تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

المملكة الأردنية الهاشمية

المملكة الأردنية الهاشمية العاصمة: عمّان المساحة: 91,840 كيلومتر مربع اللغة الرسمية: العربية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-19-2012, 06:07 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي المملكة الأردنية الهاشمية


المملكة الأردنية الهاشمية

المملكة الأردنية الهاشمية Cart Pour 892.jpg
العاصمة: عمّان
المساحة: 91,840 كيلومتر مربع
اللغة الرسمية: العربية
العملة المتداولة: الدينار الأردني
تحتل الصحراء 80% من الأراضي ويستقر السكان في غرب البلاد وتفصل خطوط سكة الحديد الصحراء عن غرب البلاد.
تتمتع المملكة الأردنية الهاشمية بمناخ يختلف من الغرب إلى الشرق، فالمناخ جاف في الغرب وصحراوي في الشرق. ويبلغ معدّل الحرارة 7° درجات مئوية في الأراضي المرتفعة في فصل الشتاء بينما تكون 30 درجة مئوية في الصيف.
من الناحية الزراعية، لا تأخذ الزراعة الأهمية البالغة في الأردن لكنه يوجد تخصيص ميزانية خاصة لري الأراضي الزراعية منذ عام 1971 حيث أقامت المملكة مشروعاً للري بإنشاء قناة الغور التي تمتد من بحيرة طبرية شمالاً إلى البحر الميت جنوباً.
وحتى العام 1991 تمكنت هذه المشاريع من ري 63 ألف هكتاراً من الأراضي الزراعية، ومن أجود الزراعات التي تمتاز بها المملكة:
· زراعة الخضار كالبطاطا والبندورة والخيار والباذنجان.
· زراعة القمح والشعير والحبوب.
· زراعة الفاكهة كالبطيخ والعنب والموز.
وفي الأردن ثروة كبيرة من البوطاس والفوسفات والذي يصدر في أكثره إلى الأسواق العالمية. ويقوم الأردن بتحويل هذين المادتين إلى أسمدة تستعمل لتخصيب الأراضي الزراعية.
الصناعة في الأردن قطاع متحرك والفضل في ذلك يعود إلى المصانع التي ينشئها الأردنيون وتساهم في تنشيط الصناعات وتطويرها، ونذكر أهم هذه الصناعات كالسجائر والإسمنت والمواد الغذائية والسماد والجلد.
من الناحية الاقتصادية، يواكب نمو حركة الاقتصاد الأردني تحويلات مالية هامة من الأردنيين العاملين في الخارج وبالأخص أولئك الذين يعملون في منطقة الخليج العربي.
ولقد فتح الأردن أبوابه أمام الأجانب ليستثمروا أموالهم فيه وحافظوا على وضعه الاقتصادي الجيد رغم انخفاض نسبة المساعدات التي كان يتلقاها من الخارج.
السياحة قطاع مهم في الأردن حيث أنه يمتاز بمواقع مهمة تجتذب السائحين كل عام (موقع جرش ـ مدينة البتراء ـ قلعة الكرك- البحر الميت) مما جعل الأردنيين يعتمدون على السياحة في تأمين 10% من الناتج القومي الإجمالي.


فيما يلي نستعرض أهم المدن والمواقع في المملكة الأردنية الهاشمية وهي على الترتيب الأبجدي وهي:




السلط
المملكة الأردنية الهاشمية 892salt.gif







السلط هي رابع أكبر مدن المملكة الأردنية الهاشمية من حيث عدد السكان، يبلغ عدد سكانها قرابة 140 الف نسمة. تبعد عن عمان عاصمة الأردن مسافة 30 كيلومتر. هي عاصمة محافظة البلقاء.



