تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #29  
قديم 04-12-2012, 08:54 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي



شذرات من السيرة النبوية المعطرة

29

بسم الله الرحمن الرحيم

بعد وصول النبي صلى الله عليه وسلم الى( خيبر ) ارسل محيصة بن مسعود الى (فدك) يدعوهم الى الاسلام و( فدك) قرية تقع في شرق (خيبر) على مسافة يومين منها وتعرف اليوم ب( حائط) ومضت الايام ولم يعد محيصة بن مسعود الى النبي صلى الله عليه وسلم وابطاؤوا عليه .
فلما سمع يهود (فدك ) بفتح ( خيبر) داخلهم الرعب وخافوا القتل وطلبوا ان يعاملهم معاملة اهل خيبر فقبل ذلك منهم فاعتبرت ( فدك ) ارضا خالصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم ينفق منها على نفسه واقاربه من بني هاشم .
ثم سارالنبي صلى الله عليه وسلم بعد ان فرغ من (خيبر) الى وادي القرى ودعا اهلها الى الاسلام فلم يسلموا وخرجوا لقتال المسلمين فلما تراى الجمعان برز منهم رجل للمبارزة والقتال فخرج اليه الزبير بن العوام فقتله ثم خرج اخر فقتله ثم خرج ثالث فخرج اليه علي بن ابي طالب فقتله وقيل قتل منهم احد عشر رجلا وانتهى اليوم.
وفي صبيحة اليوم التالي ومع ارتفاع الشمس قدر رمح تقدم لهم النبي صلى الله عليه وسلم حتى انهزموا فغنم المسلمون غنائم كثيرة ثم طلبوا ان يعاملوا معاملة اهل خيبر فقبل النبي صلى الله عليه وسلم منهم ذلك واقرهم عليه وترك النخل والارض بايدي اليهود ولما رجع النبي صلى الله عليه وسلم الى المدينة رد المهاجرون ما منحهم الانصار من النخيل اليهم .
تناقلت الاخبار الى يهود (تيماء) ما جرى لليهود في خيبر وفدك ووادي القرى فلم يخرج اليهم احد لقتالهم انما صالحوا على دفع الجزية واستسلموا فيقوا في بلادهم واموالهم .
بعد معركة خيبر عاد الهدوء وذهب الخوف وارتاح الناس عاد اليهود الى الى الخباثة والمكر والكراهية والحقد فتآمروا على قتل رسول الله صلى الله عليه وسلم فاهدوا اليه شاة مسمومة بواسطة امراة اسمها (سلام بن مشكم ) احد كبراء اليهود وقد علمت ان النبي صلى الله عليه وسلم يفضل لحم الذراع على غيره فاكثرت من وضع السم فيه فاكل منه النبي صلى الله عليه وسلم الا انه لم يبلعه فلفظ اللحم من فيه قائلا : (انها شاة مسمومة )
وسال المرأة واليهود فاعترفوا بجريمتهم وقالوا :
- قلنا ان كان ملكا نستريح منه وان كان نبيا لايضره السم .
فعفا عنهم وعن هذه المراة الا ان بشر بن معرور كان قد اكل من الشاة المسمومة فمات من ساعته فقتلت المرأة قصاصا بدم بشر .
ولما جعلت صفية بنت حيي بن اخطب في السبي فاذن النبي صلى الله عليه وسلم الى دحية بن خليفة الكلبي باخذها الا ان صحبته اشاروا عليه انها لا تصلح الا له وخاصة انها سيدة بني النضير وسيد بني قريظة . فدعا ها النبي صلى الله عليه وسلم وعرض عليها الاسلام فاسلمت فاعتقها النبي صلى الله عليه وسلم ثم تزوجها با ن جعل صداقها عتقها فلم تم له فتح خيبر وفدك ووادي القرى واستسلام يهود تيماء وهم بالرجوع الى المدينة ووصل الى ( الصهباء ) حلت له صفية وعرس بها ثم عاد الى المدينة في اواخر صفر وفي روايةاخرى اواوئل ربيع الاول من السنة السابعة للهجرة .
ثم بعث النبي صلى الله عليه وسلم سرية الى ( الحرقات) قرية قرب (جهينة) فلما قربوا منهم بعث الامير طلائعه فلما رجعوا بخبرهم اقبل حتى دنا منهم ليلا وقد هدؤا وسكنوا ثم قام فحمد الله واثنى عليه ثم قال :
- (اوصيكم بتقوى الله وحده لا شريك له وان تطيعوني ولا تعصوني ولا تخالفوا امري فانه لا راي لمن لا يطاع )
ثم رتبهم فقال:
- (يافلان انت وفلان ويافلان انت وفلان لايفاق كل منكم صاحبه وزميله واياكم ان يرجع احد منكم فاقول اين صاحبك ؟ فيقول لا ادري فاذا كبرت فكبروا وجردوا السيوف ثم كبروا واحملوا حملة واحدة) .
فاحاطوا بالاعداء واخذتهم السيوف أخذة واحدة .
وايضا في السنة السابعةمن الهجرة المباركة و بعد ان استقر النبي صلى الله عليه وسلم بعد رجوعه الى المدينة واطمان بها سمع خبرا بتجمع البدو من بني ثعلبه وبني انمار وبني محارب فأوكل امرالمدينة الى عثمان بن عفان وركب في سبعمائة من الصحابة وقصد موقعا يقال له ( نخل ) على مسيرة يومين من المدينة وكان هذا الموقع يتميز بوعورة ارضه وجباله وذات ألوان مختلفة آذت أرجل المسلمين فشدوا عليها خرقا (رقاعا) تقيهم وعورة الارض فلقي جمعا من غطفان فلما تقارب الفريقان اذنت الصلاة فاقيمت الصلاة ( صلاة الخوف ) فصلى بالمسلمين رسو ل الله صلى الله عليه وسلم حيث قسمهم الى قسمين فصلى بالجماعة الاولى ركعتين ثم بالاخرى ركعتين فصلى النبي صلى الله عليه وسلم اربع ركعات بهم لكل فريق ركعتين .
فلما انتهت الصلاة القى الله الرعب في قلب الاعداء فتفرق جمعهم وعاد النبي صلى الله عليه وسلم واصحابه الى المدينة . وسميت هذه الغزوة ب (ذات الرقاع) .
ومن احداث هذه الغزوة ان النبي صلى الله عليه وسلم نزل لينام في ظل شجرة كبيرة وارفة الظلال وعلق سيفه بالشجرة وغلبه النوم وتفرق المسلمون تحت الاشجار فناموا فجاء رجل من المشركين حتى وصل الى النبي صلى الله عليه وسلم واخذ سيفه فاخترط السيف فاستيقظ . فقال المشرك للنبي صلى الله عليه وسلم :
- اتخافني ؟؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم : لا
قال المشرك : فمن يمنعك مني ؟؟
قال النبي صلى الله عليه وسلم : الله .
فسقط السيف من يد المشرك فاخذه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال له:
- من يمنعك مني ..
- فقال : من خير آخذ .
فدعاه النبي صلى الله عليه وسلم للاسلام فلم يسلم الا انه اعطى للنبي صلى الله عليه وسلم عهدا انه لايقاتله ولا يكن مع قوم يقاتلونه فاخلى النبي صلى الله عليه وسلم سبيله . ثم ذهب الى قومه وقال لهم :
جئتكم من عند خير الناس .
وقد اشترك في هذه الغزوة ايضا ابو هريرة وابو موسى الاشعري رحمهما الله تعالى.
وفي شهر ذي القعدة من هذه السنة السابعة للهجرة المباركة توجه النبي صلى الله عليه وسلم قاصدا مكة المكرمة للعمرة التي تم الانفاق عليها في صلح الحديبية . ان تكون في العام القادم فاستخلف على المدينة المنورة ابا ذر الغفاري فخرج ومعه ستين بدنة بحماية ناجية بن جندب الاسلمي كما حمل معه السلاح بحماية بشير بن سعد خشية من تمرد قريش وغدرها وكان معه مائة فرس وعليها محمد بن سلمة .
احرم النبي صلى الله عليه وسلم من ( ذي الحليفة ) القريبة على المدينة المنورة ولبى والتلبية ( لبيك اللهم لبيك ان الحمد والنعمة والملك لك لاشريك لك لبيك ) تتكرر من ساعة الاحرام حتى وصول مكة المكرمة ومشاهدة الكعبة المشرفة وكان المسلمون قد احرموا و ساروا ملبين وراءه وواصل سيره حتى بلغ وادي ( يأجج) حيث توقف ووضع السلاح
و امر عليها اوس بن خولي الانصاري ومائتي رجل من الصحابة وتقدم و والباقون بسلاح الراكب - اي كل معه سيفه في قرابه غيرمصلت منه-
فدخل مكة المكرمة من موضع يقال له ( ثنية كداء ) وهذه توصله الى (الحجون)
دخل النبي المسجد الحرام على ناقته ( القصواء) والمسلمون محدقون به من كل صوب ومتوشحون سيوفهم فلما دخل استلم الحجر الاسود بمحجنه ثم طاف حول البيت سبعا وهو على ناقته وطاف معه المسلمون كاشفي عن مناكهم اليمين مشمرين عنها دليل القوة والفتوة وكان بين يدي رسول الله صلى الله عليه وسلم عبد الله بن ابي رواحة الشاعرالمشهور وهو ينشد:

خلوا بني الكفارعن سبيله
خلوا فكل الخير في رسوله

قد انزل الرحمن في تنزيله
في صحف تتلى على رسوله

بان خيرالقتل في سبيله
يارب اني مؤمن بقيله


اليوم نضربكم على تاويله

كما ضربناكم على تنزيله

ضربا يزيل الهام عن مقيله
ويذهل الخليل عن خليله


اما القرشيون فكانوا ينظرون اليهم من فوق جبل( قعيقعان ) شمال الكعبة وقد تجمعوا رجالا وزنساءا وصبيانا والمسلمون يرملون في ثلاثة اشواط الا بين الركن اليماني والحجر الاسود فيمشون براحتهم وبهذه الحالة يكونون لايراهم المشركون ويكون بناء الكعبة قد حجبهم عن نظرالمشركين كما امرهم النبي صلى الله عليه وسلم اظهرا للقوة والفتوة وكانوا يتوقعون ان المسلمين اتعبهم السكن في المدينة فلما راوهم يرملون بقوة ونشاط تعجبوا .

فلما فرغ النبي صلى الله عليه وسلم من الطواف حول الكعبة والمسلمون معه تقدموا للسعي بين الصفا والمروة سبعة اشواط فلما انتهوا نحرالهدي عند المروة ونحروا وحلق راسه وحلقوا وبهذ ا يكون النبي صلى الله عليه وسلم قد تحلل وانتهت عمرته وكذلك المسلمون معه .
ثم بعث النبي رجالا من اصحابه الى جماعته الذين بقوا بحماية السلاح لياتون فيؤدوا عمرتهم .
ومكث ثلاثةايام بلياليها في مكة المكرمة وفي هذه الايام تزوج من ميمونة بنت الحارث من بني هلال التي كانت زوجة لعمه الحمزة بن عبد المطلب وكانت زوجة عمه العباس فاوكلت العباس في تزويجها فزوجها العباس الى النبي صلى الله عليه وسلم.
اتى الى النبي صلى الله عليه وسلم بعد ذلك من قريش سهيل بن عمرو وحويطب بن عبد العزى فصاح حويطب :
نناشدك الله والعقد لما خرجت من ارضنا بعدها امرالنبي صلى الله عليه وسلم ابا رافع ان يؤذن بالرحيل .
وفي اليوم الرابع غادر النبي صلى الله عليه وسلم مكة المكرمة الى المدينة مسرورا وقد تحققت رؤياه ( لتدخلن المسجد الحرام امنين محلقين رؤوسكم ومقصرين ) فلما بلغ ( سرف) وهي على مسافة تسعةاميال من مكة المكرمة زفت اليه ميمونة فبنى بها .
وهذه هي العمرة الاولي التي طاف النبي صلى الله عليه والمسلمون فيها حول الكعبة المباركة واتموها فكانوا فرحين مستبشرين .

