تذكرني !

 





شذرات مصرية أخبار وتحليلات .. مقالات ومتابعات للحدث المصري

حقيقة إسلام البحيري..

حقيقة إسلام البحيري.. ــــــــــــ (وليد بن سعد) ـــــــ 19 / 3 / 1437 هـ 30 / 12 / 2015 م ـــــــــ حقيقة إسلام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-30-2015, 08:14 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة حقيقة إسلام البحيري..


حقيقة إسلام البحيري..
ــــــــــــ

(وليد بن سعد)
ـــــــ

19 / 3 / 1437 هـ
30 / 12 / 2015 م
ـــــــــ

حقيقة إسلام البحيري.. ط§ظ„ط±ط¯ ط¹ظ„ظ‰ ط§ط³ظ„ط§ظ… ط§ظ„ط¨ط­ظٹط±ظٹطŒ ط¯ط¬ط§ظ„ ط§ظ„ظ†طµط§ط±ظ‰طŒ ط§ظ„ظ…ط³طھط´ط±ظ‚ طŒط¬ط§ظ…ط¹ط© ظˆظٹظ„ط²طŒ ظƒطھط¨ ط§ظ„طھط±ط§ط«طŒ ط§ظ„ط·ط¹ظ† ظپظٹ ط§ظ„ط§ظ…ط§ظ… ط§ظ„ط¨ط®ط§ط±ظٹ.JPG



حقيقة إسلام البحيري..
--------------


الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:

فإن الصراع بين الحق والباطل قديم قدم الحقِّ ، فيحاول أهل الباطل اتهام أهل الحق، وتشكيكهم به، حتى يتركوه ..

وقد قص الله ـ عز وجل ـ لنا ما كان من أهل الكتاب، وكيف كانوا يكيدون لأهل الإسلام حتى يشكوا فيه ويتركوه، قال ـ سبحانه ـ : { وَقالَتْ طائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتابِ آمِنُوا بِالَّذِي أُنْزِلَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهارِ وَاكْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (72) وَلاَ تؤمنوا إِلاَّ لِمَن تَبِعَ دِينَكُمْ قُلْ إِنَّ الهدى هُدَى الله ...} [ آل عمران : 72 ].
فاستخدام سبيل المكر والكيد هو سبيل هؤلاء الكفار من أجل صدِّ أهل الإسلام عن الحق الذي هم عليه وتشكيكهم فيه.

وهذا الصراع الذي بين أهل الحق ومخالفيهم، صراعٌ أبديٌ حتى يَرث الله الأرض ومن عليها، قال الله تعالى : { وَلَنْ تَرْضَى عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَى}. [ البقرة : 120 ].
وقال سبحانه : {وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حتى يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِن اسْتَطَاعُواْ وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآَخِرَةِ وَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ } [ البقرة : 217 ].
هكذا على التأبيد...

وقد حاول أهل الكتاب من يهود ونصارى في العصر الحديث تشكيك المسلمين في دينهم، وذلك بإنزال الألقاب العلمية الفخمة على بعض المُنَصّرين والمستشرقين، لكي يَنطلقوا بها مفسرين القرآن والسنة على أهوائهم.
فأتت من هؤلاء طامات, وأمور تُضحِك الثكلى ..
كتفسير بعض المستشرقين لقوله تعالى: {وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ}. [الزمر :75]؛ قال معنى "حافين" : أي بدون أحذية!!.(1)
فضلا على أن الفكرة كانت في أصلها غبية وغير مقبولة؛ إذ كيف يَقبل مسلم بفكرة أن يقوم نصرانيٌ على تعليمه دينه!، والعوام تقول: "عدوك عدو دينك".

هذا؛ وقد أصيب أهل الصليب بمصيبة كبرى حلت بهم، وذلك بعد أن أعلن جماعة من مُنصريهم ومستشرقيهم إسلامهم، مما جعل كثيرًا من النصارى يدخلون الإسلام تبعًا لهؤلاء .. وكما قال تعالى : {وَيَمْكُرُونَ وَيَمْكُرُ الله والله خَيْرُ الماكرين } [ الأنفال : 30 ].

