تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #49  
قديم 04-09-2012, 06:47 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
7

2 العداء العلماني للإسلام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ يقول الأستاذ/ إبراهيم بو صندل ما ملخصه :
لا أدري ما هو السر في كثرة الكتابات التي تمجد العلمانية والليبرالية مؤخراً ، فقد لاحظنا أن بعض أنصار العلمانية والليبرالية وكأنهم اكتفوا من المشاركة في العملية الإصلاحية بمهاجمة المتدينين ، واستعراض العضلات ، واستخدام أقسى الألفاظ في إثارة الرأي العام ضدهم ، والتشكيك في إسلامهم ( متأسلمون ) ومرجعياتهم
( موروثات الماضي ) وزعمهم ( الطعن في توجيه التبرعات ) واتجاهاتهم ونواياهم بل لم يترك العلمانيون جزئية صغيرة أو كبيرة للإسلاميين إلا أظهروها على أنها من مثالبهم ، ونلاحظ أيضاً أن العلمانيين باتوا أكثر جرأة وأوضح لهجة من ذي قبل ، فهم يصرحون اليوم بما كانوا يسرون ويطالبون بما كانوا به يحلمون ، وقد بلغت الجرأة بهم أنه يطعنون في نظام الحكم الإسلامي الذي أثبت صلاحيته في كل زمان ومكان طبق فيه تطبيقا إيجابياً؛ بكل صراحة وعلانية ، وهو أمر خطير . (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
(*) عداء العلمانيين للإسلام ـ د. أحمد فريد ـ
ـ صحيفة : الفتح ـ ع: 24 ــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 05-19-2012, 06:10 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
7

تهافت الليبرالية
ـــــــــــــــــــ

*ـ لما فشل الغرب الكافر ومن يدور في فلكه من المستغربين ، في زرع العلمانية النبتة الخبيثة في أرض الإسلام ، أتوا بنبتة أخرى أخبث وأضل سبيلا من العلمانية وهي : " الليبرالية " بمعناها اللامع البراق من المناداة بالحرية المطلقة للفرد : الحرية الفكرية والسياسية والاقتصادية ، وحقيقتها المرة المنتنة ، وهي التمرد على الأديان والأعراف والتقاليد والقيم .
*ـ ومن أخصر تعريفاتها "منع المانع" أي أن الإنسان لا يمنعه من الحرية وطلب اللذة أي مانع من دين أو خلق أو عرف .
*ـ ويظن البعض أنهم قد أتوا إلى بلاد المسلمين بأكسير الحياة ، ومنبع السعادة ، وأسباب النهضة وهي في حقيقتها تمرد على الله عز وجل ، وعلى شريعته ، وتمرد على الأخلاق الفاضلة والقيم النبيلة ، وأنانية وشح وبخل وظلم .
*ـ وإذا عجز الغرب عن تعريفها تعريفا كاملاً جامعا مانعا ، فقد عرفها الإسلام التعريف اللائق بها قبل أربعة عشر قرنا من الزمان،
قال تعالى { أفَرَأيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلهَهُ هَوَاهُ وَأضَلَّهُ اللهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَن يَهْْدِيهِ مِن بَعْدِ اللهِ أفَلا تَذَكَّرُونَ }[الجاثية : 23 ].
*ـ فمهما زخرفوا من القول ، ومهما حاولوا تجميل صورة الليبرالية بالأصباغ والمساحيق وعمليات التجميل ، فلا تعدو الليبرالية وصف الله عز وجل بأنها عبودية العبد لهواه ولشهوته ولنفسه .
*ـ وهذه الأفكار الغربية : العلمانية ، الليبرالية ، الماركسية ، الديمقراطية ، وغيرها من المصطلحات الحديثة إنما هي محاولات من أربابها للاستغناء عن هدي الله ، والتعويض عن ذلك بالأفكار الممسوخة من نتاج العقل البشري ، وليته العقل المسلم المستنير بل هي عقول الكفرة الفجرة ، فكلها أفكار غربية كافرة ، وإن راجت وانتشرت في بلاهم فلا يمكن أن تروج في بلاد المسلمين ، ليس كما
يزعم البعض لوجود الأصوليين والمتطرفين على زعمهم ، بل لقوة الإسلام وهيمنته على نفوس المسلمين ، وحبهم لإسلامهم ، ورضاهم بالله ربا وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً ورسولاً .
*ـ وقد يتوهم الليبراليون وهم يتصدرون الإعلام من التلفزة والإذاعة والجرائد والمجلات منذ عقود طويلة ، أنهم تمكنوا من عقول المسلمين وقلوبهم ، ولكن الانتخابات البرلمانية في تونس والمغرب ومصر وهلم جرا تثبت أن الإسلام هو المسيطر على القلوب والجوارح ، وأن المسلمين مهما تعرضوا لحملات التشوية والتضليل فحب الإسلام يعشش في قلوبهم { وَمَن أحْسَنُ دِينًا مِّمَّنْ أسْلَمَ وَجْهَهُ للهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ }[النساء:125].(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــ
(*) جريدة الفتح ـ ع:30 ـ د: أحمد فريد ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــ
رد مع اقتباس
  #51  
قديم 06-09-2012, 05:47 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
7

