" استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه " " استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه " " استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه "  :::    استغفروا الله في كل أوقاتكم وستجدون الخير في الدنيا والآخرة



 

الرئيسية  الحكم والأمثال   مكتبة التصاميم تفسير الأحلام فوتوشوب أونلاين أذكار المسلم  القرآن الكريم  اتصل بنا

 

 

العودة   شذرات عربية > شذرات أدبية > الثقافة والأدب

الثقافة والأدب معلومات عن الأدب والأدباء ..مقالات أدبية

 

 

يوسف ادريس

-------------------------------------------------------------------------------- اختطفه عالم الأدب من الطب، فهو واحد من أشهر الأطباء الذين تركوا الطب ليمتهنوا الأدب.. عايش تطور التيارات الفكرية والسياسية المختلفة، وتأثر بالفكر الماركسي.. استطاع أن يحقق مصرية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1

مراقب عام

 
الصورة الرمزية مطر وقمح

تاريخ التسجيل: Jan 2012

الدولة: سوريا

العمر: 52

المشاركات: 366

   05-20-2012

 12:15 AM

الأوسمة

 عطاء متواصل ومثمر بإذن الله
My SMS أنا ماتعديت القصيدة ولكن تركت الكلمات وتبعت اللون

  مزاجي

 

2005042 يوسف ادريس


Ping your blog, website, or RSS feed for Free

--------------------------------------------------------------------------------

اختطفه عالم الأدب من الطب، فهو واحد من أشهر الأطباء الذين تركوا الطب ليمتهنوا الأدب.. عايش تطور التيارات الفكرية والسياسية المختلفة، وتأثر بالفكر الماركسي.. استطاع أن يحقق مصرية القصة القصيرة حتى استحق عن جدارة أن يكون أميراً لها.. انه أديب الأطباء وطبيب الأدباء.. الدكتور يوسف إدريس.

ولد يوسف إدريس 19 مايو عام 1927م في قرية البيروم بمحافظة الشرقية لأسرة من متوسطي المزارعين تضم عددا من المتعلمين الأزهريين، تعلم في المدارس الحكومية والتحق بعد دراسته الثانوية بكلية الطب في جامعة القاهرة التي تخرج منها عام 1951 .

حصل على دبلوم الأمراض النفسية ودبلوم الصحة العامة، عمل في المستشفيات الحكومية وكان مفتشاً صحياً في الدرب الأحمر وهو حي شعبي في القاهرة. بدأ ينشر قصصه القصيرة في الصحف منذ عام 1950، وشارك في تحرير أول مجلة يصدرها الجيش بعد قيام ثورة يوليو وهي مجلة التحرير التي صدرت في سبتمبر 1952.

صدرت مجموعته القصصية الأولى " أرخص ليالي " عام 1954 وقد وضعت هذه المجموعة البداية الفعلية للواقعية المصرية ، ثم ظهرت موهبة إدريس في مجموعته التالية " العسكري الأسود " التي صدرت عام 1955 والتي وصفها أحد النقاد بـ " أنها تجمع بين سمات دستوفسكي وسمات كافكا معا " .

حصل على جائزة عبد الناصر في الآداب عام 1969 ، وجائزة صدام حسين للآداب عام 1988 ، وجائزة الدولة التقديرية عام 1990 . توفى يوسف إدريس في أول أغسطس عام 1991م إثر مرض خبيث.

عالم إدريس القصصي

جذبت قصص يوسف إدريس الأولى الانتباه إلى أن اسمه سيصبح من الأسماء اللامعة في فترة وجيزة وهو ما حدث بالفعل خاصة بعد كتابة قصة " أنشودة الغرباء " والتي نشرت في مجلة " القصة " عام 1950 ، وبعدها تابع نشر قصصه في مجلة " روز اليوسف " ، ثم قدمه عبد الرحمن الخميسي إلى قراء جريدة " المصري" التي كان ينشر فيها قصصه بانتظام، ثم كتب عدة مقالات في مجلة "صباح الخير" ، ثم أصبح من كتاب جريدة " الجمهورية " التي كان يرأس مجلس إداراتها في ذاك الوقت الرئيس الراحل أنور السـادات حيث بدأ بنشر حلقات قـصص "قــاع المدينة " ، " المسـتحيل " و" قبر السلطان " ، وبعدها انطلق يوسف إدريس مؤكدا مكانته كأبرز كتاب القصة القصيرة .

