تذكرني !

 





نثار الحرف نصوص أدبية بأقلامكم فقط

قصيدة رحلة العمر (الحجّ)

رِحْلة العُمر (الحجّ)‏ أيمن أحمد رؤوف القادري 9 تشرين الأول 2016‏ ‏8 مُــــحَـــــرَّم 1438‏ ‏****‏ أُحَلِّقُ فَوقَ أَشْرِعةِ الفَضَاءِ وحَولي الغَيْمُ مَحبوكَ الرِّداءِ تُناجيني الغُيومُ بلا وسيطٍ ويَضْحَكُ بينَها قَمَرُ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-09-2016, 11:52 AM
الصورة الرمزية أيمن أحمد رؤوف القادري
أيمن أحمد رؤوف القادري غير متواجد حالياً
كاتب وأديب قدير
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: لبنان
العمر: 50
المشاركات: 253
افتراضي قصيدة رحلة العمر (الحجّ)


رِحْلة العُمر (الحجّ)‏
أيمن أحمد رؤوف القادري
9 تشرين الأول 2016‏
‏8 مُــــحَـــــرَّم 1438‏
‏****‏
أُحَلِّقُ فَوقَ أَشْرِعةِ الفَضَاءِ
وحَولي الغَيْمُ مَحبوكَ الرِّداءِ
تُناجيني الغُيومُ بلا وسيطٍ
ويَضْحَكُ بينَها قَمَرُ السَّـناءِ
إلى أرْضِ الحِجازِ الرَّكْبُ يَـمضي
بأفئدةٍ سديداتِ الرَّجاءِ
ويَحْدُوها اشتياقٌ قد تَنامى
فأعيا الطِّبَّ عَنْ دَرَكِ الدَّواءِ
تُـخَالِـجُني الرّقائِقُ مُلحِفاتٍ
ويَعروني الهُيامُ بلا انكِفاءِ
أحقًّا يمَّمَ الـطَّـــــــيَّارُ وَجْهًا
إلى أرضِ الـنُّبوّةِ والضِّياءِ؟؟!‏
عُقُودٌ مِنْ جَنى الأحلامِ مرَّتْ
وها تأويلُها يَهْفو إزائي
‏***‏
وفي حَرَمِ المدينةِ لي ظِلالٌ
وأَنْداءٌ وثيراتُ العَطاءِ
دخلْتُ، وقلبيَ الـمشتاقُ يُصغي
إلى صوتِ التِّلاوةِ والدُّعاءِ
جموعٌ أقبَلَتْ من كلِّ صَوبٍ
لِتَسْجُدَ خالياتٍ من رِياءِ
هنا أَرَجُ العِــــبادةِ والتَّسامي
وأذكارُ الصَّباحِ إلى الـمساءِ
مَعانيها تَفيضُ رَذاذ مِسْكٍ
فتَخْتَلِجُ الضُّلوعُ بالارتواءِ
هنا قَبرُ الـــنَّبِيِّ وصاحِبَيْهِ
ومُـقتَرَنُ الجلالةِ والـثَّراءِ
حثَثْتُ الخَطْوَ مُغتنِمًا صلاةً
بِرَوضتِهِ الشَّريفةِ في صفاءِ
أغيبُ عنِ الحياةِ وما عَليها
وأَمْضي في وُجُودٍ ذي بَـــهاءِ
تذكَّرتُ الصَّحابةَ كيفَ نالُوا
لذيذَ القُرْبِ... يا طِيبَ اللِّقاء!‏
فهل ألقـى الـنَّبِيَّ وأستقيهِ
على عَتَباتِ جنَّاتِ الرَّخاءِ؟!‏
‏***‏
خَرَجنا، والعيونُ مُوَدِّعاتٌ
بدَمعٍ طاهِرٍ لجِبِ الـجَواءِ
ترَكنا، والقُلوبُ مُقَطَّعاتٌ،
مَـحاريبَ الخُشوعِ والارتِقاءِ
وعِندَ بُلوغِنا الـميقاتَ ذابَتْ
جِراحُ الـنّأيِ في ألَقِ الـــنَّقاءِ
وكلٌّ بعدَ إحرامٍ تبدَّى
غـَريبًا في الفُؤَادِ وفي الكِساءِ
وها دربُ العبورِ يَلوحُ طَلْقًا
ويَحتضنُ الأحبّةَ في احتِفاءِ
مَضَيْنا، والشِّفاهُ مُلَــــــبِّياتٌ
ونُورُ الْحَرْفِ يَعْرُجُ في العَلاء
وحَــــــــبّاتُ الرِّمالِ مُرَدِّداتٌ
وأشتاتُ الـحَصَى، وفَــمُ السَّماءِ
كأنَّ الْـحَرَّ ليسَ لهُ وجودٌ
كأنَّ الأفْقَ مَـمْزُوجٌ بـماءِ
كأنَّ الشَّمسَ، حِــــينَ رأتْ عِيانًا
حَجيجَ البيتِ، أَغْــضَتْ في حَــياءِ
‏***‏
أطلَّتْ كعبةُ الرَّحـمنِ تُلقي
على الأَوْصالِ بَرْدًا مِنْ هَــــناءِ
وأَسْرابُ الحَجِيجِ تَطوفُ جذْلى
وتقصِدُ ماءَ زمزَمَ في ظَماءِ
ويَحلو السَّعْيُ في أَوْسَاطِ جَـــمـــــْعٍ
شَتيتِ اللِّسْنِ، مُـــتَّحِدِ الـنِّداءِ
وواسطةُ الـمُنى رَجْمٌ صبيبٌ
بأرضِ مِنى، يُجلْجِلُ بــالوَلاءِ
ترى الجَمَراتِ تَسْقطُ مُردِفاتٍ
فترتفِعُ العقيدةُ بالبَراءِ
وفي عرَفاتَ ساعاتٌ طِوالٌ
منَ الرَّحَماتِ تَهْمي في جَداءِ
‏***‏
أفيضي، يا علائقَ ذكرياتي
على جَنَباتِ عمري بالـــرَّفاءِ
فأطيافُ المناسِكِ خالِداتٌ
يزُرْنَ خريفَ ليلي، بلْ شِتائي
لعَلَّ شذا القَبولِ يَزورُ قَبْري
فَتَسْكُنَ أضلعي سَكَنَ الرِّضاءِ

