تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

فضائح التنظيم الدولي للتنصير

خالد المصري كل يوم يمر وأنا أتابع التنصير والمُنَصِّرين في كل العالم، تثبت في عقلي حقيقة، وأزداد يقينًا بها، وهي أن المتنصِّر حالة مرَضيَّة، علينا التعامل معها من هذا الباب،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 05-29-2012, 11:24 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,413
افتراضي فضائح التنظيم الدولي للتنصير

خالد المصري

كل يوم يمر وأنا أتابع التنصير والمُنَصِّرين في كل العالم، تثبت في عقلي حقيقة، وأزداد يقينًا بها، وهي أن المتنصِّر حالة مرَضيَّة، علينا التعامل معها من هذا الباب، وليس ثمة مرض واحد هو الذي يعتريه، ولكن الأمراض كثيرة، والحقيقة الثابتة لديَّ أنه غير سويٍّ.

شخصية مثل شخصية المحامية نجلاء الإمام تشعر - قبل إعلانها لتنصُّرها - أنك أمام شخصية تحمل في طياتها الكثير من التناقضات، امرأة مجنونة بالشهرة، دائمًا ما تحاول أن تُظهر ذاتها لتعبِّرَ عن وجودها أمام الناس؛ حتى يذكرها الناس، لا تترك قضية تكلم عنها الرأي العام، إلا وأقحمت نفسها فيها؛ لعلها تجد من يتكلم عنها.

حينما حدثت قضية فتاة التحرش الجنسي الشهيرة، ذهبتْ لأسرة الفتاة، وطلبت من أهلها أن تتولَّى الدفاع عنها - مع أن أسرة الفتاة أسرة غنية ولها محاميها المعروف - ولكن - مع إلحاحها - ضمَّتها الأسرة إلى المحامي الأصلي، ولأن الضوء لم يُسَلَّط عليها أثناء القضية، ولا بعد أن حكمت المحكمة على المتهَم بهذه القضية بثلاث سنوات؛ ذهبت إلى أسرة الشاب الجاني، وطلبت من أسرته أن تتولى الدفاع عنه، وتتخلَّى عن ضميرها المهنيِّ، وتتحول من الدفاع عن المجنيِّ عليها إلى الدفاع عن الجاني، ولم تقدم له أية مساعدة تذكر، سوى أنها لفتت الانتباه بهذا التصرف.

الأمر يا سادة لم ينته عند هذا الحدث، ولكنها كانت تقوم بأي فعل يضعها في دائرة الضوء والشهرة، لدرجة أنها قالت في برنامج على الهواء: إنها تدعو كل الشباب المصري للتحرش جنسيًّا بالفتيات اليهوديات؛ لأن أعراضهن حلال، هذا الفكر السقيم وهذا العقل المريض قد تتخيل منه أي شيء بعد ذلك، وقد كان.

في هذا اليوم لم يكن مفاجأة لنا البتة، إنه اليوم الذي أعلنت فيه تنصُّرها رسميًّا، بل إنها أعلنت بعد ذلك أن الأنبا بطرس سكرتير شنودة أشرف على تعميدها، وأن البابا شنودة أهداها صليبين، وطبعًا أخذت طفليها الصغيرين معها في طريق الضياع، وأخرجتهم من مدارسهم بدعوى أنها مدارس إسلامية، نجلاء الإمام أصبحت أكثر شهرة الآن؛ فقد ارتبط اسمها بأسماء منظمات أقباط المهجر المشبوهة، وارتبط اسمها بالإعلام النصراني الذي يُبَثُّ من خارج مصر.

هذا الإعلام العميل الذي ما فتِئ يذكر مصر بكل شر، ويظهرها على أنها بلد تذبح الأقلية النصرانية الموجودة في الوطن، والذي ظل سنوات طويلة يحاول إحراجَ مصر أمام الرأي العام العالمي، واستصدارَ قرارت إدانة لها من جهات أجنبية، أصبحت نجلاء الإمام وثيقة الصلة بهم، وارتبطت معهم كمتنصِّرةٍ تعيش في مصر، وحقوقيَّةٍ بدأ بعض الناس يعرفها، ومنظمات لها مصالح في مصر تريد لها الثبات والرقي، ويقررون خروج نجلاء وأولادها من مصر؛ لخطورة بقائهم في مصر، وبالفعل تقرر السفر، وفي مطار القاهرة يتم منعها؛ لأن اسمها وأسماء أولادها كانوا على قوائم الممنوعين من السفر، وغالب ظني أن مَن منعها هو طليقها، باستصدار قرار مِن النائب العام؛ لأن بينهما قضايا تنظرها المحاكم، وعادت إلى بيتها تجرُّ أذيال الخيبة.

