تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #5  
قديم 03-13-2012, 07:30 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي

بسم الله وتوكلنا على الله في أول جزء من البحث

كنت وجدت ان هناك فريق عمل على إيجاد البرمجة اللغوية العصبية بهذا الحال وكان من الصعوبة بمكان نشر سيرهم الذاتية كاملة هنا

ولكني سأنشر التفاصيل الكاملة في كتابي القادم بإذن الله الذي سيتناول نفس الموضوع بالتفاصيل الكاملة


فاخترت منهم أكثرهم عملاً، ومن يدعي أنه أكثر من ساهم في تطوير هذا المنهج - هو يسميه علم - ولا يزال حي حتى الآن ويعمل ويسافر وينظم دورات ويدعي إدعاءات غريبة طوال الوقت.


ريتشارد باندلر ... تحدثنا عنه الويكيبديا:مواليد 1950 وهو عالم رياضيات ومن دارسي علم النفس السلوكي، ومبرمج حاسب آلي وله قدرة على تقليد الآخرين، وتعاون مه جون جريندر في إيجاد البرمجة اللغوية العصبية

هذا عن بياناته الأساسية التي لا تعنينا في شيء، تعالو نبحر بهدوء عبر نقاط منتظمة من حياته:بدأ ريتشارد وجون دراستهما عن طريق دراسة طرق العلاج النفسي لثلاث أطباء نفسيين ناجحين وهم: فرجينيا ساتير، وميلتون إريكسون، وجريجوري بايتسون.

أول تعليق لي أن هذه هي الرواية الرسمية لإنشاء البرمجة اللغوية العصبية، وهنا أتوقف لأتساءل: كيف تبنى فرضيات البرمجة على أفكار ثلاث معالجين نفسيين؟؟ ثلاث فقط؟
إن المناهج العلمية تبنى كما ذكرت على التأكد من فرضيات عديدة، فمثلاً أبحاث ديفيد نيفن عن الناجح المهني، تناول فيها سلوكيات 10 آلاف مدير تنفيذي أمريكي !! فحينما يخبرني بعد ذلك أن السلوك الفلاني داخل الشركات هو الأقرب للصواب استطيع تصديقه لأنه قام على أساس علمي سليم.


ومع مراجعة تفاصيل حياة ريتشارد باندلر وجدت أن أحدهم [ساتير] لها تأثير طاغي على حياته الشخصية، فكيف تكون نموذجاً لفرضياته؟

تعالوا نكمل اعترض باندلر على تلك الرواية الرسمية، وكانت دليل على بدء خلافاته مع جون جريندر، فذكر في بعض الحوارات أن قصة البرمجة اللغوية العصبية أن الأفكار راودته على هيئة سلسلة من الهلوسات العقلية المتتابعة - يقصد الوحي - وذلك في كابينة صغيرة يتسرب المطر من سقفها وذلك عام 1975م!!!!
في الرواية الانجليزية استخدم كلمة Mutition وهي أقرب في الترجمة لكلمة الوحي.

بهدوء شديد، رجل يدعي أنه ألف علماً عن طريق هلاوس عقلية راودته، ونأخذ نحن تلك الهلاوس - على حد قوله - ونقول أنها علم؟؟

التعليق لكم

كانت نشأة وولادة باندلر في نيوجيرسي عام 1950 وكان مصاباً باضطراب في اللغة !!!، وذكر زملاءه أنه كان لا مبال بالدراسة ومنعزلاً، وكان قدوته ومثله الأعلى عازف طبل [[طبال يعني]] يدعى Buddy Rich وكان هدفه في الحياة أن يصبح طبالاً مثله، لكن موهبته لم تكن كافية برغم أنه كان يقضي ساعات تدريب طويلة على الطبلة!!.

نلاحظ هنا أن تلك التجربة كان لها أثر كبير على عدم إيمانه بأن الجهد يؤدي إلى النجاح، فهو أول كائن حي ينادي بأن النجاح لا يلزمه بذل الكثير من الجهد والتدريب والإخلاص !!! ونلاحظ أيضاً تعارض تلك الفكرة مع الشريعة بشكل مباشر، فهو علق الأمر أن الجهد ليس ضرورياً للنجاح، وهذا الخطأ فالعيب هنا ليس عيب الجهد، بل هو عيب أنه بذل الجهد في الاتجاه الخاطئ الذي لا يتلائم مع قدرته الفردية.


