تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

الطبيعة وحدها لا تكفي!

رائعة الدكتور حسام الدين حامد...الطبيعة وحدها لا تكفي! ــــــــــــــــــــــــــــ (مهند الحسني) ـــــــــ 2 / 7 / 1437 هــ 9 / 4 / 2016 م ــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 04-09-2016, 08:05 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 17,995
ورقة الطبيعة وحدها لا تكفي!


رائعة الدكتور حسام الدين حامد...الطبيعة وحدها لا تكفي!
ــــــــــــــــــــــــــــ

(مهند الحسني)
ـــــــــ

2 / 7 / 1437 هــ
9 / 4 / 2016 م
ــــــــ

الطبيعة وحدها تكفي! ط£ط­ظ„ط§ظ… ط§ظ„ظپظٹط²ظٹط§ط¦ظٹظٹظ† - ط³طھظٹظپظ† ظˆط§ظ†ط¨ط±ط؛.jpg

















«نحن مُجرد نملٍ يحيا فوق برتقالةٍ فاسدةٍ، نتصارعُ ونحقد، بينما الكون يُرددُ لحنه الأعظم.. فلا نصغي» [أحمد خالد توفيق]

«ستيفن واينبرغ» هو فيزيائي أمريكي حصل على جائزة نوبل سنة 1979م، حصل عليها مشاركةً مع الأمريكي «شيلدون جلاشو» والباكستاني «محمد عبد السلام».

«واينبرغ» مُلحدٌ ذو ملامح جامدةٍ ولسانٍ طليقٍ، كتب في ثاني كتبه «الدقائق الثلاثة الأولى» عن إمكانية أن نبحث عن هدفٍ للعالم، ثم ذكر بعد ذلك في كتابه «أحلام النظرية النهائية» أنَّه كان متسرِّعًا حين صرَّح بإمكانية البحث عن هدفٍ للعالم، فالعالم ليس إلَّا منظومة فيزيائية، لا هدف لها، وأنَّ هذا التسرّع كان من قبيل «الحنين إلى عالمٍ تُسَبِّح فيه السماوات بحمد الله»(1).

هذا الحنين يُفسِّره «واينبرغ» نفسه بقوله: «إنَّ من الرائع أن نجد في قوانين الطبيعة خطة أعدَّها خالقٌ مهتمٌّ وتؤدِّي فيها الكائنات البشرية دورًا متميزًا، وأنا أشعر بالحزن عندما أشك في ذلك، ومن زملائي العلميين نفرٌ يقولون بأن التأمُّل في الطبيعة يُعطيهم اكتفاءً روحانيًا (2) كان الآخرون يجدونه في الاعتقاد بإلهٍ مهتم، ربما كان بعضهم يشعر فعلاً هذا الشعور، أمَّا أنا فلا!!»(3).

ثم يقول: «إنَّه لإغراء يكاد لا يقاوم أن نعتقد ... شيئًا مخصصًا لنا، وإن شرف مقاومة هذا الإغراء ليس أكثر من بديل ضعيف من عزاءات الدين، لكنه لا يخلو من رضىً عن الذات»(4).

وبعد أن تطَّلع على إفصاح «واينبرغ» عن تسرعه وحنينه وقلة عزائه، تعجب من ملحدٍ من عوام الملحدين يؤكد قمة ثباته واطمئنانه ورضاه!! ملحدٌ لو مات لم يشعر به أحدٌ غير جاره ذي القُربى، ملحدٌ لا يستطيع التأمُّل في الطبيعة لأنه لا علم له بقوانينها، يغالط نفسه أحيانًا ويدَّعي العلم بكلمةٍ من هنا وعبارةٍ من هناك، إلَّا أنَّه في قرارة نفسه يعلم أنَّه مُهرِّجٌ كبيرٌ يبيتُ ليلته كئيبًا، ملحدٌ لم يُؤتَ مِعْشار علم «واينبرغ» بقوانين الطبيعة، ومع ذلك فهو يدَّعي أضعاف ما عند «واينبرغ» من الاكتفاء ********، وما ذلك إلَّا من تهور الصغير وغفلة الجاهل وكِبر النفوس!