ولكنهم لم يتركوها، وأنشؤوا لها جمعية (حررني يسوع)، التي وَكَلَت المنظَّمة إلى نجلاء رئاسة فرعها في مصر، ثم بعد ذلك أصبحت تشرف على بعض البرامج في إحدى الفضائيات التنصيرية مع المتنصِّر اللص رحومة، الهارب من أحكام تصل إلى المؤبد؛ نتيجة سرقاته واختلاساته، حينما كان موظفًا في جامعة المنيا، وهو مقيم الآن في الولايات المتحدة الأمريكية.

ولكن فجأة تصطدم معهم وتفضحهم جميعًا، وتعرِّيهم أمام أنفسهم وأمام الناس، وتدلي بتصريحات لجريدة صوت الأمة في عددها الصادر يوم 21 نوفمبر 2009 - ولم تكن لتدلي بهذه التصريحات، لولا أنهم نصبوا عليها وسرقوها - تقول نجلاء الإمام: إنها كانت ضحية بعض اللصوص الذين يختبئون خلف ستار منظمات قبطية، وتفضح بأدق التفاصيل التنظيم الدولي للتنصير، وتذكر أسماءهم اسمًا اسمًا، والغريب أن المسؤول عن هذا التنظيم في أوروبا شخص كان يعمل زبّالاً (جامع قمامة)، حينما كان يعيش في الأقصر في أقصى صعيد مصر، ولكن يتعرف على سائحة سويدية، ويتزوجها ويسافر معها، ثم يطلِّقها، ويبدأ في العمل مع اللص نادر فوزي قبل أن تطارده الشرطة السويدية ويترك السويد إلى كندا، وفي كندا يبدأ في إنشاء واحدة من أقذر المنظمات التنصيرية الموجودة في المهجر، والتي تتلقى دعمًا بالملايين من رجال أعمال نصارى، ومن جهات أجنبية أخرى.

أما الشخص الزبال جيد هارون - أو متجلي، وهو اسمه الحركي - فتؤكد نجلاء الإمام أن هناك قضايا مرفوعة ضده في السويد - أيضًا - لاغتصابه فتاة سويدية تبلغ من العمر 17 سنة، وتقول: إنه كان يقوم بابتزاز المتنصِّرات بتسجيلات فيديو؛ لتقوم جهة أخرى بدفع أموال له للحصول على هذه التسجيلات.

وتقول: إنه حرق سيارته سابقًا في السويد، وأوهم الشرطة أنه مضطهَد، فأعطاه الأمن السويدي راتبًا شهريًّا له ولأسرته، وتقول نجلاء بمنتهى الحزن والأسى: إن هذا الشخص - جيد هارون - قام بالحصول على 170 ألف دولار من هيئات ومنظمات قبطية مهجرية، ورجال أعمال نصارى من أجلها، ولكنه أخذها لنفسه، وقالت: إنه يُعِدُّ تمثيليات لأشخاص يدَّعون أنهم تنصروا، ويعرضون اختباراتهم الكاذبة على الإنترنت، وعلى الفضائيات التنصيرية، وهم يُعِدُّون الآن سيدتين اسمهما: جيهان وصدفة.

وفي آخر الحوار تعلن نجلاء أنها بريئة منهم، وأنها ليس لها علاقة بجمعية (حررني يسوع)، التي - هي بنفسها - أعلنت عن إنشائها؛ وقالت: إنه ليس لها أصلاً أي كيان قائم على أرض الواقع، اللهم إلا في عقول التنظيم الدولي للتنصير فقط.

