تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > الإسلام دين الحق > شذرات إسلامية

شذرات إسلامية مواضيع إسلامية عامة

دراسة ( الفكر الاسلامى وقابلية النماء ) - الباحث / طارق فايز العجاوى

دراسة ( الفكر الاسلامى ........ وقابلية النماء والتطور ) بقلم الكاتب والباحث / طارق فايز العجاوى نعم الفكر الاسلامى يملك قابلية الناء والتطور ويرفض الجمود والتراجع وهذا المنهج سلكه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-01-2012, 09:33 AM
الصورة الرمزية طارق فايز العجاوى
طارق فايز العجاوى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 39
5 دراسة ( الفكر الاسلامى وقابلية النماء ) - الباحث / طارق فايز العجاوى

دراسة ( الفكر الاسلامى ........ وقابلية النماء والتطور )
بقلم الكاتب والباحث / طارق فايز العجاوى
نعم الفكر الاسلامى يملك قابلية الناء والتطور ويرفض الجمود والتراجع وهذا المنهج سلكه اسلافنا فى عصر التقدم والنهضة بشجاعة فائقة وذكاء متوقد فنراهم تصدوا وتصدروا الدور او بالاحرى ادوارهم فى اثراء الفكر الاسلامى السامى عن طريق الاجتهاد الذى اقره ودعا اليه الاسلام وكلنا يعلم مدى اهمية الاجتهاد على مر العصور فى سفر ديننا وحضارتنا الاسلامية وفى تكوين وابراز اصحاب المدارس الفكرية التى اثرت بدون ادنى شك الفكر الاسلامى بتراث واضح المعالم وخالد على مر الازمان والعصور وسيظل المنارة المضيئة والعلامة البارزة فى تاريخ امتنا المشرق المشرف
واقع الحال اطلق علماء الفكر على قابلية النماء والتطور مصطلح ---- التجديد -- ومضمون هذا المصطلح يعنى تكوين ظروف الاستمرارية والبقاء لمواكبة كل المستجدات وتجديد الفكر يعنى استمرارية الايمان بصلاحيته حتى يتسنى له ان يكون الاداة الحقيقية لهداية الانسان وتوجيهه وبناءا على ذلك يجب ان يكون التجديد مطلبا ملحا كونه يمثل العلاقة بين الانسان والفكر ولذلك اجزم بان توقف عوامل التواصل بين الانسان والفكر يؤدى الى جموده وبالتالى تراجع دوره
اذن اداة التواصل حقيقة --- بين الانسان والفكر --- هو التجديد بعينه كونه يعطى للفكرة بعدها الزمنى عن طريق ربط تلك الفكرة بالرؤية المتجددة التى تعطيها القدرة على الاستمرار والصمود فى وجه التطورات المستحدثة المستجدة التى يمليها الواقع الجديد وتتقبلها الاجيال اللاحقة
وعليه فلا ارى حاجة الى البرهان على اهمية التجديد بالنسبة للفكر كون التجديد هو وسيلة الاستمرار فالعقل البشرى من حقه ان يباشر مسؤولياته فى فهم الظواهر الانسانية وبالتالى من حقه ايضا ان يفسر تلك الظواهر وفق ما يعتقده ويراه من باب كونه يمارس صلاحيات مشروعة ومباحة لذلك ليس من العدل ان ينكر جيل سابق على جيل لاحق حقه فى ممارسة رؤيته المتجددة لقضاياه الفكرية على اعتبار ان الانكار لا يلغى ذلك الحق ولا يوقف ممارسة الانسان له بطريقة اعتيادية من غير تجاوز او تكلف
مقدمة كان لابد منها لارتباطها بنفس الموضوع وعليه اقول ان الفكر الاسلامى شأنه شأن الفكر الانسانى من حيث قابليته للتجديد وايضا من حيث خصائصه الانسانية ولكن لا يستطيع احد ان ينكر اختلافه عن الفكر الانسانى فى جوانب خاصة وهذه الجوانب هى التى تكفل له سلامة المنطلق والاستمرارية والبقاء ويظهر ذلك الجانب المتميز فى الفكر الاسلامى من خلال ما يمتاز به من خصائص ذاتية واهداف انسانية ويمكن اجمال ابرز هذه الخصائص بالتالى
**** كونه الهى المصدر وهذه حقيقة اخص خصائصه وسنام مزاياه وهى التى تكفل للفكر الاسلامى ان يكون فى منأى عن الاهواء والغايات والمصالح على اعتبار ان التوجيه الربانى تكفل لهذا الفكر السامى ان يكون اصيلا فى تكوينه انسانيا فى غاياته وايضا ابرز الجانب الاخلاقى فى موقع التطبيق بحيث لا يضل ولا ينحاز ولاتوجهه مصالح الاقوياء ولا تعبث به عواطف اهل الاهواء وهذه المعطيات تجعله يحكم فى البشر ويرسم لها طريق السلامة والسعادة حتى يعيش المجتمع بكامله برخاء وامن واستقرار
**** اخلاقية اهدافه وهذه ضرورة حتمية على اعتبار اعتماده نصوصا غير قابلة للنسخ والاهمال كونها نصوصا قرأنية او احاديث نبوية شريفة ونلح خاصية اخلاقية الاهداف فى كل الاحكام وفى كل المواقف ولا يمكن للفكر الاسلامى ان يتجاوز هذا المنهج الاخلاقى الذى يعبر حقيقة عن اصالته كفكر لسبب اشرنا اليه الا وهو اعتماد النص القرأنى والحديث النبوى
ونتيجة لكل ما تقدم فهناك ضوابط ومعايير لهذا النمو والتطور ( التجديد ) لا يمكن تجاوزها كونها تخضع فى مجال الفكر التشريعى لضوابط ضرورية بحيث تعطى لهذا النمو والتطور شرعيته وهى ايضا الحاجز الذى يمنعه من اى تجاوز او انحراف يجرنا اليه عقل مغلق غير متبصر او ميل وهوى لنفس جامحة لم تبلغ النضج او الرشد او الكمال الاخلاقى
وعلينا ان نعى جيدا ان مسلك ووسيلة التجديد فى الفكر التشريعى هى الاجتهاد الملتزم بالضوابط الشرعية فاذا التزم هذه الشروط اصبح مشروعا وضروريا وعندها لا مناص لمن يمتلك هذه الشروط والمقومات ان يتقاعس عنه سواء كان مبنى هذا التقاعس الكسل او الورع الشديد والجميع يدرك انه ليس من الورع بشىء ان يتخلى المجتهد عن مسؤولياته الفكرية لذلك فالاجتهاد المشروع له ضوابط ومعايير لا بد من الالتزام بها ويمكن اجمالها بالتالى
----- التزام النصوص الثابتة وهذا الضابط يرتب على المجتهد عدم الاخلال بالتزام هذا الضابط الهام والمهم وهذه الميزة للفكر الاسلامى تميزه عن غيره من حيث المصادر فالفكر الوضعى هو فكر بشرى بحيث يخضع للعقول المجردة وللاجتهادات الفكرية من غير ضوابط او قيود اما الفكر الاسلامى فهو فكر ملتزم بمصادره الاساسية بحيث لا يمكن تجاوزها برأى ولا يناقضها اجتهاد بعنى ان اى تنكر او تجاوز يفقدها الصفة الاسلامية وبالتالى تصبح خاضعة حكما لكل مقاييس وشروط الفكر الوضعى الذى يمكن ان يطاله الخطأ والتحيز والهوى والالغاء والميل والحيف
