تذكرني !

 




شذرات


بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

المشكلات التي تواجه عمل المرشد التربوي في المدارس الثانوية في محافظة بابل

حمل المرجع كاملاً من المرفقات زينب كاظم جاسم كلية التربية / جامعة كربلاء ملخص البحث اجريت هذه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-11-2012, 09:49 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,445
افتراضي المشكلات التي تواجه عمل المرشد التربوي في المدارس الثانوية في محافظة بابل

حمل المرجع كاملاً من المرفقات






زينب كاظم جاسم
كلية التربية / جامعة كربلاء
ملخص البحث
اجريت هذه الدراسة للتعرف على اثر الأرشاد التربوي عن طريق كشف النقاب عن المشاكل التي تواجه عمل المرشد التربوي في المدارس ، فكانت عينة البحث مكونة من (20) مرشد و(20) مرشدة تربوية يعملون في المدارس المتوسطة للسنة 2009ـ2010 .
ولتحقيق هدف الدراسة اعتمدت الباحثة منهج البحث الوصفي للوصول الى النتائج وتحليلها وتفسيرها ولهذا استعملت الاستبانة اداة لبحثها ووسيلة للوصول الى هدفها ،اما الوسائل الاحصائية المستخدمة فهي التكرارت والوسط المرجح ومعامل ارتباط بيرسون والنسبة المئوية ،وقد توصلت الدراسة الى عدة نتائج اهمها هو عدم وجود وعي عن دور الا رشاد التربوي ومدى تأثير على المجتمع بشكل عام وعلى المدرسة بشكل خاص و ان هناك ضعف في العلاقة بين المرشد التربوي واولياء امور الطلبة وايضا"عدم تخصيص غرفة للمرشد التربوي يحول بينه وبين اداء عمله المكلف به، بالاضافة الى عدم التفاعل بين المرشد التربوي والهيئة التدريسية.
قد تبدو ان هذه المشاكل لاتعوق عمل المرشد التربوي ولكن في حقيقة الامر ان ما تلمسه االباحثه انها مشاكل لها واقعها المؤثر في سير عمل المرشد التربوي لان هذه المشاكل تساعد والى حد كبير في الغاء وجود المرشد التربوي او قد يكون معدوم.
الفصل الاول
مشكلة البحث:
لقد طبق نظام الأرشاد التربوي في مدارسنا المتوسطة والثانوية منذ عام 1982 وشمل المدارس الابتدائية بعد سقوط النظام الفاشي وانتشر مئات المرشدين التربويين في معظم مدارسنا الابتدائية حيث عين مئات الخريجين من حملة شهادة البكالوريوس في التربية وعلم النفس اما في الأرشاد والتوجيه يعد ادخالهم في دورات سريعة لتبصيرهم بمهامهم في المدارس ودورهم التربوي لتعزيز العملية التربوية والدراسية في المدارس وتزويدهم بتوجيهات عديدة توضح لهم مهامهم التربوية في المدرسة.(وزارة التربية،1975،ص 433)
وتعد هذه الخطوة من قبل وزارة التربية في المدرسة وتعد هذه الخطوة من قبل وزارة التربية جيدة جدا على طريق تطوير مدارسنا والارتقاء بمستوياتها التربوية والدراسية والعناية بطلبتنا لمساعدتهم في حل مشكلاتهم المختلفة وتوجههم التوجه التربوي الصحيح الذي يصقل شخصياتهم ويكون دور المرشد التربوي معينا للادارة المدرسية ويدخل عمله في كل تفاصيل العملية الدراسية والتربوية خاصة دون ان يتقاطع مع عمل مدير المدرسة او ياخذ دوره ويكون عمله بالتنسيق معه في متابعة كل شؤون المدرسة ولاسيما التربوية منها والمستوى العلمي والبطاقة المدرسية ودراسة مشكلات الطلبة المشاكسين والمتميزين وانخفاض المستوى العلمي عند بعض التلاميذ واحتضان الطلبة الايتام ودراسة حالة الغياب والتسرب وغيرها من المشاكل التي تعترض سير العملية الدراسية والتربوية ووضع الحلول الكفيلة بحلها وقد واجهت عملية الأرشاد التربوي بعد تطبيقها خلال السنوات الاخيرة عدة مشاكل اهمها مايلي :-
1ـ عدم فهم بعض المرشدين ومدراء المدارس والمعلمين لعملية الأرشاد التربوي بسبب ضعف الاعداد والتوجيه .
2· عدم تعاون بعض المدراء مع المرشدين التربويين وعدم قناعة بعض المدراء بعمل المرشد وتقاطعهم معهم.
3· عدم تخصيص غرفة خاصة لعمل المرشد التربوي في المدارس بما يربك عمل المرشد التربوي ويعطله احيانا.
4· عدم السماح للمرشدين التربويين لاكمال دراستهم وشمولهم بالمقاعد للدراسات العليا .
5· قلة الدورات للتدريب على عملية الأرشاد التربوي للمرشدين التربويين .
6· عدم وجود نشرات او كراسات دورية تربوية تبصر المرشدين التربويين بطبيعة عملهم وتنقل التجارب الناجحة اليهم .(كتاب وزارة اتربية ،المديرية العامة للتعليم العام /مديرية الأرشاد التربوي /6841 في 2/10/2006 تعليمات رقم 21 لسنة 1997للمادة 10) كل ذلك يتطلب من وزارة التربية ابداء عملية الأرشاد التربوي اهتماما خاصة لدوره الفعال في الوقت الحاضر بعد تدني الاخلاق وتاثر القيم الاخلاقية في مجتمعنا بعد انهيار النظام الفاشي وتفشي العنف والجريمة والفساد في ارجاء وطننا ****** ويمكن ان تسهم المقترحات في تطوير عملية الأرشاد التربوي في مدارسنا كافة .

