تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

هل أنت عاطفي أم عقلاني؟

الباحث ابراهيم محمود ماذا يعني أن تكون عاطفياً؟ ولماذا اتخذت العاطفة ميداناً للصراعات الفكرية والعقائدية؟ وما الذي تستثيره العاطفة لحظة التفكير فيها؟ وهل لها اتجاه ما على أساسه يمكن تقييم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-10-2012, 06:54 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,463
افتراضي هل أنت عاطفي أم عقلاني؟

الباحث ابراهيم محمود

ماذا يعني أن تكون عاطفياً؟ ولماذا اتخذت العاطفة ميداناً للصراعات الفكرية والعقائدية؟ وما الذي تستثيره العاطفة لحظة التفكير فيها؟ وهل لها اتجاه ما على أساسه يمكن تقييم الآخرين؟




عاطفي عقلاني؟ 13-29-44-side_items0.jpg

لا نظن أن ثمة إمكانية لتقديم إجابة مرضية وشافية، لكنها محاولة من الباحث إبراهيم محمود الذي يدرس هنا مختلف السلوكيات والعواطف وآليات التفكير راصداً الفروق بينها وموضحاً دلالاتها.
الذين يتصفون بسرعة البكاء، ليس لأنهم عاطفيون، بل لأنهم لم يعيشوا ولم يجسدوا إلا القليل من العواطف التي تضعهم في قلب المجتمع، وفي مواجهة أنفسهم
العاطفة لا تجعلني أقف حزيناً إزاء موجوع، وإنما أهرع إليه، بالطريقة التي تحرره من الوضع الذي يعيش فيه