يعرف التطوري الشهير «ثيودوسيوس دوبجانسكي» عن قلقه بخصوص أولئك الذين يعيشون خارج المعمل، فمثلهم لن يشعر بمعنى الحياة لعدم قدرته على فهم الطبيعة، إذ إنَّه ليس باستطاعة جميع الناس إدراك المفاهيم العلمية، ثم يتساءل قائلاً: «هل العوام لا قيمة لهم؟ قد يبدون كذلك بالنظر إلى حقيقة أن الإنجازات الفكرية والروحية هي بالأساس من نتاج الأقلية النخبوية، بل - وإلى حدٍّ كبيرٍ - من نتاج أقلية صغيرة من الأفراد العباقرة، بينما مصير الغالبية العظمة من البشر هي الموت والنسيان، فهل تلعب هذه الغالبية دورًا في تقدم البشرية؟!»(5).

ثم يُقرِّر أن وجود العوام متحتِّم للتقدم كضرورة كثرة متسلقي الجبال، ليظهر من بينهم من يستطيع الوصول للقمة!

هذا الملحد «الكومبارس» هو الذي يعنيني بالأساس، وهو الذي يُثير استغرابي وعجبي، فقد أَتفَهم نفسيَّة من أُوتي شيئًا من العلم بأمور الطبيعة والأحياء، واستغرق في هذاا لعلم حتى نَسي ما سواه، ثم اشتُهر وصار يُشار إليه بالبنان، أتْفهم أن يملأ هذا فراغه الروحي بكلمات المديح وأحاديث الصحافة وإشارات الإعجاب، ومشهد كتبه التي تُحقق أعلى المبيعات، أتفهمه ولا أعذره، لكني لا أفهم ما الذي يُجنيه ملحدٌ عامِّيٌ مُقلِّدٌ - لا قيمة له - وكيف يصبر نفسه على هذا الخواء الروحي الملازم للإلحاد؟!

وإن كان الملحدون قد أجمعوا على أن الطبيعة وحدها تكفي علميًّا، واشترطوا لهذه الكفاية زمانًا قديمًا تعمل فيه قوانين الطبيعة والانتخاب الطبيعي، إلَّا أن أغلبهم قد اعترف أن الطبيعة لا تكفي روحيًّا، وقد أدرك كبراؤهم أن الفقر ******** المصاحب للإلحاد يمثِّلُ مشكلةً طاغية، ولا يبدو في الأُفق حلٌّ ناجعٌ يتصبَّر به الملحدون، فقرٌ كفيلٌ أن يُهاجر عَوَام الإلحاد بحثًا عن الكفاية في مذاهب أخرى.

أدرك كهنة الإلحاد ذلك جيدًا، حتى إن الكتاب الأخير لـ «سام هاريس» عنوانه «الصحوة .. دليلٌ إلى ********ة بدون أديان».

يبحث الملحد الشهير «ريتشارد دوكنز» عن شيءٍ يُشعر الإنسان بالامتنان لهذه الطبيعة، شيء يجعلك في حاجةٍ إلى شكر الطبيعة والرضا بالحياة، ويدفعك إلى العمل عرفانًا بهذا الجميل.

بحث «دوكنز» فوجد شيئًا كثيرًا ما كرَّره في كلامه، ويحلو لي أن أقتبسه من حواره مع «دانيال دينيت» عن معنى الحياة، إذ يقول: «ترحكني فكرة عدم احتمالية وجودنا عندما تفكِّر في الاحتمالات التي تعوق وجودنا، إنَّه شرفٌ كبيرٌ أن تكون هنا، هناك بلايين الشبر الذين كان من الممكن أن يكونوا مكانك، والكثير منهم كان ربما ليكون أفضل منك، لذا كُفَّ عن الشكوى»(6).

