تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

الجمهورية العراقية

هي دولة عربية مستقلة في غرب آسيا عضو في جامعة الدول العربيه، يحدها من الشمال تركيا وإيران، ومن الغرب سوريا والأردن، ومن الجنوب المملكة العربية السعودية والكويت، ومن الشرق إيران

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-19-2012, 05:55 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي الجمهورية العراقية




الجمهورية العراقية Cart Pour 899.gif
الجمهورية العراقية Cart Dr.899.gif
هي دولة عربية مستقلة في غرب آسيا عضو في جامعة الدول العربيه، يحدها من الشمال تركيا وإيران، ومن الغرب سوريا والأردن، ومن الجنوب المملكة العربية السعودية والكويت، ومن الشرق إيران ولها منفذ وحيد على مياه الخليج العربي، هو شط العرب الذي ينتهي عند مدينة الفاو.

وهي تقع بين خطي العرض الشمالي 29 و37 المساحة 444,442 كيلومتر مربع، عاصمتها بغداد .
لغة العراق الرسمية هي العربية وعملتها الدينار العراقي.
أراضي العراق عبارة عن سهول رسوبية بين دجلة والفرات، وهي من أغنى السهول، وفيه إلى الغرب بادية الشام، وإلى الجنوب الغربي بادية السماوة، حيث الصحارى والرمال.
وفي جنوب العراق تكثر المستنقعات المائية أو ما يعرف بالأهوار، وفي الشمال والشرق ترتفع الجبال، وأشهرها جبل سنجار وارتفاعه 1543 متراً وجبل راوندوز في الشمال الشرقي وارتفاع قمته 3460 متراً. أشهر أنهر العراق دجلة والفرات وهما يكوّنان عند القرنة ما يعرف بشط العرب الذي يصب عند الفاو على الخليج العربي.
تاريخياً، العراق بلد قديم جداً كان مهد الحضارات السومرية، والأكادية، والآشورية، والبابلية. فتح العراق في السنوات الأولى من حكم المسلمين، وكان خاضعاً في معظمه لسلطان فارس. وفي العهد العباسي، كان العراق، بعاصمته بغداد، مركز الخلافة الإسلامية، وقطب العالم، حتى جاء المغول ودخلوا بغداد فدمروها وقضوا على الخلافة سنة ( 656 هـ. 1258 م). وبعد المغول جاء دور العثمانيين الذين استولوا عليه سنة 1658.
وبعد ذلك في مطلع العقد الثالث من هذا القرن، خضع العراق لسلطة الانتداب البريطاني، وما نال استقلاله إلا سنة 1932، وكان نظام الحكم فيه ملكياً حتى جاء انقلاب سنة 1958 الذي قضى على الملكية وأعلن النظام الجمهوري.
مناخ العراق شبه استوائي يميل إلى القاري، معتدل البرودة في الشتاء وحار جداً في الصيف. الأمطار قليلة في الشتاء إلا في الجبال الكردية وتتناقص في اتجاه الجنوب. في أقصى الجنوب المناخ مداري وصحراوي وهناك فصلان فقط خلال العام: الشتاء والصيف.
الزراعة العراقية غنية بالمحاصيل وتسمح المنتجات الزراعية العراقية بتجنّب وقوع المجاعة. ومن الصعب وضع إحصاءات زراعية دقيقة لأن الزراعة أصبحت منطقة واسعة للسوق السوداء. وأهم زراعاتها زراعة البلح والقمح والشعير والبطيخ والعنب والأرز والسمسم والقطن والتبغ والذرة وتمر النخيل الذي تعد فيه العراق الأولى في العالم إذ تنتج 80% من مجموع الإنتاج العالمي.

تربى الماشية في العراق كالأغنام والطيور والأبقار والأحصنة والجمال والثيران.

