تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

فتن السراء وفتن الضراء

خطبة عيد الأضحى المبارك ( فتن السراء وفتن الضراء ) ــــــــــــــــــــــــــــــ 10 / 12 / 1436 هــ 24 / 9 / 2015 م ــــــــــــ (د. إبراهيم بن محمد

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 09-24-2015, 06:20 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة فتن السراء وفتن الضراء


خطبة عيد الأضحى المبارك ( فتن السراء وفتن الضراء )
ــــــــــــــــــــــــــــــ

10 / 12 / 1436 هــ
24 / 9 / 2015 م
ــــــــــــ

(د. إبراهيم بن محمد الحقيل)
ــــــــــــــ

السراء وفتن الضراء Minbar.jpg

الحمد لله حمدا طيبا كثيرا مباركا فيه في كما يحب ربنا ويرضى.
{الحَمْدُ للهِ الَّذِي لَمْ يَتَّخِذْ وَلَدًا وَلَمْ يَكُنْ لَهُ شَرِيكٌ فِي المُلْكِ وَلَمْ يَكُنْ لَهُ وَلِيٌّ مِنَ الذُّلِّ} [الإسراء:111] والله أكبر كبيرا.
الحمد لله باسط الخيرات، معظم البركات، مضاعف الحسنات، غافر السيئات، فارج الكربات، مجزل العطايا والهبات؛ يطاع فيثيب ويشكر، ويعصى فيحلم ويغفر، دلت مخلوقاته على عظمته وقدرته، وله مع خلقه أفعال توجب عبوديته ومحبته، نحمده على نعم أتمها، وعافية أسبغها، ومحن رفعها، وبلايا ردها، وكروب كشفها، ونشكره على ما شرع لنا من المناسك، وما علمنا من الأحكام والشرائع، ولولاه لضللنا {يُبَيِّنُ اللهُ لَكُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَاللهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [النساء:176] وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ الملك ملكه، والخلق خلقه، والقدر قدره، ولا يقضى شأن إلا بعلمه، {وَمِنْ آَيَاتِهِ أَنْ تَقُومَ السَّمَاءُ وَالأَرْضُ بِأَمْرِهِ} [الرُّوم:25] سبحانه وبحمده، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله؛ وقف في مثل هذا اليوم العظيم من حجته خطيبا في الحجاج فقال لهم: «أَلاَ، أَيُّ شَهْرٍ تَعْلَمُونَهُ أَعْظَمُ حُرْمَةً» قَالُوا: أَلاَ شَهْرُنَا هَذَا، قَالَ: «أَلاَ، أَيُّ بَلَدٍ تَعْلَمُونَهُ أَعْظَمُ حُرْمَةً» قَالُوا: أَلاَ بَلَدُنَا هَذَا، قَالَ: «أَلاَ، أَيُّ يَوْمٍ تَعْلَمُونَهُ أَعْظَمُ حُرْمَةً» قَالُوا: أَلاَ يَوْمُنَا هَذَا، قَالَ: «فَإِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى قَدْ حَرَّمَ عَلَيْكُمْ دِمَاءَكُمْ وَأَمْوَالَكُمْ وَأَعْرَاضَكُمْ إِلَّا بِحَقِّهَا، كَحُرْمَةِ يَوْمِكُمْ هَذَا، فِي بَلَدِكُمْ هَذَا، فِي شَهْرِكُمْ هَذَا، أَلاَ هَلْ بَلَّغْتُ» ثَلاَثًا، كُلُّ ذَلِكَ يُجِيبُونَهُ: أَلاَ، نَعَمْ. قَالَ: «وَيْحَكُمْ، أَوْ وَيْلَكُمْ، لاَ تَرْجِعُنَّ بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ» نصح فأبلغ النصح، وحذرنا مما يضرنا، ودلنا على ما ينفعنا، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.
أما بعد: فاتقوا الله تعالى وأطيعوه؛ فإنكم في أيام تتأكد فيها التقوى، وفي زمان تقاطرت فيه الفتن، واشتدت المحن، ولا غنى لكم عن الله تعالى وحفظه وعونه وتسديده، ونصره وتثبيته وتأييده {يُثَبِّتُ اللهُ الَّذِينَ آَمَنُوا بِالقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآَخِرَةِ وَيُضِلُّ اللهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللهُ مَا يَشَاء } [إبراهيم:27]