يقول «دوكنز» كذلك في إحدى كتبه: «لم يكن على أكثر فلاحي القرون الوسطى تواضع حالٍ سوى أن يعطس ليؤثِّر بدوره على شيءٍ آخر، ليُغيِّره بدوره شيئًا آخر، والذي بعد سلسلةٍ طويلةٍ من التداعيات أدَّى إلى نتيجة أنَّ واحدًا من جدودك المحتملين فشل في أن يكون جدَّك وصار جدًّا لفردٍ آخر بدلاً منك، إنني لا أتكلَّم عن "نظرية الفوضى" ولا عن نظريتها في الشيوع "نظرية التعقيد" بل عن الإحصائيات العادية للسببيَّة»(7) ، نعم .. «يعطس» ما قرأته صحيح!

انتهى كلام «دوكنز» بحذافيره ونصّه وفصّله وشحمه ولحمه .. هكذا، هذا هو أقصى ما يجده «دوكنز» من تعزيةٍ في نظرته الإلحادية للإنسان، هذا المعنى الضعيف هو الذي يستند عليه «دوكنز» في مطالبة عوام الملحدين بالكفِّ عن التشكّي والضجر! «لقد تمَّ اختيارك بالصدفة من بين البلايين .. فكفَّ عن التشكي!!».

كوسيلةٍ من وسائل الدعم المعنوي للجنود، فإن الجيش الأمريكي يضم عددًا من رجالات الأديان، يقومون بغرس الصبر والأمل في النفوس، ويخاطب كلٌّ منهم أتباع ديانته من المجندين.. كل هذا معقول مفهوم، لكن العجيب أن الجنود الملحدين يُطالبون بأنّ يكون لهم مثل هذا الذي لمعتنقي الأديان!! والجماعات الإلحادية في أمريكا تضغط على الجيش للسماح بالتحاق أحد رجالهم، ليخاطب الجنود الملحدين ويصبِّرهم ويدعمهم معنويًّا(8). وحتى الآن يرفض الجيش هذا المطلب الغريب، فمنذ متى والإلحاد - في نظر معتنقيه - ديانة كسائر الأديان؟! ثم لنفرض أن الجيش قد وافق، فما الذي سيقوله ممثِّل الإلحاد للجنود ليحثّهم على الصبر؟! أيحدثهم أنهم ليسوا إلَّا كائنات تافهة من نتاج تطور الطبيعة عبر ملايين السنين، فلا بأس أن يموتوا في سبل الوطن ليصيروا عدمًا ونسيًا منسيًّا؟! ما الذي سيقوله لرفع الروح المعنوية؟

«برنارد بيكيت» كاتبٌ قصصيٌ ترك الإلحاد وتحوّل إلى اللاأرادية، الطريف في قصة تحوّل «بيكيت» أن سبب تحوله كان الملحد الشهير «ريتشارد دوكنز»(9) ، وحين سُئل عن ذلك ذكر أنه حين جمعه أحد المناسبات بـ «دوكنز» نفسه، رأى كيف يتعامل معه الملحدون وكأنَّه كاهنهم الأعظم، وأحسَّ أنه عادَ إلى الكنيسة التي تركها من قبل، ورأى أن الملحدين يفرضون عليه بغض الأديان، والاعتقاد بضررها الجسيم حتى ولو لم يدرس الأمر، وتعجَّب من فكرة إلزامه بأن يدعو إلى الإلحاد وكأنَّه أحد المبشِّرين بالمسيحية!! هذا الذي جعله يترك الإلحاد ويتحول إلى اللاأرادية.

