تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #13  
قديم 08-22-2012, 04:44 PM
حفيظة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: * نجمة الساحـل *
المشاركات: 1,728
افتراضي

ولكنني ساعرف قريبا وساجد لك الطريقة التي تستطيع بها ان تكتشف أية خدعة من هذا النوع . اما ان يستخدم الكاتو من حولك من البشر للنيل منك فهذه مسالة متوقعة، ولا اعلم انا كل الطرق التي يستخدمونها للسيطرة على البشر ,وعلى ذلك فأنه يجب علينا ان نتوقع كل شيء في المستقبل
...ولقد فاجأني طريقة الوصول لأمك واعدادها للقيام بهذه المهمة كما فوجئت انت ، وانا سعيدة بان ما حدث لم يترك عليك تاثيرا كبيرا كما كان يحدث في السابق، وهذا مؤشر على استيعابك الجيد لكل جديد قد يفاجئك به الكاتو في المستقبل ,ونظرت الي ونظرت اليها، وفي نفس اللحظة نطقنا معا بنفس الكلمات:
لن نجعلهم يفسدوا علينا هذا اليوم...
وضحكنا معا لهذا الاستقراء الواحد للأفكار...
وضحكنا لننسى كل الدنيا ...قالت غادة :
حبيبي حسن، بعد ساعات في نهاية اليوم وبداية الغد سنكون قد حققنا اجمل فكرة مجنونة في عالمنا ، لقد جئت مبكرة لاقول لك بان تهيء نفسك، لاني سانقلك معي لعدة ايام الى مكان لم تطأه قدم انسان من قبلك، المكان الذي لم اكن مع احد فيه سواك ,ولن اكون فيه الا معك فاستعد لذلك.
سيبدأ عهد الارتباط بيننا قبل نهاية اليوم، وليكتمل ذلك مع بداية الغد ... في لحظات التقاء اليوم بالغد وعناق الحاضر للماضي، لنبقى معا، لا فراق بيننا ما دام الحاضر يلتقي بالماضي.سيكون ذلك في حديقة منزلكم، فاستعد لذلك ولا تفكر الا في هذه المناسبة وفي هذه اللحظات، وارجوك ان لا تفكر بالوقت وتبدا تعد الدقائق.وارجو ايضا ان لا تهتم بالامور الاخرى والتي بدات التفكير فيها، فان تصادف وجود احد في الحديقة او مرور احد او اي امر طارىء فانا ساتولى امره بطريقتي .. وانت لا اريد منك الا ان تستعد ولا تفكر الا اننا معا ولا تفكر من فضلك يا حبيبي كيف واين ساخذك معي .. حسن ساذهب الان وسأعود قبل الموعد , لا تنسى ما قلته لك يا حسن ... .
.
.
.
يتبع
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 08-22-2012, 06:43 PM
حفيظة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: * نجمة الساحـل *
المشاركات: 1,728
افتراضي