وقد عايش إدريس ظهور وتطور التيارات الفكرية والسياسية الوطنية التي انتعشت في مراحل الاستقلال وتأثر بالفكر الماركسي بعد أن قوي بسبب دور الاتحاد السوفيتي بعد الحرب العالمية الثانية والتحولات السياسية والاجتماعية التي شهدها العالم في ذلك الوقت.

ووفقا للنقاد فإن رؤية إدريس الأدبية والفكرية تستند إلى حساسية فائقة وإدراك نافذ لمظاهر الوجود الإنساني وحقائقه، أكثر مما تستند إلى "معرفة " معلوماتية محدودة، ويجمعون علي أن كتابته تتسم بمعرفة عميقة للواقع الاجتماعي المصري وبأسلوب ساخر تشوبه روح الفكاهة معتمداً على استعمال اللغة العامية في أغلب الحوارات.

ويرى النقاد أن عالم يوسف إدريس القصصي يدور في أكثر ما كتب حول ثالوث واضح الملامح هو: الله، الجنس، السلطة… وقد ظهر هذا الثالوث متبلوراً جلياً في مجموعته الذائعة الصيت (بيت من لحم) ، ولذا فقد اندفعت موهبته بحزم وعمق فنيين لتجسد هذه القضايا، وتصنع منها جواً مصيرياً يرسم مصير الإنسان، ويسيطر على عالمه.

يؤكد سمير عمر إن فكرة القدر ووجود قوة عليا مهيمنة ، برزت بوضوح في رسم شخصيات ومسار قصصٍ كثيرة عند يوسف إدريس ، مثل قصة ( قبر السلطان ) ؛ وقصة ( لأن القيامة لا تقوم ) ؛ وقصة ( أكبر الكبائر ) ؛ وانتصر يوسف إدريس دائما لمأساة الإنسان المسحوق في مجتمع طبقي ظالم ، عبر مهارة فنية في السرد والحوار وإحكام بناء النسيج القصصي.

اندماج حتى البكاء

" أنا علي استعداد علي أن أفعل أي شيء إلا أن امسك القلم مرة أخري وأتحمل مسؤولية تغيير عالم لا يتغير.. وإنسان يزداد بالتغيير سوءا.. وثورات ليت بعضها ما قام .."

عن مخاض الإبداع عند إدريس تقول زوجته رجاء: "حينما يكتب يوسف أجلس أمامه ويقتصر دوري علي إعداد الشاي أو القهوة، وبعد أن يكتب جملة أو جملتين يندمج تماماً ويغيب عن كل ما حوله ويبدأ في التشويح والإشارة ويتمثل الشخوص التي يكتب عنها ويشعر إنها حوله تكلمه وتلمسه ! كتابة المسرح عنده حالة أصعب لأنه يستحضر الحاسة الجماهيرية في نفسه ويستحضر الحالة المسرحية ليبثها في نفس الجماهير، عندما كان يكتب مسرحية الفرافير كان في حالة صعبة جداً ، وقد رأيته بنفسي يقف أمام حوض الاغتسال يشيح بيده ويبكي بدموع حقيقية ".

يوسف يرد علي مهاجميه بالبهلوان

طال يوسف إدريس الكثير من النقد، منه ما تعلق بموقفه من جائزة مجلة حوار التي نالها في عام 1966 وقد وافق عليها ثم سرعان ما تغير موقفه بعد أن ظهر أن تمويلها يتم عبر المنظمة العالمية لحرية الثقافة التابعة لحلف الأطلنطي، مما دفع جمال عبد الناصر لتعويضه عن رفضها بمنحه مبلغ الجائزة.