ولم يتأخر رد التنظيم الدولي للتنصير كثيرًا، بل كان أسرع مما توقعتْ، وردوا على تصريحات الإمام وهم في حالة ذهول، لدرجة أنهم قالوا: انتظرنا طويلاً أن تُكَذِّب نجلاء كل ما كان في الجريدة، ولكنها ما فعلت، وعليها أن تعلم أن هذا الكلام سوف يضر أناسًا كثيرين، عليها أن تنتبه، ماذا تريد منا؟ هل تريد أن تحرقنا؟ هل ستكون هي الوقود الذي يُرمى علينا؟ وقالوا: إنها لم تكن يومًا امرأة مؤمنةً، ولم تعرف يسوع، إذ كيف لامرأة - المفروض أنها تعرف يسوع - أن تشتم وتسبَّ بأقبح الألفاظ أناسًا معينين داخل المنظمة، وأناسًا آخرين تستجدي عطفهم؟!

وقالوا: إنها كانت بوجهين، وإنها كانت تستجدي عطفهم؛ لتحصل منهم على الأموال، وكانت تبكي وتقول لهم: إنها لم تستطع حتى الآن توفير مصاريف مدارس أولادها، وطلبت من أحد أعضاء المنظمة أن تفتح له الكاميرا على الإنترنت؛ حتى يرى بيتها وحالة البؤس التي تعيش فيها - على حد وصفها.
وقالوا: إن أسلوبها في الكلام لم يكن أسلوب امرأة تريد فتح الكاميرا لتعرض بيتها أمام هذا الشخص، ولكن لتعرض شيئًا آخر.
وقالوا: إنها حصلت على 15 ألف دولار كدفعة أولى، وكانت كثيرًا ما ترسل طلبات المساعدة إلى قيادات أو إلى أعضاء منظمات أقباط المهجر.

تارةً تقول: لا أستطيع دفع إيجار المنزل، وتارة مصاريف أبنائي الدراسية، وكانت تحصل على كل ما تريد، هذه المرأة كانت تتاجر بمشاعر الناس، نحن في غاية الحُزن على تركها عهود الرب بهذه الطريقة.

هذا - يا سادة - هو حال المنصِّرين والمتنصِّرين: فضائح وأكاذيب، وخداع وأباطيل، تدليس وبهتان، وقذف وسرقات، هؤلاء أناس ضاعت هُوِيَّتهم، وشربوا من كأسٍ ملأه لهم إبليس بيديه، أناس ليسوا أصحابَ قضية شريفة، فلو ادَّعَوا الفضيلة فلا تصدقوهم، ولو ادعوا أنهم أهل أمانة، فاعلموا أنهم أهل خيانة، هم لا يعرفون للفضيلة اسمًا ولا عنوانًا، ولا يعرفون للأمانة شكلاً ولا رسمًا، هؤلاء الناس يعيشون على الأرض من أجل الإفساد والمتع الشخصية، وصد الناس عن سبيل الله، ويأبى الله إلا أن يفضحهم ويخزيَهم.

يا سادة، يومًا بعد يوم تَتَكَشَّف حقائق المنصرين وفضائحهم في كل العالم، وآخرها فضائح التنظيم الدولي للتنصير، وبأيديهم وبألسنتهم فضحوا أنفسهم، عليهم من الله ما يستحقون.



المصدر: ملتقى شذرات


tqhzp hgjk/dl hg],gd ggjkwdv

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« "تقرير علمي".. صرخة ضد التنصير | طرائق المنصرين في إثارة الافتراءات على الدين »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
العلاقه بين القانون الدولي الإنساني و القانون الدولي لحقوق الإنسان Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 1 08-14-2014 08:10 PM
اتهامات "التنظيم داخل التنظيم" ترفع حدة الاستقطاب في الإخوان Eng.Jordan الأردن اليوم 0 06-04-2014 09:11 AM
الدعوة السلفية هى التى وضعت حد للفكر التكفيرى ..وتنظيم 65 القطبىي يسيطر على التنظيم الدولى عبدالناصر محمود شذرات مصرية 1 03-01-2014 12:03 PM
حوار الأديان: الوجه الآخر للتنصير! Eng.Jordan المسلمون حول العالم 0 04-12-2013 10:05 PM
الإنترنت.. يستخدمونه للتنصير! Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 04-19-2012 09:20 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:09 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68