يتمتع العراق بأرض غنية بالنفط وهي من الدول الكبرى المصدرة للنفط الذي تنتشر آباره شمال البلاد وجنوبها. أهم مواردها: البترول والغاز الطبيعي.
يحتل احتياط النفط العراقي المركز الثاني في العالم بـ 13,64 مليار طن .
قبل حرب الخليج كان العراق ينقل نفطه من طرق ثلاث:
1. خط أنابيب يجتاز سوريا ويصل إما إلى طرابلس في لبنان أو إلى بانياس في سوريا.
2. خط الأنابيب المتوجه إلى فاو أي الذي يصل الخليج العربي وأخيراً إلى سيلهان عبر تركيا.
نستعرض فيما يلي أهم مدن العراق ومواقعه ومحافظاته وهي حسب الترتيب الأبجدي وهي:


بغـداد
الجمهورية العراقية Pour 899 Bagdaf.jpg
يعود تاريخ بغداد، عاصمة العراق إلى النصف الثاني من الألف الثالث قبل الميلاد، حيث ازدهرت فيها مستوطنات بشرية عديدة، منها مدينة "شادوبم" التي تعرف اليوم باسم "تل حرمل" والتي بينت الدراسات عنها عن وجود جامعة في هذه المدينة التاريخية، وبالقرب من شادوبم كان هناك مركز حضري آخر يعرف باسم زارلو.

وفي الجانب الغربي من دجلة، كان العديد من المراكز الحضرية الرئيسية منها مدينة دوركوريكالزو التي زخرت أبنيتها بقصور مزينة، وبرج مدرج، ومعابد ودور سكن وشوارع، وتوصلت التنقيبات إلى أن زمن تأسيس المدينة يعود إلى عهد الملك كوريكالزو (القرن الخامس عشر ق.م.). وقد كما اكتشف في بغداد عدد من الآثار التي تمثل مراكز حضارية من العصرين الآشوري والبابلي.

أما تأسيسها الجديد فيعود إلى الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، الذي أسس أولاً مدينة المستديرة، وكانت خالية من كل المنشآت الترفيهية، ولمّا قرر الخليفة المنصور بناء العاصمة الجديدة واختار لها الموقع الصالح، أمر بتخطيطها على الأرض بمادة قابلة للاشتعال، فأشعل فيها النار ليلاً، فظهر له شكل مدينته، فاختار لها المهندسين الذين أشرفوا على بنائها.


وشيدت المدينة التي دعاها المنصور دار السلام، وأحيطت بخندق وأسوار تحميها من الأخطار.


شهدت بغداد خلال سنوات قليلة تطوراً حضارياً واسعاً، مما دفع بالخليفة المنصور إلى تشييد مدينة في الجانب الشرقي من نهر دجلة سماها الرصافة، ومنذ ذلك الحين صارت بغداد رائدة في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية، والثقافية، والعلمية، وقد بلغت أوجها في عهد الخليفة هارون الرشيد حيث بلغ فيها العمران ذروته، فأقيمت الجوامع والمساجد، ودور العلماء، والقصور الفخمة....
وبعد أن نقل الخليفة المعتصم بالله العاصمة إلى سامراء عرفت بغداد فترة انحطاط، لكن سرعان ما عادت لتكون هي العاصمة من جديد.


في عهد الخليفة المعتمد تركز التوسع الحضاري في الجانب الشرقي، أي في الرصافة التي أحاطها الخليفة المستظهر بسور ضخم، وتم ربط دفتي دجلة بثلاثة جسور أساسية، واستعملت الزوارق والقوارب في دجلة كوسائط للنقل بين الرصافة والكرخ، وبذلك صارت بغداد بمنشآتها ومرافقها تضم أكبر تجمع سكاني باعتبارها عاصمة للعالم الإسلامي.


أخذ النهوض الحضاري المتميز الذي شهدته بغداد يتآكل بعد استحواذ جماعات غير عربية على السلطة ممهدة بذلك للغزو المغولي لبغداد، فبدأ بريق الحضارة يخبو، حتى صارت مركزاً لولاية في أطراف الدولة العثمانية بعد أن كانت عاصمة العالم. وقد ظلت محصورة داخل أسوارها القديمة طيلة عدة قرون من القهر والاستعباد الأجنبي.

الجمهورية العراقية Pour 899 Bagdad.gif

في القرن التاسع عشر شهدت بغداد بوادر نهوض ، سببه السياسي تصارع بين أحزاب الدولة العثمانية، الذي أدى إلى استحداث بعض الإصلاح في بغداد، كذلك فإن فتح قناة السويس قد أدى إلى تفكك اقتصاد المقايضة في العراق وربطه بالاقتصاد العالمي. وبعد هزيمة العثمانيين في الحرب العالمية الأولى، وسقوط العراق تحت النفوذ البريطاني عادت لتصبح عاصمة لدولة العراق الحديث.


وكان أول تطوير عمراني خارج المدينة القديمة استيطان القوات البريطانية المحتلة في منطقتي الهنيدي والوشاش، ثم أعقبه التوسع العمراني في منطقة حزام دجلة.