حتى هذه الشبه التي أثاروها ظنًا منهم أنها تزعزع يقين المسلمين في دينهم، كزعمهم أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ تزوج من فتاة صغيرة، وقد كبر عمره، يقصدون عائشة ـ رضي الله عنها ـ ؛ أجابهم علماء الإسلام أن "مريم العذراء" أنجبت "المسيح" ـ عليه السلام ـ، وهي في الثانية عشر من عمرها، كما تقول "الموسوعة الكاثوليكية"، أي: أنها حملت وهي في الحادية عشر، وكانت مخطوبة قبل ذلك من "يوسف النجار"، وقد تجاوز الثمانين من عمره، ومثل هذه الأمور كان يجهلها عوام النصارى.
فعلموا أن المواجهة المباشرة مع المسلمين، ستفتح عليهم أبواب الجحيم..
فلجؤوا إلى سلاح خفي!، يحقق لهم أغراضهم من زعزعة الإيمان في قلوب المسلمين، ولا يعرضهم لمواجهة حجج علماء الإسلام التي تزلزل عروشهم زلزالا!.
وهو التفتيش في بلاد المسلمين عن المنافقين ورقيقي الدين، وكل من على استعداد أن يُعادي دينه من أجل الشهرة والمال!، ثم استغلالهم لبِثّ ما في قلوبهم من غل وحقد على الإسلام وأهله. (2)
قال تعالى : { وَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ كَما كَفَرُوا فَتَكُونُونَ سَواءًا}. [ النساء: 89].
فظهر لنا أمثال " سلمان رشدي" ، وغيره.

وقد ظهر في الآونة الأخيرة في مصر مسخ سموه "الأخ رشيد!" زعموا أنه كان مسلمًا فتنصر لمَا وجد من تحريف في دين الإسلام!، ثم عينوه مذيعًا لحلْقات أبيهم المشلوح "زكريا بطرس".
ثم لمّا لمْ يَنطلِ حاله على أكثر الناس، قاموا باستبداله بمسخ آخر.

وهذا الجديد: رجل ربوه على أعينهم، وأرضعوه من لبنهم..
حصل على درجة الماجستير في تجديد مناهج الفكر الإسلامي! من جامعة ويلز في بريطانيا ـ دولة الاستعمار الصليبي قديما وحديثاً ـ!!.
هذه الجامعة التي تُنسب للمستشرق " هربرت ويلز" القائل: "محمد هو الذي صنع القرآن!".(3)
ثم عين رئيسًا لمركز الدراسات الإسلامية بمؤسسة " اليوم السابع الصحفية" لصاحبها الصليبي " نجيب ساويرس"(4)، وله مقال أسبوعي فيها باسم " الإسلام الآخر!".
"فجريدة صاحبها نصراني تتكلم عن الصورة الحقيقة للإسلام، فتأمل!!".

أما القناة التلفزيونية التي يَظهر فيها الآن، تسمى "القاهرة والناس" يَملكها رجل خبيث، شيطان من شياطين الإنس!، كان لا يَفتحها في السابق إلا في رمضان، من أجل أن يَفتن المسلمين في دينهم عن طريق العهر والمجون المبثوث في أفلامها ومسلسلاتها، وبعد رمضان يُغلقها لرمضان الذي يليه!..
حتى ظفر بهذا الدجال الجديد الذي يَعمل على فتنة المسلمين عن طريق تشكيكهم في دينهم، فجعل بث إرسالها طوال العام!.
وهذه المرة لم يَزعم النصارى أن دجالهم الجديد كان مسلما فتنصر!، كلا، بل هو مازال مسلماً، حتى أنهم أتوا بمشبوه اسمه "إسلام" زيادة في المكر والكيد !.
فدجال النصارى الجديد، هو "إسلام البحيري".