نشأة الليبرالية
ــــــــــــــــــــ

ـ " لا تختلف ظروف نشأة الليبرالية كثيراً عن الظروف التي انجبت العلمانية " فالليبرالية كمذهب سياسي نشأت في أوربا النصرانية رداً على ثلاثية سلطات السياسي (الملك) والاقتصادي(الإقطاع) والثقافي الديني (الكنيسة) ، فقد ألفت هذه القوى الثلاث ، ونهبت خيرات البلاد ، وضيقت على العباد ، وتساءل بعض لماذا نحتاج للسلطة والحاكم ؟ ، لم نجن من ورائهم إلا المشاكل ، فبرزت فكرة مجتمع بلا دولة ، يحيا فيه الناس أحراراً دون قيود أو وصاية من أحد ، ولكن المفكرين السياسيين اعتبروا وجود كيان حاكم (الدولة) ضرورياً ؛ لأن الحرية بلا قيود ستؤدي إلى فوضى ، ووجود الدولة ضرورة كي تنتظم الأمور .
ـ وهذا ما دعا الفلاسفة أمثال جون كوك وجان جاك روسو وغيرهما لوضع نظرية "العقد الاجتماعي" وهي ببساطة تفترض وجود "عقد" بين الحاكم والمحكوم ، وأن رضا المحكوم "الشعب" بالحاكم "السلطة" ومرجعيتها (القانون) هو أساس هذه العلاقة ، وحيث إن "حرية الفرد" هي محور الليبرالية فقد اقتصر دور الحاكم "السلطة" على تلبية وضمان و***** الحرية الفردية ولكن بما لا يتعارض مع الصالح العام .
ـ وهو ما يعرف في الفكر الليبرالي بـ "دولة الحد الأدنى" الحد الأدنى من التدخل حيث إن الليبرالية نشأت رفضاً لسلطة الدولة .
ـ إذن دور الحاكم في الليبرالية هو ضمان حق الفرد في الحرية والاختيار بما لا يتعارض مع الصالح العام أو النظام العام .
*ـ ويقول الدكتور عبد العزيز كامل :
" بدأ الفكر الليبرالي في مرحلته المبكرة داعياً إلى حق التمرد ضد الحكومات التي تقيد الحريات الشخصية ، ولهذا أوحت الأفكار الليبرالية بالثورة الإنجليزية 1688م ، والأمريكية 1775م ، والفرنسية 1789م ، وأدت هذه الثورات إلى قيام حكومات تعتمد على دساتير تقدس حق الإنسان في الحرية الشخصية بأوسع دوائرها دون التزام تجاه شيء إلا القوانين المصاغة لحماية الحريات الشخصية " .(*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــ
(*) د/ أحمد فريد ـ صحيفة الفتح ـ ع: 33ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــ
رد مع اقتباس
  #52  
قديم 09-15-2012, 08:18 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
7 كيف دخلت الليبرالية بلادنا ؟

كيف دخلت الليبرالية بلادنا ؟
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ كان مجيء الحملة الفرنسية لمصر سبباً لانتباه المصريين إلى الفارق العلمي والمادي بينهم وبين الأوربيين ، فقد رافق حملة نابليون عدد من العلماء في تخصصات مختلفة ومطبعة، حيث أنشأوا الدواوين ، وكونوا مجمعاً علمياً .

ـ ومع ما أحدثه الفرنسيون في مصر إلا أنهم لم يكونوا الأثر الكبير فيها ، إذ لم يتفاعل معهم الشعب المصري ، إذ نظر إليهم أغلب الشعب على أنهم أعداء كفار غزاة ، فقاومهم مقاومة شديدة ، رغم شدة بطش وعنف الفرنسيين في مواجهة أعمال المقاومة والثورة من قبل الشعب المصري ، وهذا بدوره لم يعط الفرنسيين الاستقرار للتأثير أو أحداث تغيير في المجتمع المصري ، هذا بالإضافة إلى قصر المدة التي أقام فيها الفرنسيون في البلاد .