وهناك الكثير من المعوقات التي اثرت على عملية الأرشاد التربوي وقد أرتأينا في هذه الدراسة ان نسلط الضوء على هذه المعوقات من اجل النهوض الى واقع تربوي وعلمي سليم وبسبب ما يشهده العالم من تطور فكري وتربوي ،الذي اصبح يركز على الطالب بوصفه محور العملية التعليمية ، أي ان هناك تركيز على التنمية العقلية بابعادها المختلفة ، فلهذا ظهرت الحاجة الى تفهم أثر الأرشاد التربوي بشكل متطور وفعال بحيث يأخذ دوره في المحيط التعليمي بدون قيود ، فهنا يأتي السؤال من المسؤول عن بيان دور الأرشاد التربوي ومهمة المرشد التربوي في المدرسة؟ فتكون الاجابة أن المسؤولية مشتركة فهي على عاتق المدرس ومرشد الصف وادارة المدرسة واولياء الامور ، فعليه على المرشد التربوي ان يقوم بواجبه بدون التقيد بادارة المدرسة وقوانينها التي تحاول ان تجعل من المرشد التربوي صورة بلا صوت والتحرر من السلبية التي يعانون منها اولياء امور الطلبة اتجاه المرشد التربوي .
أهمية البحث والحاجة اليه:
تهدف التربية الحديثة الى توفير البيئة التي تساعد على بناء شخصية الفرد بحيث تمكنه من اكتساب الصفات الاجتماعية الحسنة من خلال النمو المتوازن جسميا" وعقليا" ونفسيا".(مرعي،2000،ص429)
فهي عملية تنشئة اجتماعية وظيفتها الرئيسية اكساب الفرد ثقافة مجتمعهم أي ان غايتها الاساسية هي تنمية الانسان واعداده للعيش في مجتمعه بما يحقق سعادته وسعادة الاخرين .(متخي،2004،ص13)
أن من اهم مميزات العصر الحاضر الاهتمام بالتعليم بما ييحقق تنمية الطاقات البشرية التي تحتاجها خطط التنمية. (عمار ،64،ص34)
ولما كان التعليم وسيلة التربية لتحقيق اهدافها في تلبية مطالب الامة من القوى البشرية الفاعلة على العكس نرى وظائف التربية واهدافها من خلال مؤسساتها التربوية التي تأخذ على عاتقها مهمة بناء الشخصية الانسانية على وفق منظور الامة ليساعد على تقدم المجتمع وتطوره.(وزارة التربية ،1974ـ1975،ص242)
فالتعليم يعنى بمساعدة الفرد على التكيف والتفاعل مع ماحوله من متغيرات وهذه التكيف يحتاج الى وعي متمثل بالاحاطة بجانب من العلوم والمعارف والتفكير السليم لاستيعاب مفردات البيئة .(كلاس،1984،ص33)
لهذا فأن المدرسة هي من يحقق غاية التعليم ،فهي تسعى الى تذليل الصعاب والتغلب على المشكلات التي تعترض الطلبة في أثناء دراستهم بمايحقق الاندماج الدراسي والاجتماعي بين الطلبة ، فتقوم بتوجيه الطلبة بطرق الأرشاد الاجتماعي والاكاديمي وتوعيتهم وتنمية شخصياتهم من خلال البرامج والفعاليات التي توفر أحتياجاتهم من خدمات ارشادية خاصة .(ابو حويج ،2001،ص85) .
لهذا أعتبر الأرشاد التربوي مساعدة الطالب على اكتشاف قدراته وامكانياته الدراسية فهو يرسم له خطة دراسية واضحة بالاضافة الى مساعدته على اختيار التخصص المناسب وكذلك على التكيف مع بيئته الدراسية والاجتماعية والعلمية عن طريق امداده بالمعلومات الكافية والمناسبة بهدف الوصول الى الخط السلوكي الامثل الذي يمكنه من النجاح في تحقيق اهدافه في الحياة داخل المؤسسة التعليمية وخارجها.(داود،1990,ص45)
