تذكرني !

 





كتب ومراجع إلكترونية عرض وتحميل الكتب الإلكترونية ebooks

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #13  
قديم 03-19-2012, 02:38 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي

من مُسَميّات الخيل عند العرب


بلغ من عناية العرب بالخيل أن أطلقوا على كل ما يتصل بهما اسماً، شمل أطوار حياتها وأصواتها ومشِّيها وعَدْوها، ولم تقاربهم في ذلك أي لغة أخرى. ومن ذلك ما أطلقوه على:
مراحل العمر
يسمى وليد الفرس أول ولادته"مُهراً"، ثم"فُلْواً". وبعد أن يبلغ من العمر سنة واحدة فهو"حَوْلي"، ثم في الثانية يسمى"جَذْعاً"، والثالثة"ثِنْيِاً"، فإذا أتم الثالثة ودخل الرابعة سمي"رَباعاً"، وفي الخامسة"قادحاً"، حتى يبلغ الثامنة، وهي نهاية القوة والشدة، ثم يأخذ في النقص إلى الرابعة عشرة، فإن تجاوزها إلى نهاية عمره يسمى"مُذَكّى". وعلامات هَرَم الخيل استرخاء جحفلتها (شفاهها)، واختفاء أنيابها، وأغورار عينيها.
المشي والعدو
وكما أطلق العرب أسماء على مراحل عُمْر الخيل، أطلقوا كذلك أسماء تصف أنواع مشيها وعَدْوها وجريها. فمن ذلك
الضّبرُ: إذا وثب الحصان فجمع يديه.
العَنَقُ: السير السريع، إذا باعد بين خطاه وتوسّع في مشيه.
الهَمْلَجة: إذا أن قارب بين خطاه، ومشى في سرعة وبَخْتَرَةٌ.
الاِرْتِجال: إذا راوح الفرس بين العَنَقِ والهَمْلَجة.
الخَبَبُ: إذا قبض رجليه وراوح بين يديه، واستقام جريه.
التقدي: إذا خلط العَنَقَ بالخبب.
الضَّبْعُ: إذا لوي حافريه إلى عضديه، وأسرع في سيره.
التَقْريب:إذا كان أثناء جريه يضع يديه ويرفعها في آن واحد، وهو ضربٌ من العدو.
العُجيلي: إذا جمع في جريه بين التَقْريب والخبب.
الإمجاج: أن يأخذ الفرس في العدو قبل أن يضطرم.
الإحْضَار: أن يعدو عدواً متداركاً، يتبع بعضه بعضاً.
الإرخاء: أشد من الإحضار.
الإهذاب: أن يضطرم في عدوه.
الإهماج: هو قصارى جهد الفرس في العدو.
وعلى ذلك يكون ترتيب العدو كالآتي: الخبب، فالتقريب الإمجاج، فالإحضار، فالإرخاء فالإهذاب، ثم الإهماج.
وهناك عددٌ من الألفاظ تُحدث أصواتاً يتواصل بها الفارس مع جواده. وهي تشملُ ألفاظاً للزّجر والإقدام والسّكون والحث على العدو وما إلى ذلك. ومما استعملته العرب في ذلك: يَهْياه، وهَلْ، وأرحب، وأقدم، وهب. وكان يُقال في تهدئة الفرس وكفه عن الحركة والمرح: هلاّ. ويفهم الجواد الأصيل كل إشارة أو صوت يصدر من صاحبه، كما يفهم الصفير عند شرب الماء. وقالوا في ذلك "عاتبوا الخيل فإنها تُعْتُب"، أي أدبوها فإن فيها قوة تُدرك بها العِتَاب أمراً ونهياً.