يتبع


فالح نصيف الحجية
الكيلاني

**********************************************




__________________
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 04-12-2012, 08:54 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,456
افتراضي


شذرات من السير ة النبوية المعطرة

30

بسم الله الرحمن الرحيم


بعد ان عاد النبي صلى الله عليه وسلم من عمرة القضاء والتي اعتمرها في ذي القعدة من السنة السابعة للهجرة المباركة جهز جيشا الى (مؤتة) ومؤته ماء وقرية قرب البلقاء في الشام .
ولو رجعنا الى الحلقة السابعة والعشرين من هذه الشذرات لوجدنا ان النبي صلى الله عليه وسلم ارسل كتبا ورسائل الى ملوك وامراء البلدان المجاورة ومن جملتهم عظيم بصرى فقد ارسل اليه كتابا وا وفد فيه الحارث بن عمير فقتله شرحبيل بن عمرو الغساني وكان هذا بمثابة اعلان حرب على المسلمين .
وبغية الرد على هذه السابقة التي لم يسبق مثلها فقد جهز النبي صلى الله عليه وسلم جيشا قوامه ثلاثة الاف مقاتل بقيادة زيد بن حارثة واوصاهم انه لو قتل زيد فالقائد يكون جعفر بن ابي طالب وان قتل جعفر ايضا فالقائد عبد الله بن ابي رواحة الشاعرالمعروف .
وعقد رسول الله صلى الله عليه وسلم لواء الجيش ابيضا حمله زيد بن حارثة . واوصاهم ان ياتوا مكان استشهاد الحارث بن عمير فيدعوهم الى الاسلام فان ابوا فحق قتالهم وقال لهم :
( اغزوا باسم الله وفي سبيل الله قاتلوا من كفر بالله ولاتغدروا ولا تغلوا ولا تقتلوا وليدا ولا امراة ولا كبيرا فانيا ولا منعزلا بصومعة ولا تقطعوا نخلا ولا شجرة ولا تهدموا بناءا ) وهذه وصية من الله ورسوله الى جيوش المسلمين عامة وفيها الخلق الانساني العظيم مالم يكن له مثيل . ثم جمع الجيش وشيّعه الى ( ثنية الوداع) ثم رجع وفي هذا يقول الشاعر عبد الله بن ابي رواحة :