وتتحقق مهمة الأرشاد عن طريق اشخاص متخصصين في هذا المجال لمساعدة الطالب على التوافق النفسي والاتزان الانفعالي لتجاوز كل مامن شأنه يعيق مسيرة الطالب العلمية والعملية.(زهران،1982،ص13)
وعلى هذا الاساس فالمرشد التربوي هو الشخص المؤهل علميا" وعمليا" من خلال طبيعة دراسته في الجامعات النفسية والتربوية وأقسامه الاجتماعية وعلم الاجتماع في كلية الآداب ، ومن ثم يتم الاعداد تربويا" عن طريق دورات تأهيلية تعد لهذا الغرض والتي لاتقل مدتها مدتها عن ثلاثة أشهر (كتاب وزارة اتربية ،المديرية العامة للتعليم العام /مديرية الأرشاد التربوي /6841 في 2/10/2006 تعليمات رقم 21 لسنة 1997 المادة 10)
فأذا وجد المرشد التربوي في المدرسة تستغني الحاجة الى تدخل أدارة المدرسة او المدرسين او مرشدي الصفوف في المشاكل التي تعترض الطلبة لأنه قد تكون مشكلة الطالب بسبب ادارة المدرسة او احد المدرسين فهنا قد يواجه المرشد التربوي صعوبات في ايجاد الحلول بسبب التدخل الذي يحصل من المسؤولين في المدرسة في صميم عمله .
اهداف البحث الحالي:
1- اهتمام التربية الحديثة بالطالب كوحدة متكاملة من جميع جوانب شخصيته لانه محور العملية التعليمية .
2- اهتمام المدرسة بتغير شخصية الطالب تعليما" واخلاقيا".
3- ضرورة وجود أرشاد تربوي صحيح في المدارس .
4- إفهام المرشد التربوي مهامه وواجباته اتجاه مهنته.
5- توضيح أهمية الإرشاد التربوي للإدارة المدرسية وعدم التدخل في عمل المرشد التربوي.
6- توضيح أهمية الإرشاد التربوي من قبل الإدارة المدرسية للطالب ولأولياء الأمور.
7- تخصيص غرفة مستقلة للمرشد التربوي لأداء عمله.
8- متابعة عمل المرشد التربوي من قبل مديرية التربية .
9- تخصيص حصة أسبوعية للإرشاد التربوي في الجدول الدراسي للطالب.
10- تنظيم سفرات علمية لمعرفة أساليب حديثه ومتطورة لعمل المرشد التربوي .
حدود البحث:
تحديد المصطلحات :
أ_ المشكلة عرفها عدد من العلماء نذكر منهم
1ـ جابر :ـ انها تعطيل يحول بين الاستجابات وتحقيق الهدف. (جابر،2000،ص203)
2ـ السكران :ـانها كل ما يعيق الانسان من الوصول الى هدف يود بلوغه أي انها حيرة تضع الطالب في موقف تساؤل حول تنفيذ القرار الصحيح.(السكران ،2000،ص148)
التعريف الاجرائي/ المشكلة : هي كل مايعيق المرشدين التربويين من صعوبات لأداء عملهم التربوي والاجتماعي.
ب_ الإرشاد التربوي عرفه عدد من العلماء منهم:
1ـ زهران:ـ هي عملية بناء تهدف إلى مساعدة الفرد لكي يفهم ذاته ويدرس شخصيته ويعرف خبراته ويحدد إمكانياته ويحل مشكلاته في ضوء معرفته.(زهران،1982،ص22)
2ـ ال شرف:ـ هو العمل على تطوير وتغير مفهوم خاص بالطلبة ليمكنهم من مواجهة الحياة وتحمل المسؤولية لاعمالهم .(ال شرف،1981،ص38)
التعريف الاجرائي/ الأرشاد التربوي : هو تأدية المرشد التربوي في المدارس من اعمال تساعد الطالب على اجتياز المشاكل التي قد تواجه في مختلف المجالات وزرع الثقة بالنفس .
الفصل الثاني
الدراسات السابقة ومناقشتها
1ـ دراسة وزارة التربية (1988)