كانت السلط حتى بدايات القرن العشرين عاصمة إمارة شرق الأردن. بلدية السلط تعد ،إلى جانب بلدية عجلون في شمال البلاد، أحد أقدم بلديات الأردن. تتميز بطبيعتها الجبلية و تراص بيوتها فوق بعض. من أشهر شوارعها شارع الحمام في وسط المدينة، سمي كذلك نسبة إلى حمام تركي فيه, شارع الميدان حيث كان به ميدان لطراد الخيل, شارع الدير و هو آخر امتداد شارع الخضرشارع الخضر نسبه لمقام الخضر عليةالسلام . .ووادي شعيب علية السلام نسبة الى النبي شعيب حيث مقامة هناك ومقام النبي يوشع. اطلق الرومان عليها أسم السلط او "سالتوس" ومعناها ارض التين والعنب (الوادي المشجر). مدينة السلط ذات تضاريس جبلية، ويوجد فيها كثير من الحارات او الاحياء. تحتوي هذه المدينة على العديد من الاثار منها مقام نبي اللة يوشع بن نون وشلالات الرميمين وقلعة القلعة والخضر والجدعة و حي السلط القديم و سوق السكافية؛ كل هذة مباني وآثار قديمة جدا وتحتوي كذلك على قصر جابر الذي حاليا يقوم اليابنيين في ترميمة حيث بناه العثمانيين عندما كانوا مقيمين في السلط. وتحتوي اراضي السلط على اشجار العنب والرمان وغيرها. السلط عبارة عن عدة جبال او مرتفعات عدا عن وسط البلد و من هذه الجبال الخندق و العيزريه والسلالم وغيرها.



من أقدم المدارس في الأردن مدرسة السلط الثانوية و قد خرجت العديد من رجالات الأردن المهمين و تمتاز بموقع مميز في مدينة السلط في حي المنشية. تم ترميمها في عهد الملك حسين بن طلال قبل عدة سنوات لكي تحافظ على جمالها.



مر على السلط حكام كثيرين منذ بروزها فقد سكنها اليهود منذ قبل الميلاد وايضا الرومان واليونان والاتراك "العثمانيين"



من عشائرها المشهورة الزعبي و النسور والفواعير والعوامله والحياري والخرابشه و عربيات و الرحامنه والكايد والعناسوة وعائلة أبورمان القاطنة في قرية أم جوزة والرحاحلة وابو حمور وغيرها كثير...السلط مدينة العز والكرم تشتهر بالجبال العالية وقرب البيوت عن بعضها البعض مثل منطقة موجودة بالسلط اسمها الجدعة.

" ان المدن العظيمة تقوم على الحصانة و المياه و المحتطب ، ولا أظن مدينة السلط إلا إحدى هذه المدن .


وحدها السلط التي لم تزحف الى وجهها التجاعيد ، فلا يزال وجهها مستديراً كالقمر ، و عيناها تنظر الى العالم في كل اتجاه .


إنها المدينة التي تنتجنا و ننتجها ، و تعشقنا و نعشقها ، إنها الكل في أجزائنا ، و مهما تفرقت هذه الأجزاء فان العودة الى رحمها يجعلنا نلد من جديد و نعيش من جديد ، و نبعث من جديد. "

ما أن تنطلق باتجاه الشمال الغربي وعلى بعد 28 كم من العاصمة عمان حتى تطل على مدينة عريقة بتاريخها و حضارتها، طيبة بأهلها و ترابها....إنها قطعة من ثرى هذه المملكة الهاشمية، هذه المدينة الرابضة على سفوح سلاسل جبلية تتلون بألوان الربيع الزاهية بخضرتها و بحمرة تربتها المعطاءة كعقد متلألئ بألوانه الجذابة يطوق عنق حسناء و يزيده بهاءً و جمالاً.
و تقبل على المدينة فإذا أنت في وادٍ عميق، تسلقت بيوتها و أشجارها الخضراء سفوح التلال التي سرعان ما يعشقها الناظر راغباً التعرف على سر ماضٍ عتيق، و حاضر متقدم طالما سعت له الأجيال و أحبوا سماعه

تقع مدينة السلط ضمن محافظة البلقاء على خط طول "30 ´43 °35 و خط عرض "30 ´02 °32 . نمط المناخ العام السائد في المحافظة مناخ البحر الأبيض المتوسط و خاصة من حيث موعد سقوط الأمطار ، و يسود مناخ معتدل في المرتفعات التي يتراوح ارتفاعها ما بين 950-820 متر ، و رياحها غربية و جنوبية غربية لا تتجاوز معدل سرعتها 21 كم / ساعة ، و تتباين مظاهر السطح بين المناطق السهلية المنبسطة و الهضاب و التلال معتدلة الانحدار ،والجبال ولأودية شديدة الانحدار .أما عدد سكانها فحوالي 71100 نسمه بكثافة سكانية
تبلغ 1479 نسمه/ كم2 ضمن مساحة المدينة البالغة حوالي 48 كم2 و التي تشكل نسبه تقارب 61% من مساحة بلديه السلط الكبرى .



