تذكرني !

 





رب همة أحيت أمة

رُبّ همّة أحيت أُمّة ــــــــــــــــــــــــــ ـ يرتسم في هذه الأيام على وجوه الكثير من أبناء المسلمين حالة مرعبة من الحزن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-17-2012, 08:17 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
23 رب همة أحيت أمة


رُبّ همّة أحيت أُمّة
ــــــــــــــــــــــــــ

ـ يرتسم في هذه الأيام على وجوه الكثير من أبناء المسلمين حالة مرعبة من الحزن والكآبة ، ويسري في نفوسهم دخان الهزيمة والوهن ؛ وذلك لما يرونه أو يسمعونه في وسائل الإعلام العالمية بشتى أنواعها ، عن صور لمآسي المسلمين في أصقاع المعمورة ؛ فمنهم المقتول قتلاً لا يحتمل المسلم أن يراه ، ومنهم الذي سجن في صورة تأبى النفس البشرية أن تراها لحيوان فضلاً عن أن تراها لإنسان له شعوره وأحاسيسه ، ومنهم تلك الثكلى التي فقدت زوجها وأبناءها تحت البيت الذي هدمته أسلحة الدمار التي لا ترحم ، وتلك المنكوبة تبكي وتتأوه .... ولا نصير !!!
ـ صور تتعدد ، ومآسي تتكرر ، اعتادت العين على رؤيتها ، والأذن على سماعها .
ـ في ظل تلك الأحداث المفجعة ، والأزمات الموجعة ، وفي أزمة الصراع العالمي بين الإسلام والكفر ، وفي عصر الانقسامات والحزبيات ، وفي زمن اليأس والقنوط الذي خيم بكلكله على قلوب كثير من المسلمين ، وأطبق على أفئدتهم .. في ذلك كله .. ألا يجدر أن تتحدث الأقلام عن أهمية بروز القائد الذي يصنع الأجيال ، ويربي الأبطال ، ويبرز المواهب ، ويصقل النفوس فيربيها على الإيمان والجهاد ، ويعيد إكسير الحياة العزيزة إلى قلوب حطمتها أمم الكفر ، وأذاقتها مر الويلات .

ـ القائد الذي تنبع أفعاله وأقواله من الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، ويحكم الناس بلا إله إلا الله ؛ فهي شريعة كاملة ومنهج حياة .
ـ القائد الذي يمسك بزمام المبادرة لنصرة الإسلام ، ويتحدث أمام العالم أجمع بأن المسلمين هم الأحق بالصدارة والريادة على جميع الأمم .
ـ القائد الذي يزأر لصرخات المنكوبين ، ويستعلي على علو الطغاة والكافرين ، وتستروح النفوس لسماع كلماته ، وجميل عباراته في إغاظة أعداء الدين .
ـ ذلك القائد الذي يبدأ مفعوله من همة تحاكي القمة ، وعزيمة تصنع الإباء ، وجرأة بحكمة يسطرها التأريخ .
ـ إنه أمل الأمة تحلم به منذ زمن بعيد ، ويا له من أمل !
ـ أمل إليه هفت قلوب الناس في الزمن البعيد .
ـ أمل له غور القديم كما له سحر الجديد(*).
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
(*) ـ قضايا دعوية ـ خباب بن مروان الحمد ـ
ــــ البيان ـ ع : 200 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


vf ilm Hpdj Hlm Hp]e

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أحدث

« فتاة يهودية تعتنق الإسلام | مسلمو ألمانيا يخشون هجمات ضدهم مشابهة لحادثة تولوز »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حلب تستغيث ... فهل من مجيب ؟! عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 05-01-2016 06:50 AM
قصة أديب عبدالناصر محمود أخبار ومختارات أدبية 0 05-30-2014 06:56 AM
إن ربي قريب مجيب Eng.Jordan شذرات إسلامية 1 08-26-2012 11:13 AM
من وين أجيب لعيوني دَمعْ جاسم داود أخبار ومختارات أدبية 0 04-30-2012 02:47 AM
إن ربي قريب مجيب احمد ادريس شذرات إسلامية 2 01-26-2012 02:16 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:24 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68