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

الله أكبر؛ أهل الحجاج بالمناسك، الله أكبر؛ ملئوا الفجاج والمسالك، الله أكبر؛ وفدوا من الأصقاع والممالك. الله أكبر؛ انتشروا في الحرم والمشاعر، الله أكبر عظموا الحرمات والشعائر، فاللهم اجعل حجهم مبرورا، وسعيهم مشكورا، وذنبهم مغفورا.
أيها الناس: وقف إخوانكم الحجاج بالأمس في عرفات، وألحوا على الله تعالى بالدعوات، وسكبوا العبرات، وتعلقت قلوبهم برب الأرض والسموات، فما ظنكم بالله الكريم وهم يسألونه ويدعونه؟ وما ظنكم بالغني الحميد وهم يرجونه ويؤملونه؟ وما ظنكم باللطيف الرحيم وهم يستغفرونه ويسترحمونه؟ تركوا ديارهم وأولادهم وراءهم، وبذلوا أموالهم، وعالجوا أسفارهم، وخاطروا بأنفسهم؛ ليقفوا بعرفات، فوقفوا بها شعثا غبرا ضاحين متذللين مستكينين، يظهرون فقرهم وفاقتهم وضعفهم لله تعالى.. أتظنون أن الكريم يردهم؟ أتظنون أن الرحيم يعذبهم؟ أتظنون أن اللطيف يخيبهم؟ لا، والله لا يردهم ربنا ولا يخيبهم.. هذا ظننا به سبحانه، ويجب أن يكون هذا ظن كل مؤمن بربه جل وعلا، قال ابن المبارك: جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة وهو جاث على ركبتيه وعيناه تهملان، فقلت له: من أسوأ هذا الجمع حالا؟ قال: الذي يظن أن الله لا يغفر لهم.

والبارحة بات إخوانكم الحجاج في مزدلفة، ووقفوا في المشعر الحرام يذكرون الله تعالى ويدعونه، ثم ساروا إلى منى لرمي الجمار، وهم الآن يسيرون إليها في جموع لا يحصيها إلا الله تعالى، يجأرون بالتلبية، فإذا رموا الجمار؛ قربوا أنساكهم، وحلقوا رؤوسهم، وحلوا إحرامهم، وطافوا بالبيت. فيا لعظمة التقرب لله تعالى بالمناسك، ويا لرقة القلوب في تلك المواضع، ويا لروعة هذه المشاهد.

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: من سنة الله تعالى أن يبتلي عباده أفرادا وأمما بالسراء وبالضراء؛ لينظر هل يشكرون في سرائهم، ويصبرون في ضرائهم، فتكون لهم العاقبة في الدنيا، والفوز الكبير في الآخرة، وهي سنة عامة في كل الأمم، وفي كل الأزمان {وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَبِيٍّ إِلَّا أَخَذْنَا أَهْلَهَا بِالبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَضَّرَّعُونَ * ثُمَّ بَدَّلْنَا مَكَانَ السَّيِّئَةِ الحَسَنَةَ حَتَّى عَفَوْا وَقَالُوا قَدْ مَسَّ آَبَاءَنَا الضَّرَّاءُ وَالسَّرَّاءُ فَأَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ} [الأعراف:94-95] فهو سبحانه يبتلي ويعافي، ويمنع ويعطي، وكل أفعاله عز وجل تدور بين الرحمة والحكمة. ولا تنتهي فتن السراء والضراء إلا بالانتقال من الدنيا إلى الآخرة، وبتقلب الإنسان في السراء والضراء فهو يتقلب في الخوف والحزن؛ لأنه إن كان في سراء خاف فقدانها، وإن كان في ضراء حزن لوقوعها، ولا ينقطع عن الخوف والحزن إلا في الجنة {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ * أُولَئِكَ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ خَالِدِينَ فِيهَا جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ} [الأحقاف: 13-14].
إننا -يا عباد الله- في سراء يكتنفها الخوف من كل جانب، وإخواننا من حولنا في كثير من الديار وقعت بهم الضراء فهم في حزن إلى أن تُكشف ضراؤهم.