وقطعا الدلالة اللغوية هى معيار التفسير والتوضيح فما افادته الدلالة اللغوية عن طريق القطع والجزم حكما يزج ضمن النصوص القاطعة الباته واما بخصوص الظنى من الدلالة اللغوية بمعنى كان مبناه الظن يخضع قطعا لقواعد الاجتهاد ومن المعلوم ان الدلالة اللغوية للكلمة العربية تثبت عن طريق الاستعمال المتكرر والنقل المتواتر ويمكن ان تثبت ايضا عن طريق الاستنباط العقلى المؤكد بالنقل من علماء اللغة او استخدامهم للالفاظ اللغوية
اما بخصوص اثبات المعانى اللغوية عن طريق القياس فقد اختلف العلماء فى حكم اثباتها ولكن الرأى الراجح هو ان القياس اللغوى بحاجة الى اثبات استعمال العرب له وقبولهم به حتى نتجنب تحكم العقل فى المعانى اللغوية بطريقة تعسفية
والثابت ان اهم القواعد التى تخضع لها النصوص التشريعية الثابتة فى توضيح دلالاتها الشرعية نجملها بالتالى
1- التزام القواعد الاجتهادية وهذه القواعد هى اهم ضوابط الفكر حتى يكون اصيلا من منطلقاته لا يحيد ولا يضل عن غاياته واهدافه وكما هو معلوم لدينا ان الاجتهاد هو الجهد الذهنى الذى يبذله المجتهد فى استنباط حكم من دليله وهو الاداة المثلى للتواصل بين النصوص الثابتة والمصالح المتجددة اما دائرة الاجتهاد فانها تتسع لتشمل ايضا مواضع نذكر منها تلك النصوص التى وردت فى اطار الظنية فى دلالتها او ثبوتها وهنا لا بد ان يتصدى الاجتهاد للبحث عن صحة السند من خلال دراسة ذلك السند وطرق روايته او يتصدى الاجتهاد للبحث فى تفسير تلك النصوص بما يؤدى الى وضوح الدلالة على المعانى المرادة منها
ويشمل ايضا تلك القضايا التى لم يرد نص بها فى كتاب الله وسنة نبيه عليه الصلاة والسلام وهذه الساحة الاهم لحركة الاجتهاد على اعتبار ان القضايا المستجده والتى يفرضها الواقع بكافة المناحى بحاجة الى بحثها والبت باحكامها
2- الالتزام بالمعنى اللغوى الذى استقر عليه العلماء شرط مراعاة المصطلحات الشرعية التى اخرجها المشرع من معناها اللغوى العام الى معنى خاص دل عليه النص عن طريق ادلة قطعية وهذا التغيير فى معانى المصطلحات - الاسماء - لا يخرج الكلمة عن معناها الاصلى على اعتبار ان التصرف فى اللفظ العربى امر مألوف فى لغتنا العربية ولقد جرى العرف على تخصيص بعض الاسماء للدلالة على المعانى القريبة منها
3- بيان علاقة اللفظ بالمعنى المستفاد منه وتحديده وذلك عن طريق مراعاة القواعد المقررة عند علماء علم الاصول بحيث يكون استعمال اللفظ معبرا عن معنى ارادة الشرع وعليه كلما كانت العلاقة ظاهرة وواضحة بين اللفظ والمعنى كانت مهمة المجتهد سهلة وميسرة ففى ظل الوضوح تضيق دائرة الاجتهاد الا ان اتساع الدلالة اللفظية على المعانى الشرعية يساعد على نمو حركة الاجتهاد وازدهار الرأى واتساع الفروع الفقهية
اذن التجديد بواسطة الاجتهاد هو الاصيل الذى لا يجوز الاختلاف فيه على اعتبار ان منهج الاجتهاد من المسلمات التى يجب الاعتراف به فتقاعس اهل الاختصاص عن واجبهم فى ابداء الرأى فى مختلف القضايا التى يجب البت بها يسهل وبطريقة مباشرة الى اقصاء الشريعة عن اداء دورها الاجتماعى كاداة للتنظيم وكمنهج للحياة الانسانية وهم بذلك يسهمون فى فرض العزلة على الفكر الاسلامى وبالتالى ضعفه وجموده فكغيره من الفكر ينمو بالجهد البشرى وكما اشرنا سابقا فمن يدعى الورع فى امر الاجتهاد لا يعتبر مبررا للتهرب من المسؤولية فى ابداء الرأى والتعبير عن موقف الاسلام من القضايا المطروحة على الساحة - الشائكة منها والمستحدثة - التى تواجه المجتمعات الاسلامية فى ايامنا وما اكثر هذه القضايا التى تنتظر البت فيها وابداء الرأى بخصوصها وارثنا الاسلامى يغص بكل ما يدعو للاجتهاد وابداء الراى --- فمن اخطأ له اجر ومن اصاب له اجران - تصوروا حتى فى الخطأ له اجر وذلك مكافئة له على جهده المبذول
اذن ليس من الورع بشىء ان يمسك العلماء عن الاجتهاد تهيبا وخشية فالمسؤولية تحتم على اهل الاختصاص ان يتصدوا للاجتهاد لكى تؤدى الشريعة الاسلامية دورها فى تنظيم حياة المجتمعات الاسلامية
ولاستحداث الاحكام الشرعية فى القضايا المستجدة هناك قاعدتان هما
الاولى ---------------- القياس وقاعدة القياس تقوم على اساس الحاق المسكوت عن حكمه بالمنصوص عليه عند مشاركة المسكوت عنه للمنصوص فى علة الحكم
وتظهر العلاقة القياسية بشكل جلى وواضح كلما كان المسكوت عنه اولى بالحكم من المنصوص عليه وفى بعض الاحيان قد لا يكون الالحاق ظاهرا بين الاصل والفرع وذلك نتيجة لتعدد المعانى التى تجمع بينهما مما يجعل القياس صعبا ومعقدا ومن هنا تبرز الحاجة الى البحث عن العلة التى تعتبر من اهم ضوابط القياس على اعتبار ان الشرع ينيط الحكم بوصف لا يصعب على العقل البشرى ادراكه مما يدخل ضمن المقاصد الشرعية التى هدفها الاسمى *** نفع او دفع ضرر مما اقر الشرع الحنيف اعتباره وقد اشبع علماء الاصول فى بحث الوصف المناسب لكى يكون علة فى القاعدة القياسية ووضعوا ضوابط واشترطوا فيه ان يكون ظاهرا ومتعديا ومنضبطا والا يكون مما الغى الشارع اعتباره
الثانية ---------------- المصالح المرسلة وهذه القاعدة او هذا المصدر يقوم على اساس حرص الشرائع على تحقيق مصالح الخلق المتمثلة فى *** المصالح ودرء المفاسد وهذه المصالح تقسم الى قسمين
****** مصالح معتبره ويمكن تقسيمها بحسب اهميتها بالنسبة للناس فمنها الضرورى ومنها الحاجى ومنها التكميلى وجاء اعتبار هذه المصالح فى نظر الشرع كونها تحافظ على النفس والمال والعقل والعرض
****** مصالح ملغاة فى نظر الشرع على اعتبار ان هناك نصوص تلغى اعتبار تلك المصالح لان هناك اعتبارات اكثر اهمية بالنسبة للانسان فمصلحة السارق ملغاة ومصلحة المرابى والمحتكر ,,,,,,,, الخ وسبب الغاء هذه المصالح ما يترتب عليها من اضرار بحق المجتمع بصفة عامة
ومن المعلوم ان المقصود بالمصالح المرسلة هى المصالح التى لم يذكر فيها نص بالاعتبار او الالغاء وتركت للمجتمع لكى يقرر فيها علماء الامة وفقهائها التنظيم الذى يصون الحريات ويحفظ الحقوق

