تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

شوارعنا العربية

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الأعزاء الكرام شوارعنا العربية تشير مجريات الأحداث إلى تراجع القيم الخلقية والأخلاق الكريمة والمعاني السامية بين الناس في المجتمع العربي، هذه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-05-2012, 12:41 AM
الصورة الرمزية جاسم داود
جاسم داود غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: سوريا
المشاركات: 1,460
سؤال شوارعنا العربية


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الأعزاء الكرام


شوارعنا العربية

تشير مجريات الأحداث إلى تراجع القيم الخلقية والأخلاق الكريمة والمعاني السامية بين الناس في المجتمع العربي، هذه القيم التي تميز بها العرب والمسلمون ومكنتهم من الحفاظ على هويتهم والسمو بسلوكياتهم حين كانوا قدوة لغيرهم ومثلا أعلى للشعوب رغم تفوقها عليهم في العلوم والتكنولوجيا والفنون والآداب، فتفشت بينهم الجرائم و السلوكيات الشاذة.

ولعل أبرز الجرائم التي برزت على مسرح الأحداث أخيرا الجرائم الجنسية التي انتشرت بصورة مخيفة بين فئات وشرائح المجتمع العليا والمتدنية على حد سواء، وفي الأوساط الراقية والشعبية والعشوائية، وبين طلبة المدارس والجامعات والعمال والعاطلين، وفي الشوارع والأماكن المفتوحة ودوائر العمل، وقد قام المركز المصري لحقوق المرأة بإجراء دراسة حول هذا الموضوع كشفت عن أن التحرش بالنظر هو أكثر أشكال التحرش شيوعا، وقد رصدت نتائج هذا البحث أن التحرش لا يقتصر على طائفة اجتماعية معينة، فلم تسلم العاملات وربات البيوت وصاحبات الوظائف المرموقة من هذا التحرش، ووصل حجم التحرش باللمس من خلال هذه الدراسة إلى 40%، والتحرش بالألفاظ البذيئة إلى 30%، أما حجم الانتهاك الجنسي فقد بلغ 12%، ولا تلجأ سوى 12% من المعتدى عليهن إلى الشرطة، ولم يقتصر التحرش الجنسي على الإناث ولكنه يمتد إلى الأطفال كذلك.
بدراسة الأسباب الكامنة وراء ارتفاع معدلات الاعتداءات الجنسية على النساء أو الأطفال أمكن التوصل إلى أن ذلك يرجع إلى الحرمان والكبت الجنسي وتدني المستوى العلمي وغياب القدوة والوازع الديني والأخلاقي وتفشي العنف بين المراهقين وزيادة البطالة، والانتشار الواسع للمواد المخدرة بين الشباب، وغياب دور المدرسة والمسجد وغيرها من مؤسسات المجتمع المدني، فإذا أضفنا إلى ذلك التحولات الاجتماعية والنفسية التي حدثت في المجتمع العربي خلال العقود الأخيرة سوف يتبين لنا أن المستوى الثقافي الذي يرتبط بالأخلاق الكريمة والذوق العام على رأس الأسباب التي تراجعت بسببها القيم الإيجابية في الشخصية العربية من التعاون والتكافل الاجتماعي والشهامة والمروءة ليحل محلها الأنانية وضعف الوازع الديني والأخلاقي.



وتشير الوقائع والأحداث إلى أن التحرش الجنسي أصبح أمرا معتادا تتم ممارسته على نطاق واسع دون أن يقابل ذلك أي نوع من المواجهة والمحاسبة والعقوبات الصارمة، وتلعب وسائل الإعلام وما تبثه القنوات الفضائية من مشاهد لا تحافظ على الآداب العامة أو الحياء دورا سلبيا في هذا الصدد، وتشير الدراسات التي تم إجراؤها إلى أن ذلك يرجع إلى عدم التعامل الصحيح مع المراهقين وغياب التربية الجنسية السليمة التي تتفق مع ديننا وأخلاقنا، وكذلك غياب دور الأسرة، وعدم شغل فراغ هؤلاء الشباب بأمور مفيدة، وعدم تزويده بأسلوب التعامل الصحيح مع الجنس الآخر.