فإذًا شأن الملحد العامي أو الملحد «الكومبارس» يدعو للرثاء والشفقة، فقد علَّموه أن الطبيعة ليست إلَّا منظومة متكاملة، وما سواها خيال، وأن التأمل فيها لا يمكن إلَّا لمتخصصٍ عارفٍ بقوانين الطبيعة والكيمياء والأحياء، وإلَّا صار التأمُّل سبيلاً للخرافات، فامتنع عن التأمُّل إمعانًا في الطاعة، ثمَّ لمَّا صرخت روحه أسكتها ووضع الرمل في فمها، صبرًا منه على متطلبات الإلحاد العلمي الصارم، ثمّ لمَّا وجد بعض علماء الإلحاد أنفسهم يُحرِّكهم الحنين للإيمان، وبعضهم الآخر يصفه بأنَّه من العوام الذين لا قيمة لهم، اعتبر ذلك «زلَّةً» وظلَّ على عهده ملحدًا، ثمَّ لما حدَّثوه عن ********ة بكلامٍ لا يُسمنُ، تغاضى عن الأمر ومضى في سبيله قُدمًا، وروحه تئنُّ بين الحين والآخر، كمحمومٍ يهذي من قِلَّة الدواء، حتى تفلتتْ الروح فذهبت برباطة جأشه، وغدا يخبط خبط عشواء، لا يدري حقيقة ما يقول ويفعل!

إنَّ هذا الخواء الروحي الذي يبتلع الإلحاد، قد جعل منه مسخًا بأيدي أتباعه، فالملحد الذي هرب من الأديان ذهب فنحت بيديه صنمًا من الصلصال يعبده، ليُشبع هذه الصرخة التي تزلزل كيانه، ويروي هذه الروح العطشى في داخله، فإذا به وقد ترك الإله وعبد الطبيعة، وعصى الله وأطاع البشر، وزعم أنَّ الطبيعة أُمَّه، ثمَّ دار عليها يعُقَّها ويهجوها، وهجر الشرائع واتبع فلسفة العلم، وكَرِهَ علماء الدين وقدَّس كهنة الإلحاد، ونعى على المتدينين التقليد وبات معلِّقًا قلبه بما يقوله له روَّاد المعامل، واستنكر الولاء والبراء، وكرِه معتنقي الأديان، واستنكر في الدين مخاطبة العواطف، وذهب حائرًا يبحث عمَّا يُخاطب عاطفته، وادَّعى الثقة والجزعُ يملؤه، وأظهر اليقين والحنين يغزوه، ولو انعتقت روحه من إسار جسده لصرختْ في النَّاس تطلبُ النَّجاة!
-----------------------------------
هوامش المقال
1- ستيفين واينبرغ، أحلام النظرية النهائية، والذي تُرجم تحت عنوان: أحلام الفيزيائيين بالعثور على نظرية علميةٍ جامعةٍ شاملةٍ، ترجمة: أدهم السمان، ص199.
2- الترجمة في النسخة العربية «راحة ذهنية» والصواب ما ترجمت به النص «اكتفاء روحانيًا» إذ الأصل الإنجليزية: «Spiritual satisfaction».
3- السابق، ص199-200.
4- السابق، 203.
5- Theodosius Dobzhansky (1971). The Biology of Ultimate Concern. P. 132.
6- لقاء مصوَّر بين ريتشارد دوكنز ودانيال دينيت تجده على هذا الرابط:

7- Richard Dawkins. Unweaving the rainbow. P: 10
8- http://www.nytimes.com/2011/04/27/us...anted=all&_r=0
http://www.huffingtonpost.com/chris-...b-3690003.html.
9- http://www.newscientist.com/blogs/cu...m-atheism-html








https://www.youtube.com/feature=player_embedded

----------------------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


hg'fdum ,p]ih gh j;td!

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الطبيعة, تكفي!, وحدها

« الصور الصحيحة لأعمال توسعة الحرم المكي | همسات ايمانية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور را ئعة لجمال الطبيعة متحركة ام زهرة ألبوم صور شذرات 2 10-24-2014 02:39 AM
5 دقائق تكفي لحل جميع مشكلاتك صباح الورد الملتقى العام 0 09-18-2014 10:44 AM
في احضان الطبيعة زهير شيخ تراب الشاعر زهير شيخ تراب 1 08-14-2014 07:34 AM
احتياطيات أبوظبي من النفط تكفي للتصدير 100عام Eng.Jordan أخبار اقتصادية 0 07-26-2013 01:03 PM
آشتون: نظام مبارك سرق 5 تريليون دولار... و مصر لديها ثروات تكفي لمساعدة ربع أوروبا Eng.Jordan أخبار اقتصادية 0 02-15-2012 09:40 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:44 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73