تذكرني !

 




شذرات


مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

استهداف قادة وعلماء الأمة ورجالاتها: إيران القذرة.. والإرهاب المجوسي

استهداف قادة وعلماء الأمة ورجالاتها: إيران القذرة.. والإرهاب المجوسي* ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 25 / 5 / 1437 هــ 5 / 3 / 2016 م ـــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-05-2016, 08:04 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة استهداف قادة وعلماء الأمة ورجالاتها: إيران القذرة.. والإرهاب المجوسي


استهداف قادة وعلماء الأمة ورجالاتها: إيران القذرة.. والإرهاب المجوسي*
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

25 / 5 / 1437 هــ
5 / 3 / 2016 م
ـــــــــــ

استهداف قادة وعلماء الأمة ورجالاتها: 9e55625cf2f29c5f10a2ba8e732ead84.png





ارتبطت المؤامرات على الوجود الإسلامي عبر التاريخ –في جانب كبير منها- بفرق الشيعة المختلفة، والتي وجهت سهام عدائها إلى رموز الإسلام من حكام وعلماء وقادة وكيانات. بل كانت بحربها على مصادر الوحي –كتابا وسنة- بالتشويه أو الكذب أو مزاحمتها إياهم بأقوال أئمتهم الذين يدعون فيهم العصمة أو مراجعهم الدينية الذين ينوبون هؤلاء الأئمة! وسواء كان مصدر هذه النبتة المجوس أو كانوا ممن التحق بها فإنَّ التاريخ يشير إلى أن المجوس هم القطب المركزي والمحرك في توسيع الهوة بين هذه الطائفة والأمة عموما؛ بل واستخدام هذه الطائفة في ضرب الأمة بعضها ببعض. وكما أن لشيعة إيران دور لا ينكر في إسقاط الخلافة العثمانية زمن الدولة الصفوية، فقد ظلت إيران وكرا للتآمر خاصة بعد ثورة الخميني الطائفية التي قامت عام 1979م، وأسست لمرحلة جديدة لصراع جديد تحت شعار: "تصدير الثورة"، وذريعة: "نصرة المستضعفين"!
وتأتي المرحلة المعاصرة لتشهد نفوذا إيرانيا تآمريا جديدا برعاية غربية بعد أن أصبحت إيران حليفا للغرب في حروبه الموجهة إلى الأمة في أفغانستان والعراق. كما أن عبثها بأوراق الأقليات الشيعية الموجودة في المنطقة كلبنان والبحرين والكويت، مع اتصالها وتخادمها مع النظام البعثي "النصيري- العلوي" بسوريا، ومع الحوثيين "جارودية زيدية"، بات أمرا واضحا ومصرحا به!
ولا تتوقف خطط إيران على استخدام الأقليات الشيعية في المنطقة بل تجاوزها إلى استغلال وتوظيف جماعات عنف مسلحة مصنفة على أنها "إرهابية"!
فقد كشفت وثائق[1] تعود لأسامة بن لادن –زعيم تنظيم القاعدة سابقا- عن علاقة وطيدة بين إيران وقيادات التنظيم. وهي علاقة بدأت في تسعينيات القرن الماضي على خلفية حضور "القاعدة" في مشهد الصراع الدولي حينها! ونتيجة هذه العلاقة كان قادة وعناصر "القاعدة" يتقاطرون على إيران في طريقهم نحو دول أخرى، بل كان بعضهم مقيما فيها لفترة ليست بالقصيرة. وحسب خبير مكافحة الإرهاب الأمريكي "بول كريشنيك" فإن طهران كانت حلقة مهمة في تمويل التنظيم؛ وجمدت الخزانة الأمريكية أموال ستة من قياديي التنظيم كانوا مقيمين بطهران في وقت سابق.
ورغم أن هذه العلاقة لم تكن في أحسن صورها لطبيعة الاختلاف العقدي ونفسية التوجس التي تثبتها وثائق أسامة بن لادن المعلن عنها، وتحقيقات أبي الغيث[2]، إلا أنه وفقا لطبيعة الطرف الأقوى فإن إيران كانت هي المستفيدة من هذه العلاقة التي تمكنها من توظيف "القاعدة" في أجنداتها أو اختراقها لصالح تنفيذ هذه الأجندات.