واختفت غادة في سرعة البرق ، وبدأت انا بالبحث عن طريقة او سبب اقوله لابرر بها غيابي عن البيت لاهلي، وحتى لا اثير حالة من القلق بسبب غيابي المفاجىء ...قلت لهم بان اصدقائي يقومون برحلة لعدة ايام وقد دعوني ان اذهب معهم قبل طلوع الفجر...وانهيت الحديث دون اسئلة ولم ادر ما اذا كان حديثي مقنعا ام لا. خرجت وجلست في الحديقة..يغمرني شعور رائع، شعور جميل لم اشعر به من قبل ...
وبعد فترة قصيرة حضرت امي اصبت بالارباك لوجودها معي ولكن ما ان جلست بجانبي وبدات بالحديث عن الرحلة حتى راحت تتثائب وقد اصابها النعاس، انهت الحديث وذهبت للنوم...
وما هي الا لحظات حتى جاءت اختي ايضا ورايت في عيونها كلاما كثيرا...ولكن ما ان دخلت الحديقة حتى بدات هي الأخرى تتثاءب وعادت للبيت لتنام...حالة من السكون والهدوء في بيتنا، وحتى في البيوت المجاورة لم اعهدها من قبل في مثل هذه الساعة . حتى نباح الكلاب لا اسمعه...لم ادر بكل صدق ان كان هذا حدث بالصدفة، ام انه كان من تدبيرغادة...تركت لخيالي العنان، وبدأت روحي بالهيام حتى انني بدأت اشعر باقترابها، اغمضت عيوني، اكلمها في خيالي دون ان احرك شفاهي ...احبك يا غادة، اراها قادمة من بعيد في خيالي وعيوني ما زالت مغمضة، اراها بوضوح...بعيدة بعد الافق تتأرجح بالهواء وتطير كعصفورة ....
وكان شعرها الاسود الطويل يتطاير الى الخلف واليسار ليحفظ توازنها ...ترتدي ثوبا اراه ممزوجا بالاحمر والزهري والاصفر والارجواني ,يتماوج في الهواء بلون لا مثيل له، اخاطبها بخيالي، وما زلت اراها بوضوح تسبح في الهواء ..تقترب وتهبط في الحديقة كطائر نزل من السماء ,افتح عيوني واراها امامي، وتنظر الي وهي منشغلة باعادة ترتيب وتنسيق شعرها غادة يا عمري لقد رايتك وانت تحلقي في الفضاء قادمة نحوي من بعيد. اعلم ذلك يا نور حياتي، وانا سعيدة بأنك استطعت ان تراني، سعيدة بهذا الحب الكبير الذي لولاه لما استطعت ان تراني من هذه المسافة وتعلم بقدومي قبل ان اصل اليك .
اقتربت مني وامسكت بيدي واخذنا نسير في الحديقة وننتقل من شجرة الى شجرة ، تارة نجلس وتارة نقف، احدثها عن حبي لها وتحدثني عن حبها لي ,ونظرت غادتي الى القمر واشارت بيدها نحوه وهي تقول : "هل هناك في الوجود اجمل منه يا حسن"؟
وقلت لها : انت يا حياتي اجمل منه..
ابتسمت غادة وقالت : "هل هناك اجمل من القمر ليكون شاهدا على زواجنا هذه الليلة يا حبيبي. انظر اليه وقل لي هل ترضى ان يكون شاهد زواجنا هذه الليلة "؟ نظرت الى القمر وقلت لها : ما ترضي أنت به يا حياتي ارضاه ...
قالت : "انظر الى النجوم واختر من بينها نجمة". وهل سنصعد اليها؟ ضحكت غادة وضربتني بكفها مداعبة وقالت : "هذا مستحيل يا حبيبي ولكن اختيارك .النجمة. كان حتى تكون دليلك الي، ورمز اتصالنا معا ,افهمت؟ هيا اختر واحدة منها وسمها باي اسم تريده انت ..." بحثت بين النجوم واخترت واحدة استطيع ان اميزها واشرت اليها وقلت: سأسميها غادة.
فضحكت وقالت: "شكرا يا حبيبي، ولكن هذا لا يجوز يجب ان تختار اسما اخر غير اسمائنا..."
قلت لها : لنسمها مرح، حتى تبقى حياتنا كلها سعادة ومرح . "اتفقنا،و بعد زواجنا كلما اردت ان تتصل بي، انظر فقط الى .مرح .، ولا تفكر الا بي". قدمت لي "اسوارة" مصنوعة من القماش الاسود، وقد نقشت عليها كلمات بلغة لا اعرفها، وطلبت مني ان ارتديها على يدي اليسرى، وارتدت هي واحدة مشابهة على نفس اليد .اقتربت مني ووقفت امامي لا يفصل بيننا الا خطوة واحدة وابتسمت وقالت: "والان يا حسن ...انظر في عيوني "... نظرت في عينيها السوداوين اللتين لم ار اجمل منهما ولم ارهما بهذا الجمال من قبل، وبدأنا نتحدث بدون كلمات وبصمت حتى انني بدات اشعر بما تفكر...وبدأت افقد الشعور بأي شيء حولي، حتى جسدي. وخاطبتني بعيونها لتوصلني افكارها دون كلام .....
.
.
.
يتبع
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 08-22-2012, 06:45 PM
حفيظة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: * نجمة الساحـل *
المشاركات: 1,728
افتراضي



