والعسكرية أهمية الدور الذي يلعبه رئيس السلطة محمود عباس في تعزيز أمن المستوطنين واستقرار البيئة الأمنية للكيان الصهيوني بأسره.
ومع تنامي الإدراك بأهمية الدور الذي يلعبه عباس، تتعاظم الانتقادات على المستوى السياسي الحاكم في تل أبيب لأنه لا يستغل وجود عباس من أجل التوصل لتسوية سياسية للصراع، على اعتبار أنه لن يخلف عباس قائد يبدي حساسية لمصالح تل أبيب، كما يفعل.
وقد امتدح قائد قوات الجيش الصهيوني الجنرال تمير يداعي بقوة سلوك عباس الذي وصفه بـ "أهم محاور الاستقرار في المنطقة"، مشيراً إلى أنه "لا يوجد في العالم العربي زعيم يجرؤ على القول بأنه يقدس التعاون الأمني مع الكيان الصهيوني، كما يقول عباس.
وفي مقابلة مع عدد من الصحافيين الصهاينة، قال يداعي إنه بفضل التعاون الأمني الذي تبديه السلطة الفلسطينية بناء على تعليمات عباس، فأن الأوضاع الأمنية ظلت تحت السيطرة حتى بعد قيام الإرهابيين اليهود بإحراق عائلة دوابشة.
وشدد يداعي على أن عباس صادقاً مع نفسه عندما يؤكد أنه لن يسمح باندلاع انتفاضة ثالثة طالما ظل في قيادة السلطة، معتبراً أن أحداً في الساحة الفلسطينية ليس بوسعه تقديم مثل هذا التعهد.
من ناحيته هاجم رئيس جهاز المخابرات الداخلية "الشاباك" يورام كوهين النخب السياسية الصهيونية التي تنتقد عباس وتصفه بأنه "معادي"، معتبراً أن دور عباس مهم وحاسم جداً في تهدئة الأوضاع الأمنية في أرجاء الضفة الغربية.
وخلال إفادة قدمها أمام أعضاء لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست أوضح كوهين أن كل التقارير الاستخبارية تؤكد أن عباس يقول في السر ما يقوله في العلن بدون أي تغيير، مطالباً بالتوقف عن توجيه النقد له.
وأقر كوهين بأن الحكومة الصهيونية ستواجه الكثير من المصاعب في ضبط الأمن داخل الضفة الغربية بدون التعاون الذي تبديه الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة.
من ناحية ثانية أعادت قناة التلفزة الصهيونية العاشرة للأذهان حقيقة أنه في الوقت الذي كان الإرهابيين اليهود يحرقون عائلة دوابشة، كان أفراد الأمن التابعين للسلطة يقومون بمداهمة منزل الشهيد يحيى عياش لاعتقال نجله براء، معتبرة أن هذا الحدث يدلل على وجهة السلطة الفلسطينية وخياراتها.
وفي ذات السياق، نوهت صحيفة "ميكور ريشون" ذات التوجهات اليمينية الأنظار إلى حقيقة أن توجيهات عباس كانت صارمة في أعقاب إحراق عائلة دوابشة من قبل الإرهابيين اليهود، بعدم السماح بردة فعل جماهيرية فلسطينية غاضبة على الجريمة النكراء.
ونوهت الصحيفة إلى أن هذا يكاد يكون القرار الوحيد الذي اتخذه عباس بشأن هذا الحدث، مشيرة إلى أن عباس أمر بتشكيل خلية أزمة يشارك فيها جميع قادة الأجهزة الأمنية بهدف عدم السماح بانفجار الأوضاع في الضفة الغربية.
وفي المقابل، فقد انتقد صحافيون يهود عباس، معتبرين أنه يقصر في الدفاع عن شعبه وكل ما يعنيه هو الدفاع عن المستوطنين اليهود.
وقال الصحافي نير برعام إن من يتجول في أرجاء الضفة الغربية يعي بسرعة أن الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة تعمل فقط من أجل منع تنفيذ عمليات ضد اليهود، وضمنهم أعضاء التنظيمات اليهودية الذين يهاجمون المدنيين الفلسطينيين.
وفي مقابلة أجرتها معه الإذاعة العبرية الثلاثاء الماضي، نوه برعام، المعروف بتوجهاته غير الصهيونية، أن التقى شباب فلسطيني في مخيم بلاطة القريب من نابلس ناقم جداً على السلطة الفلسطينية بسبب حرصها على الأمن الصهيوني وضربها عرض الحائط بالأمن الفلسطيني.
من ناحيته فتحت الصحافية اليهودية، المعادية للصهيونية عميرة هاس النار على عباس بسبب إصراره على التعاون الأمني مع الكيان الصهيوني.