تتحدد العاطفة بأنها شعور يتراوح بين الشدة والهدوء، بين ما هو ظاهري وما هو باطني، من جهة الباعث، إنه شعور يعرَّف بالانفعال الذي هو حالة نفسية داخلية، يتعرض لها الإنسان، بحيث يستجيب لأي مؤثر داخلي أو خارجي، وفق سلوك معين ظاهري أو خفي، سواء كان قولاً أو فعلاً. حيث لا عاطفة إلا بوجود مؤثر، ولا عاطفة إلا بحضور نشاط تفكيري، وليس من تفكير إلا ويكون له ظل ما، هو ظل العاطفة.
بين العاطفة والتفكير
يقال أحياناً: إن فلان عاطفي جداً، وذلك في سياق النقد السلبي.. فماذا يعني أن نكون عاطفيين؟
ربما، يعني أن الحضور الفكري في أنشطتنا اليومية قليل نسبياً، فعندما نتعامل مع حالة، أو ظاهرة ما، تتقدمنا عواطفنا أكثر مما تتقدم عقولنا، وتثقل علينا أي مهمة مستجدة، يعني أننا في تعاملنا مع متغيرات العالم الخارجي، ننساق وراء المؤثرات الحسية، بينما قوانا العقلية، تبقى في الخلف. فهل هذا صحيح؟
من خلال بعض التجارب في الحياة الاجتماعية والثقافية والكتابية يقول أحد الباحثين: «هذا صحيح وليس بصحيح! يكون ذلك صحيحاً، عندما يتهمني أحدهم بأنني عاطفي، أي أنني أعتمد لغة العاطفة، أكثر مما أعتمد لغة العقل، كما لو أن للعاطفة لغة، وأن اللغة التي نتكلم بها، غير اللغة التي تجلو بها عواطفنا، من جهة الفصل، وأن نشاطي الفكري معاق من قبل متراس عاطفي أو أكثر، فتكون سلبيتي جلية في الحياة.
ويكون ذلك غير صحيح، لأنني عندما أكون عاطفياً، لا يعني أنني أمارس تقليلاً من نشاطي الفكري، أنحّي عقلي جانباً، بقدر ما أعتمد ممارسة خاطئة للعاطفة ذاتها، ففي الحالتين تكون العاطفة موجودة، وفي الحالتين كذلك، يكون العقل حاضراً».
لقد جرى اختزال للعواطف، مثلما جرى سوء فهم للعقل في حياتنا اليومية، إلى درجة أن التمييز المفصلي بيننا وبين الغرب.يتمحور حول هذا الفهم: فيقال أن الشرق عاطفي مقابل الغرب العقلي المادي.
عجباً.. هل الشرق بعيد عن المادة، وهل الغرب بعيد عن العاطفة حقاً، عبارة عن مجموعة الأوامر والنواهي المنتظمة ميكانيكياً؟ أوليس الفيلسوف الغربي كانط، منذ مئتي عام، ركز على ضرورة التفكير الفلسفي قدر المستطاع، والقيام بأي واجب، بعيداً عن العاطفة، مبرزاً بذلك مدى حضور العواطف في الأنشطة اليومية لأفراد مجتمعه، وهو صاحب
( نقد العقل المحض) و(نقد العقل العملي)؟
لقد جرى الركض كثيراً وراء الأفكار التي تُعدُّ صحيحة، ومقاومة ما عداها، وكأنها خلافها، مثلما جرى التغاضي عن الأفكار التي عُدت خاطئة، ومن ثم التشديد على الزيف فيها، كما لو أننا إزاء عملية حسابية في الجمع والطرح وسواهما.
في الحالتين يكون الخطأ قائماً، ثمة نقص في العاطفة التي تكفل بقاء المرء حياً بإنسانيته وأحاسيسه، وحياً بين أفراد المجتمع، وحياً بما هو مبدع ومتنوع الأبعاد إنسانياً في عالمه. إن المشكلة تكمن في سوء التقدير العاطفي للعاطفة.
التسلسل عاطفي
أن أكون أباً، أو أن تكوني أمّاً يعني أن نعيش صلة قربى مع الأهل والأولاد. إن عاطفتنا تكمن في تغذية الصغار، بالطريقة التي تريحهم، وتنمي فيهم القدرة على التفكير، من جهة اعتبارهم متساوين، أن نولّد فيهم الشعور، بأن ما يعيشونه هو شعور بالعالم، ولكنه شعور يفتح أمامهم الطريق لرؤية ما هم عليه من الداخل، وما هم عليه في الواقع، وليس من قدرة مؤهلة على ذلك سوى التفكير السليم مشفوعاً بالعاطفة التي تسجننا داخل أنفسنا، بقدر ما تضعني في قلب المجتمع.
تأتي المدرسة، لتكون حصتها من العواطف أكثر تنوعاً، كما تشدد على ذلك المناهج المدرسية والتربوية. ثمة معلم معبأ بالعاطفة، لكن عقلاً يتخللها، إن القدرة على تنمية العاطفة، أي عاطفة هنا، تتأكد في طريقة توطيد الصلات بين لحظة الشعور بالسعادة ولحظة التفكير بالتنطع لمهمة دراسية تكون السعادة ثمرتها. فالتصفيق هو حالة شعورية: عاطفية، ولكنها لا تنعزل عن التنمية الحاصلة في التفكير.
تمتد إلى المجتمع، فأن أعايش الآخرين، أن أعيش ما يعيشونه، يعني أنني أستطيع التنفس بكامل جسدي عاطفة وشعوراً، أن لا يكون شعوري سبباً لاستباحة فكري، ولا يكون فكري عاملاً لكراهية عاطفة ما تخصني.