وبالمناسبة كلامه هذا أثار عاصفة سخرية من مثقفي المجتمع الأمريكي وقتها، ولكن سنتعرف سوياً كيف نجح في النهاية في فرض نظريته.في عام 1970م بدأ باندلر يدرس علم النفس في جامعة كاليفورنيا في سانتا كروز، حيث قابل هناك جون جرايندر برفسور اللغويات المتطرف [اشتهر أنه يهودي عنصري وإن لم استطع التأكد تماماً من ديانته الرسمية] الذي جمع مجموعة من الأتباع المخلصين أبرزهم ريتشارد بانلر، وبدؤوا يستخدمون اللغويات لدراسة علم النفس. في عام 1973م حصل باندلر على شهادة البكالوريوس في علم النفس وبعدها بعامين حصل على الماجستير في علم النفس التنظيري من كلية لون ماونتن في سان فرانسسكو.

ذكر المصدر هنا أن جون جرندر متطرف، في الحقيقة أسجل اعتراضي على تلك الكلمة لأنه لم يقم لدي دليل واحد حتى الآن يثبت لي يقيناً أن جون جريندر متطرف دينياً أو سياسياً، بل هناك بعض القصص ولكني وجدتها ضعيفة لا ترقى لمستوى الدليل، وعليه ذكرت الكلمة هنا نقلاً من مصدري وعلى مسئوليته لأنه لا دليل لدي على تلك الكلمة.

وهذا ليس معناه إيماني بجريندر دون باندلر، ولكن فقط الحياد العلمي يحتم عليّ التدقيق وإعطاء كلٍ حقه، وأنا أرفض مناهجهم لأسباب أخرى عديدة ننشرها تباعاًففي عام 1986م بدأ الوجه الآخر لباندلر وهو وجه قبيح يتكشف للعامة عندما اتهم بقتل كورين كريستنسن، وهي صديقة صديقه الحميم تاجر المخدرات جيمس مارينو، حيث وجد دمها على قميص باندلر، بالإضافة إلى عدد آخر من الأدلة المجرمة. وقد اعترف باندلر بوجوده في مكان الجريمة وقت حدوثها عندما أطلق - بحسب رواية باندلر- جيمس مارينو النار على الضحية التي كانت على مقربة من باندلر وهذا سبب وجود الدم على قميصه. وعند سؤاله عن سبب امتناعه عن التبليغ ذكر باندلر أنه ما كان ليبلغ عن جريمة ارتكبها صديقه وبدلاً من ذلك ذهب إلى منزله ليتناول المسكرات ويتعاطى الكوكايين الذي عرف عن باندلر إدمانه الشديد عليه والذي كان يتفاخر بتعاطي كميات كبيرة منه.
ورغم أن باندلر برأ لاحقًا في المحكمة إلا أن براءته مازال مشكوكًا فيها ومازالت هناك العديد من الأسئلة التي تحتاج إلى من يجيب عنها، خصوصًا إذا عرفنا أن باندلر شخص سيئ الخلق فظ الطبع لدرجة أن الطلاب الذين سكنوا معه في المنتجع الذي يملكه روبرت سبتزر في جبال سانتا كروز طالبوا بطرده.

بحثت في هذه القضية فعلمت أنها قيدت ضد مجهول !!!!! وأسئلتي لباندلر هنا
1- إذا لم تكن أنت القاتل، فمن؟
2- لماذا وجد دم كورين على قميصك؟
3- ذكرت في إجاباتك بالتحقيقات أنك كنت موجوداً وقت الجريمة عندما أطلق صديقك - تاجر المخدرات المعروف - النار على صديقته، وفي هذا اليوم كان قد مر على وجود البرمجة اللغوية العصبية 13 سنة تقريباً، أعلمتك البرمجة أنه حينما تشاهد جريمة قتل تذهب لتعاطي الكوكايين بدلاً من إبلاغ الجهات المختصة؟
4- هل البرمجة هي التي علمتك أن تكون هادئ الأعصاب فيما يختص بقتل الآخرين؟ هل هذا ما تعلمه لتلامذتك حول العالم وفي دوراتك التي تسبب لك أرباحاً بالملايين كل شهر؟
5- لماذا صدرت شائعات عديدة من هيئة المحلفين حول وجود تهديدات للبعض ورشاوى للاخرين للتصويت بالبراءة؟

