تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

استهداف تركيا والنفاق الغربي

استهداف تركيا والنفاق الغربي ـــــــــــــــ (أحمد الصباحي) ــــــــــ 26 / 6 / 1437 هــ 4 / 4 / 2016 م ـــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-04-2016, 07:34 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة استهداف تركيا والنفاق الغربي


استهداف تركيا والنفاق الغربي
ـــــــــــــــ

(أحمد الصباحي)
ــــــــــ

26 / 6 / 1437 هــ
4 / 4 / 2016 م
ـــــــــــ

استهداف تركيا والنفاق الغربي 803042016023351.png





تواجه دولة تركيا عدداً كبيراً من المشاكل الداخلية والخارجية. لعل أهمها بروز عمليات التفجيرات واستهداف أجهزة الأمن والشرطة من أجل استهداف السياحة التركية وإيقاف هذا الصعود المتنامي لتركيا على كافة المستويات.
مرة تلو أخرى نسمع في تركيا عن تفجيرات انتحارية وقتلى وجرحى بالعشرات، ومع ذلك تلاقي تلك العمليات بروداً وفتوراً من قبل الدول الغربية الحليفة لتركيا، والتي تتصنع لتركيا ببيانات باردة بعد كل عملية انتحارية أو استهداف للجيش والأمن التركي من قبل متمردي حزب العمال الكردستاني، وتهديدات تنظيم "داعش".
في بداية يناير الماضي اجتمع قادة أكثر من 40 دولة في مسيرة حاشدة وصفت بالمليونية للتضامن مع باريس بعد هجمات مسلحة استهدفت "صحيفة شارلي إيبدو" وهجمات أخرى استهدفت أفراد شرطة في أحد متاجر باريس، وبعدها بأيام اكتست معالم سياحية عالمية ألوان العلم الفرنسي الأزرق والأحمر والبيض، وذلك تعبيراً عن حالة الحزن التي سادت نتيجة أعمال مسلحة استهدفت ملعباً رياضياً وحانات أخرى وسط باريس.
وخلال الشهرين الماضيين ضرب عدد من الهجمات الانتحارية وتفجير المفخخات في عدة مدن تركية، ومع ذلك لم تلقَ تركيا ذلك الحشد الغربي من التضامن وعمل المسيرات المليونية.
وبعد تلك التفجيرات سارعت الدول الغربية إلى إغلاق بعض سفاراتها وصناعة ترهيب للناس من أن الوضع في تركيا لم يعد يُحتَمل، وأمر وزير الدفاع الأمريكي آشتون كارتر بمغادرة جميع عائلات الجنود والموظفين الأمريكيين التابعين لوزارة الدفاع في مناطق جنوب تركيا، وحذرت وزارة الخارجية الأمريكية رعاياها من السفر إلى جنوب تركيا، وفي الاتجاه نفسه طالبت الحكومة الصهيونية رعاياها الموجودين على الأراضي التركية بمغادرتها، وطالبت بعدم السفر إلى هناك، ورفعت حالة التأهب لاحتمال وقوع هجمات إرهابية.
هذا الفزع من قبل الدول الغربية حدث بسبب عدد محدود من العمليات التفجيرية في ثلاث مدن تركية في حين أن التفجيرات تضرب في كل مكان شرقاً وغرباً وشمالاً وجنوباً في أوروبا، أخرها تفجيرات مطار ومحطة قطار في بروكسل، ومع ذلك لم يحدث هذا الهلع الغربي إلا بما يجري في تركيا فقط.
والغريب في الأمر أن الهجمات التي تتلقاها تركيا يوماً وراء آخر تأتي من طرف حزب العمال الكردستاني الذي يتلقى دعماً لا محدوداً من دول غربية باعتباره شريكاً في محاربة داعش في شمال سوريا.
وقد ذكرت صحيفة "جمهوريت" التركية أن عدداً من الدول على رأسها الدول الأوروبية قدمت الدعم لمنظمة حزب العمال الكردستاني لمواصلة قتالها ضد قوات الأمن التركية، لإرغام تركيا تنفيذ مطالبها.
وقالت الصحيفة إن روسيا قدمت لحزب العمال الكردستاني صواريخ سام، وقاذفات وذخيرة هاون وألغام يتم تفجيرها عن بعد ومناظير للرؤية الليلية، وبنادق "كلاشنكوف"، بينما قدمت طائرات الشحن التابعة للسلاح الجوي الملكي البريطاني قاذفات صاروخية وأسلحة اغتيال، بينما قدمت إيطاليا الآلاف من الألغام، وألمانيا الصواريخ، والولايات المتحدة الأمريكية مختلف أنواع الأسلحة.
وهو الأمر الذي كرره الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في أكثر من مرة متهماً الدول الغربية وروسيا بتقدم الدعم المالي والسلاح لتلك التنظيمات وفي مقدمتها حزب العمال الكردستاني لإفشال تركيا.