وكان صدور نظام الطرق والأبنية سنة 1935 مؤشراً على اهتمام السلطات على التوسع العمراني، وكانت أول خطة عمرانية لبغداد في سنة 1939، أعدها فريق ألماني تم بموجبها توسيع خدمات الماء والكهرباء وفتح شارع الكفاح، وشارع الشيخ عمر في الرصافة، وفي أوائل الخمسينيات بات الامتداد الشريطي في حزام نهر دجلة يغطي المنطقة الممتدة من مدينة الكاظمية في الشمال حتى معسكر الرشيد في الجنوب. وقد ساعد إنجاز سد الثرثار وانحسار خطر الفيضان إلى حد كبير في هذا التوجه.


وكان لفتح الطرق السريعة في جانبي الكرخ والرصافة الأثر الكبير في التحضر العمودي على النهر، وركنت بغداد إلى إعداد تصميم أساسي تم تحديثه في التصميم الإنمائي الشامل لعام 1973 الذي شرع بقرار مجلس قيادة الثورة، وأولى تنفيذ هذا التصميم أهمية بالغة المنتزهات والمناطق الترويحية والمساحات الخضراء، والعديد من الملاعب الرياضية، والمسابح، ومراكز الترفيه والتسلية وفي مقدمتها «جزيرة بغداد» السياحية والتي تشمل على كازينوهات ومطاعم، ومسابح ومرافق رياضية ومسرحاً مفتوحاً، وبرج الماء المشيد بارتفاع 65 متراً. ومع هذا فقد فقدت بغداد البعض من منشآتها خلال حرب الخليج الأولى، ثم ما حصل بعده من القصف المتتابع للمدينة من طرف أميركا وحلفائها أثناء حرب الخليج الثانية، وما زالت المدينة تعيش تحت بؤرة التوتر والقصف الجوي من الحلفاء ما أدى إلى إلحاق العديد من الأضرار بالمدينة.



المصدر: ملتقى شذرات


hg[li,vdm hguvhrdm

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-19-2012, 05:56 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي

البصرة
هي ثاني أكبر المدن العراقية بعد العاصمة بغداد. وهي مركز محافظة البصرة أو لوائها وتبعد عن بغداد 450 كلم جنوباً. والبصرة ميناء العراق الرئيسي على الطرف الشمالي من شط العرب، ملتقى دجلة، والفرات، والمؤدي إلى مياه الخليج العربي.

وهي من أهم المراكز الزراعية والتجارية والصناعية. وحولها بساتين النخيل التي تقدر أشجارها بالملايين. وأهم صناعات البصرة صناعة الحديد والصلب، واستخراج البترول وتصفيته، وفيها الكثير من معامل الأسمدة وانتاج الورق، وإنتاج الأنابيب الحديدية، وصفائح الألمينيوم وسواها من الصناعات. فيها مطار داخلي، وجامعة علمية والعديد من المدارس والمعاهد.

وهناك مثل عربي يطلق على كل أمر ليس ذو أهمية: {{ .... ولو خربت البصرة }}

*
البصرة: مهد اللغة العربية:
فتحت البصرة في عهد الخليفة عمر بن الخطاب سنة 638 م بعد أن كانت خاضعة لحكم الفرس. فأصبحت إحدى أهم المدن في العراق. ثم ازدهرت على عهد العباسيين وأضحت مع الكوفة مهداً للدروس اللغوية. أحرقها الزنج عام 871 م ثم القرامطة سنة 923 م وبدأت بالانحطاط بعد عام 1258 م احتلها الأتراك عام 1668 م. ثم الانكليز عام 1914 م.
والبصرة محافظة في جنوبي العراق لها 6 أقضية:

  1. البصرة
  2. القرنة
  3. شط العرب
  4. الزبير
  5. أبو الخصيب
  6. الفاو
* سبب تسميتها:
والبصرة في كلام العرب تعني الأرض الغليظة التي فيها حجارة رخوة، وقيل هي الحجارة الصلبة، وسميت بصرة لغلظها وشدتها. وثمة من يقول إن البصرة اسم عجمي معرب، وأصله باس راه، وهو يعني بالفارسية ذات الطرق الكثيرة المتشعبة.
وإنها شيّدت بالقرب من قرية "البصيرة" التي تعود إلى العصور القديمة في التاريخ.