وفي مقال نشرته مؤخراً في صحيفة هارتس، قالت هاس، التي تقيم في مدينة رام الله، إن قادة الكيان الصهيوني لا يرون بحق سلطة عباس بالدفاع عن المدنيين والقرويين الفلسطينيين، الذين يتعرضون لاعتداءات التنظيمات الإرهابية، لكنهم في الوقت ذاته يكيلون المديح للسلطة الفلسطينية عندما تقدم على إحباط العمليات التي تستهدف المستوطنين، وضمنهم أعضاء التنظيمات الإرهابية الذين لا يترددون في المس بالفلسطينيين.
وأضافت هاس أنه في الوقت الذي تداهم قوات الاحتلال المدن والبلدات والقرى الفلسطينية، فأن قادة الأجهزة الأمنية التابعة لحركة "فتح" يختبئون في مكاتبهم الفارهة.
وشددت هاس على أن هناك شعوراً عارماً بالعار والخزي يجتاح الفلسطينيين بسبب ما تقوم به السلطة الفلسطينية، متوقعة أن يترتب على هذا الواقع تحولات سياسية درامتيكية، في إشارة إلى إمكانية اندلاع انتفاضة لا تستهدف إسرائيل فقط، بل تستهدف أيضاً قيادة السلطة الحالية.
ونظراً لإدارك النخب الصهيونية قيمة الدور الذي يلعبه عباس، فقد تعاظمت الدعوات في الدوائر النخبوية في تل أبيب للاستعداد لليوم الذي يلي رحيل عباس، الذي تجاوز الحادي والثمانين عاماً.
وأجمعت النخب الصهيونية على أن الصهاينة سيكونون أكبر المتضريين من الغياب المفاجئ لعباس عن الساحة.وتوقع موقع "وللا" الإخباري أن ينفرط عقد السلطة الفلسطينية في أعقاب غياب عباس، مما يعني أن تتحمل حكومة تل أبيب المسؤولية المباشرة عن إدارة شؤون الضفة الغربية، مما يعني تضاعف الأعباء الأمنية والاقتصادية والسياسية على كاهل السلطة.
من ناحيته قال غيرشون باسكين، مدير "المركز الفلسطيني الإسرائيلي" إن الكيان الصهيوني سيتعرض لضائقة اقتصادية كبيرة في حال انفرط عقد السلطة الفلسطينية، مشيراً إلى أن جميع دول العالم ترى في حكومة تل أبيب المسؤولة عن إغاثة وإعاشة الفلسطينيين تحت الاحتلال.
وفي السياق، ذكرت صحيفة "معاريف" أن أعضاء في لجنة الخارجية والأمن التابعة للكنيست الصهيوني وجهوا انتقادات حادة لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو لعدم قيامه بعقد اجتماع للتباحث بتداعيات غياب عباس عن الساحة.
وحسب الصحيفة، فأن النواب يتوقعون تسونامي سياسي وأمني في أعقاب غياب عباس إما بالموت الطبيعي أو بتقديمه الاستقالة أو لأي سبب آخر.
وانتقد النواب نتنياهو لأنه يركن إلى تواصل التعاون الأمني حالياً، محذرين أنه سيكون من الصعب جداً على أي رئيس للسلطة بعد عباس تشريع التعاون الأمني.

-------------------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


ydhf ufhs ;hvem ggdi,]

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لليهود, عباس, غياب, كارثة

« بين مسار المقاطعة وصفقة رودس | دولة يهودية و ثقافة العبرية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
غياب السلطان قابوس يثير القلق عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 01-09-2015 02:23 PM
كارثة في الشرق عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات 0 06-13-2014 06:21 AM
القرضاوي يعود لمنبره بعد غياب شهر ونصف عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 04-11-2014 07:21 AM
كلمات في غياب الشاعر حبيب الزيودي Eng.Jordan مقالات أردنية 0 11-28-2012 09:44 AM
تأملات في غياب الرؤية الناضجة عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 03-15-2012 07:51 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:31 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73