تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

تشبث بيد أبيك ما استطعت

آه من الخذلان.. كم كانت صدمة نوح في ابنه كبيرة! ْ يقول القرطبي إن نوح حين نادي ابنه كنعان ليركب السفينة لم يكن يعرف أنه كافر، لذلك ناداه: "ولا تكن

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-25-2016, 05:50 PM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 7,250
افتراضي تشبث بيد أبيك ما استطعت


آه من الخذلان.. كم كانت صدمة نوح في ابنه كبيرة!
ْ
يقول القرطبي إن نوح حين نادي ابنه كنعان ليركب السفينة لم يكن يعرف أنه كافر، لذلك ناداه: "ولا تكن مع الكافرين".. ويقول ابن عاشور إن ابن نوح كان مؤمنا، لكنه لحظة رأي تنور الطوفان، ارتد!
ْ
لم يكن عجيبا إذن أن يقف نوح مذهولا مصدوما، لم يكن من السهل علي نوح أن يتجاوز الموقف وهو يري ابنه يتوارى خلف جبال الماء، كلمات الدنيا كلها لا يمكنها وصف دقات قلب نوح في مشهد: "وحال بينهما الموج، فكان من المغرقين"..
ْ
ظل نوح طوال رحلة السفينة يرقب النوافذ الخشبية، عله يري شبح ابنه من بعيد متشبثا بناصية السفينة المترامية.. لقد جادل نوح ربه في مصير ابنه قبل أن ينزل من السفينة فور انتهاء الطوفان، كأن الأمل لا يزال يطارد قلبه في أن ابنه لا يزال علي قيد الإيمان!
ْ
لقد كانت أول آية بعد انتهاء الطوفان، بعدما "قضي الأمر واستوت على الجودي"، هي نداء نوح ليسأل عن مصير ابنه: "وقال نوح رب إن ابني من أهلي".. قالها حتي قبل أن يأتيه النداء: "يا نوح اهبط بسلام منا وبركات"..
ْ
بئس الابن أنت أبوك يناديك.. اركب معنا.. تعال.. أي "معزل" هذا حال بينك وبين أبيك.. عن أي جبل كنت تبحث ليعصمك من الماء يا صاحب النظر القاصر!؟.. هل جبل أكثر عصمة من يد أبيك الممدودة إليك صائحة بك أيها العاق: "لا عاصم اليوم.. لا عاصم اليوم"!؟
ْ
يا قاريء هذا الكلام.. إن كان لك أب لم يمت بعد، فإياك أن تخذله يوما.. مقام الأبوة عظيم.. إنه ليس جامدا كما يبدو لك أحيانا كثيرة.. دموع الآباء أكثر بؤسا من دموع الأمهات.. ترى الأم تبكي في كل واردة وشاردة، لكن دموع الأب لا تنزل إلا في المصاب الجلل..
ْ
لا تكن كهذا الكنعان أبدا.. لا تكن أعمي البصر قاصر النظر مقفر الحس والبصيرة.. تشبث بيد أبيك ما استطعت ففوق سفينته النجاة..

تشبث أبيك استطعت 21_52cf88ecc0_thumb.gif

المصدر: ملتقى شذرات


jafe fd] Hfd; lh hsj'uj gfd; fsff

__________________
لا تبحث عن السعادة بل اصنعها
فهي بتقوى الله
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لبيك, استطعت, بسبب

« أهديكم ثمانِ همسات | لله درهم من مرضى »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
(ليت لي أبا مثل أبيك) صابرة الملتقى العام 0 11-22-2015 09:04 AM
لبيك اللهم لبيك عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 2 06-11-2015 04:11 AM
لبيك اللهم لبيك....... حادية القمر حادية القمر 8 03-08-2013 11:11 PM
شبيك لبيك ...؟ جاسم داود أخبار ومختارات أدبية 1 01-19-2013 05:07 AM
يمكنك أن تغير الكثير إذا استطعت أن تفكر وتتعامل بإيجابية Eng.Jordan الملتقى العام 0 04-16-2012 07:47 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:23 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68