حسن، لم يبق الان الا ان نتلو .عهد الارتباط . لنصبح زوجين.وكلمات عهد الارتباط ليست مجرد كلمات عادية تلفظها لمجرد انه يجب ان تقولها، بل هي كلمات .عهد. يجب ان تحس بها لتخرج من اعماقك ممزوجة بمشاعر الصدق والقناعة، والا اصبحت دون معنى، والان يا حسن، لقد اقتربنا من موعد وداع اليوم ...ولقاء الغد...وسأبدأ اليوم وتبدأ بالغد...فهيا نتلو عهد الارتباط لنوصل اليوم بالغد ونلتقي.




أنا غادة ابنة نازك،
ابنة الجن ....

بشهادة القمر احلق

بروحي وخيالي وجسدي

مدركة مجلة معاني

الارتباط، اعاهد حسن

ابن صفية ابن الانس

ان اخضع له مطيعة وفية،

واكون له روح جسده

ولهيب ناره، والالف

والياء ، والبداية

والنهاية اضيء له الحياة

اذا اقترب ليلها، واظلها

اذا سطعت شمسها،

واكون له الشاطىء اذا

هاج البحر وماج.

ازيل الغم

ا*** السرور واكون

له ثمر الروح، واحبه حبا

لا يزول، حب الارض

للمطر، والعتمة للقمر،

والنفس للذات، اهبه

جسدي وروحي متى شاء

كيف شاء الى ابد الابدين

اضع يدي اليسرى

بيدك اليسرى، وهذا

عهدي لن انقضه، وانا

زائلة والعهد باق














انا حسن ابن صفية

ابن الانس ...

بشهادة القمر احلق

بروحي وخيالي وجسدي،

مدركا مجلا معاني

الارتباط، اعاهد غادة

ابنة نازك ابنة الجن ان

اخضع لها مطيعا وفيا،

واكون لها روح جسدها

ولهيب نارها، والالف

والياء، والبداية والنهاية

اضيء لها الحياة اذا اقترب

ليلها، واظلها اذا سطعت

شمسها، واكون لها

الشاطىء اذا

هاج البحر وماج

ازيل الغم، ا***

السرور، واكون لها ثمر

الروح، واحبها حبا لا

يزول، حب الارض

للمطر والعتمة للقمر،

والنفس للذات، واهبها

جسدي وروحي متى تشاء

وكيف تشاء، الى ابد الابدين

اضع يدي اليمنى

بيدك اليمنى، وهذا

عهدي لن انقضه وانا

زائل والعهد باق
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 08-22-2012, 06:47 PM
حفيظة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Feb 2012
الدولة: * نجمة الساحـل *
المشاركات: 1,728
افتراضي