تهدف هذه الدراسة الى دراسة واقع الأرشاد التربوي والتوجيه المهني المتحقق من العملية الأرشادية والتعرف على المشكلات التي تواجه واقع الأرشاد التربوي في المدارس المتوسطة والثانوية المشمولة بالأرشاد ، وكانت اداة البحث المستخدمة في هذه الدراسة فقد اعتمدت الادبيات والبحوث والدراسات السابقة والاستبيان الاستطلاعي للدراسة الميدانية وتتألف من 72 فقرة موزعة على عدة محاور ،حيث شملت عينة البحث الاصلية للدراسة من 328 مرشد ومرشدة موزعين على 18 مديرية عامة للتربية في محافظات القطر،واسخدمت الوسائل الاحصائية التكرارات لكل فقرة ثم النسبة المئوية لجميع الفقرات الواردة في الاستبيان النهائي، ومن ثم توصلت الدراسة الى الاستنتاجات حسب الحالات المعدة للدراسة في الاستبيان المغلق وتوصلت الى النتائج الاتية :
1ـ في مجال الرغبة في العمل الإرشادي عبرت استجابة أفراد العينة من رغبة المرشدين في قبول العمل الإرشادي وممارسته والاستمرار فيه، ومن جهة أخرى أفادت مجموعة من أفراد العينة الاصلية بأن الرغبة في العمل الأرشادي غير كافية مالم يقترن بتوفير بعض المستلزمات والعوامل المشجعة التي تساعد المرشد .
2ـ في مجال مدى كفاية المهام الأرشادية الموكلة للمرشد التربوي فهناك نسبة 60% من افراد العينة ترى ان المهام بالمرشد التربوي تعد كافية وتحقق الغرض المطلوب .
2ـ دراسة الجبوري (1986)
الصعوبات التي يواجهها الأرشاد التربوي من وجهة نظر المرشدين التربويين والمدرسين،حيث هدفت هذه الدراسة الى الصعوبات التي يواجهها المرشد التربوي وما الحلول المناسبة لهذه الصعوبات ،حيث تكونت عينة البحث من 80 مرشد ومرشدة تربوية اختيرت عشوائيا" من مركز مدينة بابل واقضيتها ونواحيها المشمولة بالأرشاد التربوي ،فقد أعتمد الباحثة على الاستبانة المكونة من ست مجالات واستخدم الوسائل الاحصائية المتمثلة بالوزن المئوي ومعامل ارتباط بيرسون لمعالجة البيانات التي توصل اليها ، فتوصلت الدراسة الى وجود صعوبات رئيسية تواجه المرشدين التربويين وتحد من عملهم واقتصارهم على الجانب النظري في عملهم الأرشادي.(الجبوري ،2005،ص9ـ28)
مناقشة الدراسات السابقة
تنوعت اهداف الدراسات السابقة حسب الموضوعات التي تناولتها وأدوات قياسها فمنها تناول
دراسة واقع الأرشاد التربوي والتوجه المهني والمتحقق من العملية الأرشادية والتعرف على المشكلات التي تواجه واقع الأرشاد التربوي في المدارس المتوسطة والثانوية المشمولة بالأرشاد كما في دراسة وزارة التربية عام 1988 فكانت حجم عينتها 328 مرشد ومرشدة وقد استخدمت الاستبيان الاستطلاعي اداة لبحثها ، بينما استهدفت دراسات اخرى الصعوبات التي تواجه عمل المرشدين التربويين في المدارس المتوسطة كما في دراسة الجبوري 2005 فبلغت حجم عينتها 80 مرشدا" ومرشدة واستخدمت الوسائل الإحصائية أداة لبحثها وهذه الدراسة تتفق مع الدراسة الحالية الأ أن حجم عينتها بلغت 50 مرشد ومرشدة ولكنها اتفقت معها بالوسائل الاحصائية .
الفصل الثالث
منهجية البحث واجراءاته:
اولا":منهج البحث/
استعملت الباحثة منهج البحث الوصفي الذي يعد ذو قيمة عالية في وصف المشكلة ويساعد على اتخاذ الخطوات اللازمة لمعالجتها من خلال تفسير النتائج وتحليلها.(الموسى،1986،ص22)
ثانيا":مجتمع البحث/
يشمل مجتمع المرشدين التربويين خريجيين قسم الأرشاد المعينين والذين يبلغ عددهم على 132 مرشدا" ومرشدة موزعة على المدارس المتوسطة والاعدادية.