اذن التجديد البنّاء هو ذلك التجديد الذى يعتمد المنهج الاصولى الحق والصحيح فى تفسير وتأويل النصوص وهو منهج يحض على استخدام الرأى وينكر الجمود والتقليد
وانا ارى ان الامة التى تلغى كيانها وذاتها هى التى ترفض التجديد ولا تمارس حقها فيه وبالتالى تضعف من امكاناتها الفكرية وتكون عبء وعالة على السابق واللاحق من الاجيال واذا سلمنا ان منهج الاجتهاد الفقهى يشجع الرأى ويلقى على كاهل العقل البشرى ان يتحمل مسؤوليته كاملة فى ميدان الاجتهاد فان التجديد فى ميادين وساحات الفكر الانسانى بصفة عامة امر منطقى وطبيعى كون العقول البشرية مكلفة بأن تمارس انسانيتها من خلال ما تفكر به
نقطة غاية فى الاهمية لا بد من التعريج عليها ونحن بهذا الصدد الا وهى ان للفكر الاسلامى اهداف وغايات مثلى تناسب عظمة هذا الفكر وهذا الدين الحنيف يمكن اجمالها بالتالى
( 1 ) - وضع اسس هدفها تنظيم حياة الفرد خاصة والمجتمع بصفة عامة لتحقيق السعادة والحياة الفضلى التى يطمح اليها كل ابناء المجتمع وبالتالى تحقق الرخاء والرقى
( 2 ) - محاربة الخرافة والاسطورة كون الفكر اداة للهداية فتحرير الانسان يشعره بانسانيته التى اكرمها الله بنور العقل وهدايته
هذه المنطلقات والمبادىء اساسية لا تخضع للتجديد كونها تحمى الانسان من الانحراف وتبعده من مواطن الحيف والزلل والتجديد امر لا خيار فيه وهو مطلب عقلى واجتماعى كون العقل يرنو اليه لممارسة حق مشروع والمجتمع يتطلع اليه لتزويده بالرأى الذى يحقق له المصالح المشروعة التى اقر ديننا الحنيف بها فى مبادئه الاساسية لذلك هناك عوامل عديدة تبرز مبررات التجديد فى فكرنا الاسلامى نذكر منها *** التطور المتنامى فى طبيعة الحياة الاجتماعية وقابلية النصوص التشريعية للفهم المتجدد وهذا المبدأ متفق عليه ********* وتلك الضرورة الملحة لمواكبة فكرنا الاسلامى لحاجات الانسان ورغباته على اعتبار ان الفكر غاية الانسان ومبغاه ولا يجوز لهذا الفكر ان يكون معزولا عن قضايا الامة وما يطرح من مستجدات على الساحة بمعنى كافة القضايا التى يعيشها الفرد على كافة الصعد وفى كافة المجالات