كذلك علاقته بأنور السادات التي توطدت إبان عمله في جريدة الجمهورية فكان إدريس لسان حال السادات في بعض الكتابات، لكن بمجرد أن كتب مقالات "البحث عن السادات" أخرجه السادات من رحمة السلطة، وخرجت الصحف تقول إن يوسف إدريس ينتحر ويغتال تاريخه، ووصل الأمر إلى حد الاتهام بالعمالة والخيانة، فكتب مسرحيته «البهلوان» من وحي تلك الحملات الصحفية التي تعرض لها والتي جاء بطلها صحفيا يمارس مهام رئيس التحرير نهارا، وفي المساء يمارس ـ سرا ـ عمله كبهلوان في السيرك، مستعينا بالمساحيق والطلاء لإخفاء ملامحه، وفي الحوارات التي جرت بين رئيس التحرير (البهلوان) ومساعده نجده يصرح بأنه في عمله الصحفي ليس أكثر من «بهلوان».

ومن الأحداث المثيرة أيضاً في حياة إدريس هجومه الشديد على نوبل نجيب محفوظ بمجرد أن نالها.وفي إحدى أعدادها ذكرت مجلة "الهلال المصرية" المعركة التي دارت بين يوسف إدريس ومحمد الفيتوري، إذ تسلم إدريس الجائزة عندما كانت 37 ألف دولار، وعندما رست على الفيتوري كانت قد وصلت إلى مائة ألف دولار، وفي حالة من الغضب الشديد هاجم إدريس الفيتوري وهمّ بضربه غيظاً وحنقاً على فارق المبلغ لولا تدخل الروائي السوداني الطيب صالح بينهما.

بينما قال الناقد المصري فاروق عبد القادر إن مقالات الكاتب الراحل يوسف إدريس لا تثبت لنقاش جاد إذ كان يعبر في معظمها عن حساباته ومصالحه اكثر منها عن اقتناعاته الحقيقية.

إدريس ومصرية القصة

اعترف يوسف إدريس في أكثر من حوار، أنه دخل عالم الإبداع القصصي بالمصادفة وأن غريزة الموهبة الفطرية وطموحه دفعاه لتحقيق ما يسمى بـ ( مصرية القصة ) … وقد أهلته دراسته الطبية وأفقه العلمي وسعة معرفته إلى تشخيص أزمة الركود والجمود التي تعيشها القصة العربية بعامة ، خوفاً عليها من الوصول إلى الطريق المسدود.

نشر إدريس مسرحية " المخططين "1969 التي تناقش بأسلوب الفنتازيا كيف تتحول الأفكار الثورية إلى نظام شمولي بعيد عن الديموقراطية فتصدت لظاهرة استيلاء "جماعة المنتفعين" على الحكم, ومنع أية محاولة لتصحيح الأوضاع وقد كان هذا دليل انتشار ظاهرة عدم الثقة في الأنظمة الحاكمة التي تتشدق بشعارات الحرية والديموقراطية والاشتراكية وهى في غيبة تامة عن هذه المُثل. ولم يُكتب لهذه المسرحية إ لا أن تُعرض ليلة واحدة في العام التالي حيث صدر قرار بإيقاف عرضها في تلك الليلة؛ لكنها عرضت بعد ذلك على مسرح الطليعة عام 1972، وظهر نص" اللحظة الحرجة" الذي حلل فيه حالة أسرة مصرية إبان حرب 1956 وردود فعل أفرادها تجاه الحرب .

أما رواية "البيضاء" فيقول عنها أحمد فضل شبلول "أنها رواية الصراع بين الغرب والشرق، بين الشمال والجنوب، بين التفكير العقلاني والتفكير العاطفي. لقد استطاع يوسف إدريس أن يجسد في عمله هذا كل الصراعات النفسية التي تمر بها الشخصية الرئيسية في الرواية، وهي الدكتور يحيى طبيب ورش عمال السكك الحديدية من خلال علاقته ب "سانتي" تلك الفتاة اليونانية البيضاء التي ترمز إلى الحضارة الغربية في هذه الرواية التي كتبت ونشرت أول مرة في أواخر الخمسينات الميلادية".