والحق يقال :
---------

إن خديعة النصارى هذه المرة وجدت لها مسلكًا بين الناس، لأن المتكلم هذه المرة يَدعي الإسلام، فتقبله الناس واستمعوا له، لما عند المسلمين من فطرة حب الدين، والإنصات لكل من يَتكلم فيه، لعلهم يظفرون بفائدة أو سنة يعملون بها.
فلما كان ذلك كذلك..
وجب على من عَلم حال هذا الدجال الجديد، أن يُبين حاله للناس ويعرفهم بحقيقته، نصحًا لله ولكتابه ولرسوله ـ صلى الله عليه وسلم ـ .
وقد رأيت من تكلف في الرد على هذا الدجال، وتحاور معه كأنه أحد الذين خالفوا السنة بسب الفهم القاصر لنصوص الشرع.
وهذا خطأ..
وذلك لأن هذا الدجال الجديد ليس إلا: زنديق، خارج عن الإسلام(5)، فاسق عن الملة، يؤصل لهدم أصول دين الإسلام، وتشكيك أهله فيه، وتصحيح دين اليهود والنصارى!.
ولعل بعض الناس يستعظم هذه الألفاظ، لما عند أهل الإسلام من السماحة، ولأن من خدعهم بالإسلام انخدعوا له، ويكلون سريرته إلى الله.
ولكن حال هذا الدجال يختلف..

فهذا رجل يُنَظّرِ لدين أهل الكتاب، ويَنشر حقدهم الدفين بين أبناء المسلمين، حتى يَنشأ جيل سُلخ من دينه سَلخا، أو كما يقرر على مستمعيه في كل حلقه، مِنْ أنه يريد زرع مذهب الشك في النفوس، إذ الشك هو اليقين!!، لأنه لا يوجد قداسة للنصوص أو لكلام العلماء!، فلابد من غربلة التراث الإسلامي مرة أخرى!، وأن نشك في كل ما تعلمناه من قبل!.

وهذا طرفٌ من زندقته وكفرياته حتى يقف الناس على حقيقته:

1ـ المطالبة بحذف آية من كتاب الله!.
-----------------------

قال: "إحنا في لعنة فكرية! شيلوا فسألوا أهل الذكر دي!، دي أكبر عملية نصب في التاريخ! ".
قلت: ولا أدري ما معنى أن نَشيل (يعني: نحذف) فسألوا أهل الذكر من حساباتنا؟ أليست آية من القرآن الكريم ، أليس الله ـ عز وجل ـ هو القائل: {فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّكْرِ إِنْ كُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ}؟ [سورة النحل : 43].

2ـ تكفيره لرجل شَهد له رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بالإسلام !.
قال: إن النجاشي مات على دينه! (يعني: مات على النصرانية!)، ولكنه اعترف بأن محمدا نبي، ولهذا بكى عليه وصلى عليه.
قلت: ولن أذكر له حديث وفاة النجاشي ـ رضي الله عنه ـ ، وأنهم صلوا عليه صلاة الغائب، وهي صلاة لا تُصلى إلا على من مات من المسلمين في بلد لم يُصل عليه فيه صلاة الجنازة، فالرجل يُنكر أحاديث السنة، وسمعته يقول لرجل أزهري استدل بحديث وهو يناقشه، فقال له المشبوه: "وأنت عرفت منين الكلام ده، أنت كنت سمعتهم؟!".
ولكن أذكر له قوله تعالى : {وَلَا تُصَلِّ عَلَى أَحَدٍ مِنْهُمْ مَاتَ أَبَدًا وَلَا تَقُمْ عَلَى قَبْرِهِ إِنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَمَاتُوا وَهُمْ فَاسِقُونَ}. [التوبة 9/ 84] .
فهو إما أن يُقر أن ملك النصارى "النجاشي" ـ رضي الله عنه ـ أسلم ومات على الإسلام، أو يقول: أن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ لم يلتزم بأمر ربه وخالفه؟!!

