تذكرني !

 





قلق صهيوني من صعود جديد لحماس

قلق صهيوني من صعود جديد لحماس ــــــــــــــــــ (د. صالح النعامي) ـــــــــــ 7 / 11 / 1437 هــ 10 / 8 / 2016 م ــــــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-10-2016, 10:09 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 21,673
ورقة قلق صهيوني من صعود جديد لحماس


قلق صهيوني من صعود جديد لحماس
ــــــــــــــــــ

(د. صالح النعامي)
ـــــــــــ

7 / 11 / 1437 هــ
10 / 8 / 2016 م
ــــــــــــــ

صهيوني صعود جديد لحماس 809082016080716.png




خلط قرار حركة حماس المفاجئ بالمشاركة في الانتخابات المحلية التي دعت لها السلطة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة في أكتوبر القادم الأوراق لدى دوائر صنع القرار في الكيان الصهيوني. فقد تبين أن تل أبيب قد بنت حساباتها على عدم مشاركة الحركة في هذه الانتخابات.
وقد جاء قرار حماس في غمرة الجدل الدائر داخل تل أبيب بشأن طابع الإجراءات التي يتوجب القيام بها لمواجهة تبعات مرحلة ما بعد محمود عباس، حيث إن هناك مؤشرات صهيونية تدلل على أن هذه المرحلة باتت قريبة جداً.
وكما كشفت صحيفة "يديعوت أحرنوت "في عددها الصادر الجمعة الماضي، فقد جاء قرار حماس بعيد اتخاذ وزير الحرب الجديد أفيغدور ليبرمان عدة قرارات تهدف للتمهيد لضمان الهدوء في مرحلة ما بعد عباس وعدم السماح لحركة حماس بالاستفادة من هذا الحدث، وعلى رأسها تدشين مدينة فلسطينية جديدة، على غرار مدينة "روابي" وتسهيل استصدار تصاريح البناء في منطقتي "أ" و "ب"، وغيرها.
ومما يثير حساسية الكيان الصهيوني حقيقة أنها تكاد تكون متأكدة بأن حماس ستفوز بشكل مؤكد في معظم المدن الفلسطينية المهمة في الضفة الغربية، وهو ما يعني أن الانتخابات ستحقق الكابوس الذي تخشى منه تل أبيب، حتى قبل غياب عباس. وتفترض تل أبيب أن سيطرة حماس على مدن الضفة عبر الانتخاب يوفر شرعية للحركة لاستعادة نشاطها الجماهيري، الذي سيوظف لاحقاً في الأنشطة العسكرية ضد الاحتلال.
وستزداد الأمور تعقيداً في حال جاءت الانتخابات البلدية قبل غياب عباس المتوقع صهيونياً أن، حيث إن التسريبات الصهيونية في هذا الشأن تتواتر على أن عهده شارف على الانتهاء، مع العلم أنه لم يتم الكشف عن الاعتبارات التي استندت إليها هذه التقديرات؛ فهل هي نتاج تقارير طبية حول وضعه الصحي أم مجرد توقعات عامة تأخذ بعين الاعتبار تجاوزه سن الثالثة والثمانين.
وكما يقول المعلق الصهيوني إليكس فيشمان، فإن ليبرمان وفريقه وبدلاً من أن يتخذوا إجراءات لمواجهة تبعات غياب عباس، فإنهم الآن باتوا يحرصون على اتخاذ خطوات من أجل تحسين فرص فوز حركة فتح في هذه الانتخابات، مستدركاً أن فرص نجاح هذا التكتيك تبدو ضعيفة جداً بسبب خيبة الأمل المدوية التي تجتاح الضفة الغربية من أداء السلطة الفلسطينية التي تديرها حركة فتح.
ولا حاجة للتذكير بأن تل أبيب لا تعنى بنتائج الانتخابات في قطاع غزة، في حين أن سيطرة حماس على مدن الضفة يمثل مؤشراً على إمكانية سيطرتها على الضفة الغربية بشكل عام. فنتائج الانتخابات في قطاع غزة لن تنعكس على الواقع الأمني بين غزة والكيان الصهيوني، على اعتبار أن البيئة السياسية في قطاع غزة وسيطرة حركة حماس الواقعية على القطاع تحصر الانتخابات البلدية في الجانب الخدماتي، بغض النظر عن هوية الفائز.
