تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #437  
قديم 05-13-2012, 11:22 AM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

إن روح المؤمن إذا لم يحركها حادي الشوق إلى لقاء الله ، والتعرف عليه عز وجل ، بالقراءة في أسمائه وصفاته ، وتدبر كتابه ، فأي حادي سيوصلها إلى غياتها بعد ذلك !
__________________


رد مع اقتباس
  #438  
قديم 05-13-2012, 11:26 AM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

ان من يعرف نفسه كخليفة الله في أرضه وفق هديه وشرعه وأنه ينتمي إلى أمة الخيرية والشهادة فهو بلا شك يثمن ذاته وينزلها منزلتها العالية التي تترفع عن سفاسف الأمور وكل ما لا يليق بها، إن الوعي النشط والمتنامي للذات يولد المرجعية المثلى في الفكر والسلوك والطموح والإبداع والتميز، إن من يعي ذاته من خلال دراسة وتحليل لتاريخ أمته وأسباب عزتها لا شك يشعر بمزيج من الفخر بماضيها المشرق والحرقة والشوق الدافعين إلى العمل الجاد الذي يهدف إلى إعادة عزتها وهو موقن بان الله لا يخلف وعده، وشتان بين من يمشي مكباً على وجهه لا يعرف ذاته ولا يثمنها ومن يمشي سويا على صراط مستقيم أساسه الوعي المتجدد بالذات وتزكيتها الواعية والمنهجية على درب الفلاح والسعادة.
__________________


رد مع اقتباس
  #439  
قديم 05-13-2012, 11:28 AM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

مما قرأت ...

... ولكنها تحجبت .
- كيف علمت ياصاح ؟!
- رأيتها في حصاد الأخبار مساء هذا اليوم.
- عجيب!!
- لا تعجب فقلب المرء بين أصبعين من أصابع الرحمن يقلبهما كيف يشاء.
- صدقت.

- يقولون إن حفل زفاف أميرة الإفرنج fetna أقيم في لندن بحزم من اليورو ودعي إليه أحد رعاة الشاء من بلادنا من الذين يتطاولون في البنيان فحضر هو وأننثاه التي كانت تلبس فستاناً وردياً مطرز الصدر شفاف الظهر فوق الكعب بنحو ذراع .
- من قال لك ذلك.
- هكذا قالوا.
- سبحان الله هؤلاء الناس لا يكفون عن الكذب والافتراء !! استغفر الله استغفر الله ..
- ومايدريك أنهم كذبوا ؟
- لأني رأيتها مصادفة وأنا أقلب القنوات (بحثاً عن الأخبار ) فشدني منظر الراعي بين بني الأحمر فحدقت في المشهد بغية التأكد فرأيت أنثاه بفستانها الوردي الذي غطى نصف فخذها العلوي فقط !!
دعنا نخرج من هذا الموضوع فلقد اطلعتك على حقيقته وحسبك بها.

- هل تصدق أن السيد كاش ابن الثمانين قد تزوج بفتاة تصغره باثنين وستين ربيعاً !
- لا أصدق فالناس يبالغون.
- عزيزي صدق فالمال يصنع كل شيء ، ومن رأوها يحكون عن جمالها الحكايات والأعاجيب ..
- لا أظن .
- أنا متأكدٌ مما أقول .
- كيف ؟
- وردتني رسالة يبدو أنها خاطئة (من شخص لا أعرفه ) عبر الواتس أب فلما فتحتها (لأرد على صاحبها) تفاجأت بصورة قمر من بشر وفوقها عنوان (زوجة السيد كاش الجديدة ذات الثمانية عشر ربيعاً) فصرفت عنها بصري بسرعة واستغفرت الله.

- هل سمعت عن حادث انقلاب سيارة المذيعة (عفاف) ؟
- كأني ، ولست متأكداً من تفاصيله.
- أتوقع أن تفصل من القناة بسبب آثار ذلك الحادث فما عادت فاتنة بالدرجة الكافية.
- ولكنها نفت ذلك في تويتر وأرفقت مقاطع حديثة لها بعد الحادث وكأنها لم تصب بأذى .
- صحيح ، ولكن هل أظهرت في تلك المقاطع الجزء السلفي من جسدها؟! فالإصابة في فخذها.
- عفواً لم انتبه لذلك ، ولكن آخر مقطع لها رأيته قبل دقائق في صفحتها على الفيس بوك وكل جسمها سليم تقريباً !
- غريبة !! وكيف تجرؤ على التصوير بهذه الطريقة !!
- هي لم تواجه الكاميرا بذلك ، ولكن التقطتها عدسة المصور (قدراً) بعد خروجها من بركة الماء التي كانت تمارس فيها بعض أنواع العلاج الطبيعي !!
- الآن فهمت.
(لحظة صمت)
- آااااه
- سلمت من الآه ياصاح ، مابك ؟
- لا شيء.
- كأن في عينيك حديثاً.
- أصدقك القول ؟

- وهل نبحث فيما مضى من حوار إلا عن الصدق والحقيقة !