ولعل ما دفعه لهذا القول هو اعتقاده بعدم كفر النصارى!
فالدجال "إسلام البحيري" يَزعم أن النصارى وكذلك اليهود ليسوا بكفار!.
قال: "أهل الكتاب لا يمكن وصفهم بالكفار!"
وقال ـ قبحه الله ـ : "المسحيين ليسوا كفارا الكفر الأكبر!، الإسلام لا يعرف تكفير أهل الكتاب!!".
وقال: "ليس أهل الكتاب كفارا كفرا أكبر، فالكفر الأكبر هو إنكار وجود الله، أما هؤلاء فأنكروا نبوة النبي محمد فقط!!!".
وقال: " المسيحي ليس بكافر، لا يوجد يهودي كافرا كفرا أكبر، كافر القرآن مش موجود دلوئتي، ده كفر عقائد متبادلة بس!".
قلت: ومن شدة محبته للنصارى، يَعترض على تسميتهم بهذا الاسم كما سماهم الله ـ عز وجل ـ في كتابه، ويَزعم أن كلمة "نصارى" من بدع السلفيين!، والصحيح عنده أن يقال عليهم مسيحيين!.
فقال: " المسحيين أو النصارى كقول السلفيين!"
فانظر ـ رحمك الله ـ النصارى عنده ليسوا بكافرين!، حتى اليهودي عنده ليس بكافر، ولا عجب فهو ماسوني، يعمل لصالح اليهود أيضا، فيحاضر في محافلهم ومجالسهم، وندواته في نادي الليونز الماسوني مصورة ومبثوثة على الشبكة لمن أراد أن يتأكد بنفسه.(6)
وأما ما ذكره من أن أهل الكتاب ليسوا بكفار، فهذه ردة عن الإسلام، وكفر بالقرآن.
وذلك لأن الله ـ عز وجل ـ هو القائل: {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ}. [ المائدة : 72 ].
وقال ـ سبحانه ـ : {لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ}. [ المائدة : 73 ].
وقال ـ عز وجل ـ : {يا أَهْلَ الْكِتابِ لِمَ تَكْفُرُونَ بِآياتِ اللَّهِ وَأَنْتُمْ تَشْهَدُونَ}. [سورة آل عمران: 70].
وقال ـ تعالى ـ : {هُوَ الَّذِي أَخْرَجَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مِنْ دِيَارِهِمْ لِأَوَّلِ الْحَشْرِ} [الحشر : 2].
وقال ـ سبحانه ـ : {لم يَكُنِ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَالْمُشْرِكِينَ مُنْفَكِّينَ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ الْبَيِّنَةُ}. [ البينة : 1].
وعند مسلم في صحيحه، من حديث أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ ، عن رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه قال : "والذي نفس محمد بيده ، لا يَسمع بي أحد من هذه الأمة يهودي، ولا نصراني ، ثم يموت ولم يؤمن بالذي أرسلت به ، إلا كان من أصحاب النار ".
فبيَن الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه ما سمع به يهودي ولا نصراني، ثم يموت ولم يؤمن به، إلا كان من أهل النار.
أما عند دجال النصارى " إسلام البحيري" فيقول: " الكفر الأكبر هو إنكار وجود الله، وهؤلاء أنكروا نبوة النبي محمد فقط! ".
ولهذا تجده يُقرر لمستمعيه أنه لا توجد الآن جزية على أهل الكتاب، وذلك لأن الجزية كانت زمانية مكانية!، يعني: زمن نزول الرسالة، وفي المدينة فقط!.
فقل لي بربك هل سمعت مسلما من قبل يقول بهذا الكلام؟!
حتى أنه لا يصلي على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلا في القليل النادر، ويصلي عليه مستدركًا، كأن هناك من ينبهه في الأستوديو!(7).