نعيش في حال من الأمن والاستقرار والجدة، ونخاف أن يصيبنا ما أصاب غيرنا من الاضطراب والخوف والجوع، وقد قرن الله تعالى بين الأمن والشبع في كثير من الآيات؛ لأن الاستقرار لا يتحقق إلا بهما {أَوَلَمْ نُمَكِّنْ لَهُمْ حَرَمًا آَمِنًا يُجْبَى إِلَيْهِ ثَمَرَاتُ كُلِّ شَيْءٍ رِزْقًا مِنْ لَدُنَّا وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ} [القصص:57] ولا يُبقي حالة الأمن والشبع والاستقرار إلا الشكر {وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلًا مَا تَشْكُرُونَ} [الأعراف:10].كما أن ارتكاب الكفر بنوعيه: الكفر الأكبر أو كفر النعم سبب لتحويل هذه السراء إلى ضراء {وَضَرَبَ اللهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آَمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللهِ فَأَذَاقَهَا اللهُ لِبَاسَ الجُوعِ وَالخَوْفِ بِمَا كَانُوا يَصْنَعُونَ} [النحل:112].
وإذا نظرنا إلى واقعنا وجدنا تقصيرا كثيرا في شكرنا لربنا سبحانه وتعالى رغم أن الفتن تحيط بنا من كل جانب، والخوفَ والجوع يتخطفان من حولنا! فما ترك أهل المعاصي معاصيهم، ولا أهل الإسراف إسرافهم، ولا حافظ على الطاعة مقصرون فيها. بل تزداد المعاصي فينا وفي بيوتنا وفي نسائنا وأولادنا، ويكثر السرف وكفر النعم في موائدنا وولائمنا وأفراحنا، حتى صار للأحزان والعزاء ولائم يُجتمع لها، ويرمى فائضها في النفايات، وكأننا لا نبصر من يموتون جوعا من حولنا، وكأننا لا نرى من يموتون غرقا من جيراننا، يهربون من موت يخافونه في ديارهم، ليتخطفهم الموت في البحر فيلقيهم على شواطئه.
نعيش في عافية من الأمراض والأوبئة، ونحن نراها تتخطف الناس من حولنا، فنحتاط من العدوى ولكننا لا نحتاط من عقوبة من قدر الأمراض والأوبئة، ونأمنه سبحانه مع أنه حذرنا من مكره فقال سبحانه {فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللهِ إِلَّا القَوْمُ الخَاسِرُونَ } [الأعراف:99] .

يجب أن نخاف في السراء قبل أن نحزن في الضراء، ويجب أن يكون خوفنا من الله تعالى لا من البشر، ويجب أن يدفعنا خوفنا إلى العمل. يجب أن نخاف ذنوبنا فنتوب منها، ونقلع عنها، ونخاف تقصيرنا في الطاعات فنحافظ عليها، ونخاف ذنوب من حولنا من أهل وولد وزملاء وجيران فنأمر بالمعروف وننهى عن المنكر، ويكون الاحتساب على الناس سلوكا لنا يعتاده الناس منا؛ فإن الله تعالى لا يأخذ أمة يحتسب بعضها على بعض {وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ القُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ} [هود:117] فلننشر الصلاح والإصلاح في الناس قبل أن يطغى المفسدون على السفينة فيخرقونها فنغرق بسببهم، ولات حين مندم.. إننا لا زلنا في فترة الإمهال، ومدة المعذرة، فلنحسن التصرف فيها قبل أن تنتهي فلا ينفع حينها تلاوم ولا اعتذار، ولنحذر أن نكون ممن قال الله تعالى فيهم {فَلَمْ يَكُ يَنْفَعُهُمْ إِيمَانُهُمْ لَمَّا رَأَوْا بَأْسَنَا} [غافر:85].
أيها الإخوة: ومن السراء التي كنا نعيشها اجتماع كلمتنا، وتآلف قلوبنا، وصدورنا عن علمائنا، ولكن لما وقعت من بعضنا تفرقة الدين بأخذ بعضه وترك بعضه، ومحاولة تحريفه وتغييره؛ دب التفرق والاختلاف بيننا، وكثر التقاذف والتراشق في أوساطنا، وصرنا طرائق قددا.