وهنا يشار إلى أن الشارع العربي قد تغير كثيرا بفعل الاجتياح الكاسح للقيم النبيلة والأخلاق الفاضلة والمعاني السامية حتى أصبحت هذه المفردات أو كادت تصبح نسيا منسيا، وبهذا يتحول هذا الشارع إلى غابة تكتسحها السلبيات والسلوكيات الشاذة والهمجية المفرطة بعد أن كانت الأخلاقيات العربية تعني النخوة والشهامة والمودة والتعاطف، وقد حدث هذا التحول بفعل الغزو الفكري الوافد الذي استهدف الإطاحة بقيمنا وأخلاقنا وديننا ومرجعيتنا ليحل محلها الابتذال والسفه والسوقية والتنطع والانحطاط والتوحش والغلظة، وبهذا أصبح الشارع العربي في أحيان كثيرة مرتعا للسفه والابتذال والانحطاط.

وقد انحدرت لغة الحوار في الشارع العربي بشكل لافت، وهبطت إلى مستوى سحيق بين الرجال والنساء، والكبار والصغار، ونسمع كل يوم ما يصم آذاننا من مفردات الشتائم والسباب، وأصبحت هذه المفردات هي السائدة في لغة الشارع والحوار والمناقشة، مفردات تجرح الأحاسيس، وتخدش الحياء، تصدر من أناس لا يعرفون العيب، يعف القلم عن كتابتها، واللسان عن ذكرها، والأدهى والأمر أن الأبناء يسمعون هذه المفردات من آبائهم ومدرسيهم.

ولم تقتصر هذه السلوكيات على المفردات وحدها فثمة نماذج من الجرائم المهنية التي تتفاقم حدتها عاما بعد آخر، وهي سلوكيات شائنة لها أبعادها الأخلاقية والاجتماعية والاقتصادية وتأثيراتها الخطيرة على سلامة المجتمع، فقرأنا عن الطبيب الذي يجري عملية لمريض ليس في حاجة إليها، والمهندس الذي يقبل الرشوة لإصدار تصاريح بناء في أرض الدولة، والمحامي الذي يخون موكله ويبيعه لخصمه، والمدرس الذي يجبر تلاميذه على تلقي الدروس الخصوصية، والصحفي الذي يكتب لمصلحة من يدفع له.
إلا أن ما يثير الدهشة هنا هو أن مرتكبي هذه الجرائم والسلوكيات المعيبة لم يعودوا ملفوظين من المجتمع على نحو ما كانت الحال عليه حتى سنوات خلت، وهو ما يتطلب التصدي الحاسم لهذه الجرائم التي تفت من عزيمة الشرفاء، وتشجع المفسدين على تعبئة الناس لنشر الفساد، وهذا الأمر يتطلب إستراتيجية محددة تشترك فيها الجهات الأمنية والإعلامية والتعليمية والثقافية لإعادة الانضباط إلى الشارع العربي، وإطلاق حملة توعية مكثفة ضد القائمين على هذه الجرائم قبل أن تستشري هذه الجرائم وتتحول إلى ظاهرة وكابوس يجثم على صدورنا وينهش قلوبنا، تنشره الصحف وتبثه الفضائيات، فأصبحنا نرى على شاشة التلفزيون سلاسل من البذاءات والحوارات الهابطة، والأقلام المسمومة في الصحف الصفراء، وتحولت هذه الممارسات إلى مرض ينخر في جسد المجتمع تمت ترجمته إلى عمليات اغتصاب وتجارة مخدرات ورشاوى ...الخ.


في الختام
ما هو الحل الى عودة هذه الاخلاقيات إلى شارعنا العربي ؟
أترك لكم المساحة الحرة للتعبير عمن وصلنا إليه في شارعنا العربي .


دمتم برعاية الله
منقول بتصرف

المصدر: ملتقى شذرات


a,hvukh hguvfdm

__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« هل سمعت عن هذا من قبل؟ | الحياء والإيمان »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الجامعة العربية ترفض أي تعديلات على المبادرة العربية للسلام عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 06-05-2016 06:13 AM
في شوارعنا.. للأسف صابرة الملتقى العام 0 08-04-2015 07:48 AM
باحثون ينتجون نباتات مضيئة لتنير شوارعنا ليلاً! باستخدام جينات الحشرات المضيئة Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 1 06-13-2013 02:09 PM
دور جامعة الدول العربية في دعم وتعزيز حقوق المرأة العربية Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 07-01-2012 01:36 PM
الشخصية العربية الاسلامية في الأدبيات المعادية للأمة العربية محمد خطاب الكاتب محمد خطاب ( فلسطين) 0 01-24-2012 08:25 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:31 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68