ومن كفرياته أيضا:
-------------

ـ زعمه أن تقسيم الميراث بأن يكون للمرأة نصف ميراث الرجل، أن هذا من الظلم للمرأة!!.
قلت: وكيف نفعل مع قوله ـ تعالى ـ : { يُوصِيكُمُ اللَّهُ فِي أَوْلَادِكُمْ لِلذَّكَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَيَيْنِ} [ النساء : 11 ] ؟
فالظلم هنا عائد على من يا زنديق؟!
وللمرأة ملف حافل عند هذا الدجال، يُكثر التعويل عليه..
فيقول: "إن حواء خلقت من ضلع آدم، من أكذب الكذبات في الدنيا!"،
وله مقال باسم " حديث «ناقصات عقل ودين».. نظرة أخرى"، وآخر باسم " تاريخ تحقير النساء في التراث الإسلامي"، ومقال ثالث سماه " تحريم الاختلاط بين النساء والرجال فى الإسلام وهم كبير" ، ورابع سماه " لماذا تعاملت كتب التراث مع كل امرأة مسلمة باعتبارها مشروع عاهرة!".
قلت: ويكفي قراءة اسم مقالته فقط لتعلم الفكرة التي يريد أن يؤصل لها ـ عامله الله بعدله ـ .

ومن كفرياته كذلك:
--------------

ـ اتهام رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه سفاح!!
فقال ـ شل الله لسانه ـ : "إن غزوة خيبر ( غزوة يهود بني قريظة ) تُعد مذبحة التاريخ، 10 ألف ماتوا، خيبر علامة الدموية، ما حدث في هذه الغزوة فجور، ثم يسأل :كيف ظهر هذا العنف المقدس؟!".
قلت: نَزل يهود بني قريظة بعد هذه الغزوة على حكم "سعد بن معاذ" ـ رضي الله عنه ـ؛ وذلك بعد أن خانوا المسلمين، وطعنوهم في ظهرهم، فحكم عليهم "سعد" بأن تقتل مقاتلتهم ، وتسبى ذراريهم ، فقال رسول الله : " قضيت بحكم الله" [متفق عليه]، وفي رواية: " حكمت فيهم بحكم الله الذي حكم به فوق سبع سموات".
فهل رأيت مسلما قط يتباكي ويَحزن على قتل اليهود، وإنفاذ حكم الله ورسوله فيهم سوى هذا الدجال؟!
ولا تظن أن هذه الكلمة خرجت منه من غير تعمد وقصد!، بل هو ما يريد تقريره، وهو: "أن الإسلام انتشر بحد السيف" كما تزعم النصارى!.
فعندما تكلم عن حد الردة، قال: " المذاهب الأربعة غابة، وأن الذي كتبها مجموعة سفاحين!".
وقال عن شيخ الإسلام "ابن تيمية" ـ رحمه الله ـ : "مفتي الدم، سفاح الكون!".
فالرجل يُؤصل لكذب النصارى، فحكم الله عز وجل في اليهود "مذبحة التاريخ!"، وفقهاء الإسلام الأربعة:" أبو حنيفة، ومالك، والشافعي، وأحمد، وتابعوهم" مجموعة سفاحين!!، حتى شيخ الإسلام عنده أنه سفاح الكون!.

ولهذا يقول: " إقامة الحدود في العلن سفالة".
---------------------

مع أن الله ـ عز وجل ـ قال: {الزَّانِيَةُ وَالزَّانِي فَاجْلِدُوا كُلَّ وَاحِدٍ مِنْهُمَا مِائَةَ جَلْدَةٍ وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلْيَشْهَدْ عَذَابَهُمَا طَائِفَةٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ}. [ النور : 2 ].
فالذي أمر بإقامة الحد في العلن من أجل أن يَعتبر الناس، وتشفق على نفسها أن تقع في مثل هذه المعصية فتتعرض لمثل هذا العقوبة، هو الله الحكم ـ سبحانه وتعالى ـ ، وهذا الزنديق يقول: "إقامة الحدود في العلن سفالة!".
ومثل هذه الكفريات في كلامه كثير، حتى أني أُعرِضُ عمدًا عن ذكر ما قاله في الذات الإلهية، وفي زوجات الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ، وفي الصحابة ـ عليهم الرضوان ـ ففيما سبق كفاية لبيان حاله، لأني لم أقصد أن أتتبع كل كلامه، ولكن أردت تبصير الناس بقضاياه التي يتكلم فيها.