وأيضاً زملاؤه الذين رفضوا أن يقيموا معه وطالبوا بطرده بعد أسبوع واحد فقط، ماذا كان تأثير البرمجة اللغوية على مؤلفها؟؟؟
إن زملاءه قالوا إنه كان دائم التفاخر بعلاقته بمنظمات إجرامية، وأنه في بعض الأحيان أثناء نشوة المخدرات كان يقول أنه تنزل عليه الهلاوس [يقصد الوحي عندنا] وبعد سنتين فقط من زواجه رفعت زوجته قضية طلاق وذكرت أنه حاول خنقها وهو يضحك مهددًا إياها بالقتل.

أظن هذه الفقرة لا تحتاج لتعليق.
بالمناسبة ريتشارد بانلدلر يتباهى أنه مدمن كوكايين وأعلن هذا أكثر من مرة، وذكره في موقف قتل كورين، أنه بعد حادثة قتلها - على حد قوله - توجه لمنزله وتعاطى الكوكايين.!!!!!!!!!!كما هدد أصدقاءها من الرجال بالقتل قائلاً: «كل ما أحتاجه هو أن أدير سبعة أرقام وبصلاتي مع المافيا أستطيع أن أمسحكم جميعًا من على وجه الأرض قبل أن تطرف عيني».

ما حدث هنا أن زوجة باندلر لجأت لأصدقائها الرجال لحمايتها من باندلر، فقام بتهديدهم بأن له صلات وطيدة بالمافيا ويستطيع قتلهم بمجرد أن يتصل بأصدقاءه في المافيا !!!!!
نلاحظ أيضاً أن هذا حدث بعد صدور البرمجة اللغوية العصبية بأربعة عشر عاماً، ودة مبدعها طب إزاى؟؟
وعلى فكرة لابد من معرفة تأثير البرمجة على حياة أصحابها عشان تعرف تأثيرها عليك

زى ما أحاديث النبي لها تأثير على حياتنا، فجامعى الأحاديث الكرام كانوا يتحرون منتهى منتهى الدقة في معرفة السير الذاتية الكاملة لراوي أي حديث ويقيموه؛ وتذكرون قصة البخاري الذي ذهب للحصول على حديث من رجل، فوجده يخدع الناقة ويوهمها أن معه طعام حتى تأتي إليه، فرفض البخاري أن يأخذا الحديث.

دي أبرز اللمحات عن حياة ريتشارد باندلر وهناك لمحات أخرى سوف نعرض لها حسب الموقف الذي نتحدث فيه
دعواتكم
دارت الرحى ولن تتوقف بإذن الله

وليقضي الله أمراً كان مفعولاً

فقط أعلموا أن الساكت عن الحق شيطان أخرس.. وأنا لست أخرس.. وأعوذ بالله أن أكون شيطاناً
__________________
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-13-2012, 07:34 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي

كما ذكرت أن هذا البحث هيتخصص في نقد البرمجة اللغوية العصبية ولكن يبقى السؤال لماذا؟