وفى الختام لا بد من كلمة فى قضية التجديد فلقد تتالت مواكب دعاة التجديد والتاريخ شاهد على ما ندعى بدلائل لا يستطيع احد ان ينكرها على امتداد تاريخنا المشرف وكان هؤلاء الدعاة الرواد يبذلون الغالى والنفيس فى سبيل ذلك بهدف استمرار وتصحيح المسيرة سواء على صعيد الفكر والتشريع ام فى ميدان العقيدة وحقيقة لم يضق صدر الاسلام بهؤلاء الدعاة وانما ضاق صدره بما اثقل كاهل الفكر الاسلامى من تقليد وانحراف وجمود وهذا مدعاة لتقديس التاريخ وعصمة للتراث وهذه العصمة والتقديس تتعارض قطعا مع منهج الاسلام الذى يرفض كلاهما ويجعل امر الفكر فى مواطن رعاية العلماء المؤتمنين على مواصلة العطاء حتى تبقى شعلة الفكر متقده متوهجة تنير الدرب وتعبر المسالك امام قوافل المؤمنين برسالة الاسلام
والثابت ان الفكر لا يترعرع ولا ينمو فى ظل التقليد الذى بسيادته او التزمه فيه كل الدلالة على تراجع وتخلف الامة وبالتالى عجزها عن العطاء مع ملاحطة ان التجديد لا يعنى بأى شكل من الاشكال التغيير وانما يعنى الاضافة المتميزه التى تسم الفكر بسمة عصره حتى يكون الوليد الشرعى للمجتمع ولا يمكن لمجتمع حى ان يتخلى عن مسؤوليته فى ابداء رأيه فيما يواجهه من قضايا فكرية على اعتبار ان الفكر الاسلامى يملك قابلية التجديد المستمر كون النصوص الشرعية التى تعتبر مصادر اساسية للفكر الاسلامى اناطت بالعقل البشرى مسؤوليات جسيمة وأطمأنت الى سلامة اختياراته وارست له ضوابط حتى تكون رحلته فى الاستنباط والبحث والاستنتاج محكومة بمؤشرات الوقاية من الضلال والخطأ محاطة بكل اسباب السلامة
وكما اشرنا انفا بان الانسان هو السبب الرئيس للتجديد هو ايضا دون ادنى شك اداة التجديد وهو الغاية والهدف من كل تجديد وهو مؤشر - اقصد التجديد - على نضج الممارسة العقلية وتحمل الانسان لمسؤوليته فى التعبير عن تجربته الذاتية ورؤيته المتجددة لقضايا عصره فاذا مارس الفرد هذا الحق المشروع بشجاعة وحرية دون قيود وضوابط كان مؤهلا فعلا لحمل وتحمل المسؤولية وان طاله التقاعس عن ممارسة هذا الحق سواء كان لعجز او جهل او خوف ووجل كان جديرا بان يكون فى مؤخرة الصفوف
وان مجتمعنا الاسلامى اليوم مطالب بأن يتصدى لقضاياه الفكرية اكثر من اى وقت مضى مؤكدا فى ذلك اصالة الفكر الاسلامى وتميزه بالانسانية وبخصاصه الذاتية التى تضعه فى المقدمة دون منازع
واذا لم يتصدى علماؤنا وفقهاؤنا وهم رموز واعلام الحياة الفكرية فى مجتمعاتنا المعاصرة لتحمل مسؤولياتهم فى الاعراب عن ارائهم الفكرية فى القضايا المطروحة على مجتمعنا فان التخلف والتراجع عصره سيمتد ويطول لا محالة وسيبحث مجتمعنا --------- وهنا مكمن الخطر وسنامه --------- عن البدائل الفكرية المتزاحمة التى نراها وتغص بها ساحاتنا وهى حقيقة بدائل لن ولم تسهم فى رقى مجتمعنا وتقدمه ولا فى نمو وتطور فكره كون الفرق شاسع واسع بين الاصيل من الفكر والدخيل فالاصيل يملك القدرة على مخاطبة امتنا ويلامس واقعنا ويلك القدرة على تحسس وتلمس مشاكلنا
وسيبقى منهج النمو والتطور فى مجال الفكر الاسلامى الاصيل هو الرجاء الذى لا خيار لنا فى تخطيه على اعتبار ان مجنمعنا ضاق بليل الظلام ويرنو الى مشاعل التجديد التى ستنير بعون الله ذلك العتم الدامس حتى ينبثق ويطل من خلف الافق البعيد ذلك الوهج والنور المحمل بالامل والذى يحمل بيديه بشرى عهد جديد يتصدى فيه فكرنا الاسلامى السامى لكافة التحديات الفكرية المعاصرة
والله نسأل ان يجنبنا العثار والزلل فى القول والعمل

المصدر: المعهد الاسلامي للدراسات الاستراتيجية المعاصرة - من قسم: معرض بناء الرأي



الحاج عبود الخالدي







رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جهد مشكور مصحوب بدعاء الباريء لكم بجزيل الثواب

في القرءان جاء نص شريف

{ق وَالْقُرءانِ الْمَجِيدِ }ق1

ومهما قيل في لفظ (مجد او مجيد) الا ان البناء العربي الفطري واضح مبين لان اللسان العربي مبين فهو في بناء عربي (جد .. جيد .. مجيد) ومثله في البناء (زد .. زيد .. مزيد) ومنه التجديد فالتجديد هو (قلب سريان الجد) وتلك صفة القرءان انه متجدد في دستوريته مع الاجيال لتغطية حاجاتهم وما يؤكد ذلك المسرب الفكري يقينا هو نص شريف

{وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا يَنبَغِي لَهُ إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ وَقُرْآنٌ مُّبِينٌ }يس69

{لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ }يس70

فالقرءان ليس وعاء للمشاعر بل هو (لينذر من كان حيا) واذا كنا اليوم احياء فهو ينذرنا من خلال رسالة الهية موجهة الينا في جيلنا وبالتالي لا يحق لنا تحميل الاباء مسؤولية ما يستجد في يومياتنا نحن ليكون القرءان منذرا لنا في يومنا وبيينا وبين ربيع فقه القرءان قرابة 1200 سنه

الإحتكام الى القرءان

اما المعالجة اللفظية في القرءان فهي تخضع يقينا الى (لسان القرءان العربي المبين) فبيان الالفاظ في القرءان محصور حكرا في القرءان وبموجب نص شريف

{فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْءانَهُ }القيامة18

{ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ }القيامة19

فاذا كان بيانه مكفول من الله بنص واضح وصريح فان البحث في ماضي اللغة سيوقعنا في (المختلف) كما جاء في معالجتكم الكريمة وعلى جيل اليوم الذي يريد من رسالة الله ان تكون نافذة في (من كان حيا) فان لغة الاجداد لا تنفعنا فالفاظ (الببسي كولا والهاتف النقال والتلفزيون ومسميات الادوية) وغيرها كثير لم يكن لها وجود في زمن الاباء ولا بد من ان نفهم الانذار السماوي مع كل مستجد حضاري معتمدين على (لسان القرءان العربي المبين) وهنلك نص واضح لا جدل فيه

