تذكرني !

 





بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

مواءمة التعليم العالي للفتاة السعودية لمتطلبات التنمية

حمل المرجع كاملاً من المرفقات د.أريج حمزة السيسي جامعة طيبة alsisi3@hotmail.comEmail: المستخلص: تتحدد مشكلة الدراسة الحالية في السؤال الرئيس التالي:

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-15-2012, 08:49 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,419
افتراضي مواءمة التعليم العالي للفتاة السعودية لمتطلبات التنمية

حمل المرجع كاملاً من المرفقات


د.أريج حمزة السيسي
جامعة طيبة
المستخلص:
تتحدد مشكلة الدراسة الحالية في السؤال الرئيس التالي: إلى أيّ مدى يحقق تعليم الفتاة العالي احتياجات المجتمع السعودي من القوى البشرية؟ وما الحلول المقترحة والبديلة لتحقيق ذلك؟
واتبعت الدراسة المنهج الوصفي. وتوصلت الدراسة إلى عدد من النتائج منها: وجود عدد من المؤشرات الدالة على المشكلة والتي من أهمها: عدم التوازن في القبول بين المجالات التخصصية الأدبية والعلمية، وانخفاض المواءمة بين مخرجات تعليم الفتاة العالي وبين متطلبات التنمية، وتفاقم مشكلة البطالة بين خريجات مؤسساته.
وقدّمت الباحثة مجموعتين من التوصيات: القسم الأول منها يتعلق بالسياسات القائمة حالياً، واشتملت على تعديل السياسات المختلفة لزيادة المواءمة بين قيد الطالبات في التعليم العالي في المملكة، وبين احتياجات التنمية، وذلك من خلال: تطوير معايير القبول، وتوسيع قاعدة التعليم العالي الحالية بزيادة عدد الجامعات، وزيادة الطاقة الاستيعابية بها، وتحسين توزيعها الجغرافي، وإعادة هيكلة بعض الكليات، وتشجيع التعليم الأهلي، والتوجه نحو التعليم دون البكالوريوس، وتكثيف برامج الابتعاث. أما القسم الثاني: السياسات البديلة لمعالجة المشكلة، فقد اشتملت على استحداث سياسات حديثة لمواءمة قيد الطالبات لاحتياجات المجتمع السعودي، وذلك من خلال تبني وتشجيع عدد من الأنماط التعليمية، وإيجاد وكالة تربط احتياجات سوق العمل بمخرجات التعليم الجامعي، وتحقيق التنوع في برامج الجامعات، وربط القيد بالتعليم الجامعي باحتياجات سوق العمل، وتوفير معاهد تعليم عالية الجودة، وإيجاد مجلس استشاري من أعضاء القطاع الخاص، ودعم الكليات التقنية.
الفصل الأول: الإطار العام للدراسة
مقدمة :
تولي معظم دول العالم تعليم الفتاة اهتماماً خاصاً وتعده من أهم مؤشرات المساواة وتحقيق العدالة، ويعكس التعليم الجامعي النيوزلندي اهتمامًا كبيراً بتعليم الإناث؛ إذ تتفوق الإناث على الذكور في ارتفاع نسبة الحصول على مؤهلات التعليم الجامعي (Ministry of Education, 2007)، كما تلتزم الحكومة الاسترالية بالتزاماتٍ متواصلةٍ لتقرير المساواة في التعليم العالي، وأولت الفتيات اهتمامًاً خاصًا (Commonwealth OF ASTRALIA, 2004). وتعتبر اليونسكو (UNESCO, 2003, p.7) أن عدم انتفاع الفتاة بفرص التعليم العالي يؤدي إلى غياب تمكينها من المشاركة في المجتمع وتحسين نوعية حياتها، وتؤكد على أن انخفاض قيد الفتيات يعود بآثار سلبية على التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمجتمعات تفوق الآثار الناتجة عن انخفاض قيد البنين.