وتفرقة الدين ينتج عنها ولا بد تفرق القلوب واختلافها وتباغضها؛ لأن الدين الحق جامع للقلوب، مذيب للعصبيات والعنصريات؛ كما قال الله تعالى في سلف هذه الأمة {وَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ لَوْ أَنْفَقْتَ مَا فِي الأَرْضِ جَمِيعًا مَا أَلَّفْتَ بَيْنَ قُلُوبِهِمْ وَلَكِنَّ اللهَ أَلَّفَ بَيْنَهُمْ إِنَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} [الأنفال:63] وإنما ألفهم الله تعالى بالدين الحق الذي اجتمعوا عليه، فانعقد ولاؤهم وبراؤهم فيه، ولما فرقت الأمة دينها تفرقت أحزابا وشيعا؛ فقوم يتعصبون لحزب، وآخرون يتحزبون لطائفة، وغيرهم يتعصبون لأشخاص يوالون فيهم ويعادون فيهم، فانقسم ولاء الأمة بانقسامهم، فتباغضت قلوبهم، وتنافرت نفوسهم، فضعفت قوتهم، وذهبت ريحهم، وتسلط عليهم أعداؤهم بالتحريش فيما بينهم، ووقع ما حذر النبي صلى الله عليه وسلم أمته منه حين حذرهم في مثل هذا اليوم، يوم النحر، وفي جمع أكثر من هذا الجمع، في منى، والصحابةُ حجاج معه، فقال: «فَلَا تَرْجِعُوا بَعْدِي كُفَّارًا، يَضْرِبُ بَعْضُكُمْ رِقَابَ بَعْضٍ»

ما أحوجنا إلى مراجعة ديننا، واجتماع كلمتنا، وتوبتنا من ذنوبنا؛ إرضاء لربنا، وإنقاذا لأنفسنا، ونصرا لأمتنا، وإلا أصابنا ما أصاب غيرنا، نعوذ بالله تعالى من زوال نعمته، وتحول عافيته، وفجاءة نقمته، ومن جميع سخطه، ونعوذ به سبحانه من درك الشقاء، ومن سوء القضاء، ومن جهد البلاء، ومن شماتة الأعداء، ونسأله سبحانه النجاة للمستضعفين من المؤمنين، ونصر عباده الموحدين، وكبت أعداء الملة والدين من الكفار والمنافقين، إنه سميع مجيب.
وأقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم...

الخطبة الثانية
--------

الحمد لله العلي الأعلى؛ خلق فسوى، وقدر فهدى، وكل شيء عنده بأجل مسمى، نحمده ونشكره ونتوب إليه ونستغفره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له؛ شرع لنا عيدنا، ورزقنا ضحايانا، وأمرنا بالتقرب له بها، ويعود لنا لحمها ونفعها، ويُكتب لنا أجرها، فلله الحمد ربِنا، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله «ضَحَّى بِكَبْشَيْنِ أَمْلَحَيْنِ أَقْرَنَيْنِ، ذَبَحَهُمَا بِيَدِهِ، وَسَمَّى وَكَبَّرَ، وَوَضَعَ رِجْلَهُ عَلَى صِفَاحِهِمَا» صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأتباعه إلى يوم الدين.
أما بعد: فاتقوا الله تعالى في هذه الأيام العظيمة، واعمروها بذكر الله تعالى؛ فإن الله تعالى قال {وَاذْكُرُوا اللهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ} [البقرة:203] وقال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «أَيَّامُ التَّشْرِيقِ أَيَّامُ أَكْلٍ وَشُرْبٍ وَذِكْرٍ لله».

