تذكرني !

 





شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #349  
قديم 06-19-2012, 06:21 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 20,038
ورقة

صحيح البخاري
ــــــــــــــــــــــــ

{(7) كتاب التيمم }
ــــــــــــــــــــــــــــ
ـ باب التيمُّم للوجهِ والكَفَّينِ ـ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

339 ـ حدّثنا حَجَّاجٌ قال أخبرَنا شُعبةُ أخبرَني الحَكمَ عن ذَرٍّ عن سَعيدِ بنِ عبدِ الرّحمنِ بنِ أبْزَي عن أبيهِ قال عمَّارٌ بهذا ، وضرَبَ شُعبةُ بيَديهِ الأرضَ ، ثمَّ أدْناهُما مِن فِيهِ ، ثمَّ مسَحَ وَجْهَهُ وكفَّيهِ .
وقال النَّضْرُ أخبرَنا شُعبةُ عنِ الحَكَمِ قال سَمعتُ ذرًّا يقول عنِ ابن عبدِ الرَّحمنِ بنِ أبْزَي قال الحَكَمُ وقد سمعتُه من ابنِ عبدِ الرّحمنِ عن أبيهِ قال : قال عمَّارٌ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #350  
قديم 06-19-2012, 06:22 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 20,038
ورقة

صحيح البخاري
ــــــــــــــــــــــ

{(7) كتاب التيمم }
ــــــــــــــــــــــــــــ

340 ـ حدّ ثنا سُليمانُ بنُ حَرْبٍ قال حدَّثَنَا شُعبةُ عنِ الحَكَمِ عن ذَرٍّ عنِ ابنِ عبدِ الرّحمنِ بنِ أبْزي عن أبيهِ أنه شَهدَ عُمرَ وقال له عَمَّارٌ:
كنَّا في سَرِيَّةٍ فأجْنَبَنا . وقال : تَفلَ فيهما .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــ
رد مع اقتباس
  #351  
قديم 06-19-2012, 06:23 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 20,038
ورقة

صحيح البخاري
ــــــــــــــــــــــــــــــ

{(7) كتاب التيمم }
ـــــــــــــــــــــــــــــ

341 ـ حدّثنا محمّدُ بنُ كثيرٍ أخبرَنا شُعبةُ عنِ الحَكَمِ عن ذَرٍّ عنِ ابنِ عبدِ الرّحمن بنِ أبْزَي عن عبدِ الرّحمن قال : قال عمَّارٌ لعُمرَ : تَمَعّكْتُ فأتَيتُ النَّبيَّ صلى اللهُ عليه وسلم فقال : (( يَكْفِيك الوجهُ والكَفَّانِ )) .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
342 ـ حدّثنا مُسْلِمٌ حدَّثَنا شُعبةُ عنِ الحَكَمِ عن ذَرٍّ عنِ ابنِ
عبدِ الرّحمن عن عبدِ الرّحمن قال : شَهِدْتُ عمرَ فقال له عمَّارٌ .. وساق الحديثَ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــ
343 ـ حدّثنا محمّدُ بنُ بَشَّارٍ قال حدَّثَنا غُنْدَرٌ حدَّثنا شُعبةُ عنِ الحَكمِ عن ذرٍّ عنِ ابنِ عبدِ الرّحمنِ بنِ أبْزَي عن أبيهِ قال : قال عمَّارٌ ((فضرب النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم بيدِه الأرضَ فمسحَ وجهَهُ وكفَّيهِ)) .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــ
رد مع اقتباس
  #352  
قديم 06-20-2012, 08:51 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 20,038
ورقة

صحيح البخاري
ـــــــــــــــــــــــــ

{(7) كتاب التيمم }
ــــــــــــــــــــــــــــ
ـ باب الصَّعيدُ الطيِّبُ وَضُوءُ المُسلمِ يَكفِيهِ منَ المساءِ ـ
وقال الحسن : يُجزِئهُ التيممُ ما لم يُحْدِثْ . وأمَّ ابنُ عبَّاسٍ وهُوَ متيمِّم. وقال يَحيى بنُ سَعيدٍ : لا بأْسَ بالصَّلاةِ عَلَى السَّبَخَةِ والتيمُّمِ بها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــ

344 ـ حدّثنا مُسَدَّدٌ قال حدَّثني يَحيى بنُ سعيدٍ قال حدَّثَنا عَوفٌ قال حدَّثَنا أبو رَجاءٍ عن عِمرانَ قال : كنَّا في سَفَرٍ معَ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم ، وإنَّا أسْرَينا حتى إذا كنَّا في آخرِ اللَّيل وَقَعْنا وَقعةً ولا وَقعةَ أحْلى عِندَ المُسافرِ منها ، فما أيْقظَنا إلا حَرُّ الشَّمْسِ ، وكان أوّلَ مَنِ اسْتيقظَ فُلانٌ ثمَّ فُلانٌ ثمَّ فلانٌ ـ يُسمِّيهمْ أبو رَجاءٍ فنَسِيَ عَوفٌ ـ ثمَّ عُمرُ بنُ الخَطَّابِ الرَّابعُ ، وكان النَّبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم إذا نامَ لمْ يُوقَظْ حتى يَكونَ هُوَ يَسْتيقِظُ لأنَّا لا نَدرِي ما يَحدُثُ لهُ في نَومِهِ . فلمَّا اسْتَيقظَ عمرُ ورأى ما أصابَ النَّاسَ ـ وكانَ رجُلاً جَلِيداً ـ فكبَّرَ ورَفَعَ صَوتَهُ بالتكبيرِ ، فما زالَ يُكبِّرُ ويَرْفعُ صوتَهُ بالتكبيرِ حتى اسْتَيقَظَ بِصوتهِ النَّبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم ، فلمَّا استيقظَ شَكَوْا إليهِ الذي أصابَهمْ ، قال : لا ضَيرَ ـ أو لا يَضيرُ ـ ارتَحِلوا . فارتحلَ ، فسارَ غيرَ بَعيدٍ ، ثمَّ نزلَ فدَعا بالْوَضوءِ فتوَضَّأ، ونُودِيَ بالصّلاةِ فصلَّى بالناسِ ، فلمّا انفَتَلَ مِن صلاتِهِ إذا هُوَ برجُلٍ مُعتزِلٍ لم يُصَلِّ معَ القومِ ، قال : ما مَنعَكَ يا فلانُ أن تُصلِّيَ مع القومِ ؟ قال : أصابَتْني جَنابةٌ ولا ماءَ . قال : عليكَ بالصَّعِيدِ . فإنَّه يَكفيك . ثمَّ سارَ النَّبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم فاشتكى إليهِ الناسُ من العَطَشِ ، فنزَلَ فدَعا فُلانًا ـ كان يُسمِّيهِ أبو رجاءٍ نسِيَهُ عَوفٌ ـ ودَعا علياً فقال : اذْهَبا فابتَغِيا الماءَ ، فانطلقا فتلقَّيا امرأةً بينَ مَزادَتَينِ ـ أو سَطيحتَينِ ـ من ماءٍ عَلَى بَعيرٍ لها فقالا لها : أينَ الماءُ ؟ قالتْ عَهِدي بالماءِ أمسِ هذهِ الساعةَ ، وَنَفَرْنا خُلوفاً . قالا لها : انطَلِقي إذاً . قالت: إلى أين ؟ قالا : إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلم . قالتِ الذي يُقالُ له الصابِئُ ؟ قالا : هو الذي تَعْنينَ ، فانْطَلِقي . فجاءَا بها إلى النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلم وحدَّثاهُ الحديثَ . قال : فاستَنْزَلوها عن بَعيرِها ، ودَعَا النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلم بإناءٍ ففرَّغَ فيهِ مِن أفواهِ المَزَادَتَينِ ـ أو السَّطِيحتَينِ ـ وَأوْكَأ أفْواهَهُما وأطلَقَ العَزاليَ وَنُودِيَ في الناسِ : اسْقوا واستَقوا . فسَقى مَن شاءَ واستقى مَن شاءَ، وكان آخِرَ ذاك أنْ أعطى الذي أصابَتْهُ الجَنابَةُ إناءً من ماءٍ قال : اذهبْ فأفرِغْهُ عليكَ . وَهيَ قائمةٌ تَنظُرُ ما يُفْعَلُ بمائِها . وايمُ اللهِ لقدْ أُقلِعَ عنها وَإنه لَيُخيَّلُ إلينا أنها أشدُّ مِلاةً منها حينَ ابتدَأ فيها . فقالَ النَّبيُّ صلى اللهُ عليه وسلم : اجْمَعوا لها . فَجَمعوا لها ـ مِن بينِ عَجْوة وَسَوِيقة ـ حتى جَمَعوا لها طَعاماً ، فجَعلوهَا في ثَوب وحَملوها عَلَى بَعيرِها وَوَضَعوا الثَّوبَ بينَ يدَيْها ، قال لها : ما رَزِئْنا من مائِك شَيئاً ، وَلكنَّ اللهَ هو الذي أسقانا . فأتَتْ أهلَها وقدِ احتبَسَتْ عنهم . قالوا : ما حَبَسكِ يا فُلانةُ ؟ قالتِ العَجَبُ ، لَقِيَني رَجُلانِ فذَهَبا بي إلى هذا الذي يُقالُ لهُ الصابئُ ، ففعلَ كذا وكذا ، فو اللهِ إنه لأسْحَرُ الناسِ مِن بين هذِهِ وهذِهِ ـ وقالت بإصبَعَيْها الوُسطى والسَّبَّابةِ تعني السماءَ والأرضَ ـ أوَ إنه لَرسولُ اللهِ حِقّاً . فكانَ المسلمونَ بَعدَ ذلكَ يُغِيرونَ عَلَى مَن حَوْلها مِنَ المشرِكينَ ولا يُصِيبونَ الصِّرْمَ الذي هيَ منه . فقالتْ يوماً لِقَومِها : ما أرَى هؤلاءِ القَومَ يدَعونَكم عمداً ، فهل لكم في الإسلام ؟ فأطاعوها ، فدَخلوا في الإسلام .
قال أبو عبدِ اللهِ : صَبَأ : خَرَجَ من دِينٍ إلى غيره .
وقال أبو العالية : الصابئين ـ وفي نسخة الصابئون ـ فرقةٌ مِن أهلِ الكتاب يَقرءُون الزَّبورَ .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــ
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« كيف تحول العادة إلى عبادة | الدقة البلاغية القرآنية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
البخاري.. بطل العالم في الذاكرة عبدو خليفة التاريخ الإسلامي 0 08-25-2016 12:42 AM
البخاري في العراق عبدالناصر محمود شخصيات عربية وإسلامية 1 11-25-2015 07:39 PM
القانون التجاري Eng.Jordan شذرات موسوعية 0 03-11-2013 08:53 AM
[doc] فقه الدعوة في صحيح الإمام البخاري رحمه الله Eng.Jordan دراسات وبحوث اسلامية 0 02-12-2013 09:52 AM
تطبيق صحيح البخاري للأحاديث النبوية الشريفة Eng.Jordan الحاسوب والاتصالات 0 12-17-2012 07:49 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:34 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68