تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #13  
قديم 01-22-2012, 07:53 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة

بين الليبرالية والإسلام(*)
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ بينما يرى توماس هوبز ـ أحد منظري الليبرالية ـ أن المجتمعات البشرية لا تقوم إلا على المصلحة الشخصية وأن كل واحد لا يهتم بأخيه بل بنفسه ومصلحته فقط ، وأن حالة الطبيعة هي " حرب الكل ضد الكل " فإن نبي الإسلام محمداً صلى الله عليه وسلم يصدع قائلاً: " لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه " [متفق عليه]، وجاء في الأثر : " ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان الإنفاق من الإقتار والإنصاف من نفسك وبذل السَّلام للْعَالم "[رواه البزار والطبراني وصح موقوفاً].
ـ وبينما ترى الليبرالية شرعية الرغبة اللامتناهية في الاستهلاك ، فإن الإسلام حد لذلك حدوداً فجعل رغبة الإنسان في امتلاك المال والشهرة محدودة بألا تصل إلى إفساد خلقه ودينه ، فقد ذم الله تعالى من فرح بملكه وأضاع إيمانه فقال عن قارون : { إنَّ قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إنَّ مفاتحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إنَّ اللهَ لا يُحب الفرحين(76) وابتغ فيما آتاك اللهُ الدار الآخرة ولا تنس نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن اللهُ إليك ولا تبغ الفساد في الأرض إنَّ اللهَ لا يُحبُّ المُفسدين }[القصص:76، 77] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ذئبان جائعان أُرسلا في غنم بأفسد لها من حرص المرء على المال والشرف لدينه "[رواه أحمد والترمذي وغيرهما ] . ولقد رشد الإسلام السلوك الاستهلاكي فذم الإسراف وهو مجاوزة الحد فيه بقوله تعالى : { وكلوا واشربوا ولا تسرفوا إنه لا يُحب المسرفين}[الأعراف:31].
ـ وفي حين يتحيز هوبز وجون لوك لصالح أصحاب الملكية ويرون أن غير الملاك لا حق لهم في الحياة السياسية إلا الاعتراف بمن يسود لأنهم غوغاء وغير قادرين على الفعل السياسي العقلاني ، وهم كالصفحة البيضاء القابلة لأن تكتب السلطة فيها ما تشاء ، وهو ما يفسر لك احتقار الليبراليين للشعب وتجهيله إذا ما خالف رأيهم .
ـ فإن كتاب الإسلام خلد مبدأ المساواة بين الكافة بقوله تعالى : {يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوبًا وقبائل لتعارفوا إنَّ أكرمكم عند الله أتقاكم إن الله عليم خبير}[الحجرات:13] وجاء في الحديث : ( الناس سواسية كأسنان المشط ، وإنما يتفاضلون بالعافية ، والمرءُ كثيرٌ بأخيه ، ولا خير في صُحبة من لا يرى لك من الحق مثل ما ترى له ) [رواه الاصبهاني في أمثال الحديث ].

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) علاء عبده ـ الفتح ـ ع : 13 ـ
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــ
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-25-2012, 08:55 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
23