المصدر: ملتقى شذرات


rwd]m vpgm hgulv (hgp[~) vpgj

رد مع اقتباس
  #2  
قديم 10-10-2016, 08:53 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,334
افتراضي

هنا أَرَجُ العِــــبادةِ والتَّسامي
وأذكارُ الصَّباحِ إلى الـمساءِ
مَعانيها تَفيضُ رَذاذ مِسْكٍ
فتَخْتَلِجُ الضُّلوعُ بالارتواءِ
هنا قَبرُ الـــنَّبِيِّ وصاحِبَيْهِ
ومُـقتَرَنُ الجلالةِ والـثَّراءِ
حثَثْتُ الخَطْوَ مُغتنِمًا صلاةً
بِرَوضتِهِ الشَّريفةِ في صفاءِ
أغيبُ عنِ الحياةِ وما عَليها
وأَمْضي في وُجُودٍ ذي بَـــهاءِ
تذكَّرتُ الصَّحابةَ كيفَ نالُوا
لذيذَ القُرْبِ... يا طِيبَ اللِّقاء!‏

-------------------------------------------
يا الله كيف أطلّت هذه القصيدة البهية تجدل من الحروف
صفاء المعاني وتترجم مشاعر الإيمان

من أجمل قصائد شاعرنا القدير ... وكأنها إكليل من الإبداع يزين أشعاره

حجاً مبروراً وسعياً مشكوراً بإذن الله الواحد الأحد

دمتم بنقاء
__________________
----------
حين يباغت النسيان هياكل الذكريات
المترامية على سفوح الوجدان
تنساب دمعة حزن على مهجة الحروف
ويتدثر الإحساس في صمت الأمكنة
ليداري وجع الفراق >>>>
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-11-2016, 08:34 PM
الصورة الرمزية أيمن أحمد رؤوف القادري
أيمن أحمد رؤوف القادري غير متواجد حالياً
كاتب وأديب قدير
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: لبنان
العمر: 50
المشاركات: 253
افتراضي

بارك الله فيك أتمّ بركة وأثابك أجزل ثواب... أشكر تعليقك الجميل
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
العمر, رحلت, قصيدة

« لا لا | ويستمر الأمل ^^ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
يا حبيب العمر زهير شيخ تراب الشاعر زهير شيخ تراب 3 08-20-2014 10:13 AM
قبل أن يضيع العمر ام زهرة مقالات وتحليلات 0 06-16-2013 01:24 PM
بين العمر... والأماني صباح الورد مختارات أدبية 10 04-16-2012 08:54 AM
بعد رحيل العمر امل شعير نثار الحرف 4 04-10-2012 10:23 PM
قصيدة النثر : قصيدة بلا متلق Eng.Jordan أدبيات 5 02-15-2012 10:21 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:07 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73