الأسباب
1- أن البرمجة هي أصل كل علوم الطاقة من حيث الانتشار.
وعلوم الطاقة كما سيتضح لنا من مراجعة كتب ومصادر الدكتورة. فوز عبد اللطيف الكردي أنها تمتد لأصول وثنية بحتة من فلسفات الشرق الأقصى مثل الهونا والشامانية وغيرها من فلسفات تناسخ الأرواح المحرمة تماماً.
كما سيتضح من أبحاث عما رالجزائري ومن كتاب [بنية *****] العلاقة الوثيقة بين البرمجة اللغوية - من حيث أصولها - وبين بعض التعويذات والطلاسم *****ية، وعليه رفضت علوم الطاقة.
2- أن البرمجة - بحكم تعريفاتها - اعتبرت نفسها نظاماً للحياة، واعتبرها رواد طائفة [الحركة الفكرية الجديدة]] الملحدة أنها قد تصنف كديانة مستقلة بذاتها.
فعندما نبحر في تاريخ رواد [الحركة الفكرية الجديدة] نجد أنهم أصلاً في حالة عداء مع كل ديانة تدعو لعبادة إله غير منظور.
وهم ابتعوا طرق لا تصادمية مع الديانات، بمعنى أنهم يتسربون ببطء داخل العقول، وعندما نشرت أبحاث البرمجة اللغوية وجدوا فيها ضالتهم، فتم تسويقها على أنها دستور جديد للعقل.
يقول ريتشارد باندلر بعد أن نشر البرمجة:
"لقد خُلقنا بعقول، ولكن من خلقنا لم يعط لنا دليل استخدام هذا العقل، والبرمجة هي هذا الدليل للمستخدمين"" !!.
3- أن تركيز البرمجة على نظرية الرجل المتفوق فاق كل الحدود وتجاوز الخطوط الحمراء علمياً ودينياً.
فيوهمنا باندلر وأتباعه أنه يمكن للإنسان أن يصل لمراحل متقدمة للغاية من التفوق والتي لم يصل إليها بشر قبله، ونتج عن هذه التعاليم ظهور ما يسمى قانون الجذب، ومعتنقيه الغربيين مثل [روندا براين] مؤلفة كتاب السر The Secret تقول أن الطاقة النفسية الموجودة لدى الإنسان هي الإله الحقيقي ولا إله غيره... تعالى الله عما يصفون علواً كبيراً.
وطبعا عند ترجمة الكتاب حذفت تلك الجملة وكانت موجودة بالفصل الخامس منه في الطبعة الإنجليزية الأصلية.
4- أنه لم يستطع أي متخصص برمجة لغوية عصبية أن يثبت صحة نظرياته حتى الآن بمن فيهم مخترع البرمجة نفسه، كلهم عجزوا عن الإثبات العلمي، ورغم ذلك تنتشر.
فلم نجد شخصاً واحداً تحول بعد دورات البرمجة العصبية من طالب بكلية هندسة مثلاً لمخترع عظيم؟!!
لقد فشلت البرمجة في إخراج العباقرة كما يسوقون.
5- كل الأدلة بلا استثناء التي تثبت أن للبرمجة فائدة هى عبارة عن قصص مرسلة، ودائماً من يروي القصة ليس هو صاحبها، فيقول المدرب فلان عالج كذا، والشخص الذي تم علاجه لا نقدر أن نصل إليه ولا نجد منه شيئاً مكتوباً يدل على علاجه.
القضية هنا أن مدربي البرمجة نصبوا أنفسهم بدلاً من الأطباء النفسيين!! وهذا خطر للغاية لأنهم يستخدمون طلاسماً لا يعرفون خطورتها على الإطلاق، ففي الإسكندرية مثلاً شخص رسب في دبلوم صنائع ولم يحصل عليه، وتجد مكتبه ملئ بالمرضى النفسيين أكثر من عيادة د. أحمد عكاشة شخصياً. !!!
كيف يثق الناس في شخص غير مؤهل في علاج أمراضهم، وهو أصلاً لم يدرس إلا تقنية أو اثنين ويمارسهم [عمال على بطال]

6- أن مدربين البرمجة اللغوية العصبية لا يعرفون كيفية عمل الجهاز العصبي الذي يبرمجونه أصلاًً !!!! اللهم إلا الأطباء منهم.
7- أن بعض فرضيات البرمجة تتعارض نصاً وشرحاً وفهماً مع الشريعة.
8- أن تطبيقات البرمجة تعتمد بالكامل على كفاءة المدرب نفسه، فكيف نسلم له أنفسنا وكيف نعتبر ها علم أصلاً؟؟
فالبرمجة تختلف بشكل كبير من بلد لآخر.. ومن مدرب لآخر، فأين القواعد الثابتة هنا؟؟؟
__________________
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-13-2012, 07:36 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي


ما هي التنمية البشرية؟

""هي كل وسيلة تساعد الإنسان على فهم ذاته وتطوير قدراته النفسية والذهنية والعقلية وأحياناً البدنية والمالية، وكذلك تساعده على الوصول لأهدافه بشكل علمي مدروس.""


وبتحليل هذا التعريف نجد أن:

1- البرمجة اللغوية العصبية لا تشتمل على هذا التعريف، لأنها تنمي الحالة النفسية بشكل مؤقت غير دائم.