و السلط من أكثر مدن الضفة الشرقية أهمية منذ الأزل، و كانت طيلة مئات السنين توصف بأنها غرة البلقاء و كرسيّها. و لم تكن السلط العاصمة الزراعية فقط، بل كانت عاصمة دينية و مركزاً لأسقفية مسيحية خلال القرنين الخامس و السادس الميلاديين.

غلبت تسميه السلط حاليا وكانت تدعى سابقا وحتى عهد قريب الصلت و أحيانا كانت تدعى السلط . وقد تكون مشتقة من الكلمة اللاتينية Saltus بمعنى "الوادي المشجر"، أو "الغابة الكثيفة". أو من سلطا السريانية بمعنى الصخر والحجر القاسي.و السلط هو البارز المستوى والأملس هكذا فان اصل تسميتها قد يكون تسلطها على ما حولها وبروزها وارتفاعها.

وقد ذكر في كتب التاريخ ان السلط ذات بساتين وينبع من قلعتها عين كبيره وان الذي بنى السلط هو البلقاء بن سوريه من بنى عمان بن لوط وفي عام 1812م كانت السلط هي المكان الوحيد المأهول في مقاطعه البلقاء

السلط ثلاثة جبال"السلالم، و الجدعة، والقلعة"،تزدحم بالأشجار و الغابات، حيث تتشكل المدينة عند ملتقى الوديان الثلاثة المشكلة من جبالها على مركز مصغر للمدينة يضم المرافق الأساسية، كالمسجد الجامع، و قصر الحكم، والمرافق التجارية، و عيون الماء، و غيرها من المرافق.

و تشكل السلط شاهداً لا مثيل لهعلى التراث العمراني لمدينة كانت مركزاً للحاكم الإداري (القائم مقام) قبل مائتي عام. و انتقلت من تجمع فلاحين و مركز جند إلى حاضرة عامرة مع بداية القرن العشرين. و بدأت تشكل نموذجاً للازدهار العمراني قبل اختيار عمان عاصمة للإمارة و للمملكة الأردنية الهاشمية فيما بعد.

و هي مزدحمة الروائع المعمارية الحجرية، ففي المدينة أكثر من سبعمائة مبنى تراثي يصل عمر بعضها إلى أكثر من أربعمائة عام، و تراوح عمر بعضها الآخر بين مائة و ومائتي عام، كما يتميز بعضها بطراز البناء التجاري حيث عرفت السلط كمركز تجاري لتجار بلاد الشام.
و لعل الجود في البيئة المعمارية المبنية كان انعكاسا حسيا للكرم و الجود في نفوس أبنائها، مما يتسم به العرب عامة، فسرعان ما يستقبل أهلها الغرباء بالترحاب و الضيافة، و لك أن تزور السلط فترى ذلك


المصدر: ملتقى شذرات


hgllg;m hgHv]kdm hgihaldm

__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-19-2012, 06:08 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي

البتراء
هل سمعت أن مدينة بكاملها نحتت في الصخر؟ وهل تعلم أن هذا الصخر ليس كباقي الصخور، وإنما هو صخر وردي فاتن أخاذ؟ قد يخطر ببالك أن هذا خيال، لكنه حقيقة رائعة، تطل عليك بعد أن تجاوز الممر الضيق، لتروي لك حديث الأجيال الماضية، وتحدثك عن براعة الأنباط ودقة صنعهم وكفاءتهم الفنية التي تمتد على اتساع الوادي.

إنها مدينة البتراء، عاصمة الأنباط الذين امتدت إمبراطوريتهم التجارية إلى حدود الفرات، وصكت النقود في مدينة دمشق، وبنت السفن في موانئ البحر الأحمر. كان الأنباط قوما غزاة، ومع مرور الأيام صاروا دولة مسالمة، وحشدوا الجيوش ليضمنوا السلام فوق ربوع بلادهم من عام 312 ق.م. حتى عام 106م.


وفي أيام المسيحية الأولى جاء البتراء النساك والرهبان فعاشوا في كهوفها وصلوا في ديرها. وشيد فيها الصليبيون قلعتين.