ـ ثم لما تولى محمد علي حكم مصر عمد إلى الاستفادة من الخبرات العلمية الأوربية ، خاصة فرنسا لبناء دولة حديثة ، فأرسل البعثات العلمية إلى أوربة لدراسة الفنون العسكرية ، وتعلم الهندسة وبناء السفن ، واستمرت هذه السياسة في أبنائه من بعده طوال القرن التاسع عشر ، وقد أسند محمد علي لهؤلاء المبعوثين بعد عودتهم تولي شئون البلاد في المجالات المختلفة : في الجيش والتعليم والأعمال الهندسية والطب ؛ فكان لهم دورهم الكبير في غرس الأفكار والمبادئ الأوربية في ربوع البلاد والأجيال التي تأثرت بهم .

ـ وقد أولى محمد علي حركة الترجمة للكتب الأوربية عناية خاصة فتوسعت حركة الترجمة نتيجة هذه الجهود ، فكانت حركة الترجمة من أكبر الأبواب لدخول الفكر الأوربي إلى مصر ، بما فيها من مبادئ وأفكار ليبرالية ، وزاد من تأثير حركة الترجمة ظهور الطباعة في مصر وتطورها ، حيث أسهمت في زيادة انتشار وتوسع النشاط الثقافي .

ـ كما لعبت الصحافة دوراً بارزاً في التعريف بالفكر الأوربي، إلى جانب (الكتب المترجمة) ؛ فبعد صدور
(الوقائع المصرية) عام 1828م صدر عدد كبير من الصحف والمجلات خلال القرن التاسع عشر ، أسهم الكثير منها في نقل الأفكار الأوربية ، والتعريف بالثقافة الغربية ونشرها والترويج لها في أوساط المتعلمين بمصر ، فصدرت صحيفة (وادي النيل) عام 1866م ، و(نزهة الأفكار) عام 1869م ، وصحيفة (الوطن) النصرانية عام 1877م ، وصحيفة (مصر) النصرانية ـ أيضاً ـ عام 1895م ، وصدرت جريدة (الأهرام) عام 1876م، و(المقطم) عام 1889م ، وتعد جريدة (المقتطف) التي أصدرها يعقوب صروف وفارس نمر في القاهرة عام 1885م رائدة نشر الثقافة الأوربية ، كما كانت مجلة (الهلال) والتي صدرت عام 1892م لصاحبها جورجي زيدان ذات اهتمامات اجتماعية وفلسفية وأدبية ذات نزعة ليبرالية واضحة .

ـ ومع دخول القرن العشرين الميلادي ظهرت مجلة (الجامعة العثمانية) والتي أصدرها فرج أنطوان في الفترة من 1899م إلى 1905م ، وركزت على نشر الفكر الفرنسي ، والأيديولوجيات العلمانية والليبرالية .

ـ ثم ظهرت بعدها جريدة (الجريدة) عام 1907م ، فكانت الحاملة للدعوة للفكر الليبرالي ، حيث ترأس تحريرها أحمد لطفي السيد الذي عرف بفكره الليبرالي ، وكانت الجريدة لسان حزب الأمة المعروف بتوجهاته الليبرالية ، ثم تلتها في الاتجاه نفسه جريدة (السفور) عام1915م ، ثم جريدة (السياسة) عام 1922م ، وجريدة (السياسة الأسبوعية) عام 1926م . (*)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
(*) ـ د/ أحمد فريد ـ صحيفة الفتح ـ ع: 45 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« نصرالله.. تهديد لمخالفيه "الأغبياء" في الداخل | مثابات أهل السنة في العراق »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجار الآلام عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 09-04-2015 02:04 PM
الحلف المصري الإماراتي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 08-27-2014 03:17 PM
الرئيس اوباما يتمتع بصلاحيات شن هجوم على سوريا دون الرجوع للكونغرس عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 09-08-2013 06:48 AM
علماؤنا الرواد رفعوا مشعل النهضة والتقدم Eng.Jordan علماء عرب 0 11-03-2012 12:45 PM
حكم الحلف بحياة القرآن جاسم داود شذرات إسلامية 0 10-15-2012 04:14 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:19 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68