تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

تربية المراهق

تربية المراهق الأسرة هي المحضن الذي يتربى فيه الطفل والمراهق، ويأخذ منه الحب والحنان، أو يتعلم منه الكره والنفور، وهناك دراسات عديدة تشير إلى تأثير المشكلات الأسرية في درجة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-06-2012, 11:05 AM
الصورة الرمزية جاسم داود
جاسم داود غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: سوريا
المشاركات: 1,460
سؤال تربية المراهق


تربية المراهق


الأسرة هي المحضن الذي يتربى فيه الطفل والمراهق، ويأخذ منه الحب والحنان، أو يتعلم منه الكره والنفور، وهناك دراسات عديدة تشير إلى تأثير المشكلات الأسرية في درجة توافق الأبناء، فأبناء الأسر التي بها خلافات كثيرة بين الوالدين أقل درجة من حيث التوافق الاجتماعي.

يرى د. شحاتة محروس طه ـ بكلية التربية جامعة حلوان ـ أن المعاملة الوالدية ذات تأثير كبير في سلوك المراهق فلا يصح أن يعامل المراهق كطفل، بل يُعامل كشخص ناضج يُحترم رأيه فيما يخص المنزل أو العلاقات بين الوالدين أو فيما يخصه هو من دراسة أو عمل أو صداقة أو إنفاق، مع ضرورة مناقشته بشكل هادئ، فهذا يؤدي إلى ترشيد سلوكه في هذه الأمور، كما ينبغي أن يظهر الوالدان للمراهق ثقتهم به، وبتصرفاته، وأن يصدق الوالدان المراهق فيما يقول إلا إذا ثبت يقيناً عكس ذلك، وفي هذه الحالة يلفت نظره برفق إلى المخالفات التي يرتكبها.

ويجب أن تكون هناك صداقة بين الوالدين والمراهق ذكراً كان أو أنثى، وتكون الصداقة ألصق بين الأب وولده، وبين الأم وابنتها، ويذكر في هذا الصدد كلام سيدنا علي بن أبي طالب ـ الذي قال فيه: "لاعب ابنك سبعاً، وأدبه سبعاً، وصاحبه سبعاً، ثم اترك له الحبل على الغارب"، والذي ترجمه المثل الشعبي القائل: "إن كبر ابنك خاويه" يعني اجعله لك أخاً... فلا يصح إجباره على سلوك معين، ويجب أن يقل استخدام القسر والعنف معه إلى حد بعيد، ويشجع المراهق في هذه المرحلة على أن يحكي مشكلاته وهمومه ومخاوفه وما يحدث له ـ خصوصاً الأنثى ـ حيث ينبغي تعويدها من نهاية مرحلة الطفولة على أن تحكي للأم باختصار ما مرَّ بها أثناء النهار، سواء في المدرسة أو في الشارع، ويكون التركيز على المشكلات أو تصرفات الآخرين التي أحزنتها أو الأخطاء التي ارتكبتها هي لتتعلم كيف تتصرف في مثل هذه الظروف.


فقــد الوالدين
ويلفت د. محروس النظر إلى أن شعور المراهق بنقد والديه أو أحدهما أو أي من الكبار له، ولطريقته في العمل ـ خصوصاً إذا اقترن هذا النقد بالتهكم والسخرية، يؤثر في ثقة المراهق بنفسه وبإمكاناته.
وعن معاملة الإخوة بعضهم لبعض، يقول د.شحاتة محروس: إن المعاملة السيئة، تجعل الجو في المنزل متوتراً بصفة مستمرة، فيتعطل التفكير والتعلم والإنتاج الجيد، وتزيد احتمالات وجود التنافر والكراهية بين الإخوة، لذا ينبغي على الوالدين رعاية هذا الجانب، ووضع ضوابط للتعامل وحدود للملكية، فلا ينحاز أحدهما أو كلاهما إلى واحد من الأبناء دون غيره، ولو في أقل الأمور، ولقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "سوُّوا بين أبنائكم حتى في القُبلة".

ويرى د.محروس أنه يجب على الوالدين أن يكونا قدوة في نمط حياتهم، أمام الأبناء وأن تُبنى نصائحهم وتوجيهاتهم على أسس سليمة صحيحة

ولذلك ينبغي أن يراعي الوالدان ما يأتي:

ـ ألا يتشاجرا أمام الأطفال أو المراهقين أو حتى إشعارهم بأي خلافات بينهما، لأن الطفل أو المراهق سيكره هذه البيئة المليئة بالخلافات، وقد يكره أحد الوالدين ـ سبب الخلاف ـ أو يكرههما معاً.
ـ أن يسويا أي خلاف بعيداً عن الأولاد وباختصار فأي خلاف في وجهات النظر بين الوالدين لا يتم الجدال حوله بصوت مرتفع أمام الأبناء ولكن بالتعقل وبصوت هادئ يتسم بالحب والاحترام.
ـ ألا يتدخل الوالدان في أمور حياة المراهق لأنه يريد أن يشعر بالاستقلال وأنه أصبح كبيراً، والتوجهات لا تأتيه في صورة أوامر ولكن يؤخذ رأيه ونستشيره في البدائل المختلفـــة للمشـــكلة التي نناقشها ونحاول إقناعه بالحل السليم، وذلك بإظهار مميزات هذا الحل وإظهار عيوب الحلول الأخرى، ثم نجعله يختار، وحتى لو أصر واختار الحل غير السديد، فلا بأس إذا كان الأمر يتحمل ذلك.
ـ أن يشجع الوالدان المراهق على الاستقلال والاعتماد على نفسه ـ مع توجيهه عندما يلزم الأمر بالنصيحة العابرة ـ وملاحظة سلوكه ومعرفة سيرته، فكأنهما يتركانه حراً ولكن في الوقت نفسه يحتويانه، وذلك حتى يعتمد على نفسه تماماً ويتم هذا الأمر بالتدريج كالعادة في التربية عموماً.
ـ أن يلفتا نظره عندما يغضب بشدة لأسباب تافهة مع توجيهه إلى أهمية السيطرة على نفسه أثناء الغضب حتى لا يتفوه بألفاظ جارحة أو يسلك سلوكاً غريباً.
ـ العناية بالجانب المالي للفتى فلا نضيِّق عليه فينحرف ليحصل على المال أو يشعر بالدونية، ولا نسرف في إعطائه فينحرف أيضاً.
ـ ومن المهم معرفة جماعة الأقران التي ينتمي إليها الفتى ونصحه في السلوكيات الخاطئة التي تسلكها مجموعة أصدقائه، أو عناصر منها، حتى يتجنب هو مثل هذا السلوك، وإذا اتضح أن هذه المجموعة منحرفة أو فيها بعض أشخاص منحرفين، فلا يصح أن تأمر المراهق ـ فجأة ـ بتجنب هذه المجموعة، فإنه لن يفعل، ولكن ينبغي تغيير الأفراد من حوله بالتدريج، وذلك بتقليل الفرص التي يلتقي فيها الأشخاص السيئين، واستهجان سلوكهم الخاطئ، وتشجيع المراهق على مصاحبة ذوي الميول الطيبة، والاهتمامات المشتركة، وتوفير فرص للقاء بين الفتى وشخص آخر جيد يشبهه في ميوله واهتماماته، وتشجيعهما على مزيد من اللقاءات والزيارات، وإقناع الفتى بأن إمكاناتهما متشابهة ولو تعاونا معاً لجاء تعاونهما بنتيجة طيبة، سواء في المدرسة أو الرياضة أوالصداقة.


استخدام العقــل
ينبغي على الوالدين أيضاً أن يشجعا المراهق على أن يستخدم عقله في نقد ما يرى أو يسمع، فإن تنمية التفكير الناقد لديه تجعله يحتكم إلى عقله، وعلى الوالدين أن يلجآ إلى إثارة نوازع الخير لدى المراهق، وتحفيزه إلى خدمة الآخرين واشتقاق اللذة من مساعدة الضعفاء، وإسداء الجميل للآخرين، وعمدة هذا الموضوع أن يدرس الفتى حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي قال فيه: "من نفَّس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا، نفَّس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه، ومن سلك طريقاً يلتمس فيه علماً، سهل الله له به طريقاً إلى الجنة، وما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله تعالى يتلون كتاب الله ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفَّتهم الملائكة وذكرهم الله فيمن عنده، ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه".

فهذه أبواب من الخير بسطها رسول الله مُعَـلِّم هذه الأمة تبدأ بتفريج الكروب عن الناس، ثم التيسير، وقمة ذلك الخير أن الله في عون العبد، ما كان العبد في عون أخيه، ثم فضل طلب العلم، وبه يسلك طريق الجنة، ثم فضل الاجتماع لقراءة القرآن، ومدارسته، وانظر نتيجة ذلك، كيف هي ضخمة رائعة، ثم القانون الدائم الذي يحث الناس دائماً على فعل الخير: "ومن بطأ به عمله لم يسرع به نسبه".




منقول للكاتبة : أحلام علي - جدة
دمتم برعاية الرحمن وحفظه

المصدر: ملتقى شذرات


jvfdm hglvhir

__________________

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« أوجاع الزَّمان | حنينا إلى هناك يرويني ؟! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نحو تربية صالحة صابرة البيت السعيد 0 09-21-2016 06:03 AM
هل هذه تربية؟؟؟ صابرة البيت السعيد 0 12-24-2015 09:23 AM
من تربية الله لك • صباح الورد الملتقى العام 0 09-29-2014 08:30 AM
التعامل مع المراهق.. علم و فن Eng.Jordan الملتقى العام 0 11-14-2012 11:40 PM
المراهق ( كيف نفهمه ، وكيف نوجهه ؟ ) - نسخة مصورة احمد ادريس بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 08-24-2012 06:12 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:23 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68