وفي البتراء قبر هارون، شقيق النبي موسى.
وتدور بشأن البتراء كثير من الأساطير، وسمع بعضها رحالة سويسري اسمه بوركهارت، فقرر أن يزور المدينة ويتعرف إلى حقيقتها. فتعلم اللغة العربية، ولبس ثوب بدوي، وحمل على كتفه عنزة سوداء، وصعد في عام 1812 نحو المسجد القديم فوق قبر هارون، وقدم عنزته ضحية. وبعد رحلته هذه بدأت أسرار البتراء تكشف للعالم... فإذا هي تحفة نادرة من الجمال والروعة.. تتماوج الألوان المتناسقة فوق صخورها وكأنها قطعة فنية رسمتها يد فنان عظيم. فهناك الخطوط الحمراء والصفراء والخضراء والبيضاء والزرقاء والسوداء، تتشابك وتتجاوز ثم تتماوج وكأنها أمواج البحار. والحقيقة أن حركات الأرض فيما قبل التاريخ رفعت من قاع بحر عميق، فجعلته قمة جبل صخرية.. فتوقفت تموجات ماء البحر.. وجمدت كما هي.. وبقيت حتى يومنا هذا صخورا رملية ملونة وكأنها لا تزال في قاع البحور!

وأشهر ما في البتراء ديرها الشهير، وخزنتها، وقبر القصر، وسمي هكذا لأن واجهته تشبه واجهة قصور أباطرة روما..

__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-19-2012, 06:08 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي

العقبة
مدينة وميناء وحيد للأردن على البحر الأحمر ذات تاريخ قديم يعود إلى القرن العاشر. حيث كانت تتبع دولة الأنباط.

كانت لها أهمية تجارية بسبب موقعها المميز الذي جعلها محطة للقوافل التجارية، واسترعت هذه المدينة اهتمام الأدوميين والفينيقيين فاتخذوها قاعدة بحرية للاتجار مع أفريقيا. إضافة إلى أنها كانت محطة مهمة وملتقى للقوافل التجارية وقد كانت معبراً للجيوش الإسلامية المتوجهة لفتح الشام من الجزيرة العربية.


ظلت العقبة تقوم بدورها الهام كنقطة التقاء القوافل التجارية ومعبر للحجيج طوال عصر ازدهار الإسلام حتى جاءت الدولة العباسية فقل شأن العقبة فقد حلت محلها في الأهمية مدينة البصرة في العراق وفي أيام الحروب الصليبية عادت أهمية العقبة وأصبحت مركزاً للصراع بين المسلمين والصليبيين آنذاك، والعثمانيون أيضاً لم يروا لها أهمية فأهملوها.


من المناطق الأثرية فيها: تل الخليفة والقلعة في جزيرة فرعون.
__________________
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-19-2012, 06:09 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي

الكرك
يعود تاريخ هذه المدينة إلى العصر الحديدي نحو سنة 1200 قبل الميلاد وتعاقب عليها المؤابيون والأشوريون والأنباط واليونان والرومان والبيزنطيون.

وكان للمدينة تاريخاً حافلاً مع صلاح الدين الأيوبي الذي حارب الملك أرناط وكانت أهمية الكرك في ذلك الحين أنها كانت تحمي القدس لما لموقعها الاستراتيجي من دور في الحيلولة دون اللقاء بين عرب الشام وعرب مصر ولكونها محطة مراقبة على طريق الحجاج. وكان ملكها أرناط محارباً شرساً مغامراً وواجه صلاح الدين ثلاث حملات للكرك حتى تمكن في عام 1188 من احتلال القلعة الحصينة وكان أرناط متحصناً فيها يخشى الخروج منها لكنه لقي حتفه في معركة حطين ووقع أسيراً فضربه صلاح الدين بسيفه ولقي حتفه.


وازدهر الكرك في عهد الدولة الأيوبية أيما ازدهار فتجددت أبواب القلعة وترممت أسوارها وأعيد بناء قراها واهتم بزراعة الأشجار وتسييل الينابيع .

بقيت الكرك تنعم بالإزدهار والطمأنينية على الرغم من الخلافات التي اشتدت بين السلاطين الأيوبيين وتعرضت المنطقة لغزو المغول واحتل الظاهر بيبرس الكرك فاعتنى بها وحفر خنادق جديدة حول المدينة وقلعتها، وعاشت الكرك مجدداً حياة هادئة إلى أن احتلها العثمانيون في عام 1516. ونظراً لبعدها عن السلطة المركزية العثمانية تخاصمت قبائلها فيما بينها على التحكم والسيطرة . وعاشت الكرك إبان الحكم التركي فترة من التحكم البغيض .