لكنني اسال الرحمن مغفرة
وضربة ذات فرع تقذف الزبدا

او طعنة بيدي حران مجهزة
بحربة تنفذ الاحشاء والكبدا

حتى يقال اذا مروا على جدثي
يارشد الله من غاز وقد رشدا

فكان كما اراد
سار الجيش شمالا حتى وصل ( معان ) بجنوب الاردن فاخبروا ان هرقل نزل بجيشه في موقع اسمه ( مآب ) قرب البلقاء ومقداره مائة الف فارس وانضم اليه من العرب مائة اخرى من لخم وجذام وبلي وغيرهم من قبائل العرب فكان جيش الاعداء مائتي مقاتل مقابل جيش المسلمين ثلاثة الاف مقاتل . فتشاور القادة بينهم وهموا ان يكتبون الى رسول الله صلى الله عليه وسلم يطلبون منه ايمدهم بالمدد ام يقدمون على الحرب ؟؟
فشجعهم عبد الله بن ابي رواحة بان الذي يكرهونه هو الشهادة وهو الذي خرجوا يطلبونه ويبغونه في كل المعارك في سبيل الله ونصرة الاسلام وقال لهم :
- نحن ما خرجنا نقاتل بعدد ولا بعدة ولا بقوة ولا بكثرة انما نقاتل بهذا الدين الذي اكرمنا الله به . فاما الظهور واما الشهادة .
فقالوا : صدق ابن ابي رواحة.
فتقدموا للقتال ونزلوا بمؤتة وتعبؤوا متهيئين للقتال والاستشهاد جميعهم ولقيهم جيش الاعداء الجرار بتخوم البلقاء .
وكان في هذه المعركة عجائب رحمة الله بالمؤمنين وكان قتال المسلمين في هذه المعركة من العجائب في تاريخ البشرية والا فكيف يقاتل ثلاثة الاف مقاتل مائتي الف اي بزيادة مائة وسبعه وتسعين الف مقاتل بمعادلة حسابية بسيطة يكون على كل مقاتل مسلم ان يقاتل ( 667 ) فقاتلا من الكفار وهذا مالا يدركه العقل الواعي . ودار معركة عظيمة عجيبة لم يشهد تاريخ البشرية مثلها فقد كان جيش الروم بهذا العدد الهائل مدججا بالسلاح ويهجمون طوال النهار على المسلمين الذين هم اقل منهم سلاحا وعدة وعددا فقد الروم كثيرا من ابطالهم.
كانت راية المسلمين بيد زيد بن حارثة فقاتل وقاتل وقاتل حتى استشهد في سبيل الله وكان عمره ثلاثة وثلاثين عاما فاخذ الراية جعفر بن ابي طالب فقاتل وقاتل حتى اذا ارهقه التعب حتى اقتحم عن فرسه الشقراء فعقرها ثم قاتل قتالا مستميتا حتى قطعت يمينه فتناول الراية بشماله حتى اذا قطعت شماله احتضنها بعضديه فابقاها خفاقة عالية حتى خر صريعا وبه بضع وتسعون جرحا مابين رمية وطعنة فتناولها عبد الله بن رواحة فاخذ الراية وتقدم نحو جيش الروم وهو يرتجز او ينشد يخاطب نفسه :

اقسم بالله لتزلنه
ولتنزلنه او لتكرهنه
ياظالما قد كنت مطمئنة
ان ا*** الناس وشدوا الرنة
مالى اراك تكرهين الجنة

وكذلك قال ايضا :
يانفس ان لم تقتلي تموتي
هذا حمام الموت قد صليت

وما تمنيت فقد اعطيت
ان تفعلي فعلهما هديت

فقاتل وقاتل حتى استشهد في سبيل الله وقال زيد بن ارقم وكان يتيما عند عبد الله بن ابي رواحة :

خرج بي عبد الله في سفره مردفي على حقيبة رحله فسمعته ينشد
شعرا فيقول :
اذا اديتني وحملت رحلي
مسيرة اربع بعد الحسام

فشأنك فانعمي وخلاك ذم
ولا ارجع الى اهلي ورائي

وجاء المسلمون وغادروني
بارض الشام مستنهي الثواء

وردك كل ذي نسب قريب
الى الرحمن منقطع الاخاء

هنالك لا ابالي طلع بعل
ولا نخل اسافلها ورائي

قال زيد بن الارقم : فبكيت فخفقني بالسوط وهو يقول لي:
- ماعليك يالكع ان يرزقني الله الشهادة وترجع بين شعبتي الرحل .


فتقدم ثابت بن الارقم وفتناول الراية لكي لا تسقط على الارض وقال
للمسلمين :
- اصطلحوا على رجل ..
اي اختاروا قائدا للمعركة من بينكم .
فاصطلح المسلمون على خالد بن الوليد فتقدم خالد وهو اهل لها فقاتل قتالا عجيبا شرسا منقطع نظيره حتى قيل تقطعت في يده تسعة سيوف وانتهى النهار .