أسماء أصوت الخيل
أطلق العرب على أصوات الخيل عدداً من الأسماء، مستمدة من طبيعة الصوت. فهي وصف له قوة وشدة، نشاطاً ومرحاً، حنقاً وغضباً وما إلى ذلك، مما يؤدي إلى تمثيل الصّوت في الاسم والإحساس به. فمن هذه الأسماء:
الشّخير: إذا خرج الصوت من فم الفرس.
النخير: إذا خرج الصوت من المنخرين.
الكرير: إذا خرج الصوت من الصّدر؛ وينقسم الكرير ثلاثة أقسام: أجش، وصَلْصَال، ومُجَلْجِل.
الصّهيل: وهو صوت الفرس في أكثر أحواله، خاصة إذا نَشِطَ.
الجَلْجَلة: أحسن أنواع الصهيل. وتخرج صافية مُسْتَدقَة.
الحَمْحَمْةُ: وهي صوت الفرس إذا طلب العلف، أو رأى صاحبه فاستأنس به.
الضَبْحُ: وهو صوت نَفَسُ الفرس إذا عدا، وقد ذكرها القرآن الكريم. وهو ليس بصهيل ولا حمحمة
النَثِيرُ: صوت الفرس إذا عَطَسَ.
البَقْبَقْةُ: الصوت الذي يخرج من جوف الفرس.
القبع: صوت يردده الفرس من منخره إلى حلقه، إذا نفر من شيء أو كرهه.
الجشّة: صوت غليظ كصوت الرعد.
أسماء الخيل في السباق
كانت العرب قديماً تُرْسِل خيل السباق مجموعات، تتكون كل مجموعة من عشرة خيول. ويسمى مكان السباق المِضْمَار، وكانوا يضعون عند آخر نقطة منه الجائزة على رؤوس قصب الرّماح؛ ومن هنا جاء قولهَم: "حاز فلان قصب السبق"، فمن وصل الجائزة أولاً أخذها.
وكانوا يرتبون الخيل في السِّباق، حسب وصولها إلى نهاية المِضْمَار، على النحو التالي:

السّابق أو المبرِّز أو المُجَلِّي، أولها وصولاً، ويمسحون على وجهه. ويقال إنه سمي "المُجَلِّي" لأنه جلّى عن صاحبه ما كان فيه من الكرب والشدة.
ـ

"المُصَلِّي"، الثاني وصولاً، لوضع جحفلته (شفته) على مؤخرة الفرس السّابق.
ـ

"المُعَفّى" و"المُسَلِّي"، الثالث وصولاً، لأنه سلَّى عن صاحبه بعض همه بالسبق حيث جاء ثالثاً.
ـ

"التالي"، الرابع وصولاً، لأنه يلي المُسَلّي.
ـ

"المُرْتَاح"، الخامس وصولاً، لأن راحة اليد فيها خمس أصابع.
ـ

"العاطف"، السّادس وصولاً، فكأنّ هذا الفرس عطف الأواخر على الأوائل، أي ثنَّاها.
ـ

"البارعالحظي"، السّابع وصولاً، لأنه قد نال حظّاً.
ـ

"المؤمّل"، الثامن وصولاً، لأنه يُؤَمّل وإن كان خائباً.
ـ

"اللطيم"، التّاسع وصولاً، لأنه لو أراد أن يدخل الحُجْرة، التي هي نهاية السّباق، لُطِم وجهه دونها ومُنع من دخولها، أو لأنهم كانوا يَلْطمون صاحبه.
ـ
"السُّكيت"، آخر الخيول وصولاً، وسُمي كذلك لأن صاحبه تعلوه ذلة وحزن ويسكت من الغم، وكانوا يجعلون في عنق الحصان العاشر حبلاً ويحملون عليه قرداً، ويدفعون للقرد سوطاً فيركضه القرد، ويُعيرّ بذلك صاحبه.
ـ