{الَرَ تِلْكَ ءايَاتُ الْكِتَابِ وَقُرءانٍ مُّبِينٍ }الحجر1

فاذا كان القرءان (مبين) فلماذا نبحث عن بيانه في معاني الالفاظ في تاريخها ولم لا يكون البحث في منطق النطق بلسان عربي مبين قائم في يومنا ..؟؟ انه قرءان مجيد يحمل التجديد في رسالته لينذر من كان حيا الى ابد الدهر ... الحصول على الصفة الوارد (ذكرها في القرءان) هو الحل الساعي الى ربط الصفة القرءانية (ثابت قرءاني) مع موصوف اليوم الذي نعيشه فصفات الامس لا تنطبق على موصوفات اليوم مع ثبات الصفة في القرءان وعلى سبيل المثال كان وصف (النطيحة) يقع في الحيوان الخائر القوى نتيجة عراك حيوان مع حيوان (مناطحة) فقام تحريم ذبح النطيحة حتى تستعيد عافيتها وتلك (موصوفة) السابقين في النطيحة اما موصوفة اليوم فتختلف رغم اتحاد (الصفة) فالحيوان الذي يتم صعقه كهربائيا في مجازر الذبح الحديثة هو حيوان (خائر القوى) وهو محرم الذبح والاكل فهو (نطيحة اليوم) ولكن مع اختلاف الموصوف وثبات (الصفة)

الحلال والحرام بين الصفة والموصوف ـ الخمر الميسر

التجديد في الفكر الاسلامي ينبع من حاجة المسلمين الى دستورهم العظيم (قرءان) ولا يكفي التمسك بما قال الاولون في القرءان ولا نرتجي الحلول منهم وكأننا نحملهم مسؤولية قرءان اليوم ذلك لان القرءان كان ليومهم هم واينذرهم هم وليومنا قرءان يقرأ في زمننا لينذر من كان حيا منا ولا نلزم اولادنا بما ينذرنا القرءان في يومنا فيوم اولادنا لا يشبه يومنا ايضا

سلام عليكم
قاسم حمادي حبيب







رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان تبني أسلوب الدراسات وفق النظرة الكلية للفكر الاسلامي
وما تنتهي اليه هذه النظرة من تأصيل
الموقف النظري العام للاسلام
وان تبني هذا الاسلوب
الذي ينظر للاسلام ككل مترابط
متسق متوازن في الدراسات الفقهية والقرءانية
بل حتى التاريخية سيحقق للفكر الاسلامي فتوحات هامة
وينقله نقلة كبيرة الى آفاق جديدة لا يكمن ان يصلها
لو ظل يتحرك في اطار النظرة التقليدية التجزيئية
ان مستقبل الفكر الاسلامي في هذا العصر
وما يلوح في الأفق البعيد من تحديات معرفية معقدة
واشكاليات فكرية متنوعة تثيرها مستجدات الحياة مع توالي الأيام
وتراكم المشكلات في حياة المجتمعات المعاصرة.
حيث تسود الكثير من الكتابات الاسلامية
نزعة تقديس لتراث السلف بتمامه
ويبلغ التقديس حدا لا يميز فيه البعض ما هو مقدس وكامل
( القرءان الكريم والسنة الشريفة)
وبين ما هو نسبي متأثر بالأحوال والحاجات
والظروف التي ولد فيها
وهو انتاج المسلمين في العلوم الاسلامية.
وينشأ عن هذا الفهم موقف يدعو الى أن وظيفتنا في هذا العصر
تتلخص في فهم وشرح التراث الاسلامي فقط
وكأن الحقيقة قيلت بتمامها والعلوم الاسلامية
استنفذت تمام امكانات نموها وتطورها
وان ما قاله علماء الاسلام الأوائل
هو الكلمة الخالدة في كل العصور
ولذا يجب أن نتولى دور حراسة هذا التراث
وحفظه واستظهاره فقط
من دون أن يكون لنا دور في نقد هذا التراث
وتفعيل عناصره الحية ووعي النص المقدس
(القرءان الكريم والسنة الشريفة)
في فضاء الواقع الحياتي المتجدد
واستلهام مواقف النص تجاه مشكلات الواقع
ان الحاجة الى تبني منهج التأصيل النظري
في الدراسات الاسلامية
في الوقت الحاضر اكثر الحاحا واعظم من اي وقت آخر
في ضوء ضرورات وضراوة المواجهة الفكرية
وتفاقم آثار الصراع الحضاري بين الاسلام
وخصومه التاريخيين.
شكرا لأثارتكم التثويرية
في قابلية النماء والتطور في الفكر الاسلامي
سلام عليكم .