يقول "بروس رايدال" -خبير إرهاب في إدارة الرئيس باراك أوباما، وعمل في وكالة الاستخبارات المركزية "سي. آي. إيه": إن الوثائق التي عثر عليها في منزل أسامة بن لادن بعد قتله أوضحت علاقة تعاون وشك في نفس الوقت، تعاون ضد الولايات المتحدة، وشك بسبب الخلافات العقائدية بين الشيعة والسنة". وأضاف: "هذه شراكة تبادل منافع، فيها توترات". وأشار رايدال إلى وثيقة بخط يد بن لادن فيها: "تجب عدم الثقة في الإيرانيين.. ربما سيضعون أجهزة تنصت"!
ويقول رايدال: إنه لا توجد وثائق تؤكد دعم إيران لعمليات "القاعدة" ضد الدول الغربية! وأضاف: "يمكن تصور تحالف سري يساعد فيه الإيرانيون، في حذر كبير القاعدة للهجوم علينا ما دام الهجوم منسوبا فقط إلى القاعدة، من دون أن يترك الإيرانيون بصماتهم على الهجوم".
وما توقف عنده ولم يفصح عنه رايدال هو أثر إيران على عمليات "القاعدة" في الخليج، ولكنه أشار إلى أن "خط الأنابيب الإرهابي الإيراني" ليس فقط من إيران إلى أفغانستان وباكستان، ولكن أيضا إلى دول في الخليج![3]
لقد أكدت مجريات الأحداث حقيقة بعض ما تضمنته هذه الوثائق؛ فقد عمل تنظيم "القاعدة" على حماية المراقد الشيعية بـالعراق مقابل منح طهران إياه ممرا آمنا لمراسلاته وأمواله وملجأ يؤوي قادة التنظيم وعائلاتهم! كما تسبب في استهداف رموز القبائل السنية وتحويل الصراع من صراع مع العدو المحتل إلى صراع "سني- سني" بامتياز!
وإذا كان تنظيم "القاعدة" لسبب أو لآخر تمتع بعلاقة مع نظام إيران، فإنَّ علاقة تنظيم "داعش" بإيران -خصوصا وأنه يعمل في العراق وسوريا ويمثل صورة متطورة للقاعدة- بإيران تظل محل بحث. خاصة وأن "داعش" لم يقم بأي عمل يذكر ضد إيران، كما أنه عمل على إضعاف قوى السنة المختلفة في كل من العراق وسوريا بطعنهم من الخلف! فقد عمل على اغتيال القيادات السنية في الفصائل المجاهدة والمقاومة والرموز الاجتماعية والسياسية المساندة لها! وهو تنظيم غير مستهدف في سوريا من النظام النصيري وحلفاء إيران وأتباعها في سوريا!
وعوضا أن تعاقب إيران على دعمها وتمويلها بمثل هذه التنظيمات المجرمة دوليا كوفئت مؤخرا، وبعد جولات من المفاوضات حول ملفها النووي، باتفاق بينها وبين الغرب -في يوليو 2015م. وأطلقت الولايات المتحدة الأمريكية بموجب هذا الاتفاق عن الأموال المحتجزة لديها لطهران، مع فك الحصار الذي كان مفروضا من الغرب على إيران باعتبارها دولة إرهابية.
وتحولت إيران إلى طرف دولي يحضر ويساهم في تشكيل واقع المنطقة في سوريا واليمن ولبنان وغيرها، بعد أن كان شريكا في إسقاط نظام البعث في العراق عام 2003م، وحركة طالبان في أفغانستان عام 2001م!
مؤخرا استهدف تنظيم "داعش" –عبر عمليات منظمة- أمن المملكة العربية السعودية كهدف معلن له، كما استهدف تنظيم القاعدة في وقت سابق السعودية بذات المبررات. ومن بين هذه العمليات عمليات ضد مساجد سنية وحسينيات شيعية!
كما أنه في خطوة جريئة أهدر التنظيم دماء عدد كبير من أبرز علماء ودعاة السعودية، على رأسهم سماحة المفتي الشيخ عبدالعزيز آل الشيخ؛ وإمام المسجد الحرام الشيخ عبدالرحمن السديس؛ والداعية المعروف عائض القرني الذي تعرض مؤخرا لمحاولة اغتيال بالفلبين؛ والشيخ الدكتور سلمان العودة؛ والداعية الدكتور محمد العريفي؛ والشيخ سعد الشثري؛ والشيخ عبدالله المطلق.. وغيرهم.
واعتبر مقال نشرته مجلة التنظيم الناطقة بالإنجليزية (دابق)، تحت عنوان: "اقتلوا أئمة الكفر"، عددًا من علماء ودعاة المملكة بأنهم "مرتدون" و"عملاء للنظام". وهو ما يثبت تكفير هذا التنظيم لدعاة السعودية منذ سنوات، بالرغم من نفيه ذلك ضمنيا في مناسبات سابقة، وعبر شرعييه!