وتعطي المملكة اهتمامًاً خاصًاً لتعليم الفتاة فقد أشارت إحصاءات وزارة التعليم العالي (وزارة التعليم العالي، ١٤٢٧) إلى ارتفاع نسبة قيد الطالبات عن الطلاب، وأكد ذلك التقرير الوطني لتطوير التعليم (٢٠٠٨م) حيث ذكر أن أعداد الطالبات في التعليم العالي تزيد بنسبة (٦٠٪) عن نسبة أعداد الطلاب بالتعليم العالي (وزارة التربية والتعليم، ٢٠٠٨م، ص٢٠).
وعلى الرغم من التطور الكمي لعدد ونسبة الإناث في التعليم العالي، إلا أن التفاوت بين الجنسين لا يزال واضحًا من خلال ارتفاع نسبة الإناث في الفروع الإنسانية والدراسات الأدبية، وأكدت ذلك الكحيلي (٢٠٠٤م) حيث ذكرت أن التخصصات الموجودة والمتاحة للمرأة غير كافية، ويغلب عليها التخصصات النظرية والتربوية مع تدنٍّ في مستوى الكفاءة، وعدم تمشي بعض التخصصات الجامعية مع التطورات الحديثة في المجالات العلمية والعلوم الإنسانية، وخصوصًا تلك التي مضى على إنشائها فترة زمنية. وقد أيدت ذلك خطة التنمية الثامنة (وزارة الاقتصاد والتخطيط، ١٤٢٥هـ. ص٣٦٩) حيث أوضحت أن نمط توجهات التخصصية في التعليم العالي يؤدي إلى حصر مشاركة المرأة في الحكومة وفي قطاع واحد (التعليم)، مما يستدعي توسيع رقعة الاختيارات التخصصية للمرأة في التعليم العالي.
إضافة إلى أنه على الرغم من أن التعليم ما دون البكالوريوس (الدبلوم) يمثل القاعدة العريضة للتنمية الاقتصادية، إلا أن الإحصائيات تشير إلى أن قيد الطالبات بهذه المرحلة في انخفاض مستمر، بينما يقابله تطور مستمر في قيدهن بمرحلة البكالوريوس (وزارة التعليم العالي (١٤١٧ـ ١٤٢٧هـ إحصاءات التعليم العالي). الأمر الذي يستدعي دراسة أسباب هذه الظاهرة ومراجعة السياسات التي تؤدي إلى انتشارها.
مشكلة الدراسة:
يمكن تحديد مشكلة الدراسة الحالية في السؤال الرئيس التالي: إلى أي مدى يحقق تعليم الفتاة العالي متطلبات التنمية؟ وما الحلول المقترحة والبديلة لتحقيق ذلك؟ ويتفرع من هذا السؤال الرئيس الأسئلة الفرعية التالية:
1. ما أهم مؤشرات مشكلة انخفاض مواءمة سياسات قيد الطالبات بالتعليم العالي السعودي لمتطلبات التنمية؟
2. ما أهم معايير المقارنة لسياسات مواءمة قيد الطالبات في التعليم العالي السعودي لمتطلبات التنمية؟
3. ما السياسات الحالية المتبعة لزيادة مواءمة قيد الطالبات في التعليم العالي السعودي لاحتياجات التنمية؟
4. ما السياسات البديلة لمشكلة مواءمة قيد الطالبات في التعليم العالي السعودي لاحتياجات التنمية؟
أهمية الدراسة:
تكمن أهمية الدراسة الحالية في أنها تسعى إلى توجيه سياسات التعليم العالي للفتاة نحو مواءمة متطلبات التنمية، وتتمثل في الآتي:
1. تحليل السياسات الحالية للتعليم العالي للفتاة، والكشف عن مدى مواءمتها لاحتياجات التنمية من من خلال عرض عدد من المؤشرات، ومدى تحقيقها للعدالة وتكافؤ فرص التعليم العالي، وقدرة النظام على مجابهة الطلب الاجتماعي، وتحقيق الجودة، ومواءمة التعليم العالي للفتاة لسوق العمل.
2. طرح عدد من السياسات البديلة حول كيفية التغلب على مشكلة ضعف المواءمة بين مخرجات التعليم العالي للفتاة، وبين متطلبات التنمية.
منهج الدارسة:
اتبعت الدراسة المنهج الوصفي. واعتمدت على الأدبيات السابقة، والوثائق العلمية، وقامت بتحليل المؤشرات الدالة على المشكلة، والتي يمكن من خلالها التقييم الدقيق لحجم المشكلة. كما تم تحليل معايير المقارنة لسياسات مواءمة قيد الطالبات في التعليم العالي في المملكة مع احتياجات التنمية، على أساس مؤشرات كمية ونوعية.