عينة البحث:
تم أختيار (40) مرشدة ومرشد (20)مرشدة و(20)مرشد بشكل عشوائي من أصل (132)مرشدة ومرشد كما في الجدول الاتي.
مجتمع البحث
عينة البحث
عدد المرشدين
عدد المرشدات
132
40
20
20
ثالثا":أداة البحث/
أعدت الباحثة استبانة تتكون من (10) فقرات تم تحديدها في ضوء مهمات عمل المرشد التربوي والتي وردت في دليل عمل المرشد التربوي ملحق رقم(1).
رابعا":صدق الاداة/
وزعت الباحثة الاستبانة التي احتوت على (10) فقرات على لجنة من المتخصصين في مجال التربية وعلم النفس والأرشاد التربوي وطلب أليهم دراسة الاستبانة من حيث وضوح العبارات ومدى تطابقها مع المجالات التي وضعت بها ومدى كفايتها ملحق رقم (2)
خامسا": ثبات الاداة /
يعد الثبات من أدوات القياس التي يعتمد عليها في البحوث وهو يمثل استقرارا" وتقاربا" في النتائج اذا طبقت الاداة اكثر من مدة في ظروف مماثلة على العينة نفسها (عودة،2001،ص345)
ولغرض التأكد من ثبات الاداة اعتمدت الباحثة اسلوب اعادة الاختبار على عدد من المرشدين التربويين البالغ عددهم (35) مرشدة ومرشدا" تربويا" وقد كانت المدة بين التطبيق الاول والثاني اسبوعين ولأيجاد معامل ثبات الاداة تم استعمال معامل ارتباط بيرسون لأنه من من اكثر المعاملات شيوعا" ودقة ، وكلما كان معامل الارتباط عاليا" دل ان الاداء في المرة الثانية لم يختلف عن المرة الاولى فمعامل الارتباط بين التطبقيين يمثل حالة من الاستقرار في النتائج.(العجيلي وآخرون،1990،ص148)
وقد ظهر ان معامل الثبات يساوي (84%) وتعد هذه النسبة مقبولة عند موازنتها بالميزان العام لتقويم الارتباط (البياتي،1977،ص194) .
المصدر: ملتقى شذرات


hgla;ghj hgjd j,h[i ulg hglva] hgjvf,d td hgl]hvs hgehk,dm lpht/m fhfg

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« اثر استعمال أنموذج درا يفر في تغييرا لمفاهيم العلمية ذات الفهم الخاطئ لدى طلاب الصف الأول المتوسط | دراسة بعنوان العلاقة بين بعض التصورات النمطية ومستوى التحصيل الدراسي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حملة لبناء مساجد في المدارس الثانوية عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 06-22-2013 10:10 AM
متطلبات التحوّل التربوي في مدارس المستقبل الثانوية بالمملكة العربية السعودية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-01-2012 03:12 PM
واقع خدمات الإرشاد النفسي لطلاب المدارس الثانوية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-01-2012 02:07 PM
مهمة مدير المدرسة الثانوية تجاه السلوك المنحرف لدى الشباب من وجهة نظر مديري المدارس الثانوية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 03-18-2012 02:46 PM
تقييم الحاجات الإدارية والفنية لمديري المدارس الثانوية في دولة الكويت من وجهة نظر المديرين أنفسهم Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 03-18-2012 02:15 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:51 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68