ولعل أفضل ما كتب في الكرك جاء على لسان ابن بطوطة (محمد بن عبد الله 1303 1377) في كتابه "تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الاسفار":

"ثم يرحلون الى حصن الكرك. وهو أعجب الحصون وامنعها واشهرها. ويسمى بحصن الغراب. والوادي يطيف به من جميع جهاته وله باب واحد قد نحت المدخل إليه في الحجر الصلد، ومدخل دهليزه كذلك. وبهذا الحصن يتحصن الملوك، واليه يلجأون في النوائب وله لجأ الملك الناصر. لأنه ولي الملك وهو صغير السن. فاستولى على التدبير مملوكه سلار النائب عنه. فأظهر الملك الناصر أنه يريد الحج. ووافقه الأمراء على ذلك. فتوجه إلى الحج. فلما وصل إلى عقبة أيلة، لجأ إلى الحصن وأقام فيه أياماً إلى أن قصده أمراء الشام. واجتمعت عليه المماليك وكان قد ولي الملك في تلك المدة بيبرس الششنكير وهو أمير الطعام وتسمى بالملك المظفر. وهو الذي بنى الخانقاه البيبرسية بمقربة من خانقاه سعيد السعداء التي بناها صلاح الدين بن أيوب. فقصده الملك الناصر بالعساكر. ففر بيبرس إلى الصحراء. فتبعه العساكر فقبض عليه، فأتى به إلى الملك الناصر فأمر بقتله، فقتل. وقبض على سلار وحبس في جب حتى مات جوعاً. ويقال أنه أكل جيفة من الجوع. وأقام الركب في خارج الكرك أربعة أيام، بموضع يقال له الثنية. وتجهزوا لدخول البرية ثم ارتجلنا إلى معان، وهو آخر الشام ونزلنا من عقبة الصوان الى الصحراء التي يقال فيها: داخلها مفقود وخارجها مولود. وبعد مسير يومين نزلنا ذات حج وهي حسبان لا عمارة فيها ثم وادي بلدح ولا ماء فيه"

أما القلقشندي (أحمد بن علي 1355-1410) في كتابه "صبح الأعشى في كتابة الانشاء" ما يلي:

"الكرك تعرف بكرك الشوبك لمقاربتها لها. وهي مدينة محدثة البناء. كانت ديراً يتدبره رهبان. ثم كثروا فكبروا بناءه. وأوى اليهم من يجاورهم من النصارى. فقامت لهم به أسواق، ودرت معايش. وأوت إليه الفرنج. فأداروا أسواره. فصارت مدينة عظيمة. ثم بنوا فيه قلعة حصينة من أجل المعاقل وأحصنها. وبقي الفرنج مستولين عليه حتى فتحه السلطان صلاح الدين يوسف بن أيوب، على يد أخيه العادل أبي بكر. قال في "التعريف": وكانوا قد عملوا فيه مراكب ونقلوها الى بحر القلزم لقصد الحجاز الشريف، لأمور سولتها لهم أنفسهم. وأمر بهم السلطان صلاح الدين فحملوا الى منى ونحروا بها على جمرة العقبة حيث تنحر البدن بها. واستمرت بأيدي المسلمين من يومئذ. واتخذها ملوك الاسلام حرزاً، ولاموالهم كنزاً. ولم يزل الملوك يستخلفون بها أولادهم ويعدونها لمخاوفهم. وهو بلد خصب، بواديه حمام وبساتين كثيرة، وفواكه مفضلة. قال البلادري في فتوح الشام: وكانت مدينة هذه الكورة في القديم العرندل".

ويقع على بعد 26 كيلومتراً غرب الكرك مكان أثري يدعى "باب الذراع" سكنته موجات متلاحقة من الشعوب وجدت فيه الماء والأرض الخصبة والممر السهل للأراضي الفلسطينية. ويعود تاريخ هذا الموقع للفترة ما بين 2850-2250 قبل الميلاد. ووجد في الموقع مقبرة قدمت نموذجاً غريباً لدفن الموتى إذ أن الهياكل العظمية وجدت في قبور والجماجم في قبور أخرى.


