تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

أيها الليل أحببت فيك دموعي

أرخى الليل سدوله وخيم على الكون السكون وأفل لون السماء الأزرق وأمعن الليل في الإظلام حتى حانت تلك الساعة المباركة التي يتنزل فيها الرحمن إلى السماء الدنيا نزولًا يليق بكماله

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-24-2012, 04:14 PM
الصورة الرمزية صباح الورد
صباح الورد غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: في رحاب الله
المشاركات: 10,207
افتراضي أيها الليل أحببت فيك دموعي


أيها الليل أحببت دموعي 04.gif


أرخى الليل سدوله وخيم على الكون السكون وأفل لون السماء الأزرق وأمعن الليل في الإظلام حتى حانت تلك الساعة المباركة التي يتنزل فيها الرحمن إلى السماء الدنيا نزولًا يليق بكماله وجلاله حينها وثب ذلك الشاب الميمون من فراشه ينزع عن عقله أغلال النوم وغسل عن جوارحه الأدران بالطهور ووقف بين يدي مولاه، متنعمًا بلذة الشعور بالتفرد والاصطفاء فقد اختاره الله من بين جموع النائمين ليوقفه بين يديه في ذلك المشهد السامق وهنا سالت من عينيه دموع الخشوع بعدما اقشعر جلده وهو يتلقى ذلك العطاء الإلهي فلما فرغ نظر من شرفته إلى السماء قائلًا: (أيها الليل أحببت فيك دموعي).
في ظلمة الليل أنوار:
في ظلمة الليل للعبــاد أنوار منها شموس ومنها فيه أقمارُ
تسري قلوبهـم في ضوئهن إلى ذاك المقام ومولاهم لهم جارُ
أكرم بهم من رجال لو رأيتهم وللظلام على الأجفان أستارُ
الليل معشوق الصالحين وواحة المتقين وسمر المجدين بينهم وبينه وصال وحديث ومقال وآمال تلو آمال يجمع عليهم شتات الهموم فيتوحد الكيان للقاء القيوم يستأنسون بسكونه الفصيح يشقونه بالتهليل والتسبيح.
لم تلصق أجسادهم بالفرش لما أبصروا مشهد (كانوا قليلًا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون) [الذاريات:17]
وهيج هممهم ثناء الرحمن على قومٍ (تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا) [السجدة:16]
ورغبوا في تلاحم قلوبهم مع ألسنتهم عندما علموا أن (ناشئة الليل هي أشد وطئًا وأقوم قيلًا)
ومادت بهم الأشواق عندما علموا أنه (ينزل ربنا تبارك وتعالى كل ليلة إلى السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر،فيقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟) [متفق عليه]،

استجابوا لنصيحة نبيهم صلى الله عليه وسلم حين نادى فيهم: (أقرب ما يكون الرب من العبد في جوف الليل الآخر؛ فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله في تلك الساعة فكن) [صححه الألباني].
نحن الذين إذا أتانـــا سائل نوليه إحسانًا وحسن تكرم
ونقول في الأسحار هل من تائب مستغفر لينال خير المغنـم
إنها ساعات الأنوار لا يأخذ حصته منها إلا من عرض نفسه لها وتيقظت روحه ليغمرها ذلك النور قد وعاها البصري رحمه الله عندما سُئل: ما بال المتهجدين أحسن الناس وجوهًا؟ فقال: (لأنه خلوا بالرحمن فألبسهم نورًا من نوره).