الحاج عبود الخالدي







رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة قاسم حمادي حبيب
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان تبني أسلوب الدراسات وفق النظرة الكلية للفكر الاسلامي
وما تنتهي اليه هذه النظرة من تأصيل
الموقف النظري العام للاسلام
وان تبني هذا الاسلوب
الذي ينظر للاسلام ككل مترابط
متسق متوازن في الدراسات الفقهية والقرءانية
بل حتى التاريخية سيحقق للفكر الاسلامي فتوحات هامة
وينقله نقلة كبيرة الى آفاق جديدة لا يكمن ان يصلها
لو ظل يتحرك في اطار النظرة التقليدية التجزيئية
ان مستقبل الفكر الاسلامي في هذا العصر
وما يلوح في الأفق البعيد من تحديات معرفية معقدة
واشكاليات فكرية متنوعة تثيرها مستجدات الحياة مع توالي الأيام
وتراكم المشكلات في حياة المجتمعات المعاصرة.
حيث تسود الكثير من الكتابات الاسلامية
نزعة تقديس لتراث السلف بتمامه
ويبلغ التقديس حدا لا يميز فيه البعض ما هو مقدس وكامل
( القرءان الكريم والسنة الشريفة)
وبين ما هو نسبي متأثر بالأحوال والحاجات
والظروف التي ولد فيها
وهو انتاج المسلمين في العلوم الاسلامية.
وينشأ عن هذا الفهم موقف يدعو الى أن وظيفتنا في هذا العصر
تتلخص في فهم وشرح التراث الاسلامي فقط
وكأن الحقيقة قيلت بتمامها والعلوم الاسلامية
استنفذت تمام امكانات نموها وتطورها
وان ما قاله علماء الاسلام الأوائل
هو الكلمة الخالدة في كل العصور
ولذا يجب أن نتولى دور حراسة هذا التراث
وحفظه واستظهاره فقط
من دون أن يكون لنا دور في نقد هذا التراث
وتفعيل عناصره الحية ووعي النص المقدس
(القرءان الكريم والسنة الشريفة)
في فضاء الواقع الحياتي المتجدد
واستلهام مواقف النص تجاه مشكلات الواقع
ان الحاجة الى تبني منهج التأصيل النظري
في الدراسات الاسلامية
في الوقت الحاضر اكثر الحاحا واعظم من اي وقت آخر
في ضوء ضرورات وضراوة المواجهة الفكرية
وتفاقم آثار الصراع الحضاري بين الاسلام
وخصومه التاريخيين.
شكرا لأثارتكم التثويرية
في قابلية النماء والتطور في الفكر الاسلامي
سلام عليكم .


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الاكرم :

جزاك الله خير الجزاء حين نطقت حقا

في حوار ساخن جرى في احد المواقع الفكرية تحت عنوان

(أسلمة الحداثة ام تحديث الاسلام)

وكان مركز الحوار الجاري من قبلنا ان يقوم المسلمون بـ (اسلمة كل حديث حضاري) وتلك هي نقطة البداية فالحقنة الطبية مثلا هي ممارسة (حديثة) وعلى المسلمين ان يبحثوا عن اسلامية تلك الممارسة ليقوم الاسلام في تطبيقات مستحدثة تتسارع في الحداثة

المنهج المطلوب يحتاج الى فكر يوصل المسلمين الى استحداث (معيار اسلامي) يقوم بتعيير كل شيء معاصر

ذلك المعيار له مكمن في رسالة الله (قرءان) وعلى المسلمين ان يبدأوا من القرءان وينتهوا اليه مع كل جديد حضاري ولو اردنا ان نتقدم خطوة فكرية للبحث عن المكمن الذي يصلح كمعيار اسلامي يتم بموجبه تعيير كل شيء فاننا نبحث عن الانذار القرءاني

{لِيُنذِرَ مَن كَانَ حَيّاً وَيَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَى الْكَافِرِينَ }يس70

في هذا المعيار (الانذار) تبدأ عملية فرز في الرسالة الالهية (قرءان) لمعرفة كل مفصل من مفاصل الانذار الالهي وتطبيقها على جديد يومنا فيقوم المعيار

لو تعدوا مفاصل الانذار القرءاني فهي لا تعد ولا تحصى

عند قيام المعيار الاسلامي في (الانذار) يظهر في الرسالة الالهية (القرءان) معيار رديف للمعيار الانذاري الا وهو معيار (التبشير) لان القرءان (منذرا وبشيرا) وحين نحصل على المعيار المزدوج لتعيير كل جديد في حياتنا فان الاسلام سيقوم قيامة اخرى بصفته (اكسير النصر) ويسقط كل زيف حضاري مهلك

ستكون رسالة الاسلام رسالة اممية لو نفذت في يوم معاصر فيه سوء منتشر يهم جميع البشر وليس المسلمين لوحدهم

من تلك الاسلمة لكل حداثة فان الفكر التنظيري الاسلامي سيتحول الى تراث عزيز مصحوبا باعتراف جماهيري ان ذلك التنظير كان عظيما لاهله في زمنهم اما في زمننا فهو لا يفي حاجاتنا ولا يمكن ان يوصف بالسوء

في التنظير العقائدي السالف كان صراعا فكريا هل القرءان حادث ام خلق ..؟؟ ذلك لا يصلح الا ان يكون تراثا اسلاميا لا يغني يومنا فاليوم نقرأ القرءان بصفته على تماس مباشر بحياتنا اليومية (لينذر من كان حيا ويبشر المؤمنين)

ونقرأ :

{حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَالْدَّمُ وَلَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَمَا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَالْمُنْخَنِقَةُ وَالْمَوْقُوذَةُ وَالْمُتَرَدِّيَةُ وَالنَّطِيحَةُ وَمَا أَكَلَ السَّبُعُ إِلاَّ مَا ذَكَّيْتُمْ وَمَا ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَأَن تَسْتَقْسِمُواْ بِالأَزْلاَمِ ذَلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن دِينِكُمْ فَلاَ تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجَانِفٍ لِّإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ }المائدة3

وهنا البداية (كمال الدين) في (البطون) في ممارسة نمارسها كل يوم ففي كل يوم (نأكل) ومن خلال المأكل يظهر الانذار وتظهر البشارة فيقوم الفكر الديني على انقاض حضارة الزيف التي تلاعبت بالاطعمة حتى باتت الامراض ماحقة لنعم الله ولا تمام فيها رغم ان الله خلق نعمه تامة كاملة

نهضة الفكر الاسلامي لا تقوم الا من حاجة اليوم الذي نحيا ضروراته ونحمل وزر السوء فيه لاننا هجرنا القرءان وتمسكنا بما قيل فيه وما تمسكنا به هو افك مفترى من قبلنا فالسلف الصالح ما الزمنا ما الزموا انفسهم به بل نحن الزمنا انفسنا مؤفكين الدين وحين تكون (الحجة البالغة لله) فلا حجة غير حجة الله في ارضه وبين اظهرنا رسالته

سلام عليكم




قاسم حمادي حبيب







رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حركة الفكر الاسلامي تتلخص اليوم في التبشير
بوعي اسلامي معاصر
ينبثق من تجربة الأمة الاسلامية التاريخية وميراثها الواسع
ويجب التسلح بروح العصر والعودة الى الماضي
عبر وعي الحاضر
وقراءة الموروث بوعي جديد
وتفعيل العناصر الحية فيه
والافادة منها كمرتكزات ودعائم أساسية في مشروع النهضة
وعندما نتناول هما من هموم الفكر الاسلامي وليكن
الاختراق الثقافي حيث نشدد على مخاطر
المواجهة بين الاسلام والغرب
دون ان نلمس أي محاولة فكرية جادة ودقيقة لتجاوز
الشعارات والصيحات التحريضية
بأتجاه قراءة الواقع واستنطاقه بقراءة منهجيه
تلم بأدوات ووسائل التحليل والبحث العلمي
لتغور في الاعماق وتكتشف سنن التغيير والمداولة والصراع
فنحن بحاجة الى خطاب يخرجنا من حالة الركود
ويعمل على تحرير وعي الامة وقدراتها المختزنة
خطابا يحطم السكون المهيمن على حياة الامة
ونفتش عن مركب حضاري قادر على تحريك الامة
وتعبئة كل قواها وطاقاتها للمعركة ضد التخلف
والتصحر والانحسار الفكري التي تعانية الامة
سلام عليكم .