وفي موقع مجاور يعود للعصر البرونزي القديم يدعى النميرة يحيط به سور من الحجر وجدت فيه رجم النميرة وهو من بقايا الابنية النبطية.


مكان يرتفع 726 متراً فوق سطح البحر على بعد أربعة كيلومترات إلى الشمال من سيل الموجب وعلى بعد 64 كيلومتراً إلى الجنوب من عمان ومقابل جبل شيحان وتحيط بهذا الجبل الأودية السحيقة من الغرب والشمال الشرقي وأحاطه سكانه بالأسوار منذ العصر البرونزي المبكر ومن ثم اختاره المؤابيون منذ القرن الثالث عشر قبل الميلاد ليكون عاصمة لمملكتهم . ولم يلبث الإسرائيليون القادمين من مصر أن هزموا في هذا الموقع جيش شيحون وسقطت ذيبان في قبضتهم. وعندما توفي أحاب ملك اسرائيل، ثار الملك "ميشع" ملك مؤاب وطرد الغزاة من هذا الموقع.


ولم تصلنا آثار عن هذه المدينة وحضارتها إلا ما ورد في الكتب القديمة ومسلة ميشع. أما مسلة ميشع فيعود تاريخها إلى سنة 835 قبل الميلاد. ويبلغ طولها 92 سنتمتراً ولا يزيد عرضها عن 57 سنتمتراً. انتشر خبر العثور على هذه المسلة وسمعت فيه السفارة الفرنسية في القدس سنة 1867 فذهب ملحقها الثقافي شارل كلير مون كانو إلى ذيبان محاولاً شراءها واقتناءها واتفق مع أهل القرية على سعرها بعد أن التقط لها صوراً فوتوغرافية وذهب ليحضر لهم المبلغ من القدس لكن أهل القرية توهموا أن الحجر يحوي على الذهب فأشعلوا فيه النار ثم صبوا عليه ماء وسرعان ما تكسر وعندما عاد الفرنسي من القدس وجد ما وجد فجمع بقايا المسلة وقام بتجميعها وفق للصور التي التقطها وأرسلها إلى متحف اللوفر في فرنسا حيث لا تزال هنالك ألى الآن. وهذا العالم هو أول من حل رموز هذه المسلة وترجمها.


ولعل أهم ما تورده هذه المسلة هي أن ذيبان كانت عاصمة ميشع الذي ولد فيها وحرص على سلامة وخير شعبه وحرر بلاده من الغزاة الاسرائيليين ووسع حدود مملكته وحصن المدن بالأسوار ورمم الطرق والمدن وحفر برك المياه والآبار.


ومن المناطق القديمة القريبة من ذيبان والتي تحظى باهتمام علماء الآثار موقع عراعر وتقع على بعد خمسة كيلومترات ونصف من ذيبان وبلدة أم الرصاص والتي تقع بين ذيبان والطريق الصحراوي وتعود آثارها للأنباط والرومان والبيزنطيين.
وبين مدينة الكرك وجبل شيحان وإلى الجنوب الشرقي ازدهرت حضارة ثرية وخلفت وراءها بقاياها الموجودة تتحدى الزمن وتبرز عبقرية العقل البشري الذي سعى باحثاً عن موقع سكناه ليحمي ذاته من الطامعين فيه.

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
المملكة, الأردنية, الهاشمية

« الجمهورية العراقية | الجمهورية العربية السورية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
المملكة العربية الهاشمية» [2 ـ 2] الأردنيون يدفعون فاتورة المغامرة Eng.Jordan مقالات أردنية 0 06-23-2015 10:45 AM
العوامل المؤثرة على قرار مقدر ضريبة الدخل في دائرة ضريبةالدخل والمبيعات في المملكة الاردنية الهاشمية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 12-28-2013 11:44 AM
حالة الطقس في المملكة الأردنية الهاشمية Eng.Jordan الأردن اليوم 22 11-04-2013 09:42 AM
قياس جودة الخدمات المصرفية الاسلامية في الملكة الأردنية الهاشمية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 03-13-2013 04:07 PM
اتفاقية الدفاع المشترك بين الجمهورية العربية المتحدة والمملكة الأردنية الهاشمية عام 1967 Eng.Jordan شذرات موسوعية 0 04-17-2012 11:58 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:43 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68