وبعيونها السوداوين الممتلئتين بالسعادة خاطبتني غادة : انا لك مثلما انت لي فضمني اليك وقبلني ,انت زوجي لك ما تريد. وضممتها الى صدري متلهفا وقبلتها لحظات ... شعرت باني ارتفع عن الارض، وأن الارض فقدت جاذبيتها، او أن روحي خرجت تحلق من جسدي، وبقيت غارقا في قبلة لا اريدها ان تنتهي، وما ان افقت من نشوة القبلة، حتى وجدت نفسي في مكان لم اسمع عنه ولم اشهد مثيلا له حتى في الخيال.
وإبتسمت غادة وقالت : نحن يا حبيبي في روضتنا الجميلة . سبحان الله ما اجمل هذا المكان.!! سبحان الله ...سبحان من خلقه وسواه...جميل في صنعه بديع في خلقه . اخذت اتفحص المكان الخلاب بعيني مدهوشا بحسنه، مفتونا بظلال اشجاره الوافرة الظلال والدائمة الخضرة، ذات العلو الباسق والجذوع الضخمة الكبيرة والعتيقة، انها تبدو للناظر موغلة في عمق الزمن، وانها هنا منذ الاف السنين. حقا هي غوطة خضراء مظللة بالاغصان المتشابكة ,ولما نظرت نحو السماء ,رايت النجوم وكأنها "ثريات" من ذهب تدلت من اغصانها...امسكت غادة بيدي فصحوت على صوتها وهي تقول: تعال يا حبيبي لأريك ما لم تره في حياتك كلها..
سرنا نشابك ايدينا، وكنا كلما خطونا خطوة واحدة كنا نشاهد ما يذهل العقل ويجعله يسرح ويتفكر، فيقنت ساجدا لعظمة الخالق، وللسر الذي وهبه للورود وللازهار التي نمت وكان يدا خفية لها انامل مبدع قد خطتها برتابة مشكلا بها اشكالا هندسية عديدة لا يقوى على رسمها اعظم المهندسين .لم اكن اتخيل ان هناك شيء يمكن ان يشغلني عن التفكير في حبيبتي غادة، حتى فاجأني هذا المكان بروعته التي شغلتني تماما عن غادة. ما زلت غارقا في جمال هذه التحفة، ولم اصحو عليها الا عندما توقفت غادة وقالت : "والان يا حسن ...اغمض عينيك وهيء نفسك للمفاجاة القادمة ...واستعد" اغمضت عيوني، واخذت بيدي وسارت بي مسافة لا اعي اتجاهها، وكلما كنا نسير مسافة قصيرة كنت أسألها : الم نصل بعد ؟هل افتح عيني؟ ..فترد قائلة : "اصبر قليلا" وما هي الا لحظات حتى توقفت وامسكت بكتفي بدلال وقبلتني قبلة لحظة عاشقة، وقالت بعدها: "الان يمكنك ان تفتح جفنيك .." يا الهي ماذا ارى ...!!ايعقل ان تكون هذه هي الجنة ..جنة عدن التي وعد الله الصالحين بها...؟
وما هذه البحيرة التي يتصاعد من منتصفها بين الفينة والاخرى بخار ينتشر وكانه سحب كثيفة تغطي السماء، وحول هذه البحيرة الصغيرة تفجرت من الارض سبعة ينابيع تصب فيها من كل الاتجاهات، وتشكل جميعها عند نقطة الملتقى، أي في منتصف البحيرة، نافورة ترتفع منها المياه إلى عدة امتار، وعند سقوطها تبدو وكانها مظلة مائية، ومن وسط المظلة يخرج بخار...قفزت الى عقلي فكرة...لماذا لا اقترب وانزع ملابسي واغوص في البحيرة فالمكان عبق والمنظر مغر جميل وفتان.. اقتربت فعلا ومددت يدي لتلامس الماء، وكدت المس الماء حتى شدتني غادة صائحة : "احذر والا حرقت يدك.." اعدت يدي. وبعد فترة لم اصدق ما قالته غادة، وبحركة سريعة لا ارادية في نوع من التحدي مددت يدي الى مياه الينبوع، وما كدت الامسه، حتى سحبتها بسرعة فائقة، لقد كوى الماء الحار يدي ...صرخت باعلى صوتي من شدة الالم : يا الله اين وضعت يدي ؟!!هل وضعتها في نار جهنم...؟! وبدأ البخار يتصاعد من جلد يدي من شدة الحرق ...؟!
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« يا أمي ما شكل ألسماء؟؟؟؟ | الفجر اذن من هنا!!! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
بيتي الصغير.. هل يسع أهل زوجتي؟! عبدالناصر محمود شذرات إسلامية 0 08-12-2015 10:14 AM
نكد زوجتي سر سعادتي. صابرة الملتقى العام 0 07-21-2015 11:53 AM
زوجتي بالمنتديات جاسم داود الملتقى العام 5 10-26-2013 02:51 PM
جودة المنهج العلمي الجامعي وتقنيات التعليم المستخدمة في تحسين جودة مخرجات العملية التعليمية الواقع Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-05-2012 02:38 PM
السميط : لقد حفرت قبري وقبر زوجتي في مدغشقر ولكــن !!! Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 03-25-2012 06:07 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:15 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68