وأما مسألته التي يتفلسف بها، من أن كتب أحاديث السنة، أو كما يسميها "كتب التراث" ضعيفة ومكذوبة، وبالأخص صحيحي البخاري ومسلم! ، ويسمي معتقدي صحتها عابدي التراث! .
هذه مسألة هو نفسه لا يَثبت فيها، فتراه يَستدل أحيانا بأحاديث في البخاري تَخدم مذهبه، كحديث نهي الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن التحريق بالنار، فعندما لم يجد الدليل من القرآن، لجأ إلى البخاري.
وأما الكذب في الحديث فلا يعرفه أهل الإسلام، إنما هو من فعل الزنادقة أمثاله، فقد كذب هو على خالد بن الوليد ـ رضي الله عنه ـ وقال: " كان ليس له دراية بالقرآن، كان حافظ قصار السور، وليس له فهم عميق، لأنه كان له وظيفة أخرى!".
قلت: فمن أين عرفت هذه المعلومات الحصرية يا كذاب، وأين هي في كتب السنة؟!
فهل اعترف لك "خالد" ـ رضي الله عنه ـ أنه لا يحفظ إلا قصار السور؟
ويكون مثل خالد ـ رضي الله عنه ـ ليس له فهم عميق!، والزنادقة أمثالك هم أصحاب الفهم؟!

فالخلاصة يا عباد الله:
--------------

إن "إسلام البحيري" هذا؛ ليس سوى دمية يحركها اليهود والنصارى من أجل تشكيك المسلمين في دينهم، وبث الشبه النصرانية بين أبنائهم.(8)
فهو مستأجر لوظيفة معينة، ومهمة محددة، وسيبقي عليه أسياده أطول مدة ممكنة حتى يَنكشف أمره، ويفضح بين الناس، ثم بعدها يُتخلص منه.
فإما أن ترفع عنه الحماية حتى يَصل إليه أحد المتحمسين الجهال فيقتله كما قُتل " فرج فودة" من قبل، فيحصل بقتله تضييق على المسلمين داخل بلادهم.
وإما أن يُقتل على يد أسياده، وتصور وسائل إعلامهم أنه قتل بيد المسلمين، من أجل أن يتاجر بدمه، ويتحصل أسياده على مصالح ونفوذ أكبر داخل بلاد الإسلام.
وأما أن يُبقي عليه أسياده فيبعدوه في مأمن، فُيُرحل إلى بريطانيا أو هولندا كما فعلوا مع "سلمان رشدي" و "نصر أبو زيد".
فالأمر خطير عباد الله!.

وعلى أهل الإسلام ترك الاستماع لهذا الدجال وأمثاله، لقوله الله ـ تعالى ـ { وَقَدْ نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الكتاب أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آيَاتِ الله يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلاَ تَقْعُدُواْ مَعَهُمْ حتى يَخُوضُواْ فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذاً مِّثْلُهُمْ إِنَّ الله جَامِعُ المنافقين والكافرين فِي جَهَنَّمَ جَمِيعاً } [ النساء : 140 ].