2- البرمجة اللغوية العصبية لا تساعد الفرد على الوصول لأهدافه بشكل علمي مدروس، بل تعتمد بشكل كامل على مهارة المدرب فقط.


3- البرمجة اللغوية تعتمد في أحيان كثيرة على تقنيتي الإرساء والنمذجة، وهو - كما سيلي شرحه في مقالات قادمة، تمنع الإنسان من الإبداع، بل وتتضمن عيوباً علمية أصيلة سيلي شرحها.


4- فروع التنمية البشرية التي تعتمد على دورات علمية متخصصة هي سليمة وأؤيدها تماماً، ولازت أدرسها لجمهوري البسيط وأشجع عليها بشدة مثل: إدارة الوقت - التخطيط - تحديد الأهداف - القيادة الفعالة - التواصل مع الآخرين وما شاكلها من دورات لا تتضمن تقنيات البرمجة اللغوية العصبية، ويجب توخي الحذر لأن بعض المدربين يغير من المنهج ويضع تقنيات للبرمجة اللغوية داخل المنهج.


ولكن المنهج السليم لتلك الدورات السليمة يعتمد بشكل أساسي على دراسات علمية محترمةجداً أؤيدها بشدة وادعوكم لتعلمها ونشرها.


5- الدورات المنهجية للتنمية البشرية تتضمن في صحيحها أجزاء عملية شاقة، وهي الطريقة المثلى لتغيير الإنسان.


6- جميع القواعد العلمية التي ثبت أنها علمية فعلاً ثبت بالدليل القاطع أنها لا تتعارض في أي جزئية مع الشرع الحنيف، بل تساعد على مزيد من التأمل في خلق الله.


بتحليل النقاط السابقة نجد أن وضع غالبية المدربين الآتي:


1- يميلون إلى تدريس البرمجة لأنهم أولاً يستسهلون تقديم ما يسمونه علماً ولا يكلفهم من الجهد شيئاً... وأيضاً لأن عدم وجود تدريب عملي يوفر عليهم الجهد ... وأيضاً لأن كلمات البرمجة تجعل مظهرهم يبدو وكأنهم علماء فيحصلون على هيبة وتقدير من الحضور ... وكذلك لأن اسم البرمجة يضمن لك الربح السريع.. ولأن الجلسات لها تأثير مؤقت ساحر.


2- يميلون لتدريس الموضوعات الأخرى التي أؤيدها ولكن بعد أن يفرغوها من التدريبات الجادة المحترمة الشاقة ويملؤها بتقنيات البرمجة إياها.


3- يميل بعض المدربين ذوي الميول المتدينة المحترمة إلى الإخلاص في عملهم ولكن بعد ان يكونوا قد تشبعوا بمدربي البرمجة الغوية الذين عملوا لهم ما يشبه غسيل المخ ولكن بشكل مبسط.. فيملؤون مناهجهم بتقنيات البرمجة بعد أن يحيطوها بسياج ديني يصعب الرد عليه بالكلمات.. ولكن بدراسة وضعهم يتبين لي بما لا يدع مجالاً للشك أن هذا الأمر غير كافي لإفادة المدربين.. وهؤلاء المدربون يعانون من صراع نفسي لرغبتهم الصادقة في إفادة الناس ولكنهم لا يجدون الطريق الصح، لأنهم وضعوا إطاراً من البرمجة حول أفكارهم تقيد نياتهم الصادقة وجهدهم المشكور.


هؤلاء ليس لي معهم أدنى خصومة بل أدعوهم لتأمل ذلك البحث بعقل متفتح واعٍ كما أامرنا ديننا الحنيف.