اكتبوا التاريخ(*)
ـــــــــــــــــــــ
*ـ بقلم : نادر بكار :ـ

ـ اليوم يتحدد بشكل ما إذا كنا قادرينا على كتابة التاريخ ؛ وهو السؤال الذي طرحته قبل خوض غمار المنافسة الانتخابية ؛ أم أننا سنفوت الفرصة النادرة ونرتد على أعقابنا خاسرين .... اليوم ـ والحديث لأبناء التيار الإسلامي ـ جزءٌ كبير من مستقبل الإسلام في مصر ستتحدد ملامحه بأدائكم البرلماني جنبا إلى جنب أداء إخوانكم الدعوي .
ـ بغير مبالغة أقول أن أنظار العالم بأسره معلقة بكم ؛ وأنفاس الدنيا محتبسة ترقب خطواتكم ؛ لأن الناس ببساطة قد انقسمت في شأنكم فريقان ؛ فريق دأب على شنئانكم فهو يتربص بكم الدوائر لحقد دفين لا يعلم مداه إلا الله وفريقٌ دأب على حبكم لكنه ينتظر منكم الكثير بعدما حمَّلكم أمانة تشفق منها الجبال من ثقلها .
ـ أما الأول فحسن صنيعكم تحت قبة البرلمان وانتباهكم لمصالح الناس كفيل بإلجامه فلن يشمت منهم أحد ؛ والثاني فاستمساككم بالشريعة ؛ مع بذلكم الواسع في حل مشكلاته المزمنة كفيل باستمرار تأيده لكم ؛ فاستوعبوا حجم التحدي الذي تقبلون عليه فلن تبك علينا السماء والأرض ولن نجد بين يدي الله عذراً إن فرطنا هذه المرة .
ـ وتذكروا أن هداية القلوب لازالت مهمتكم الرئيسة ؛ فاستصحبوا طلاقة الوجه واستقامة السلوك ولطف المعشر مع رفق في المعاملة ولين في القول أثناء جلسات البرلمان عسى ربكم أن يقلب من كان بينكم وبينه عداوة وليا حميماً .
ـ أما الحديث عن تطبيق الشريعة فقد أفتاكم أهل العلم بأنه لن يأتي دفعة واحدة في واقع مرير ورث فيه الناس الإسلام وجهل أكثرهم معانية ؛ فاحذروا مزالق الشيطان فلستم على الناس قضاة وإنما ارتضاكم أهل مصر دعاة ؛ فالتؤدة التؤدة والسكينة السكينة ؛ ولكم في حديث ( لولا أن قومك حديثو عهد ) إشارة واضحة تستأنسون بها في للتدرج المطلوب ؛ فلا يكفي حسن النية لقبول العمل حتى يضاف إليه حسن الصنيع ؛ وقد يفسد الرجل الواحد تدبير جيش بأكمله .

*ـ رسالة خاصة إلى هند أحماس :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ

ـ فرنسا كلها في كفة وأنتِ في الكفة الأخرى وحيدة ؛ ومع ذلك رجحت كفتك .. هند أحماس أنتِ مستورة وفرنسا الليبرالية عارية .. هند أحماس .. كتب الله ليغلبن هو ورسله ومن سار على نهجهم فلا تبتأسي .. هند أحماس .. سيأتي يوم يرونه بعيداً ونراه قريباً سترتدين فيه نقابك وتسيرين به في طول فرنسا وعرضها لا تخشين إلا الله .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) صحيفة النور ـ العدد : 19 ــ 29 ـ 2 ـ 1433 هـ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 01-27-2012, 07:55 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة

مُسلمة تصفع العلمانية على وجهها(*)
ـ}هند أحماس تتحدى وتصر على ارتداء نقابها
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ

ـ منذ أن كان للإسلام والمسلمين الكلمة العليا في ذلك العهد المشرق المبارك كان المسلمون في مجدهم وعزهم يتعايشون مع أبناء الأديان الأخرى وكان تصريف أمور وشئون الأقلية غير المسلمة يتم عن طريق رؤسائهم المدنيين فيجدون حقوقهم لدى المسئولين المسلمين مستقرة مشروعة ثم دارت الأيام فصار جزء من المسلمين يمثلون أقليات تعيش في وسط غير إسلامي إلا أننا هنا نرى صورة أخرى للتعامل مع الأقليات نتج عنها إشكاليات لكل مهاجر مسلم إلى جانب الذين اعتنقوا الإسلام في البلدان غير الإسلامية ، وعلى سبيل المثال القارة الأوربية .
ـ ولنرجع إلى الوراء قليلا منذ أن كان لدخول المسلمين الأندلس تأثير بالغ على الأوربيين أنفسهم وأدى تأثيرهم هذا لنقلهم إلى عصور النهضة والتقدم و[الديمقراطية] التي تم الوصول إليها ادعاءً في القرن العشرين .
ـ واليوم يشكل المسلمون في أوربة وجوداً حقيقياً ذا فاعلية على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والسياسي ، ورغم عدم وجود إحصاء رسمي يبين حجم الأقلية المسلمة في دول أوربة فإن بعض المصادر الإسلامية تقدر عدد المسلمين هناك بــ52مليوناً من أصل 705 ملايين نسمة هم عدد سكان القارة الأوربية ويعيش في فرنسا وحدها 6 ملايين مسلم .
ـ ورغم هذا كله تطالعنا الصحف العالمية بأن هند أحماس الفرنسية المسلمة تواجه حكماً بالسجن لمدة عامين بسبب ارتدائها النقاب ، وذلك بعد رفضها حكماً لقاض في باريس يقضي بخضوعها لدورة مواطنة للتدريب على حقوقها وواجباتها المدنية بوصفها مواطنة فرنسية ، كما نشرت هذه الصحف بأن هند ألقي القبض عليها مرتدية النقاب خارج قصر الإليزيه ويبدو أنها ارتكبت جرماً عظيماً ليحكم القاضي بخضوعها لدورة تعلمها أصول المواطنة ، كما لا يسمح بدخولها لقاعة المحكمة لسماع أقوالها بعد أن رفضت خلع النقاب ، فيتحدث محاميها قائلاً بأن القاضي يوشك أن يوجه إليها عقوبة بالسجن لمدة عامين مع غرامة مالية قدرها 27 ألف جنية استرليني ،وهنا تخرج هند عن صمتها معلنة أنه لا مكان لديها لخلع النقاب وأن هذا القاضي هو من يحتاج حقاً لدورة للتدريب على المواطنة ، وتذكر أنها ليست السابقة الأولى للقضاء الفرنسي العلماني الذي يدعي قدسية الحريات الدينية فقد رفضت في السابق دفع مبلغ مائة جنية استرليني لارتدائها النقاب في مناسبة أخرى ، كما أشارت إلى أنها ستنقل قضيتها إلى محكمة حقوق الإنسان الأوربية .
ـ فهل ستنصف محكمة حقوق الإنسان الأوربية هند أحماس ؟
ـ لا أعتقد ولا يعتقد كثير من مسلمي فرنسا الذين يعانون الاضطهاد بدءًا من حظر النقاب ومروراً بحظر صلاة الجمعة من الشوارع وربما تحمل الأيام مزيداً من السخط الفرنسي على مسلميها (**).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(*) محمد رشاد .
(**)صحيفة الرحمة ـ ع :11 ــ
ــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-03-2012, 07:44 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة

مقدمة في التسامح الليبرالي (*)
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

ـ برز مفهوم التسامح بوصفه جزءاً من المفاهيم التي سعت الولايات المتحدة الأمريكية نحو فرضها على الأمم والشعوب ، وقد ارتبط التسامح بقيم الليبرالية والديمقراطية والعلمنة ، وأصبحت المناداة بالتسامح مطلباً يتناغم وينسجم بالكلية مع مطالب الليبرالية الأخرى ، وأصبح الحديث عن الآخر وحقوقه جزءاً لا يتجزأ من نشر ثقافة " التعددية"و"التحرر"من القيم العليا"والحرية الدينية" وتلقف الفكرة كتاب وباحثون حاولوا توطين التسامح عن طريق ربطه بقيم الإسلام العليا،فأصبح التسامح إسلامياً كما الليبرالية الإسلامية والديمقراطية الإسلامية والتعددية كذلك، ولربما تصبح اللادينية (العَلْمانية) بعد حين ذات صبغة إسلامية عند أولئك المنساقين خلف ثقافة الغرب ومفاهيمه عن الحياة .
ـ ومن هذا المنطلق تؤكد [الدراسات] أن التسامح الليبرالي يقوم على قواعد أساسية تشكل منظومة فكرية متكاملة يحتاج قيامها إلى توافر شروط أساسية ينتفي التسامح بغيابها أو فقد أحدها حيث لا يعود التسامح تسامحاً معبراً عن قيمة ليبرالية محددة . وتتمثل هذه الشروط
في :
أولاً : العلمانية ( اللادينية ) .
ثانياً : النسبية .
ثالثاً : التعددية والديمقراطية .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
(*) نقد التسامح الليبرالي . ـ أ.د. محمد بن أحمد مفتي .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« نصرالله.. تهديد لمخالفيه "الأغبياء" في الداخل | مثابات أهل السنة في العراق »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجار الآلام عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 09-04-2015 02:04 PM
الحلف المصري الإماراتي عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 08-27-2014 03:17 PM
الرئيس اوباما يتمتع بصلاحيات شن هجوم على سوريا دون الرجوع للكونغرس عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 09-08-2013 06:48 AM
علماؤنا الرواد رفعوا مشعل النهضة والتقدم Eng.Jordan علماء عرب 0 11-03-2012 12:45 PM
حكم الحلف بحياة القرآن جاسم داود شذرات إسلامية 0 10-15-2012 04:14 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:29 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68