طارق فايز العجاوى






رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
راق لى عظمة الطرح كونه يحمل سنام الالتزام قبل الفكر
وفيه الاضافة التى احترم
حبذا لو اضيفت الى البحث لتعم الفائدة

قاسم حمادي حبيب
عضو







رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
نعقتد أن الدين عند الله الاسلام
وهوالشريعة الالهية الحقة
التي هي خاتمة الشرائع وأكملها
وأوفقها في سعادة البشر واجمعها لمصالحهم
في دنياهم وآخرتهم
وصالحة للبقاء مدى الدهور والعصور
لا تتغير ولا تتبدل وجامعة لجميع ما يحتاجه البشر
من النظم الفردية والاجتماعية والسياسية
ولما كانت خاتمة الشرائع
ولا نترقب شريعة أخرى
تصلح هذا البشر المنغمس في المظالم والفساد
فلا بد أن يأتي يوم يقوى فيه الدين الاسلامي
فيشمل المعمورة بعدله وقوانينه
ولو طبقت الشريعة الاسلامية بقوانينها في الارض
تطبيقا كاملا صحيحا لعم السلام بين البشر
وتمت السعادة لهم وبلغوا أقصى ما يحلم به الانسان
من الرفاه والعزة والسعة والدعة والخلق الفاضل
ولأنقشع الظلم من الدنيا وسادت المحبة والاخاء
بين الناس اجمعين ولأنمحى الفقر والفاقة
من صفحة الوجود
واذا كنا نشاهد اليوم الحالة المخجلة والمزرية
عند الذين يسمون أنفسهم بالمسلمين
فلأن الدين الاسلامي في الحقيقة لم يطبق بنصه وروحه
نحن الذين سمينا أنفسنا
بالمسلمين – من سيء الى أسوء الى يومنا هذا
فلم يكن التمسك بالدين الاسلامي
هو الذي جر على المسلمين هذا التأخرالمشين
بل بالعكس
ان تمردهم على تعاليمه واستهانتهم بقوانيته
وانتشار الظلم والعدوان فيهم
من ملوكهم الى صعاليكهم
ومن خاصتهم الى عامتهم
هو الذي شل حركة تقدمهم وأضعف قوتهم
وحطم معنوياتهم
و*** عليهم الويل والثبور
فأهلكهم الله تعالى بذنوبهم
{ذَلِكَ بِأَنَّ اللّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّراً نِّعْمَةًأَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ
حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنفُسِهِمْ وَأَنَّ اللّهَ سَمِيعٌ عَلِيمٌ }
الأنفال 53
تلك سنة الله في خلقه
( إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ )يونس17
{وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ }هود117
{وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ
إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ }هود102
وكيف ينتظر من الدين ان ينتشل الأمة من وهدتها
وهو عندها
حبر على ورق لا يعمل بأقل القليل من تعاليمه
ان الايمان والامانة والصدق والاخلاص
وحسن المعاملة والايثار
وان يحب المسلم لأخيه ما يحب لنفسه وأشباهها
من أول أسس دين الاسلام
والمسلمون قد وعوها من قديم أيامهم الى حيث نحن الآن
وكلما تقدم بهم الزمن وجدناهم
أشتاتا وأحزابا وفرقا
يتكالبون على الدنيا ويتطاحنون عل الخيال
ويكفر بعضهم بعضا بالآراء غير المفهومة
أو الأمور التي لاتعنيهم فانشغلوا عن جوهر الدين
وعن مصالحهم ومصالح مجتمعهم بأمثال النزاع
في خلق القرءان
والقول بالوعيد والرجعة
وان الجنة والنار مخلوقان أو سيخلقان
ونحو هذه النزاعات التي أخذت منهم بالخناق
وكفربها بعضهم بعضا
وهي ان دلت على شيء فانما تدل
على انحرافهم
عن السنن الجادة المعبدة لهم
الى حيث الهلاك والفناء
وزاد الانحراف فيهم بتطاول الزمان
حتى شملهم الجهل والضلال
وانشغلوا بالتوافه والقشور وبالأتعاب والخرافات
والأوهام وبالحرب والمجادلات والمباهات
فوقعوا بالاخير
في هاوية لا قعر لها
يوم تمكن الغرب من ان يستعمر
هذه البقاع المنتسبة الى الاسلام
وهي في غفلتها وغفوتها
فيرمي بها في هذه الهوة السحيقة
ولا يعلم الا الله تعالى مداها ومنتهاها
{وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ }
هود117
سلام عليكم
طارق فايز العجاوى
عضو






رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
اراحنى طرحك الرائع
نعم لا يجوز الفصل بين الاسلام العقيدة والشريعة جهلا او قصدا - حقيقة لا اقول جهلا بل تجاهلا
اثابك الله وسدد على طريق الحق خطاك

الباحثة وديعة عمراني
مشرفة عامة






رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العج
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الاستاذ الفاضل طارق العجاوي

طرح طيب ..فجزاكم الله كل خير

دعوة تجديد الخطابي الديني تواجه قيود يصعب معها الطموح الى نتائج طيبة على الاقل في الوقت الراهن ، نقرأ مثلاً في سطوركم الكريمة ما ذكر :