أظن كدة الصورة بدأت توضح أكثر والمقالة القادمة بإذن الله هستكمل نشر اعتراضاتي العلمية على البرمجة اللغوية العصبية

وانتظروا أرقام عديدة علمية لدراسات ما يقارب 200 دراسة علمية جرت على البرمجة اللغوية العصبية فندتها واستخلصت لنا الصالح من الطالح


تابعوني غداً بإذن الله تعالى

__________________
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-13-2012, 07:48 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي

تقرير الجيش الأمريكي بخصوص البرمجة اللغوية العصبية .. مقالة هامة جداً


السلام عليكم
هناقش اليوم تقارير الجيش الأمريكي بخصوص البرمجة اللغوية العصبية والتي تعد أول نواة ودليل على دحض البرمجة، وسيتعجب البعض أنه خلال تفنيدي لهذا التقرير الذي استندت إليه كثيراً لإثبات خطورة البرمجة، إلا أن الحياد العلمي استلزم أن أهاجم التقرير نفسه في بعض المواضع!!!.
هتسير مقالة اليوم بطريقة أن أنقل جزء من التقرير وأعلق عليه.

فكرة عن التقرير:

التقرير صدر ثلاث مرات بنفس النتائج خلال ثمان سنوات ما بين 1986 و1994 والسبب في إجراؤه أصلا، أن الصحافة الأمريكية هاجمت الأجهزة المخابراتية والعسكرية واتهمتها أنها خسرت المعركة العقلية ضد السوفيت. فلا تنسوا الحرب الباردة وقتها كانت على أشدها بين المعسكر الرأسمالي والاشتراكي.

فبدأ الجيش الأمريكي بمؤسساته العلمية يبحث عن مصادر لتحسين الأداء البشري، فبدأ تجربة البرمجة اللغوية العصبية ولكنه تراجع عنها بشكل كامل ونهائي رافضاً إياها شكلاً ومضموناً.

لمحات من التقرير"إن اللجنة وجدت أنه ليس هناك شواهد علمية لدعم الادعاء بأن الـ Nlp استراتيجية فعالة للتأثير على الآخرين، وليس هناك تقويم للـ Nlp كنموذج لأداء الخبير".

وقد بدأت بالنتيجة النهائية حتى أوضح أمراً؛ مؤيدي البرمجة يقولون أن هذه النتيجة هي من جراء مواجهة بين الأكاديميين والعمليين.

فهم يدعون أن البرمجة تعطينا النتائج ولكن الأكاديميين يريدون الشواهد، فهذا كلام يرددونه لمجرد أنه مقنع ولكنه غير حقيقي والدليل على ذلك
أنه لم توجد ولا فرضية واحدة في البرمجة اللغوية العصبية خضعت للتجربة قبل التطبيق.

بمعنى أن مؤلف هذا المنهج كلما جاء على باله أمر قاسه بالمنطق والانطباع العام - على حد قوله هو شخصياً - فيبدأ في نشره فوراً بين مريديه


أطلب من مؤيدي البرمجة التأمل فيما يقولونه وكفاناً لغطاً في الكلام
"لا يوجد دليل علمي واحد حتى الآن يثبت وجود ما يسمى بالعقل الباطن"!!!!

أعترف أنني استخدمت مصطلح العقل الباطن في الفصل الثاني من كتابي [التفكير الإيجابي] واعترف بخطأ استخدامي لهذا اللفظ،

ظهر هذا اللفظ على يد فرويد مؤسس نظرية التحليل النفسي، والذي يتجه العلم داائماً لدحض وخطأ غالبية نظرياته وأفكاره.

ونحن أخذنا كلامه على أنه من المسلمات وانطلقنا نعيث في الأرض فساداً، فليسامحنا الله تعالى بجهلنا.
"قبل الاختلاف مع باحثي البرمجة اللغوية لم نستطع الاتفاق أصلا على معايير قياس والحكم على البرمجة اللغوية العصبية" !!!

أصل الحكاية أن محبي البرمجة يهتمون بالنتائج والتجارب الشخصية لمتدربيهم، والأكاديميين يريدون تجارب علمية ونتائج، فقام محبي البرمجة باتهام الأكاديميين بالتعصب الفكري والوقوف على أفكار عفا عليها الزمن !!! فقط لأن الأكاديميين يقولون أنه يجب اختبار الدواء [تقنيات البرمجة] قبل نشرها بين الناس!!!! سبحان الله أهل البرمجة أرادوا التجريب في الناس وعلى نطاق واسع كمان.