أسماء عتاق الخيل
حُظيت عتاق الخيل (أي كِرامها وذوات النسب الأصيل منها) في كلام العرب، بنصيب وافر من الأسماء، التي تدل على عتقها وكرمها؛ من ذلك:
اللهْموم: وهو الحصان الجيد الحسن الخَلْق، والصّبور في العدو، الذي لا يسبقه شيء طلبه، ولا يدركه من جرى خلفه.
العَنْجُوج: الجيد الخَلْق، الحسن الصورة، فيه طول.
الهَذْلول: الطويل القوي الجسيم.
الذيّال: الطويل الذيل.
الهيكل: العظيم الخَلْق، الحسن الطّلعة.
النِّهد: الجواد العظيم الشديد الأعضاء، عظيم الجوف.
الجَرْشع: العظيم الخلْق الواسع البطن.
الضّلوع والخارجي: الجواد العتيق، بين أبوين هجينين.
البحر: الكثير الجري الذي لا يصيبه التعب، وأول من أطلق هذا الاسم على الخيل الرسول r.
المُسَوّم: الذي لديه علامة ينفرد بها عن غيره.
السّابح: الذي يرمي يديه قُدماً إذا جرى.
المُطَهّم: التام الحسن الخَلْق.
المُجنَّب: البعيد ما بين الرّجلْين من غير اتساع.
الجموح: النشيط السّريع.
الهضب: كثير العرق.
الشّطب: الحسن القد.
العتيق والجواد: إذا كان كريم الأصل رائع الخَلْق.
المُعْرِب: إذا لم يكن فيه عِرْق هجين.
الطّموح: ما كان سامي الطرف حديد البصر.
السّكب: الخفيف السريع الجري، وبه سُمي أحد أفراس الرسول صلى الله عليه سلم.
ومن أسماء الخيل المستمدة من أوصافها أيضاً:
الصَّافِنات: جمع صافن، والحِصان الصّفون هو الذي يرفع إحدى قوائمه، ويضع سنبكه على الأرض ويقوم على ثلاث قوائم ليستريح بها.
الأعوجية: منسوبة إلى خيل كرام كانت في الجاهلية، منعوتة بالكرم والسّبق.
مُقْرب ولاحِقُ وأعْوجُ وداحس و ذو العُقّال وغُرِاب ومُذْهَبُ ووَجِيُه،وكلها خيول كرام كانت في الجاهلية، ونسبت إليها كرام الخيل.
العناجيج: واحدها عنجوج. ويقال فرس عنجوج كريم وسابق.
ولا يقال فاره إلاّ للحمار والبغل والبعير. ويُقال فرس جوادٌ للكريم، ونَهْد للعالي، وطَمْر للسريع الوثب، ومثله طمُوح، وسَابح، وسابحة للأنثى، ويُقال فرس عالي التّلِيل أي طويل العنق مرتفعه، و(التليل العنق).
ألفاظ الذم
أطلقت العرب على عيوب الخيل، الجسمية وغيرها، مسميات خاصة تدل عليها؛ فمن ذلك:
الفرس الأسفي: هو قليل شعر الناصية. (الناصية مقدَّم الرأس أو شعر مقدَّم الرأس إذا طال، وسميت بذلك لارتفاع منبتها؛ قال تعالى: ]كَلاَّ لَئِنْ لَمْ يَنْتَهِ لَنَسْفَعَنْ بِالنَّاصِيَةِ (15) نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ[ (العلق: 15-16)
والأغم: الذي يَكْثُر شعر ناصيته، حتى يغطي عينيه.
الأزور: الذي دخلت إحدى صفحتي صدره، وبرزت الأخرى.
الأصك: الذي تصطك ركبتاه وكعباه.
العضوض: الذي يعُض من يدنو منه،
النّفور: الذي لا يثبت لمن يقترب منه.
الجَموح: الذي لا يوقفه اللجام عن جريه.
الحرون: الذي يُثْبت قوائمه في الأرض، ويمتنع عن السير.
القموص: الذي ينفض راكبه حتى يُسْقطه.
أسماء مجموعات الخيل
أهتم العربُ بمجموعات الخيل، وأطلقوا عليها الأسماء التالية:
السَّرْبة: من 10 إلى 20 فرساً، وتجمع على سِرْب، قال ذو الرمة:
أطافت به من أمهات الجوازل سوى ما أصاب الذئب منه وسَرْبة
المَنْسر: من 20 إلى 30 فرسا،ً ويجمع على مناسر.
المَقْنب: من 30 إلى 40 فرساً، وتجمع على مقانب.
الَكْردُوس: من 40 إلى 50 فرساً، وتجمع على كراديس.
القُنْبلة: من 50 إلى 60 فرساً، وتجمع على قنابل، قال جرير:
له عيثر مما تثير قنابله ودُهْم كجنح الليل زرنا به العدى
أي خيولٌ سود كأنها قطعة الليل في شدة الظلام، ولهذه الخيول غبارٌ كثيف "عيثر" تبعثه حوافر أعدادها الكثيرة.
__________________
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-19-2012, 02:38 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي

الخيل في الأمثال


وردت في الخيل أمثال عربية كثيرة، مما يدل على عناية العرب بالخيل حتى صارت مضرب المثل لديهم. قالت العرب:
ـ
الخيل ميامين: أي مباركات، من اليمن والبركة.
ـ
الخيل أعلم بفرسانها: يضرب المثل للرجل الذي يظن أن عنده غَناء (فائده)، ولكنه لا غَناء عنده. كما يُضرب مثلاً في العلم بالأمر ومعرفته.
ـ
ومن كلمات النبي r التي لم يُسْبُقْ إليها، قوله: يا خيل الله اركبي. (أي هذه الخيول وفرسانها خارجة لله، وفي سبيل الله).
ـ
أبصر من فرس: لحدة بصره.
ـ
اتبع الحصان لجامه: يضرب مثلاً للرجل الذي بدأ أمراً ولم يكمله.
ـ
أتعب من رائض مهر: لما يبذله من جهد في الترويض.
ـ
أسرع من فريق الخيل: كناية عن السرعة والانجاز.
ـ
أسمع من فرس بيهماء (تصغير أبهم، وهو حلكة اللون) في غلس (ظلام حالك). يُضرب مثلاً لحدة السّمع.
ـ
أشد من فرس: يُضرب مثلاً للصبر والقوة.
ـ
أكرم الخيل أجزعها من السوط: أي الفرس الكريمة تحرص ألاّ ينالها الضرب لأن فيه مذلة، فهي لذلك لا تحوج فارسها إلى استعمال سوطه، لأنها تُنجز ما يُراد منها دون أن تُدفع إليه. ويُضرب المثل للشخص الكريم الخُلق الحريص على ألاّ يُهان أو يُقرّع.
ـ
إن لكل جواد كبوة: أي عثرة، والمعنى أنّ الكريم أو الشريف ينبغي ألاّ يُذمّ إذا وقعت منه هفوة.
ـ
تركته على مثل خد الحصان: أي على طريق واضح.
ـ
جاء وقد لفظ لجامه: يُضرب المثل لعدم المبالاة والانفلات والتحدي التام.
ـ
جرى المذّكيات غلاب: المذّكيات من الخيل ما كمُلت قوته، وغلاب أي غالب على غيره، ويُضرب المثل للمتفوق الذي لا يدانية أحد.
ـ
الخيل تجري على مساويها: (مساويها أي عيوبها)، والمعنى أن الخيل، وإن كانت بها عيوب، فإن كرمها وعزة نفسها تحملها على الركض، وكذلك الرجل الكريم يحمل نفسه على المحمل الحسن، على ما به من هنات وعيوب.
ـ
ليس الفرس بجله وبرقعه (البجل ما يوضع على الدابة لتُصان به، والبُرقع: قناع الدواب؛ أو لِباسه)، ويُضرب المثل أن الرّجل بجوهره وليس بمظهره.
ـ
هما كفرسي رهان: يُضرب مثلاً للمتساوين في الفضل أو القوة.
ـ
إن العصا من العصية: والعصا اسم فرس أمها فرس اسمها العصية، ويدل المثل على عامل الوراثة، وأن الفرع يؤثر فيه الأصل.
وجاء في الأمثال الشعبية مرتبطاً بالخيل ما يلي:
ـ
عجزت الفرسان عنها، وتلقاها أبا الحصين.
أبو الحصين الثعلب، ويعني المثل: أنّ الأمرَ الخطير يعجز عنه الكبار، ويحاول الصغار القيام به.
ـ
الفرس من خيّالها، والمرة من رِجّالها. أي تُعرف جودة الفرس وأصالتها من أصالة فارسها، وكذلك تُعرف أخلاق المرأة ـ زوجة أو ابنة أو أختاً ـ من تصرف وليّ أمرها.
ـ
كرامة الفرس الأصيل ركوبها.
يعني إكرام الفرس في ركوبها وتدريبها، وهو الغرض من اقتنائها.
ـ
كنه كاسب الكحيلة.
كنه: كأنه، والكحيلة فرس من عتاق الخيل، أي كأنه فاز في السباق على الكحيلة، ويُضرب المثل لمن يُبالغ في شعوره بالزهو والعُجب بنفسه.
ـ
لِزْا الخيل يطلع السابق (أي أجهدها في العدو، ليُعرف السبّاق منها).
اللزا الميدان، واللز الاقتراب والالتصاق بالخيل الجارية. أي لا تحكم على الأمر أو الشخص إلاّ بعد الاختبار.
ـ
لولا خيلهم طرحناهم.
طرحناهم: أسقطناهم على الأرض، والخيل هنا رمز للقوة والمنعة.
ـ
ما ترفع الخيل من راب دمه.
أي أن الخيل لا تنجي من حانت منيته، أي لا منجاة من قدر الله.
ـ
ما يعرف للخيل إلاّ ركابه.
أي لا يستطيع القيام بهذا الأمر، إلاّ صاحبه المتخصص فيه.
ـ
مع الخيل يا شقرا.
أي مِثْل الفرس المسماه (شقرا)، والتي تتبع الخيل أين سارت؛ ويدل المثل على السلبية والإمعة، يُضرب للشخص ينساق مع كل رأي أو دعوة دون معرفة أو علم.
ـ
مُغَسّل ضرع الحصان.
أي أن من يَغْسل ضرع الحصان لا يسلم من نجاسة بوله، وأجرته على ذلك لا تكفي لطهارته. ويُضرب المثل لمن يضع نفسه في مواقف هو في غنى عنها.
__________________
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 03-19-2012, 02:40 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي

الملك سليمان والخيل

من قصص الأنبياء يحدث القرآن الكريم عن سليمان بالنص الشريف : ( ووهبنا لداود سليمان نعم العبد إنه أواب . إذ عرض عليه بالعشي الصافنات الجياد . فقال إني أحببت حب الخير عن ذكر ربي حتى توارت بالحجاب . ردوها علي فطفق مسحاً بالسوق و الأعناق ) سورة ص:الآيات 30 ـ 33.
و الصافنات من الخيل هو القائم على ثلاثة قوائم و قد أقام الرابعة على طرف الحافر ، و الجياد هي الخيل سريعة العدو و جيدة الركض و بذلك فإن الخيل الواردة في هذه الآيات الكريمة إنما تعتبر من خير الخيول ... و أفضلها منظراً و استعداداً و حركة و عدواً .. و قد ذكر بعض المفسرين في تفسير هذه الآيات أن سيدنا سليمان عرض عليه الخيل الجياد في وقت العصر فألهاه هذا العرض عن صلاة العصر فلما اقترب المغرب غضب و طلب من الله أن يرد الشمس بعد أن غربت ليصلي العصر فردت .... و كصورة من غضبه على الخيل لأنها كانت السبب في فوات العصر و ألهته عن الصلاة قام و قطع سوقها و أعناقها مسحاً بالسيف ... و بديهي أن هذا تأويل لا يجوز و معنى لا يستقيم إطلاقاً ، فإن الآيات الشريفة تقرر أن الله سبحانه و تعالى قد كرم سيدنا سليمان تكريماً كبيراً و شهد له بأنه نعم العبد و أنه أواب رجاع إلى ما يرضي الله .. فكيف إذن نبي الله سليمان و هو بهذا القدرة و على هذه الحال .. يعرض عن ذكر ربه ؟ . و لأمر لا يمكن أن يكون سبباً إطلاقاً ؟. و أنه يعترف أن قد قد أحب الخيل إلى درجة تجعله يعرض عن ذكر ربه ؟ ثم كيف يقتل نبي الله الخيول التي تصفها الآيات الكريمة بأنها أقوى و أحسن و أفضل الخيول ، و المعروف أن الخيل إنما كانت عدة الحرب الأساسية و أداة القتال الرئيسية .... و كانت هذه الخيل معدة لدفع عدوان أعداء الله و الذود عن عباد الله المؤمنين الذين يدافعون عن دين الله ؟.
و بعد عشرات المئات من السنين و بعد أن تقدم العلم نجد أن الإنسان قد وصل في قطاع الطب البيطري إلى حقائق قاطعة تقرر أن ما فعله سيدنا سليمان و أوردته آيات القرآن الكريم في ألفاظ قصار هو أفضل طرق فحص و اختبار الخيل بل إن كل المراجع العلمية الحديثة فد أفردت لفحص و اختبار الخيل فصولاً طويلة أساسها كلها ما جاء في القرآن الكريم فنجد في كتاب " أصول الطب البيطري " و تحت عنوان " الاقتراب من الحيوانات " ما نصه " للحيوانات الأهلية أمزجة متباينة . و طباع تتقلب بين الدعة و الشراسة لذلك يتطلب الاقتراب منها حرصاً و انتباهاً عظيمين خصوصاً للغريب الذي لم يسبق له معاملتها أو خدمتها ، فينما يدخل فاحص البقرة عليها أو خدمتها ـ و هو سير من الجلد أو الخيط المجدول أو حبل من ليف يربط به رأس الحيوان ـ أو من رواستها ـ و هو حبل يربط حول قرنيها ـ أو يمسك الفاصل الأنفي بأصابع يده اليمنى .. نجد أنه في الخيل يجب أن يظهر فاحص الحصان نحوه كثيراً من العطف و هو داخل عليه فيربت على رأسه و رقبته و ظهره فيطمئن إليه و يعلم أن القادم صديق فلا يتهيج أو يرفس ....
و لما كانت أهم أجزاء الحصان قوائمه فهي التي تجري عليها ، والجري من أهم صفات الخيل الرئيسية ، فإن أول ما يتجه إليه الإنسان عند فحص الخيل هو اختبار قوائمه و يجب رفع قائمة الحصان عند فحصه و في ذلك يقول نفس الكتاب ( و لرفع القائمة الأمامية يمسك عامل بزمام الحصان و يقف الفاحص بجوار كتفه متجهاً للمؤخرة ثم يربت له على جانب رقبته و كتفه إلى أن يصل باليد إلى المرفق فالساعد فيصيب المسافة بين الركبة والرمانة وهنا يشعر الحصان باليد التي تمسك أوتار قائمته فيرفعها طائعاً مختاراً) .
و قياس نبض الخيل من أهم الأمور التي يجب على الفاحص أن يبدأ بها فحصه للحصان ، فعن طريق النبض يمكن معرفة حالة الحصان المرضية ، و يقرر العلم أن قياس النبض في الخيل يكون من الشريان تحت الفكي و الشريان الصدغي و الشريان الكعبري ... و إذا كان قياس النبض و الحصان في حالة هدوئه إنما يكشف للإنسان عن حالة الحصان المرضية و عما إذا كان مصاباً بمرض أو سليماً ، فإن قياس نبضه لمعرفة درجة احتمال قلبه و طاقته لابد أن تكون بعد أن يقوم الحصان بل بشوط من الجري ... كما أنه توجد في بعض الخيول عيوب تقلل من قيمة الحصان ، ولذلك فإن الطريقة التي أصبحت دستوراً يعمل به عند فحص و اختبار الخيل هي أنه بعد الفحص الظاهري الأول للحصان و التأكد من صلاحيته شكلاً و منظراً يقوم بالعدو لشوط كبير على قدر الاستطاعة و مراقبته أثناء العدو .. ثم قياس نبضه بعد أن فحص الخيل فحصاً ظاهرياً إذ عرضت عليه ، أمر بأن تعدو إلى أقصى و أبعد ما يستطاع حتى توارت بالحجاب فلم تعد رؤيتها مستطاعة ... ثم طلب أن تعود بعد هذا الشوط الطويل من العدو و عندها قام بالفحص العملي لقياس النبض من الشريان تحت الفكي و الصدغي و الكعبري كما قام بفحص ساق الحصان بعد هذا المجهود ليعرف أثر العدو عليه و طاقة الساق عليه .....
فسبحان من أوحى بالقرآن . و صلى الله وسلم على من أوحى إليه به .. ولا إله إلا الله حقاً و صدقاً ....

المصدر :
كتاب من الآيات العلمية تأليف الأستاذ العلامة عبد الرزاق نوفل رحمه الله .