-
الالتزام بالمعنى اللغوى الذى استقر عليه العلماء شرط مراعاة المصطلحات الشرعية التى اخرجها المشرع من معناها اللغوى العام الى معنى خاص دل عليه النص عن طريق ادلة قطعية وهذا التغيير فى معانى المصطلحات - الاسماء - لا يخرج الكلمة عن معناها الاصلى على اعتبار ان التصرف فى اللفظ العربى امر مألوف فى لغتنا العربية ولقد جرى العرف على تخصيص بعض الاسماء للدلالة على المعانى القريبة منها
قيل مثلاً في تفسير كلمات (( اللات .. العزى .. مناة الثالثة الاخرى) ) أنهم من الآصنام المعروفة التي كانت تحيط بالكعبة ، و لا خلاف على حضور مثل تلك الاصنام المادية بمكة !! ، ولكن السؤال الذي يلّح بنفسه :الم تكن توجد أصنام أخرى بمكة غير تلك الاصنام الثلاثة ، ولها كذلك مسميات وألفاظ ؟ اذا كان الجواب بلا ، لماذا اذن ثم اختيار الاسماء أو الآلفاظ الثلاثة ليتم ذكرهم وتعليمهم بالقرءان دون سواهم من مسميات الاصنام الآخرى ؟؟ ..

رسالة القرءان كما نعلم هي خاتمة الرسالات ..

(( اللات .. العزى .. مناة الثالثة الاخرى)) أصنام مادية لم يبقى لها وجود الآن ، بين قوسين (( نظن لم تتوفر لهم الفرصة مع الاسف للاحتفاظ بأي متبقيات من تلك الآصنام في أحد متاحف اللوفر !! )) ..فهل تسقط اذن تلك الاية من القرءان ... لتصبح مجرد قصة قرءانية للتحاكي ؟ حكواتي يعني !!

اسئة محيّرة ...أليس كذلك ؟! تمنح للعقل بعض هرمونات التجديد ، وبالخصوص اذا كانت من نوع مراجعة الآلفاظ اللغوية العربية ؟

نامل أن لا نُغضب بكلماتنا من لا يروق لهم قراءة القرءان باللسان العربي المبين .



نجد باذن الله قراءة طيبة عن المثال الذي استعرضنه (( اللات .. العزى .. مناة الثالثة الاخرى) ، تحت الرابط ( أدناه ) :

اللات والعزى ومناة الثالثة

و الذي أردنا من خلال طرحه لمس قساوة القيود التي تقيد قراءة القرءان حق قراءته ... أي تلك التي تقيد تجديد الخطاب الديني .

ولا حول لنا ولا قوة الا بالله

سررنا للغاية بطرحكم الطيب أخي الكريم ، فنجدد شكرنا وتقديرنا لكم ، وقد نحتاج ( جمعاً ) جهود جبارة لكي نلقح الخطاب الديني بلقاح التجديد .. والنظر في قاموس اللغة هو الآساس الذي يجب البدء بتنظيفه !!..

وبالله التوفيق ,,
Like
يقول الحق تعالى
(إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ )
(الحجر:9)


طارق فايز العجاوى
عضو





رد: دراسة ( الفكر الاسلامى .. وقابلية النماء والتطور ) - بقلم الكاتب / طارق فايز العجاوى
اسعدنى مرورك الوارف
واضافتك الرائعة

دراسة الفكر الاسلامى وقابلية النماء thumbs-up.gif
المصدر: ملتقى شذرات


]vhsm ( hgt;v hghsghln ,rhfgdm hgklhx ) - hgfhpe L 'hvr thd. hgu[h,n

__________________
ارايت اظلم او اضل من الذى ************* حبس الكنار واطلق الغربانا
:gmf_thumbgmf_thumbgmf_thumb:
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 11-01-2012, 11:30 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,418
افتراضي

اقتباس:
ونتيجة لكل ما تقدم فهناك ضوابط ومعايير لهذا النمو والتطور ( التجديد ) لا يمكن تجاوزها كونها تخضع فى مجال الفكر التشريعى لضوابط ضرورية بحيث تعطى لهذا النمو والتطور شرعيته وهى ايضا الحاجز الذى يمنعه من اى تجاوز او انحراف يجرنا اليه عقل مغلق غير متبصر او ميل وهوى لنفس جامحة لم تبلغ النضج او الرشد او الكمال الاخلاقى
وعلينا ان نعى جيدا ان مسلك ووسيلة التجديد فى الفكر التشريعى هى الاجتهاد الملتزم بالضوابط الشرعي

دراسة تستحق التوثيق والقراءة ..من الرائع أن يستمر العطاء الفكري ويزاحم ويقصي التخبط والترهات المنتشرة في كل المنابر الإلكترونية

بعيداً عن الأسس والمسلمات في الفكر الإسلامي ...يبقى هنالك فضاء واسع للاجتهاد وإعمال العقل ومواكبة الحداثة



أستاذنا الكريم عافاك الله وسدد على طريق الحق والنور خطاك
__________________
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 11-01-2012, 06:13 PM
الصورة الرمزية طارق فايز العجاوى
طارق فايز العجاوى غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Apr 2012
المشاركات: 39
افتراضي

اسعدنى وارف ردكم
ومروركم البهى
تقديرى
__________________
ارايت اظلم او اضل من الذى ************* حبس الكنار واطلق الغربانا
:gmf_thumbgmf_thumbgmf_thumb:
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« الرقية الشرعية | الشنقيطي : من إهانة الشيطان لبني آدم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دراسة ( السم بالدسم ) - قراءة فى فكر اللعين جون لافين - الكاتب / طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى الكاتب طارق فايز العجاوي 4 11-02-2012 11:10 PM
دراسة ( اثر الخطابين الدينى والسياسى ) فى التاريخ الاسلامى - الباحث / طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى دراسات وبحوث اسلامية 2 11-01-2012 06:20 PM
المشرق العربى والمفهوم التاريخى - بقلم الباحث / طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى شذرات موسوعية 0 11-01-2012 09:19 AM
فى الفكر الاسلامى المعاصر - تيارات وأراء - طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى التاريخ الإسلامي 0 11-01-2012 09:17 AM
ثقافتنا نعم للتفاعل لا للذوبان - الباحث / طارق فايز العجاوى طارق فايز العجاوى الكاتب طارق فايز العجاوي 1 04-24-2012 05:22 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:28 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68