- تذكرت أياماً خلت ، يوم كنا نطمس أنا وإياك صور مناهجنا الدراسية ، ونتناجى أن فلاناً يقنتي خضراء الدمن المطعمة بصور الشقراوات !! وهجرناه لذلك.
يوم كنت تملي علي في كلمة الصباح قول الشاعر:

كُلُّ الْحَوَادِثِ مَبْدَؤُهَا مِنْ النَّظَرِ --- وَمُعْظَمُ النَّارِ مِنْ مُسْتَصْغَرِ الشَّرَرِ
يوم كنا نسمع ذلك الكهل على المنبر يتغنى بقول المولى (قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا۟ مِنْ أَبْصَٰرِهِمْ وَيَحْفَظُوا۟ فُرُوجَهُمْ ۚ ذَٰلِكَ أَزْكَىٰ لَهُمْ ۗ إِنَّ ٱللَّهَ خَبِيرٌۢ بِمَا يَصْنَعُونَ).
ويشرح معنى النظرة الأولى في قول ****** عليه الصلاة والسلام (يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإن لك الأولى وليست لك الآخرة).
وتلك الليلة التي تناقشنا فيها لساعات عن صوت المرأة أعورة هو أم لا ؟
ولازلت أذكر سردك للأدلة لتثبت أنه عورة ، وترن أذني باستنباطك من أمر المرأة بالتصفيق إن نابها شيء في صلاتها لتدلل على ماذهبت إليه من عدم مشروعية سماع صوتها، وتؤكد هذا المعنى بأمر المرأة بخفض الصوت في التلبية والتكبير.
والآن صرنا إلى ماترى وتسمع ياصاح !!!
آااااهٍ كم أُحس بوخز الضمير في صدري كلما تذكرت قول الصادق صلى الله عليه وسلم (... ثم يجئ فتنٌ يرقق بعضها بعضاً ...).

لنجدد العهد والإيمان الذي أرشد إليه سيد ولد عدنان عليه الصلاة والسلام حين قال ( إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فسلوا الله تعالى أن يجدد الإيمان في قلوبكم ).
ولابد لهذه المرققات من رقائق ...
__________________


رد مع اقتباس
  #440  
قديم 05-13-2012, 11:30 AM
الصورة الرمزية يقيني بالله يقيني
يقيني بالله يقيني غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: جمهورية مصر العربية
المشاركات: 4,854
افتراضي

لماذا نكتب؟
هل تعتبر الكتابة واجبًا إنسانيًّا أو مهمة اجتماعيَّة؟ هل يصحُّ ادعاؤنا بأنَّ الكتابة بوْح لآلام الرُّوح وإفصاح عن بعض مُعاناتها؟ هل نكتب لنشعلَ بكلماتنا ومشاعرنا شموعَ الأمل في ليل أُمَّتنا الطويل؟ هل نحاول - حين نحلِّق بعيدًا بصورنا وأخيلتها واستعاراتها - الإفلات من سجن الجسد؟ هل نكتب رغبة في الخلود؟ هل نتخيَّل كلماتنا سيفًا يبارز في معركة أو رمحًا يسابق الرِّيح أو سهمًا يودِّع كبدَ القوس مشتاقا إلى هدفه؟

• نكتب أحيانًا تألُّمًا وشكوى مما يثور في أعماق وِجداننا، وفي أحيان أخرى نكتب نيابة عمَّن لا قلمَ له ولا صوت، نكتب أحيانا للتنفيس وإراحة لضمائرنا المثقلة والمتعَبة، نكتب اعترافًا ببشريَّتنا وضَعفنا وزَلاتنا، وأملاً في الغُفران والتوبة.

• نكتب لنُحادث غيرنا مُدَّعين القدرة على قراءة أفكارهم، ونحاول عبثًا التعاطُف معهم، والإحساس ببعض همومهم.

• نكتب لنؤثِّر ونتأثِّر، نكتب إعلانًا لعِصياننا وتمرُّدنا على تلك القيود والسلاسل، نكتب تظلُّمًا؛ لنُريَ العالم أثَر القيد الضيِّق على أرواحنا الكبيرة، نكتب لنرتاح من الألم مرة واحدة، ولعلَّنا نكتب مرَّات كثيرة؛ رغبة في المزيد من الألم المُلْهم، نكتب عزاءً لذَواتنا، وتصبيرًا لكلِّ مَن يبحث عن برد العَزاء وراحة السلوى عن كل محبوب ومفقود.