مصطلحات الدراسة:
التعليم العالي للفتاة: وفقاً لوثيقةسياسة التعليم في المملكة فإن التعليم العالي يعد مرحلة التخصص العلمي في كافةأنواعه ومستوياته، رعاية لذوي الكفاية والنبوغ، وتنمية لمواهبهم، وسداً لحاجاتالمجتمع المختلفة في حاضره ومستقبله بما يساير التطور المفيد الذي يحقق أهداف الأمة وغاياتها النبيلة (وزارة المعارف، 1995م). وهو كل أنماط التعليم وأنواعه المختصة بالطالبات التي تلي المرحلة الثانوية، وتقدمه الجامعات، والكليات الجامعية، والكليات المتوسطة، والمعاهد والأكاديميات للحصول على شهادات الدبلوم، أو الشهادة الجامعية، أو الدرجات الجامعية لما فوق الشهادة الجامعية.
· التنمية: تنشيط الاقتصاد القومي ونقله من حالة الركود إلى حالة الحركة والديناميكية من خلال زيادة مقدرات الاقتصاد القومي لتحقيق زيادة سنوية في إجمالي الناتج القومي بما يشمله من زيادة الدخل القومي والمحلي ومعدل الادخار والاستثمار.
· مواءمة التعليم العالي لمتطلبات التنمية: انسجام التعليم العالي مع متطلبات التنمية المتغيرة بشكل يعزّز رسالة هذا التعليم ويعظم من قدرته على مواجهة التغيير الحاصل في هذه المتطلبات والتنبؤ به قبل حدوثه، وتوفير تسهيلات التدريب الملاءمة لمتطلبات التنمية، وتنمية الوعي لدى قطاع الأعمال ومؤسساته حول أهمية أن تكون سعادة الإنسان والمجتمع محوراً لنشاطه الاقتصادي، وليس لمجرد الكسب المادي.
حدود الدراسة:
تتحدد الدراسة الحالية بالحدود التالية:
1. الحد الموضوعي: ستقتصر الدراسة على تحليل سياسة مواءمة التعليم العالي للفتاة في المملكة العربية السعودية دون غيرها من السياسات التعليمية.
2. الحد المؤسسي: حيث تقتصر الدراسة على التعليم في مؤسسات التعليم العالي للفتاة الذي تشرف عليه وزارة التعليم العالي في المملكة العربية السعودية.
3. الحد الزماني: حيث تقتصر الدراسة على تحليل سياسات مواءمة التعليم العالي للفتاة لمتطلبات التنمية عن طريق تحليل البيانات الصادرة عنها، فضلاً عن تحليلها في ضوء الاتجاهات العالمية المعاصرة وخاصة في السنوات العشر الأخيرة.
الفصل الثاني: تحليل سياسات قيد الطالبات بالتعليم العالي السعودي
مقدمة:
يتناول هذا الفصل من الدراسة الحالية تحليل سياسات قيد الطالبات بالتعليم العالي السعودي، وذلك في إطار ثلاث خطوات تتمثل في: عرض لنشأة وتطور مشكلة عدم مواءمة قيد الطالبات في التعليم العالي لاحتياجات المجتمع السعودي، ثم تحديد الإطار التحليلي للمشكلة، وذلك بتحديد المحاور الرئيسة لها من حيث المؤشرات ومعايير المقارنة.
المرحلة الأولى: عرض لنشأة وتطور المشكلة:
حظي تعليم الفتاة العالي بأهمية كبيرة في المملكة، فقد اهتمت الخطط المتتابعة بزيادة فرص التعليم العالي للفتاة، وكان نتاج ذلك زيادة أعداد الطالبات المقيدات في التعليم العالي على أعداد الطلاب رغم البداية المتأخرة للتعليم العالي للطالبات، وأكد ذلك تقرير التنمية البشرية لعام ١٤٢٣/١٤٢٤هـ حيث ذكر أن أعداد الطالبات في المرحلة الجامعية استمر بالزيادة بوتيرة عالية فاقت الزيادة في أعداد الطلاب (وزارة الاقتصاد والتخطيط،١٤٢٤هـ، ص١٤٩).
وقد بدأ تعليم الفتاة كانتساب في كليتي الآداب والتجارة بجامعة الملك سعود عام ١٣٨١/١٣٨٢هـ، ثم افتتحت الرئاسة العامة عام ١٣٩٠هـ كلية التربية في الرياض، ثم كلية التربية بمكة المكرمة عام ١٣٩٣هـ. وبعد ذلك بدأت جامعة الملك عبد العزيز بجدة بإتاحة الدراسة المسائية للطالبات فالصباحية بعدها بفترة وجيزة. وبدأت دراسة الطالبات في فرع الجامعة بمكة عام ١٣٨٤/١٣٨٥هـ، ثم فرع الجامعة بجدة عام ١٣٨٧/١٣٨٨هـ بكلية الاقتصاد والإدارة، ثم الآداب، فالعلوم والطب والعلوم الطبية. وتم توسيع قبول الطالبات حيث تم قبولهن في معظم التخصصات المتاحة للطلاب. وبدأ قبول الطالبات في جامعة الإمام محمد بن سعود عام ١٣٨٥/١٣٨٦هـ، وفي جامعة الملك فيصل عام ١٣٩٦/١٣٩٧هـ (قناديلي، ٢٠٠٣م، ٢٢٨ )
المصدر: ملتقى شذرات