أزمة الإبداع تراود الأديب

يذكر اسكندر نعمة أن هناك أزمة فنية وإبداعية سيطرت على حياة يوسف إدريس الأدبية وغلفت أعماله، حتى إنها بدت شكلاً من أشكال الانهيار الفني والفكري مر به الكاتب الكبير، وذلك في أواخر مرحلة السبعينيات وأوائل الثمانينيات… إذ صمت يوسف إدريس عن الإبداع والعطاء صمتاً طويلاً مريباً. ومن المحزن أن هذا الكاتب المبدع راح خلال أخريات فترة الصمت هذه يحاول محاولات يائسة لينقذ سمعته ويسترد موهبته الذائعة الصيت ؛ فقد كتب في أواخر السبعينيات بعض المحاولات القصصية، منها على سبيل المثال قصة (الرجل والنملة) والتي نشرها في مجلة (الدوحة)، لا يكاد القارئ يصدق أنها من إبداع يوسف إدريس، حيث جاءت القصة بعيدة عن الإشراق الباهر الذي ضجت به قصصه القصيرة السابقة.

ويعلل اسكندر نعمة ذلك باعتماد الكاتب الراحل الموهبة، والموهبة الطامحة فحسب، فاضطرب عالمه القصصي على الرغم من النجاح الكبير الذي بلغه، والشأن الرفيع الذي ناله، ودليل هذا الاضطراب التداخل في عالم يوسف إدريس القصصي، بين أجناس أدبية مختلفة ، لقد صمم يوسف إدريس أن يدخل عالم المسرح، فكانت تجربة المسرح عنده على حساب اهتماماته القصصية لفترة غير قصيرة من الزمن، إلا أن أهم مظاهر أزمة يوسف إدريس القصصية تتضح في ممارسته وبنشاط محموم وعزيمة كاملة كتابة المقالة، خاصة بعد أن كرس ذاته ووقته للصحافة والنشر في الدوريات المصرية، والعمل في جريدة (الأهرام) تحديداً ، وقد انساق يوسف إدريس بقوة جارفة لمعالجة أزمة الحرية والحياة الاقتصادية والاجتماعية عربياً ومحلياً، فكان ارتداده لكتابة المقالة السياسية والاجتماعية أحد جوانب الانجراف لمعالجة هذه الأزمة الحضارية والإنسانية. فتوقف عن كتابة القصة وجرفه تيار المقالة السياسية والاجتماعية، فازدادت الأزمة لديه عمقاً ووضوحاً، الأمر الذي مكّن النقاد من الإمساك بتلابيبها، ذلك أن مقالاته كانت في أكثرها مقالات قصصية، فهي مقالة وليست بالمقالة، وقصة وليست بالقصة.

الزواج على طريقة إدريس

"إذا كان الرجل يلعب ببعض أوراقه لعبة العواطف، فالمرأة بكل أوراقها تلعب هذه اللعبة ذاتها" في حوار أجراه معه الدكتور عمرو عبد السميع تحدث الدكتور يوسف إدريس عن قصة زواجه قائلاً: "تزوجت في مرحلة من حياتي أحسست فيها بالوحدة فعلاً ! وفي هذه الظروف قابلت زوجتي وأحسست أنها من الممكن أن تكون رفيقة العمر، أحسست أنني أريد أن اجلس معها وأئتنس بها وأتعرف عليها أصادقها.. فتزوجت!! وقلت لنفسي بهذا الارتباط لا أتزوج! وضعت لافته داخلية مكتوب عليها: "هذا العمل الذي قمت به ليس زواجاً" وإنما أنا أريد أن اعرف هذه الإنسانة معرفة حقيقية وتعرفني هي الأخرى، ولكن مجتمعي يمنعني من أن افعل ذلك إلا بالزواج فتزوجت!! تزوجتها ولكن وضعت في اعتباري أن هذا ليس نهاية المطاف ولكنه محاولة حقيقية للتعرف علي زوجتي! ولذلك مكثنا سنة ونصفاً أو سنتين في خلافات شديدة جداً نتشاجر ونتصالح، فترة اختبار للتوافق ونتيجتها إما أن تكون الانفصال أو الوصول إلى المعرفة الحقيقية التي لا نستطيع بعدها فراقاً ! وهذه الفترة هي ما جعلت زواجي يستمر.