ومما لا شك فيه، فإن فوز حماس في الضفة الغربية يحقق كابوساً صهيونياً يتمثل في إعادة الاعتبار للوحدة السياسية لمناطق السلطة الفلسطينية؛ مع العلم أن الكيان الصهيوني يعتبر أهم إنجاز أفاد منه يتمثل في توظيف الانقسام الداخلي في تحطيم الوحدة السياسية لمناطق السلطة الفلسطينية. وبغياب الوحدة السياسية يمكن للصهاينة مواصلة الزعم أنه لا يمكن مطالبتهم بإجراء مفاوضات جدية لحل الصراع على اعتبار أنه لا يوجد طرف فلسطيني يمثل الضفة الغربية وقطاع غزة.
من هنا، فإن هناك جملة من الاعتبارات يمكن أن تدفع الكيان الصهيوني لإفشال هذه الانتخابات أو تعمد التأثير على نتائجها بشكل كبير من خلال استغلال السيطرة الأمنية الإسرائيلية المطلقة على الضفة الغربية.
من هنا، ففي حال توصلت تل أبيب إلى قناعة بأن إجراءاتها لتحسين فرص حركة فتح في الضفة الغربية بالفوز لن تسهم في تحقيق هذا الهدف، فإنها ستعمل على التشويش على إجراء هذه الانتخابات من خلال جملة من الإجراءات الأمنية التي تفضي إلى عدم توفر الحد الأدنى من الظروف اللازمة لإجراء هذه الانتخابات بشكل طبيعي.
فعلى سبيل المثال، وبغض النظر عن إجراء الانتخابات المحلية، فإن الجيش الصهيوني يواصل، منذ حزيران 2014، وبدون انقطاع تنفيذ إستراتيجية "اجتثاث العشب"، عبر شن حملات اعتقال ممنهجة تستهدف قيادات حركة حماس ونشطاءها. ومن الواضح أن مواصلة شن هذه الحملات يقلص هامش المناورة أمام الحركة ويمس بظروف مشاركتها في هذه الانتخابات. وقد تعاظمت حدة حملات الاعتقال منذ تفجر انتفاضة القدس مطلع أكتوبر2015، حيث تتهم محافل أمنية وسياسية صهيونية قيادات حماس بلعب دور رئيس في التحريض على عمليات المقاومة ذات الطابع الفردي. ومن الواضح أنه في حال واصلت تل أبيب حملات الاعتقال ضد قيادات نشطاء الحركة أو كثفتها مع اقتراب موعد الانتخابات، فإن هذا السلوك يضمن عدم توفير الحد الأدنى من البيئة التنافسية وهو ما يفقد هذه الانتخابات قيمتها.
ويمكن أيضاً أن تُقْدم تل أبيب والدول المانحة أيضاً على تقليص قدرة المجالس المحلية التي فازت بها حماس على العمل من خلال عدم السماح بوصول الدعم، كما في انتخابات 2004 التي جرت في الضفة وحققت فيها حماس انتصارات كبيرة. لكن إقدام الكيان الصهيوني، والمانحون الذين يؤيدوه على هذه الخطوة، وإن كان يحقق الرهان عليه بشكل آني، إلا أنه في المقابل سيكون شاهداً على أن آمال الصهاينة بتصميم الأوضاع في الضفة الغربية بما يحقق مصالحهم هي آمال في غير مكانها.
فليست القضية تتمثل في فوز حماس أو خسارة "فتح"، بل أن المشكلة تكمن في وجود الاحتلال وتواصله وعزم حكومة اليمين المتطرف في تل أبيب على تكريسه أكثر، لذا فإن الشعب الفلسطيني سيعاقب كل طرف فلسطيني يتعاون مع المخطط الصهيوني هذا.


-------------------------
المصدر: ملتقى شذرات


rgr wid,kd lk wu,] []d] gplhs su,]

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
سعود, صهيوني

« نتنياهو لا يعشق السلام ! | حي المغاربة في دائرة الاستهداف اليهودي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الإسلام .. ديانة في صعود عبدالناصر محمود شؤون الدعوة 0 08-31-2014 07:41 AM
تجربة إسلامية في صعود عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات 0 08-20-2014 04:13 PM
سعود الشريم يدعو للوقوف مع غزة عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 07-26-2014 06:03 AM
الملك سعود بن عبدالعزيز آل سعود Eng.Jordan شخصيات عربية وإسلامية 0 02-02-2013 10:38 PM
الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود Eng.Jordan شخصيات عربية وإسلامية 0 02-02-2013 10:36 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:53 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67