l,hxlm hgjugdl hguhgd ggtjhm hgsu,]dm glj'gfhj hgjkldm

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc arej.doc‏ (892.5 كيلوبايت, المشاهدات 21)
__________________
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 12-13-2012, 09:42 AM
شذرات خالد غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Dec 2012
المشاركات: 1
افتراضي

Thanks you all
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 10-23-2016, 08:42 AM
م.أمين غير متواجد حالياً
عضو جديد
 
تاريخ التسجيل: Jun 2016
الدولة: طوكيو
المشاركات: 5
افتراضي

جزاكم الله خيرا في خدمة طلبة العلم
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« الإدارة التربوية في عصر العولمة | مدخـل إلى منظـومـة تكنولوجـيا التعليم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فرص التعليم العالي للفتاة السعودية الواقع والطموح Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 1 06-16-2016 04:25 PM
مستوى فعالية إدارة الموارد البشرية في وزارة التعليم العالي في المملكة العربية السعودية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 1 10-31-2014 09:29 PM
مستوى فعالية إدارة الموارد البشرية في وزارة التعليم العالي في المملكة العربية السعودية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 2 10-12-2013 09:34 AM
استشراف مستقبل التعليم العالى للفتاة فى المملكة العربية السعودية حتى عام 1455 هـ Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-15-2012 07:51 PM
الجودة فى التعليم العالى Eng.Jordan عروض تقدمية 0 02-21-2012 12:13 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:25 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68