تنمية العواطف
ليس العاطفي هو من يضحك أو يبكي كثيراً. عندما نقرأ ونشاهد، من يوغل في الضحك المتواصل، بسبب أو دون سبب، أو يمضي طويلاً في البكاء وجلد الذات، كما لو أنه خلق ليبكي فقط؟ لا علاقة للعاطفة بمن يبكي أو يضحك كثيراً أصولاً مطلقة، إن هذا يعود إلى تنمية العواطف.
إن الظروف والتحديات التي تواجهنا، تضعنا في مواجهة جملة عوائق نعيشها من الداخل، وهي عوائق تخص عواطفنا بالذات، وصلة العواطف بنا كبشر، يمكنهم أن يفكروا جيداً لو أنهم استشعروا إنسانيتهم جيداً، أن يفهموا مكانتهم في الكون، وهم يبكون ويضحكون باعتدال.
ليس منا من لا يضحك ومن لا يبكي، ثمة ما هو أبعد من الضحك والبكاء اللذين يتقاسمان جملة العواطف التي نعيشها: غضباً وفرحاً، سعادة وتعاسة، نجاحاً وفشلاً، انتصاراً وهزيمة.
فإننا عندما ننتصر في ميدان التغلب على عائق، أو دحر عدو ما، أو القضاء على طاغية ما جماعياً، لا يعني أن نسلم القياد للضحك، أو لجملة العواطف التي تصب في خانة النصر، العاطفة المعلومة هنا، لا علاقة لها البتة بالنصر، إنما نحن من نعاني خروجاً إلى الآخرين، من نعلن أننا لم نعد كما كنا، وأن ليس في مستطاع أي كان للنيل منا، بعد الآن. العقل هو الذي يقرر ذلك، لكن العاطفة التي لم تأخذ حقها في التعبير، بقدر ما أسيء استخدامها، هي التي صورت لنا ذلك.
كيف لي أن أنمي العواطف؟
ربما لا تكون العواطف ممكنة البقاء، وذات دور في المجتمع، إلا عندما نعرف أن ثمة الكثير مما يضعنا في مواجهة أنفسنا. أن أكون عاطفياً هو أن أعيش ما دون العاطفة التي تلزم لمشاركة الآخرين في أفراحهم وأتراحهم، ويعني ذلك، أنك عندما تُنتقد بأنك إنسان عاطفي، فليس لأنك تعيش حرارة العاطفة أكثر مما يجب، إنما تنتقص من قيمة عواطفك، وتعتمد القليل منها.
إن الذين يتصفون بسرعة البكاء، ليس لأنهم متطرفون عاطفياً، وإنما بالعكس لأنهم لم يعيشوا ولا يجسدوا إلا القليل من العواطف التي تضعهم في قلب المجتمع، وفي مواجهة أنفسهم.
إن ذلك ينطبق على الضحك، مع فارق الاتجاه، حيث البكاء يأخذنا نحو الداخل عميقاً: نحو الهاوية، والضحك، بالعكس، يأخذنا نحو الخارج، إلى درجة التلاشي عن أعين المحيطين بنا. في الحالتين لا نبصر أنفسنا: عمى البكاء من الداخل، وعمى الضحك من الخارج.
في الوضع المذكور هذا، يبرز الغربي (إن جارينا الذين يعتبرون الغرب مادياً بفكره، والشرق عاطفياً في سلوكه)، أكثر قدرة في التعبير بعواطفه، إنه عاطفي إلى درجة صعوبة التمييز بين حد العاطفة وحد العقل، كما يقال. تلك طريقة في العيش والتعايش. في حالتنا، هل نحن حقاً، نتواصل على أساس العواطف، بدءاً من الطفولة ، وانتهاء بالكهولة؟
إذ ندعي أننا عطوفون تجاه الأهل والصغار، نعيش الحد الأدنى من العواطف المطلوبة، لا بل والجاري تشويهها فهماًً ومعايشة. فتأثرنا الشديد ببكاء طفل في وسطنا، لا يعني أننا عاطفيون، وإنما بعيدون عن حقيقة العاطفة. العاطفة لا تجعلني أقف حزيناً إزاء موجوع، وإنما أهرع إليه، بالطريقة التي تحرره من الوضع الذي يعيش فيه.
في مثال آخر: إن ميلنا إلى التلميذ الصغير النجيب، لأنه يتمتع بقدرات عالية ملحوظة ذكاء وإبداعاً، إلى درجة التعجب، وإظهار مشاعر الحب له، والاهتمام به لا يعني أننا عاطفيون معه، وأننا نسلك السلوك السليم معه، بالعكس، إنما نتحرك عكس ما تتطلبه عاطفته الطفولية من حيث ما يريده هو ككائن يتقدم نحو سن الرشد، من المعلمين والمربين والمشرفين على نموه المدرسي، عندما نحيطه باهتمام زائد، كما لو أننا نريد توقيفه، بينما نحن نرغب في تأكيد تقديرنا له، ولكن التصرف الذي نمارسه هو في الحقيقة إعاقة لنموه النفسي من الداخل، إذ علينا أن نفرح لما هو عليه، ولكن لا نحاصره بـكلمات مثل: أحسنت .. ومرحى، وتصفيقنا التعزيزي له، وكأنه اكتشافنا الذاتي، بينما نريده مختلفاً، وأن نتعلم منه. هذا يعني يجب التقليل، ما أمكن، من فورة عواطفنا، لأن ذلك يكفل له رؤية أكثر قيمة ودافعية.