دموع في إناء الليل:
أغلى ما في ساعات الليل: تلك الدموع التي تنساب في الليل وإنها لتغسل أدران القلوب وتخلص الروح من قيود الأرض تزرع الإخلاص في الليل ليجني حصاده في عمل النهار يرقى بها العبد ويسمو ولا يعدل لذتها عنده شيء.
تلك الدموع التي تصنع العباد والفرسان تلك الدموع التي جعلت شاعر الإسلام محمد إقبال يقبل علينا بحديثه: (كن مع من شئت في العلم والحكمة ولكنك لا ترجع بطائل حتى تكون لك أنة في *****) وكان رحمه الله يرى أن تلك الدموع رأس مال العالم والحكيم والزاهد والمفكر وكان من كلامه ما يترجم قدرها عنده إذا يناجي ربه: (خذ مني ما شئت يا رب ولكن لا تسلبني اللذة بأنة *****، ولا تحرمني نعيمها).
تلك الدموع التي أدرك عبد الله بن عمرو بن العاص معناها وقيمتها فقال: (لأن أدمع دمعة من خشية الله أحب إلي من أن أتصدق بمئة ألف درهم).
قلت لليل كم بصدرك سر أنبئني ما أروع الأسحار
قال ما أضاء في ظلامي سر كدموع المنيب بالأسحار
إن دموع الليل إنما تنساب إذا خشع القلب ولان ولانت الجلود واقشعرت بعد هزة إيمانية يُتحف بها من تسامت همته وآثر مرضاة ربه إنها فرار من عتاب
(أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آَمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ) [الحديد:16].
أقمار الليل:
إنهم أقوام قد أضاءوا الليل بدموعهم فكانوا لليل أقمارًا ألهبتهم الخشية وهدهدهم الرجاء وحركهم الشوق وأخذ القرآن بمجامع قلوبهم وحامت أرواحهم حول آيات الكون فذرفوا اللآليء ذرفوا الدموع دموع الليل.
أغلى الدموع:
إنها دموع ****** خير من بكى صاحب أغلى دموع سالت على وجنتين أو بلت الثرى تُحدث حبيبته وزوجته في الدارين الصديقة بنت الصديق ـ عائشة رضي الله عنهاـ عن بعض أحواله فقد دخل عطاء وعبيد بن عمير على عائشة رضي الله عنها، فقال عبيد: حدثينا عن أعجب شيء رأيته من رسول الله صلى الله عليه وسلم فبكت وقالت: قام ليلة من الليالي فقال(يا عائشة ذريني أتعبد لربي) قلت: يا رسول الله إني لأحب قربك وأحب ما يسرك قالت: فقام فتطهر ثم قام يصلي فلم يزل يبكي حتى بل حجره ثم بكى فلم يزل يبكي حتى بل الأرض وجاء بلال يؤذن للصلاة [صلاة الصبح] فلما رآه يبكي قال: يا رسول الله تبكي وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: (أفلا أكون عبدًا شكورًا لقد أنزل الله آيات ويل لمن قرأها ولم يتفكر فيها) ثم تلا قول الله تعالى: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلَافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآَيَاتٍ لِأُولِي الْأَلْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ.) [صححه الألباني]
الأسد الباكي:
أنا الذي سمتني أمي حيدرة كليث غابات كريه المنظرة
هكذا كان يقول ليث الإسلام الذي أرعب ساحات الوغى والذي كان مضرب الأمثال في القتال والنزال لكنه مع هذه الشجاعة والقوة كانت له قوة من نوع آخر قوة الدموع التي حررته أكثر وأكثر من قيود الأرض فعلا عليٌ على علياء القمم.
يصفه ضرار بن ضمرة الكناني لمعاوية فيقول: (كان والله بعيد المدى شديد القوى يقول فصلًا ويحكم عدلًا ويتفجر العلم من جوانبه وتنطق الحكمة من نواحيه يستوحش من الدنيا وزهرتها ويستأنس بالليل وظلمته كان والله غزير الدمعة طويل الفكرة يقلب كفيه ويخاطب نفسه، يعجبه من اللباس ما قصر ومن الطعام ما خشن كان والله كأحدنا يدنينا إذا أتيناه ويجيبنا إذا سألناه وكان مع تقربه إلينا وقربه منا لا نكلمه هيبة له.
فأشهد بالله لقد رأيته في بعض مواقفه وقد أرخى الليل سدوله وغارت نجومه يميل في محرابه قابضًا على لحيته يضطرب ويتقلب تقلب الملسوع ويبكي بكاء الحزين فكأني أسمعه وهو يقول: يا ربنا يا ربنا يتضرع إليه يقول للدنيا: إلي تعرضت إلي تشوفت هيهات هيهات غري غيري قد طلقتك ثلاثًا فعمرك قصير ومجلسك حقير وخطرك يسير آه آه من قلة الزاد وبعد السفر ووحشة الطريق.
***
مما راق لي
دمتم بخير

المصدر: ملتقى شذرات


Hdih hggdg Hpffj td; ]l,ud

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« البطيخ الأصفر"الشمام" Cucumis melo | وانهار ذاك الجدار!!! »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
اختاري أيها ما دام فيك عرق ينبض صابرة الملتقى العام 0 02-22-2016 08:56 AM
أيها ******! صابرة في رحاب رمضان 0 06-17-2015 07:07 AM
كفى أيها الحزن!!! صباح الورد أخبار ومختارات أدبية 0 11-05-2012 01:23 PM
أيها الليل مهلاً ! جاسم داود الملتقى العام 2 06-22-2012 03:35 PM
أحببت قدوتي جاسم داود شذرات إسلامية 0 04-30-2012 02:28 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:13 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68