تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

حنين الى النفس!!

نحترف الجلوس على المقاهي، نلوك أحاديث الكرة وجدول المباريات، ودواعي الفقر ومسببات البطالة! نصرخ، ونضحك من «جوانية» الفؤاد، نجري جري طفلين معا، نحمل في نفوسنا بقايا حسرة،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-31-2012, 03:00 PM
الصورة الرمزية صباح الورد
صباح الورد غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في رحاب الله
المشاركات: 10,207
افتراضي حنين الى النفس!!

حنين النفس!! 102.gif

نحترف الجلوس على المقاهي، نلوك أحاديث الكرة وجدول المباريات،

ودواعي الفقر ومسببات البطالة!

نصرخ، ونضحك من «جوانية» الفؤاد، نجري جري طفلين معا، نحمل في نفوسنا بقايا

حسرة، لا تزيلها أضواء الشارع، ولا رائحة المقهى ونقاشات المنتدى!

رغم التفاهات الصغيرة التي كانت تخترق طموحاتنا،

نحمل في جوانحنا حلمًا قديمًا، مات على أطلال مدينة الصمت،

أو صمت المدينة، لا فرق بين الصمتين طالما أن كل الأوجاع

تؤدي إلى تفاحة الإحباط!

هزمتنا الأشواق إلى الطفولة.. إلى شوارع «حارة المصانع» في المدينة المنيرة،

إلى مدرسة البراء بن مالك، إلى حمار حارتنا الأعرج،

الذي كان مثل التلاميذ يحمل

أسفارًا من الكتب حتى إذا جاء آخر العام،

أو آخر الحقل هوى بها إلى مكان سحيق!

رحلت المدرسة، وكبر الطلاب، وتغيرت طيبة الطيبة،

ولم يبق إلا خيالات مبعثرة

تحاول أن تلوح كباقي الوشم في ظاهر اليد.. كل شيء يرحل. أليس كذلك؟!

رحلت المدرسة،

ورحل معها ذلك الآيس كريم الغني بالتوت، الذي كانت تصنعه «الحاجة

عيشة»، تلك المرأة ذات السحنة الأفريقية،

كانت تنادي على الآيس كريم موزعة نظراتها

المتعبة على جيوب التلاميذ!

إن الزمان لا يتوقف عند نقطة طفولتنا؛

لذا من الغباء أن نقع فيما وقع فيه ذلك الفرنسي الذي صاح عندما بلغ الستين قائلاً:

«ما أجمل باريس قبل أربعين سنة»،

فسأله

أحدهم: «أكانت باريس جميلة في ذلك الوقت؟!»،

فاستدرك الفرنسي عبارته قائلاً: «ما أجمل باريس عندما كان عمري عشرين عامًا»!

لست أدري، هل الحنين للطفولة، هو حنين للأشياء في ذلك الوقت،

أم حنين لأعمارنا

الغضة، وفتوتنا الشقية في ذلك الوقت،

التي لم يبق منها الآن إلا ذكريات تبرق هنا

وتومض هناك، بعد أن مسحها الزمن، وصبغها الشيب بلونها الأبيض،

طاردًا غربان الماضي؟!

يخطئ الإنسان عندما يضع المرحلة التي عاش فيها معيارًا،

وميزانًا للحكم على

الأشياء، فلكل زمان عطاءاته، وإبداعاته، وعشاقه،

وأكبر مظاهر الأنانية، وأسوء صور الاستنساخ، هذه الوصايا وتلك الأذواق التي يفرضها جيل على الجيل الذي يليه،

ناسين -أو متناسين- في ذات الوقت وصية علي بن أبي طالب ـرضي الله عنه ـ عندما قال: «لا

تُكرهوا أبناءكم على أخلاقكم، فإنهم خُلقوا لزمان غير زمانكم»!
****
مما راق لي
دمتم بخير

المصدر: ملتقى شذرات


pkdk hgn hgkts!!

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« ساندوتش بيض وكوب نسكافيه | عاجل »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حنين زهير شيخ تراب أخبار ومختارات أدبية 0 08-09-2014 12:01 PM
قراءة في رواية حنين زهير شيخ تراب أخبار ومختارات أدبية 0 08-07-2014 03:17 PM
خفي حنين ينتظر في جنيف ابو الطيب مقالات وتحليلات مختارة 0 11-12-2013 03:51 AM
الكنيست اليهودي يتجه لإقرار قانون جنين .. جنين عبدالناصر محمود أخبار الكيان الصهيوني 0 05-23-2013 09:49 AM
قطرات حنين!!! صباح الورد نثار الحرف 6 09-15-2012 11:08 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:13 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68