وهكذا يتضح أن تنظيم "داعش" لا يمت بصلة للنظام السعودي ولا بدعاته ولا بدعوة الشيخ محمد بن عبدالوهاب ولا بالمنهج السلفي الذي يمثل الخط الصحوي العام بالمملكة؛ وأن مثل هذه الدعوة والممارسات التي يقوم بها بعض المغرر بهم من الشباب من قتل لرجال الأمن والجيش في عمليات غادرة وآثمة تخدم أجندات لا تمت إلى الأمة بصلة بقدر ما هي موظفة لصالح أجندات أخرى يعلن عنها في المنطقة.
لقد كان دأب فرق الباطنية الشيعة عبر التاريخ قتل رموز الأمة من حكام وعلماء وقادة فاعلين، وها هو المخطط يعود مجددا لكنه هذه المرة يتخذ من بعض جهلة الأمة غطاء لتمرير عملياته القذرة. وهذا يتوجب على السنة حكاما ومحكومين وعلماء وقادة عمل إسلامي وأحزاب توحيد الصف ومعالجة كل ما يقف أمام هذا المطلب الملح، متسلحين بالتزام كتاب الله وسنة نبيه –صلى الله عليه وسلم- باعتبارها الضمانة ضد أي اختراق فكري ينحو باتجاه فرق الغلو أو البدع والطائفية. وقد باتت الفرصة سانحة لمعالجة أوضاع المجتمعات الإسلامية هنا وهناك كي لا تظل فريسة التوظيف الإيراني والأجنبي معا. فهناك شعوب تعاني الفقر والجهل والمرض وتعاني من الاستبداد والظلم وهي بحاجة إلى من يناصرها ويأخذ بأيديها لتجاوز المحنة والنهوض والوقوف أمام المد الصفوي الجارف!
-----------------------------
[1] حصلت صحيفة "الشرق الأوسط" عام 2015م على هذه الوثائق، التي صادرتها القوات الأمريكية بعد مقتل بن لادن عام 2011م، في مخبئه بمدينة أبوت آباد الباكستانية. العربية، في: 8/12/1436هـ- 21/9/2015م. الوثائق المنسوبة لمؤسس تنظيم "القاعدة" أفرجت عنها الولايات المتحدة مؤخرا، بعد خمسة أعوام من مقتله، باعتبارها متحصل عليها من منزله في "أبوت آباد" بـباكستان آثناء عملية اغتياله، الجزيرة، في: 24/5/1437هـ- 4/3/2016م.
[2] سليمان أبو الغيث -المتحدث باسم تنظيم القاعدة، كشف بعد القبض عليه عن معلومات كثيرة عن علاقة "القاعدة" بإيران، خلال التحقيق معه. وسبق لأبي الغيث الإقامة بطهران قبل أن يتم استبعاده منها. وقالت مصادر لـ"واشنطن بوست" إن أبو الغيث كشف عن أن عداء إيران له ولـلقاعدة لم يكن واضحا في البداية، وإن الإيرانيين أكرموه وساعدوه. انظر: الشرق الأوسط، في: 2/5/1434هـ- 14/3/2013م، العدد 12525.
[3] انظر: الشرق الأوسط، في: 2/5/1434هـ- 14/3/2013م، العدد 12525.




ـــــــــــــــــــ
*{التأصيل للدراسات والبحوث}
ــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


hsji]ht rh]m ,uglhx hgHlm ,v[hghjih: Ydvhk hgr`vm>> ,hgYvihf hgl[,sd

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأمة, استهداف, وعلماء, قادة

« كبرى الانحرافات الفكرية | لماذا هذا الفزع البابوي من اللاجئين المسلمين ؟! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استهداف مدرعة للجيش عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 01-09-2016 08:07 AM
استهداف المسلمين في السويد عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 08-07-2015 06:18 AM
استهداف المساجد في ألمانيا عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 05-10-2015 06:44 AM
استهداف المرأة المسلمة عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 1 03-17-2015 12:08 AM
استهداف أهل السنة في لبنان عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-29-2013 08:25 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:52 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68