ولما اخبر النبي صلى الله عليه وسلم بمقتل القادة الثلاثة وانتقال القيادة الى خالد بن الوليد اسماه ( سيف الله المسلول ) فكني بها .
رجع في الليل الفريقان كل الى موضعه فلما اصبح الصباح رتب خالد جنده بغير الترتيب الذي كان عليه فجعل الميمنة ميسرة وجعل الساقة في المقدمة والمقدمة في الساقة والميسرة في الميمنة فظن الاعداء ان امدادا جاءت للمسلمين فداخلهم الخوف بل قذف الله تعالى الرعب في قلوبهم فلما بدء القتال وتمت مناوشة خفيفة بين الطرفين . بدأ خالد يتاخر فلم تتقدم الاعداء حيث ظنوا ان المسلمين تاخروا ليخدعوهم فالتمس المسلمون مؤتة ومكثوا يناوشون العدو سبعة ايام ثم تحاجز الفريقان وتوقف القتال.
اذ ان الروم ساورهم الظن او الشك ان المسلمين تتوالى عليهم الامدادات وانهم يكيدون بهم ليسحبوهم في قتالهم الى الصحراء وفيقتلونهم وبهذا رجحت كفة القتال للمسلمين وانتهت المعركة بهذا الاتجاه . خسر المسلمون اثناعشر مقاتلا وخسرالروم ما لا يعد فقد قتل منهم الكثير وكان ذلك في جمادى الاولى من السنة الثامنة للهجرة .

وفي جمادي الاخرة من السنة الثامنة للهجرة المباركة اي بعد شهر واحد على انتهاء معركة (مؤتة ) كان بعض القبائل العربية في الشام قد خانت عروبتها في معركة مؤتة فقاتلت بجانب الروم ضد ابناء عروبتهم واخوتهم العرب المسلمين لذا فقد راى النبي صلى الله عليه وسلم القيام بعمل جريء يكفهم عن نصرة الروم ويلزمهم نصرة العرب المسلمين والوقوف بجانبهم فارسل اليهم ثلاثمائة من الصحابة بقيادة عمرو بن العاص حيث ان ام ابيه ( جدته ) كانت من قبيلة بلي وهي احدى القبائل التي اشتركت بالقتال بجانب الروم ضد المسلمين العرب يدعوهم للاسلام اولا فان لم يسلموا فسيلقنهم درسا لن ينسوه فلما اصبح قريبا منهم اخبر انهم جمعوا جمعا كبيرا في منطقة تدعى( ذات السلاسل ) وهو موضع ماء يقع وراء( وادي القرى) فاخبر النبي صلى الله عليه وسلم فقرر امداده بماءتي مقاتل من المهاجرين والانصار واوعز الى ابي عبيدة عامر بن الجراح قيادتهم فان يصل الى المعركة يكون عمرو بن العاص هو قائد الحملة وامام الجند في الصلاة فلما وصل اليهم هجم عليهم فولوا هاربين وتفرق جمعهم .

يتبع

فالح نصيف الحجية
الكيلاني


***************************
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الشجرة, العطرة, الوثنية, شذرات

« محاسن الصدق ومساوئ الكذب | مفاتيح الشر »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
السيرة النبوية للسرجاني كتاب الكتروني رائع عادل محمد كتب ومراجع إلكترونية 2 03-17-2016 08:22 AM
حظر كتب السيرة النبوية واعتبارها مادة متطرفة عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 05-04-2014 08:04 AM
اخلع عباءتك أولا قبل دراسة السيرة النبوية العطرة علاء سعد حميده دراسات وبحوث اسلامية 2 11-09-2013 05:43 PM
أصول وضوابط في دراسة السيرة النبوية الشريفة Eng.Jordan دراسات وبحوث اسلامية 5 11-08-2013 05:44 PM
السيرة النبوية ... لماذا؟ جاسم داود شذرات إسلامية 0 04-20-2012 02:58 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:42 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68