ويرى الكاتب والمحلل السياسي التركي إسماعيل ياشا، أن ردود الفعل الدولية تجاه العمليات الإرهابية التي استهدفت العاصمة التركية أنقرة ومدينة إسطنبول وتلك التي استهدفت العاصمة الفرنسية باريس والعاصمة البلجيكية بروكسل، عكست نفاق العالم الغربي بكل ازدواجيته.
وقال الكاتب في مقال نشرته صحيفة العرب القطرية: "إن العالم بأكمله تضامن مع فرنسا بعد العملية الإرهابية التي استهدفت عاصمتها، وقال الجميع: «كلنا باريس» للتعبير عن وقوفهم إلى جانب حكومة فرنسا وشعبها ضد الإرهاب. وهرول رؤساء الدول إلى العاصمة الفرنسية للمشاركة في المسيرة التي تم تنظيمها للتنديد بالعملية الإرهابية. ولكننا لم نر تضامناً دولياً مماثلاً بعد تفجيرات أنقرة وإسطنبول، ورفض البرلمان الهولندي الوقوف دقيقة صمت حداداً على ضحايا أنقرة".
وختم الكاتب التركي مقاله بقوله: "لا يهمنا كثيراً سواء عبروا عن تضامنهم معنا أم لم يعبروا، ولا يعنينا بالدرجة الأولى أن يضيئوا المباني والأبراج بألوان العلم التركي، ولا ننتظر منهم التعاطف ولا الحداد؛ بل كل ما نريده منهم أن يكفوا عن دعم المنظمات الإرهابية التي تستهدف مدننا وتقتل رجال أمننا وجنودنا ومواطنينا، وما نطلبه منهم ألا يوفروا للإرهابيين غطاء سياسياً ودعماً لوجستياً، لأن دماءنا ليست بأرخص من دمائهم، ولا أمنهم واستقرارهم أهم وأغلى من أمننا واستقرارنا".
ويبدو واضحاً تلك الغيرة والحَنَق الشديدان من الدول الغربية بسبب التطور السياحي والاقتصادي والتحولات التركية الأخيرة حتى على المستوى السياسي، والقفزات التي تحققها تركيا يوماً وراء آخر، ومواقفها المخالفة للرأي الغربي في ما يخص عدداً من القضايا العربية وعلى رأسها القضية السورية.
ولعل هذه الخشية الغربية من تركيا بسبب قدرتها السريعة في الانتقال اقتصادياً إلى المكانة رقم 17 عمالياً، وأصبحت من مجموعة العشرين الكبار في العالم، وطالما أن تركيا تعتز بالنهج فهي غير مرحَّب بها في الدول العظمى التي أصبحت حكراً على دول بعينها كلها تقع تحت مظلة النفاق الغربي.
إن كمية هائلة من الحمولة الثقيلة على ظهر تركيا بقيادة حزب العدالة والتنمية الإسلامي جعلت تركيا تصارع يميناً ويساراً؛ فهي تسعى لتعميم الأمن والاستقرار وتوفير خدمات الراحة للمواطن التركي لتحقيق برنامجها الانتخابي، وكذلك تقوي جيشها وأمنها لمحاربة التنظيمات الإرهابية المتطرفة سواء كانت محسوبة على الأكراد أو على داعش، كما أن تركيا تحمل هم الملايين من النازحين السوريين الذين آوتهم إليها في الوقت الذي أغلقت الدول الأوروبية أبوابها أمامهم وتركتهم يموتون في عرض البحر.
ولعل تركيا الآن تدفع الثمن مقابل مواقفها مع شعوب المنطقة، وإصرارها على استقلال قرارها في منطقة مقهورة للخارج، مقابل محاولات شيطانية لتهشيم تركيا كما هُشمت العراق وسوريا حسب تعبير الدكتور محمد الشنقيطي.




-----------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


hsji]ht jv;dh ,hgkthr hgyvfd hguvfn

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
العربى, استهداف, تركيا, والنفاق

« تنمر الإسلاموفوبيا في أوروبة | حزب اللات في عاره الجديد: إجبار سوريات على الدعارة! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إياك والنفاق صابرة شذرات إسلامية 0 09-17-2015 12:00 PM
عسكر بورمـا والنفاق العالمي عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 05-24-2015 08:14 AM
المراقب العام لاخوان الأردن همام السعيد يغادر إلى تركيا للتباحث مع قيادات التنظيم العالمي للاخوان في تركيا Eng.Jordan الأردن اليوم 0 03-07-2015 03:12 PM
خصال الخيانة والنفاق ظهرت فى الأفاق جيهان السمرى شذرات إسلامية 0 09-16-2013 02:31 PM
تركيا: طلاب أوربيون يزورون تركيا للقضاء على الإسلاموفوبيا تراتيل المسلمون حول العالم 1 01-20-2012 05:22 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:28 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68