• نكتب لأننا أنانيون نحبُّ ذَواتنا المتضخِّمة كثيرًا، ونعلن هذا الحبَّ على الملأ بلا خوف ولا خجلٍ، نكتب إقرارًا بجهْلنا، ولنبحثَ عن قبَس هداية ونارٍ دافئة تُعيد للذكرى حبَّ الأم اللامتناهي، ودِفء حُضنها وأمنه، مثلنا حين نكتب كطفل يقف على أصابع قَدَميه، ويشد قامته؛ لكي يقنع ابن الجيران بأنه أكبر وأفهمُ، وأحيانًا نحاول ببعض كلماتنا الهروبَ من ملاحقة الزمن ودولاب العُمر، فنخلع سرًّا ثيابَ الكبار، ونَمسح من صورنا وقارَهم المصطنَع، وسَمتهم المتكلف، ونَركض خلف فراشة الحقل، ونضحك بلا سببٍ ضحكات لَم يكدر صفوها التفكير بالغدِ وهموم عالَم الكبار الكئيب.

• نكتب لنستعيد بعض إحساسنا وشعورنا، ونحرِّر دمعات حارة حبستْها بلادة الطبع، وغلاظة الرُّوح، نكتب لنغازل الفرح ونُراقص الأمل، نكتب توجُّعًا للأندلس المفقود، وحِدادًا على سقوط بغداد مرة بعد مرَّة، ونرفع بكلماتنا عَلَمَ الجهاد؛ لندفع به ذُلاًّ لا يليق بنا، ونطلب تحريرَ البلاد وفتْح القلوب.

كتاباتنا رُؤًى سعيدة نهرب على أجنحتها من مرارة الحاضر إلى وعد الله الحقِّ، نكتب بحثًا عن الأمن والسلام، نكتب ولا بد أن نكتب، فكلماتنا صرخات مخنوقة تؤلِمنا وتُعَذِّبنا، ولا تهدأ ولا تستقر حتى تُسمَع، نكتب هربًا من الوحدة القاتلة إلى صُحبة القلم المؤنِس الذي يسافر بنا إلى بلاد بعيدة، كلُّ شيء فيها جديدٌ ومثير، ولَم نَعهده من قبلُ، نهرب على صَهْوته من صمْت الذات إلى حفل صاخبٍ، وأحاديث مطولَّة مع صديق قديم، لَم نَرَه منذ زمنٍ بعيد.

• نكتب لأننا سَئِمنا الكلام الذي سَرعان ما يتبخَّر في الهواء، نكتب لأننا عُقلاء ملُّوا من عقولهم، واشتهوا بعض شطحات الجنون، واختراق أسوار المستحيل، نكتب لأننا نعشق الزهور ونخاف عليها من الذبول، فنحاول عبثًا وصْفَ خدودها الخَجْلَى، وعيونها النَّعْسى، وأنفاسها العاشقة.

• نكتب لأننا نحب أن نكتب، وحينما نشتاق نُعانق القلم بلا استئذان، ونُراقصه بلا خجلٍ، وحينما يصمت القلم وتجدب سَماؤه، نحسُّ بالشقاء وتتلاعب بنا أوهام الضياع، نحاول الكتابة رغم صدود القلم وجَفوة الحبر وصَمم الورق، نتحدى المستحيل لنكتبَ؛ لأن خلف القلم صقرًا مضطربًا في أسْرِه، وبُركان يتململ من هدئه، ويَتوق لانفجار حِمَمه الحمراء والأرجوانية؛ لتحرقَ الغابة الشائخة الهزيلة، وتهدي رمادها قُربانًا لغدٍ أفضل وغابةٍ أجمل.

__________________


رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« بداية المصعد الدور الرابع | سمكة تونة بـ 4.5 مليون ين »

يتصفح الموضوع حالياً : 3 (0 عضو و 3 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
انشاء بساتين الفاكهة Eng.Jordan شذرات زراعية 0 02-12-2017 04:02 PM
زهور 'دبي ميراكل غاردن' تنثر في موسوعة غينيس Eng.Jordan شذرات زراعية 0 12-08-2016 12:23 PM
زهور بيضاء تتحوّل إلى شفافة عبدالناصر محمود الصور والتصاميم 0 07-25-2015 06:02 AM
من زهور الإسلام حفيظة شذرات إسلامية 1 08-16-2012 12:09 PM
زهور على ضفاف الموت.... صباح الورد نثار الحرف 12 02-07-2012 12:03 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:53 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68