__________________
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 03-19-2012, 02:41 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي

الخيل في الغارات والحروب

لقيت الخيل اهتماماً كبيراً، يتناول جميع أحوالها خلال المعركة ودورها فيها. فالشاعر الجاهلي عنترة بن شداد العبسي يصف أحد خيول الحرب والقتال في قصيدة طويلة وصفاً بديعاً؛ فبعد ما وصف تراكيبه المختلفة المستحبة قال:
قباءُ شاخصةٍ كعين الأحَولِ... سَلِسُ العِنَانِ إلى القتَال فعَينُه بالنكلِ مِشيَة شاربٍ مُسْتَعْجِل... وكأنّ مِشْيَتَه إذا نَهْنَهتَه فيها وأَنْقَضُّ انقضاضَ الأَجْدَلِ... فعليه أقتحمُ الهياج تقحُّماً
فنرى جواداً رائع الخلقة والخُلق معاً، سلس الانقياد إلى المعركة، سريع الحركة، جَمّ النشاط. وعلى مثل هذا الجواد يقتحم الفارس أعظم المعارك، وينقض على أعدائه انقضاض الصقر (الأجدل) على فريسته، وهو مطمئن من النصر والفوز.
ويقول دريد بن الصمة:
وحربٌ تَعِلُ الموتَ صرفاً وتَنْهَلُ... وحالبُ عودي الحرب بيني وبينها وذو خِصَلٍ نَهْد المَراكِل هيكل... قِرَاها إذا باتت لدي مَفَاضَة ضَرِيبُ الخلايا والنقيع المعجل... كَمِيش كتيس الرمل أخلص مَتْنه إذا انجاب ريعان العجاجة أجدل... عتيد لأيام الحروب كأنه ترُود بأبواب البيوت وتصهل...{1} يجاوبُ جُرداً كالسّراحين ضُمْرا
ويقول الشاعر مرقش الأصغر:
يُطاعن أولها فئام مُصبْح {2} ...
شهدت به في غارة مُسبْطّرة
أي صدّ بفرسه جماعة مغيرة عند انبلاج الفجر، وهو موعِدٌ يُصبَّح فيه العَدُوُ، ويكون للمفاجأة أثرها.
ويقول العباس بن مرداس:
صدور المذاكي والرّماح المداعسا... إذا ما شددنا شدة نصبوا لنا فوارس منا يحبسون المحابسا... وأحصننا منهم فما يبلغوننا من القوم مرؤوساً كميا ورائسا... وجُرْدٍ كأن الأُسد فوق متونها وطاعنْتُ إذ كان الطعان مُخالسا {3}...
وكنت أمام القوم أولَ ضاربٍ
ويقول جعفر بن كلاب:
وحذفة كالشجا تحت الوريد {4}...
أريغوني إراغتكم فإني
ويقول شداد بن معاوية العبسي، أبو عنترة:
وجروة لا ترود ولا تعار {5}...
ومن يكن سائلاً عني فإني
ويقول عنترة بن شداد:
بهاديه إني للخلي وصول... أقيه بنفسي في الحروب وأتقي
ويقول أحد بني عامر بن صعصعة:
لأنفسكم والموت وقت مؤجل... بني عامر إن الخيول وقايةٌ صيانتها والصونُ للخيل أجمل... أهينوا لها ما تُكرمون وباشروا وكل امريء من قومه حيث ينزل... متي تكرموها يُكْرم المرء نفسه
فالشاعر يحث قومه على إكرام خيولهم في السِّلم، لأنها ستردُ هذا الكرم يوم الحربّ، حين تحمى عرضهم ومالهم.