أما على الصعيد الاجتماعي، فالأمثلة كثيرة، من جهة المشاكل والمحن والنكبات التي تواجهنا ونعجز عن التغلب عليها. مثل فقدان من نحب، وتهويل حالة الفقد هذه، لا يعني أن نظهر ما يعبّر عن هذه الفاجعة، سواء بالبكاء المفرط، أو بسلوك آخر، إنما نظهر العاطفة التي تبصر بنا الطريق، لئلا نشعر بأننا ضعفاء، ونحن نسلك طريق الحياة. إن المزيد من التهويل، لا يعني مطلقاً، المزيد من الإدرار العاطفي، وإنما الحد الأدنى، الذي يستوجب مواجهة الحالة المستجدة.
كلنا بكاؤون. نعم، هذا صحيح، ولكن البكاء لا صلة له من جهة السبب بالعاطفة، إنما من جهة النتيجة، نتيجة تصور الحالة، وطريقة تلقي النداء العاطفي بطريقة مبالغ فيها. هذا ينطبق على الكوارث الاجتماعية، على الحروب المدمرة، على الجائحات المهلكة جماعياً.
يكون التعامل مع هذه، بالحدة ذاتها، عبارة عن حالة محاكاة، قياساً، أو ارتقاء بالنفس لأن تكون في معرض الهلاك، وكأننا نحكم على أنفسنا بأنفسنا بالموت الزؤام، أو بفناء من نوع ما.على صعيد تنمية العواطف، نرى أنه كلما كانت المصيبة كبيرة ونافذة المفعول، تطلب الأمر الحد الأدنى من التمثيل العاطفي، أو التعاطف خارجاً.
إن ذلك مجال حي، لجعل العقل يمارس حقه أكثر من التفكير، ومنع النفس من فقدان التوازن، والوقوع في أخطاء قد تكون موجعة أكثر، أكثر من هذا، لكي يتسنى للعاطفة التي تلزم، في أن تكون عنصر دعم لأي نشاط فكري، لما من شأنه معايشة ما نحن فيه، بإيجابية أكثر.
ثمة من يعتبرنا عاطفيين، لأن ثمة ثقافة، تختزن تاريخاً طويلاً من العواطف، كما يقال، وثمة من يتهمنا بالعاطفية، لأن ليس من مجال للتعايش إلا ضمن سلوكيات لا تصلح لبناء مجتمع متقدم.
هذا، أو ذاك، ليس من العاطفة، بشيء، إذ ما أبعدنا عن عواطفنا، ونحن نفكر فيما هو عواطفي، وكأن العاطفة هي سقط المتاع، مشاع نفسي ليس إلا، إنها لا تنعزل عن جملة الجهود الفكرية في داخل كل منا، حيث تتعرض لتنمية زمنية، أو عمرية، كما تقول مجريات حياتنا اليومية. أن نكون عاطفيين، هو أن نحسن استخدام العقل من الداخل، وليس أن ننجرف في تيار العاطفة فقط.
العاطفة في الكتابة
يمكن التعرض للعواطف في جملة أصنافها، فمن خلال الكتابة يُعرف عن الشاعر بأنه كائن لا يعيش إلا بالعاطفة، فالعاطفة هي المداد النفسي له، فيها يربي مخيلته، وليس من شاعر إلا وهو عاطفي. هل نقول ذلك، لأنه يتعامل بالصور؟
ليس كل الشعراء سواسية، سوى أنهم يحولون العالم إلى مجموعة من الصور البيانية، يعتمدون متخيلاً واسعاً، كما لو أن الشعر حقاً من الشعور، وهذه جنحة في المفهوم، ففي اللغات الأخرى ليس من تقابل بالصيغة هذه. ماذا يعني أن يكون أحدهم شاعراً وهو يتفكر ما حوله، لكي يبدع في قصيدة ما، حيث الشعراء أمم ونِحل وجماعات ومذاهب واتجاهات. تبقى القدرة على نفاذ البصيرة في مقدار التقابل والدمج بين كل من الخيال العاطفي بنسبة معينة، والخيال الفكري بنسبة محددة أخرى، وبحسب الموضوع، والمكان والزمان.
ولو أن الأمر توقف على العاطفة، كما هي مفهومة، لما كان من تكور في الشعر، أو تطور فهم الشاعر للعالم من حوله. الشعراء أفراد يفكرون، ولهم عواطفهم كذلك.
المصدر: ملتقى شذرات


ig Hkj uh'td Hl urghkd?

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« مستقبل الطاقة الشمسية في المملكة العربية السعودية | مفهوم آداب الإنترنت وضرورة الاهتمام بالحصانة وجرعات التطعيم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:43 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68