مؤلفاته
مجموعات قصص قصيرة

أرخص ليالي. 1954 وهي أوّل مجموعة قصصية ليوسف إدريس
جمهورية فرحات.(وصلة بنص القصة)
أليس كذلك.
قاع المدينة.
لغة الآي آي. (وصلة بنص القصة)
بيت من لحم 1971.
آخر الدنيا.
البطل.
النداهة.
أنا سلطان قانون الوجود.
حادثة شرف.
مشوار . (وصلة بنص القصة)
أحمد المجلس البلدي. (وصلة بنص القصة)

روايات

العيب 1962.

الحرام 1959.

العسكري الأسود.

البيضاء

مسرحيات

ملك القطن.

المهزلة الأرضية.

الجنس الثالث.

الفرافير 1964.

المخططين.

البهلوان.

اللحظة الحرجة.

المصدر: شذرات عربية


d,st h]vds




مطر وقمح غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  #2

مراقب عام

 
الصورة الرمزية عبق الزهر

قلب يبكي

تاريخ التسجيل: Jan 2012

الدولة: سوريا

المشاركات: 319

   05-20-2012

 01:30 AM

الأوسمة

 متألّقة في فضاءات الأدب
My SMS الحنين للسلام للأمان للدفء

  مزاجي

 

افتراضي


Ping your blog, website, or RSS feed for Free




عبق الزهر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  #3

عضو نشيط

 
الصورة الرمزية توفيق بن علو

تاريخ التسجيل: Jun 2012

الدولة: تيارت

العمر: 16

المشاركات: 93

   06-10-2012

 04:08 PM

My SMS

  مزاجي

 

منحرج الرد


Ping your blog, website, or RSS feed for Free

تتلاشى كلماتي امام هذه الدرر الرقيقه
وتنتظم حروفى وتصفق اجلالا وسمو
وترقص السطور وتنتشى فرحا
ولسمو سموك باقات فل وياسمين

اهداء اعتز به لطالما حييت

توفيق بن علو غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
  #4

كاتب وأديب قدير

 
الصورة الرمزية ابراهيم الرفاعي

تاريخ التسجيل: Jan 2012

الدولة: روضة الورد

المشاركات: 483

   06-29-2012

 03:10 PM

الأوسمة

 شاعر وأديب متميز
My SMS

  مزاجي

 

افتراضي


Ping your blog, website, or RSS feed for Free

معلومات
قيمة
عن كاتب
قصصي
اخذ شهرة واسعة
بارك الله بكم

ابراهيم الرفاعي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية



الثقافة والأدب
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شعر سعدي يوسف دراسة تحليلية Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 2 04-12-2013 08:10 PM
الحجاج بن يوسف يقيني بالله يقيني الثقافة والأدب 3 05-11-2012 01:20 AM
مقطع مؤثر- يوسف استس مع شاب مسيحي - مترجم Eng.Jordan شؤون الدعوة 0 03-25-2012 08:40 PM
ست منظومات في الرد على الصوفي يوسف النبهاني Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 02-03-2012 03:35 PM
شخصيات قلقة في التاريخ الاسلامي - الحجاج بن يوسف الثقفي محمد خطاب الكاتب محمد خطاب ( فلسطين) 4 01-15-2012 04:18 PM

 

 

 

 
 

 

Preview on Feedage: %D8%B4%D8%B0%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
 
 

 

 
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:13 AM.

 

 

  Top Social Bookmarking Websites

 

 

|


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 155