هذا؛ وقد كتبت هذا الرد المختصر إبراء للذمة، ونصحًا للمسلمين.
ومن أراد أن يَقف على الرد الشافي على دجال النصارى هذا، فليَنظر ما سطره الشيخ الأستاذ/ محمود محمد شاكر ـ رحمه الله ـ في كتابه " أباطيل وأسمار"، في رده على المستشار الثقافي السابق لجريدة الأهرام " لويس عوض" .
فالشبه تكاد تكون واحدة، والضلال واحد، وذلك لأن الكفر ملة واحدة.
وبالله وحده يستدفع البلاء.
وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم
وكتب
أبو صهيب وليد بن سعد
القاهرة 3 / جماد أخر / 1436
23 / 3 / 2015

الهامش
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــ
(1): معنى { حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ }: يعني محدقين محيطين بالعرش مصطفين بحافته وجوانبه.

(2): انظر تاريخ هذا المكر ورجاله في الكتاب النادر"رسالة في الطريق إلى ثقافتنا" للشيخ الأديب/ محمود محمد شاكر ـ رحمه الله ـ .

(3) : هو الكاتب والأديب البريطاني المعروف "هربرت جورج ويلز" [1866-1946] ، حصل على بكالوريوس العلوم عام 1888، وتولى التدريس بضع سنين ثم انصرف للتأليف، ومقولته هذه ذكرها في كتابه "معالم تاريخ الإنسانية (3/ 626)".
وهذه هي عقيدة النصارى، فهم يعتقدون أن محمدا ـ صلى الله عليه وسلم ـ، ليس نبيًا، ولم يوحى إليه شيء، وإنما قام بتأليف وصنع القرآن من خلط نصوص التوراة والإنجيل بعضها ببعض!.

(4): نشرت بعض المواقع أن هذه الصحيفة اشتراها "نجيب ساويرس" وشريك له اسمه "إيهاب طلعت".
وهي جريدة علمانية خبيثة، همت منذ فترة بنشر رواية "محاكمة النبي محمد!"؛ فضلًا عن فتح أبوابها لكل ملحد وطاعن في ثوابت دين الإسلام ليكتب فيها، فليتق الله أهل الإسلام ويقاطعوا مثل هذه الصحف التي تحارب دينهم بأموالهم!.

(5): هذا إن كان مسلما أصلاً، فهو عندما كان في نادي نساء الليونز الماسوني، كلما ذكر أهل الإسلام قال: "بيقولوا، عندهم، عايزين، ...وهكذا" ومعلوم أن المسلم إذ تكلم عن الإسلام وأهله يقول: " عندنا، ونقول، ونريد ... وهكذا".

(6): معلوم أن القوم لا يَسمحون لأحد أن يَتكلم في محافلهم إلا إن كان منهم وعلى عقيدتهم، فانتبه!.

(7): كان مما لفت انتباهي لهذا الشخص وجعلني أتتبعه، أنه دار بيني وبين سائق تاكسي حوار، قال لي فيه: أنه يتابع حلقات هذا الدجال، وأنه معجب بكل ما يقول، وإذ بي أكتشف في نهاية الحوار أن السائق كان نصرانيًا !.
وكما يقولون: إذا عُلم السبب بطل العجب.

(8): وله مهمة أخرى رسُمت له هو "سعد الدين إبراهيم" مدير مركز ابن خلدون، لعلي أبينها في كلمة أخرى إن شاء الله تعالى.
---------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


prdrm Ysghl hgfpdvd>>

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
البحيري.., حقيقة, إسلام

« ترحيل بحيري إلى السجن | إتفاق ينهي خلافات سد النهضة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدكتور حسام أبو البخاري يفضح جهل إسلام البحيري على الهواء Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 06-03-2014 08:46 PM
عالم بلا إسلام Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 04-17-2014 10:48 AM
قصة إسلام موريس بوكاي ام زهرة شؤون الدعوة 0 11-17-2013 06:03 PM
إسلام الجوارح جاسم داود شذرات إسلامية 0 08-11-2013 03:08 PM
هل هناك إسلام سياسي ؟ Eng.Jordan مقالات أردنية 0 03-10-2013 09:15 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:04 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68