*
تاريخ المدينة:

إن البصرة هي من أقدم المدن الإسلامية اختطها عتبة بن غزوان سنة 636 م وبناها أبو موسى الأشعري. وشيّدت أول الأمر من خصائص القصب، وجُعل لكل قبيلة حي خاص بها سمّي باسمها. في العهد الأموي بدأت بالاتساع وفي العهد العباسي شهدت ازدهاراً كبيراً. تأتي أهميتها أيضاً من موقعها المطل على الخليج، فهي بهذا الموقع منفذ العراق الوحيد للاتصال بالعالم الخارجي بحراً عن طريق ميناءي أم قصر والفاو.
مرت المدينة بالكثير من الحروب والاضطرابات والخراب. فبعد بنائها بخصائص القصب تعرضت للاحتراق وأعيد بناؤها من اللبن ثمن من الطابوق الآجر والجص.


وفي 869 م احترقت على أثر الأحداث التي جرت فيها في زمن الخليفة العباسي المهتدي. والتي عرفت بـ "ثورة الزنج" ثم ثورة القرامطة سنة 923. وبدأ الانحطاط يشملها منذ 1259 ثم احتلها الأتراك 1668 فالانكليز 1914 م.
وفي السنوات الأخيرة تعرضت كذلك لأعمال تدمير كبرى خلال حرب الخليج الأولى والثانية وخلال إحتلال القوات الأميركية.

*
أبرز معالمها التاريخية:
إن أبرز معالمها التاريخية تتمثل في مساجدها وسوق المربد والشناشيل. والشناشيل هي الشرفات الخشبية المزخرفة تمتاز بها المدينة. وتعتمد على إبراز واجهة الطابق الثاني بأكمله أو غرفة من غرفه بشكل ناتىء إلى الأمام، يكون هذا البروز بالخشب عادة وبزخارف هندسية. ومن البصرة انتقل هذا الطراز إلى مدن عراقية أخرى خاصة بغداد. والشناشيل كلمة فارسية مركبة من " شاه نشين" بمعنى محل جلوس الشاه وتعتبر الشناشيل من الظواهر الرئيسية والمألوفة في البيوت البصرية وهي تدل على الثراء.

وأبرز مشاهد البصرة القديمة اليوم بقايا من مسجد الإمام علي رضي الله عنه، وأطلال مسجدها الجامع، ودار إمارتها، وقصور الخاصة، ودور العامة. وهذه كلها تقع في الجهة الجنوبية الغربية في البصرة الحديثة التي تتصل بمدينة الزبير على بعد نحو 35 كلم.

أما أبرز المعالم العمرانية في البصرة والتي مازالت شاخصة إلى اليوم: جامع الكواز، وجامع ومرقد الزبير بن العوام ومرقد الحسن البصري. وفي 26 تشرين الثاني سنة 1994 م، نشرت جريدة الجمهورية العراقية أن مفتشي الآثار عثروا على مجموعة مهمة من الأواني والفخار تعود إلى القرنين الثاني والثالث للهجرة في محافظة البصرة، وأن هذه المجموعة ضمّت جراراً فخارية مطعمة ومزخرفة، ومسكوكات نحاسية ضربت في مدينة البصرة عام 136 هـ،( القرن الثامن للميلاد) في عهد الخليفة أبو العباس السفاح، ومسكوكات أخرى ضربت في مدينة السلام (بغداد) في عهد الخليفة أبو جعفر المنصور، ومسكوكات في عهد الخليفة هارون الرشيد.
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-19-2012, 05:57 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي

الكُـوفـة
سميت الكوفة لاستدارتها أو لاجتماع الناس بها، وقيل سميت كوفة لموضعها من الأرض وذلك لأن كل رملة يخالطها حصى تسمى كوفة وقيل غير ذلك.

وقال ابن حوقل مدينة الكوفة قريبة من مدينة البصرة في الكبر هواؤها أصح وماؤها أعذب وهي على الفرات. بناؤها كبناء البصرة .


وقال القزويني هي التي مصرها الإسلاميون بعد البصرة بسنتين يأتيها الماء بعذوبة وبرودة وأما البصرة فيأتيها الماء بعد تغيره وفساده.


وزعموا أن من أصدق ما يقول الناس في أهل كل بلدة قولهم الكوفي لا يوفي.

ومما نقم على أهل الكوفة أنهم طعنوا الحسن بن علي وقتلوا الحسين بعد أن استدعوه إلى آخر الروايات.