وقد تفنن الشعراء في أوصاف خيولهم وهي في طريقها للقتال، واهتموا اهتماماً فائقاً بتصوير عَدْوِها، ووضع حوافرها الصّلبة القوية على الأرض، وما تفعله بها، وما يتطاير من غبار ينعقد ويتبلد في الجو كالدُّخان، وما تسحقه من حصى، وكيف تجنح بفرسانها من مرتفع إلى ثنية جبل، كأنها أسراب القطا التي تطير سرّية سرّية.
ونستشف من ذلك، أن الخيول التي يخرج عليها الفرسان للحرب أو الغارات يجب أن تكون طَمِرة (طويلة القوائم) خفيفة، ضامرة قوية، صلبة ضخمة، مفتولة العضلات. وعندما تسير إلى الموقعة فهي تُباري الإبل في سرعة عجيبة، وينافس بعضها بعضاً في السير، وتجهد نفسها في الجري، حتى تشعث وتَغْبر وتميل سروجها من شدة العدو. وهي في عدوها تنتعل جماجم القتلى. ويصور عنترة بن شداد العبسي هذا المعنى في قوله:
وقد أخذتْ جَمَاجِمهم نعالاً... تدُوس على الفوارسِ وهي تَعْدُو
ولصهيل الخيل أثناء المعركة تأثيره القوي، حيث يبعث في نفوس الفِرْسان الحمية والشجاعة والإقدام، كما يملأ قلوب الأعداء رعباً وفزعاً، فتتطاير نفوسهم هلعاً وخوفاً.
يقول عنترة أيضاً:
سماعي ورقراق الدماء نُدامى... ألا غنِّيَا لي بالصهيل فإنه
ويقول في هذا المعنى:
من سرجه مَرَحاً بالعِزِّ أو طرباً {6}...
قح يكاد صهيل الخيل يقذفه
وقد لا تصهل الخيل أثناء المعركة بل تصيح كصياح النسور، إذا اشتدّ أمرُ القِتَال، وعَظُمت عليها أوجاعها.
يقول جربية بن الأشيم الفَقْعَسي:
حززنا شَرَاسِيفها بالجذم {7}...
إذا الخيل صاحت صياح النسور
وقد استخدم العرب الخيل في حروبهم وغاراتهم ذكوراً وإناثاً. فكانوا يفضلون ذكور الخيل على إناثها في الحرب الطّاحنة، التي تعتمد على القوة والثبات. وسبب ذلك أنّ الذكور من الخيل أسرع وأجرأ، ويقاتل الفرس مع راكبه، وفيه حدة وشوساً. وبالمثل كانوا يستحبون إناث الخيل في الغارات والبيات، ولماِ خفي من أمور الحرب. كما كانوا يستحبون فحول الخيل في الصّفوف والحصون والسّير والعسكر، ولِما ظهر من أمور الحرب. وكانوا يستحبون خِصْيان الخيل في الكمين والطلائع لأنها أصبر وأبقى في الجهد، وهم لا يفضلون الإناث في الحروب الطّاحنة خشية أن تخذل صاحبها في أحرج الأوقات إذا كانت وديقاً[8] تشتهي الفحل، لأنها ذات شبق شديد. وهم يفضلونها في الغارات والبيات لأنها تدفع البول وهي تجري، والفحل يَحْسر البول (لا يتبول أثناء جريه)، ولأن الأنثى لا صهيل لها؛ فلا يَعْرف العدو خبرهَم حتى يصلوا إليه.
وقد أشار الشعراء إلى هذا المعنى، وذكروا تفضيل ذكور الخيل على إناثها في الحروب. قال بشامة بن عمرو في هذا المعنى:

رِماحاً طوالاً وخيلاً فحولا... وحُشوا الحروب إذا أوقدت
وقال الأعشى:
رِماحاً طوالاً وخيلاً ذكورا... وأعددت للحرب أوزارها
[1] المفاضة: الدروع. وذو خصل: يريد فرساً. والكميش: السريع. والضريب: اللبن.

[2] والغارة: الخيل المغيرة. والمسبطرة: الممتدة المنقادة. والفئام: الجماعة. والمصبح: المغار عليه في الصبح.

[3] المداعي: من الرماح الغليظ الشديد الذي لا ينثني. والمذاكي: الخيل التي أتى عليها بعد قروحها سنة أو سنتان. تخالس: يحاول كل فارس اختلاس الآخر، أي أخذه على غفلة منه.

[4] أراغ: طلب الأمر على وجه من المُكر والخديعة، حذفة هي اسم فرسه، الشجا: الغُصْة والهم.

[5] جروة: اسم فرس شداد العبسي.

[6] القح: الخالص من كل شيء.

[7] الشرسوف: طرف الضِّلع المُشْرف على البطن.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأصيلة, الخيول, العربية

« حكمة الدعوة للشيخ رفاعي سرور | حمل كتيب عن أحاديث أشراط الساعة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
منع فتاة محجبة من الدخول عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 08-28-2015 06:59 AM
الدخول الشكلي في الحكومات عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 08-21-2015 07:15 AM
الكيمياء .. بحث عن الجدول الدوري Eng.Jordan شذرات موسوعية 2 02-03-2013 02:42 PM
هام جدا للمسلمين(الرجاء الدخول) حفيظة شذرات إسلامية 4 03-06-2012 08:43 PM
الخيول المتعبة لم تصل بعد Eng.Jordan أخبار ومختارات أدبية 1 02-11-2012 02:07 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:04 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68