طبعاهذا كلام مردود فكيف ننشر للناس منهجاً لم يخضع لأي تجريب؟؟!! هل تثق في دواء لم يتم تجريبه؟؟
"دورات البرمجة لا تؤهل الحاصلون عليها للبحث العلمي"

هذا طبيعي فتلك الدورات تخرج متحدثاً ساحراً وليس باحثاً علمياً، ووجدت في بعض الأبحاث ما يدل على أن مؤسسي البرمجة اللغوية لم يعتبروها علم، بل اعتبر جريندر نفسه مصلحاً اجتماعياً يبرز - بعض الأفكار - لإصلاح المجتمع ... وهذه الجملة الأخيرة هو ذكرها بالنص في إحدى الندوات العامة.

وهذا كلام خطير جداً، فهو يعتبر [فيما بين السطور] أنه يقدم لمجتمعه المادي بديلاً روحياً، بديلاً لماذا؟ لحالة الفراغ الوجداني التي يعاني منها المجتمع الأمريكي نتيجة زحف العلمانية، وبلغة أخرى هو يحاول أن يقدم بديلاً [[للدين]] وعليه فنحن لا نحتاجه لأن عندنا الإسلام .. وكفانا بها نعمة.



ملاحظاتي حول التقرير:
  • هاجم مؤيدي البرمجة رفض الجيش الأمريكي تطبيق البرمجة بحجة أنه في عام 2003 صدر تقرير بخصوص جهاز كشف الكذب يكشف أن الدليل على صحة الجهاز [ضعيفة]!!
ما علاقة هذا بالبرمجة؟؟ هذه تكنولوجيا، وباختلاف التكونولوجيا تختلف النتائج، فلماذا تتطور الأمم أصلاً؟ .. وحتى إذا اتضح أن جهاز كشف الكذب ليس بالكفاءة التي يروجون لها ..... جهاز كشف الكذب يتم استخدامه على نطاق ضيق جداً؛ وهو مرحلة من مراحل عدة في محاكمات الأشخاص، وله بدائل، مثل التحقيقات والأدلة وشهادات الشهود وغيرها.
إلا أنه في البرمجة نحن نقدم للناس بديلاً للأدوية والعلاجات النفسية، ونماذج لتغير شخصيتك لما يقولون أنه الأفضل، إنهم يقدمون لك تقنيات لتصبح نسخة غير مستنسخة من شخص آخر هم اختاروه لك... فكيف المقارنة؟؟
  • سؤالي هل البرمجة هلاوس كما ذكر مبدعها أنها هلاوس راودته في كوخ يخترقه المطر عام 1975؟ أم هي فن كما ذكرها وايت وود سمول .. أو علم كما قال العديد من المدربين
  • أيوجد تناقض وتداخل بين الحقائق وتغييب أكثر من هذا؟؟

وتبدأ خطورة الأمر بملاحظة أن بعض المدربين استخدام لغة أن البرمجة تثبت الدين .. وهو أمر فاسد شكلاً ومضموناً فالدين ليس في حاجة إلى هلاوس باندلر [لفظ هلاوس قالها باندلر على نفسه ولا أسبه] ولا في حاجة إلى النمذجة والإرساء ليثبت أنه صحيحاً فالدين ثابت قبل 14 قرناً قبل البرمجة وهلاوسها.


نبدأ بقى في إثباتات أقوى شوية

حيث سأعرض بعض الدراسات العلمية التي أثبتت الأخطاء العلمية في الأنظمة التمثيلية التي تعد من أسس البرمجة اللغوية العصبية

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
مدرب, لغوية, برمجة, يوضح, رأيه, عشبية, وتجربته

« الجذب المعروف في البرمجة العصبية...حقيقته وحكمه | استخدام التنويم المغناطيسي لاكتساب الثقة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
وكأنه يسير نحو القمر ثم يغير رأيه عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 12-22-2014 09:04 AM
برمجة فيروس الحصبة لتفجير الخلايا السرطانية عبدالناصر محمود علوم وتكنولوجيا 0 03-13-2014 07:57 AM
برمجة الشعوب لتنفيذ مخطط صهيوني Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 10-20-2013 11:18 AM
تعلم برمجة الكمبيوتر الكفي Pocket PC Eng.Jordan الحاسوب والاتصالات 0 04-14-2012 04:26 PM
هل يوجد ادوية عشبية او معدنية او حيوانية لعلاج حصوات الكلية والمرارة؟ Eng.Jordan الأعشاب والطب الطبيعي 0 03-01-2012 05:31 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:36 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68