أيها المسلمون: هذا اليوم هو أفضل الأيام عند الله تعالى كما قال النبي صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّ أَعْظَمَ الْأَيَّامِ عِنْدَ اللَّهِ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَوْمُ النَّحْرِ، ثُمَّ يَوْمُ الْقَرِّ» رواه أبو داود. فعظموه كما عظمه الله تعالى {ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى القُلُوبِ} [الحج:32].
الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.
أيتها المرأة المسلمة: تعيشين في بلد أنعم الله تعالى عليها بالأمن والاستقرار. والاضطرابُ يحيط بها من كل جانب، مما يستدعي الخوف والفزع إلى الله تعالى والاستغاثة به أن يحفظ البلاد والعباد، وإن في صور النساء والأطفال الغرقى على شواطئ البحار فرارا من مواطن الحروب والنزاع لأعظم عظة وعبرة تقود إلى التوبة والإنابة، والقيام بأمر الله تعالى؛ لئلا يصيبنا ما أصاب غيرنا.
والمرأة للرجل فتنة، فإما سرَّته في الحلال فسعد بها فشكر الله تعالى، وأعانته هي على الشكر، وإما فُتن بها فعصى الله تعالى لأجلها، واستوجب عقوبته سبحانه بسببها وقد قال الله تعالى {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ مِنْ أَزْوَاجِكُمْ وَأَوْلَادِكُمْ عَدُوًّا لَكُمْ فَاحْذَرُوهُمْ} [التغابن: 14] فكنَّ -أيتها المسلمات- عونا للرجال على طاعة الله تعالى، ولا تكنَّ سببا في معاصيهم؛ فإن أمر البيوت والأسر في هذا الزمن صار في أيدي النساء، والمرأة راعية في بيت زوجها ومسئولة عن رعيتها.

طهري -أيتها المرأة- بيتك من المحرمات، وربي أولادك على الخوف من الله تعالى، واغرسي في قلوبهم محبته سبحانه وطاعته، وأَطُريهم على الحق أطرا؛ فإنك إن فعلت ذلك؛ درأ الله تعالى العقوبات عنا، وحفظ علينا أمننا وإيماننا، وكان أولادنا قرة أعين لنا. حفظ الله نساء المسلمين بحفظه، ووقاهن وأولادهن شر الفتن ما ظهر منها وما بطن، وأصلح لهن أزواجهن وأولادهن.

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

أيها المسلمون: تخرجون الآن من مصلياتكم، فتتقربون لله تعالى بضحاياكم، ويمتد وقت الذبح إلى غروب شمس يوم الثالث العشر، وهو آخر أيام التشريق التي لا يجوز صيامها. وليكن أول ما تَطعمون في يومكم هذا لحوم أضاحيكم، فكلوا منها وأهدوا وتصدقوا وادخروا، وأظهروا البهجة والسرور بعيدكم، واجتنبوا ما حرم الله تعالى عليكم، واشكروا الله تعالى الذي هداكم وأعطاكم، ولا تنسوا إخوانكم المستضعفين واللاجئين والمشردين في مشارق الأرض ومغاربها، فآووهم، وأطعموا جوعاهم، وداووا مرضاهم، واسعوا على أراملهم، واكفلوا أيتامهم، وأظهروا إحساسكم بهم، وواسوهم بما أنعم الله تعالى عليكم، وخصوهم بدعائكم؛ فإنكم بمعونتكم لهم ترضون ربكم، وتغيثون إخوانكم، وتدرءون عن أنفسكم، وتحفظون أمنكم ورزقكم؛ فإن البذل والعطاء دافع للمصائب والبلاء.

الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله، الله أكبر الله أكبر ولله الحمد.

أعاده الله تعالى علينا وعليكم وعلى المسلمين باليمن والإيمان، والسلامة والإسلام، وتقبل الله منا ومنكم ومن المسلمين صالح الأعمال.
{إِنَّ اللهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا} [الأحزاب:56]

-----------------------
المصدر: ملتقى شذرات


tjk hgsvhx ,tjk hgqvhx

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
السراء, الضراء, وفتن

« التكبير يجمعنا | جزاء العمل الصالح (الجزاء الأخروي) »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يحث عن وظيفة الشراء Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 06-08-2013 08:49 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:48 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68