ينسب إلى الكوفة الإمام أبو حنيفة وسفيان الثوري وأبو أمية شريح القاضي وأبو عبد اللّه، سعيد بن جبير وأبو الطيب المتنبي أمير الشعراء.


فيها جامع معروف بمشهد علي وولده الحسين عليهما السلام وإليه يحج الشيعة

__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-19-2012, 05:57 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي

الموصل
هي من أكبر المدن العراقية وتقع في شمال العراق على نهر دجلة. هي مركز محافظة نينوى وإحدى أهم المدن العراقية التي تلعب دوراً مميزاً في قطاعي التجارة والصناعة.


وأهم صناعاتها صناعة الموسلين ( نوع من الثياب المصنوعة من خيوط الحرير، "وكلمة موسلين مشتقة من كلمة موصل") وإنتاج السكر وصناعة الكبريت. وتشتهر الموصل بحقول النفط الأهم في العراق، وفيها مصافي عين زالة المشهورة. وبالقرب منها توجد آثار نينوى المدينة التاريخية القديمة. وفيها مطار مدني وتنشط فيها حركة التجارة كونها على الخط الحديدي العريض الذي يصل بغداد بالمدن السورية الشمالية كالقامشلي ودير الزور وحلب. وهي تتصف بصحة هوائها وعذوبة مائها، وعلى العموم فهي حارة صيفاً وباردة شتاءاً.

* تاريخها:
الموصل مدينة قديمة اعتبرت ذات يوم باب العراق، ومفتاح خراسان، ومنها كان يقصد إلى أذربيجان وقديماً قالوا: بلاد الدنيا العظام ثلاثة: نيسابور، باب الشرق، ودمشق باب الغرب، والموصل لأن القاصد إلى الجهتين قلّما لا يمر بها حتى أنها سميت بالموصل لأنها وصلت بين الجزيرة والعراق، وقيل لأنها تصل بين دجلة والفرات، وقيل لأن الملك الذي بناها اسمه الموصل، وهو راون بن بيوارسف. وأول من ساوى طرقات الموصل في العهد العربي الإسلامي وبنى عليها سوراً مروان بن محمد بن مروان بن الحكم.

وكان هذا السور فيما بعد يشتمل على جامعتين اثنتين أحدهما بناه نور الدين محمود في وسط السوق، وهو طريق الذاهب والآتي، والآخر نشز من الأرض في صقع من أصقاعها قديم، وهو الذي بناه من قبل مروان بن محمد المذكور أعلاه.
*
أعلامها:
ومن مشهوري الموصل في القديم السرّي بن أحمد الرفاء وهو شاعر ذكر الموصل كثيراً في أشعاره. ومن أهل الموصل الذين عرفوا بالعلم والفضل عبد العزيز بن حيان بن جابر بن حريث أبو القاسم الأزدي الموصلي. توفي سنة 261 هـ. ومنهم أيضاً أبو يعلى أحمد بن علي بن المثنى بن هلال التميمي الموصلي.
*
أشهر معالمها:
· مئذنة الجامع النوري المائلة، وتعرف باسم الحدباء، وهي من أشهر معالم المدنية، ومن أقدم المآذن في العالم الإسلامي.
· سور نينوى القديم وقد أعيد بناؤه من جديد وهو من بقايا مدينة نينوى الآشورية.
· باب السراي.
· السرج خانة.
· دار التوتنجي التي أعيد ترميمها من جديد وهي من أقدم الدور الموصلية.
· قباب جامع النبي يوسف المخروطية الشكل.
· الملاك المجنّح حكيم آشور وطبيبها الذي يعود تاريخه إلى آلاف السنين.
· معبد آلهة الشمس حيث الأعمدة والتماثيل الآشورية.
· آثار النمرود جنوب غرب الموصل وكانت عاصمة الأمبراطورية الآشورية الثانية.
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الجمهورية, العراقية

« الخرافات في الفكر العربي | المملكة الأردنية الهاشمية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نص بروتوكول انضمام الجمهورية العراقية لاتفاقية الدفاع المشترك بين الجمهورية العربية المتحدة والأردن Eng.Jordan شذرات موسوعية 1 06-10-2012 01:17 PM
الجمهورية الليبية Eng.Jordan الملتقى العام 1 04-05-2012 12:41 PM
الجمهورية التونسية Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 07:38 PM
الجمهورية اليمنية Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 07:34 PM
الجمهورية اليمنية Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-19-2012 07:32 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:47 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68