" استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه " " استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه " " استغفر الله العلي العظيم وأتوب إليه "  :::    استغفروا الله في كل أوقاتكم وستجدون الخير في الدنيا والآخرة



 

الرئيسية  الحكم والأمثال   مكتبة التصاميم تفسير الأحلام فوتوشوب أونلاين أذكار المسلم  القرآن الكريم  اتصل بنا

 

 

العودة   شذرات عربية > شذرات منوعة > الملتقى العام

الملتقى العام مواضيع عامة

 

 

الأسس الثلاثة للتأديب

د.مصطفى ابوسعد بسم الله الرحمن الرحيم تقوم عملية التأديب على أسس ثلاثة لتصبح عملية إيجابية... وهذه الدعائم هي: 1- التنظيم. 2- التقليد والقدوة. 3- البرمجة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1

مراقب عام

 
الصورة الرمزية احمد ادريس

تاريخ التسجيل: Jan 2012

الدولة: الجزائر

المشاركات: 1,369

   11-17-2012

 12:16 AM

My SMS

  مزاجي

 

افتراضي الأسس الثلاثة للتأديب


Ping your blog, website, or RSS feed for Free



د.مصطفى ابوسعد


بسم الله الرحمن الرحيم


تقوم عملية التأديب على أسس ثلاثة لتصبح عملية إيجابية... وهذه الدعائم هي:

1- التنظيم.
2- التقليد والقدوة.
3- البرمجة والإيحاء.

وسنحاول الحديث عن كل دعامة لبناء تصور واضح وخطوات إيجابية للعمل التأديبي...

أولاً - التنظيم:

إن الأطفال يحبون دوماً أن تكون لهم حدود وضوابط لكل شيء، ويشعرون بالمخافة والريبة والتردد إذا غابت الحدود واختفت الضوابط في حياتهم..

التنظيم ضروري في حياة الطفل لاسيما سنواته الأولى، وأولى خطوات التنظيم تحديد مفهومه للطفل بشكل عملي تطبيقي، وتبيان المطالب المراد الالتزام بها من لدن الطفل..، إن الطفل يحترم ويقدر الوالد والوالدة اللذين يرسمان الحدود ويصيغان الضوابط ... والاحترام هو الطريق للدعامة الثانية (القدوة والتقليد) كما أن الطفل -نفسياً- يرفض ويكره ولا يحترم من يتركه دون حدود وضوابط، وهو يحترم كذلك تأديب والديه وتدخلهما وتعبيرهما عن عدم رضاهما عن سلوك معين أكثر من احترامه للتوبيخ والصراخ والتهديد، لاسيما تلك التي لا تعتمد على أسس تنظيمية ومعايير واضحة.. إن التنظيم يشبع حاجة الطفل إلى سلطة ضابطة توجه سلوكه وتضبط تصرفاته من خلال توازن ووسطية...

وقد عبر أحد الأطفال عن أهمية الحدود قائلاً: "جاءتنا اليوم معلمة مناوبة سمحت لنا أن نفعل أي شيء نريده، فلم نحبها".

إن الأطفال يستاؤون ويرتبكون حينما يسمح لهم أن يفعلوا ما يعرفون أنه خطأ... التنظيم يعني تحديد قوانين ينبغي إتباعها، وهو يفترض أيضاً تدخلاً حازماً وصارماً من خلال بعض الوسائل التأديبية الرادعة من غير عنف أو إضرار...

وقفة مهمة

نعم للتنظيم وهو ضرورة نفسية تربوية للطفل... وفي الوقت نفسه ينبغي ألا يتحول هذا التنظيم وتلك القواعد والضوابط إلى عامل يخنق الطفل ويحد من قدراته ويسجنه في بنوده، ويجعل منه شخصاً اتكالياً اعتمادياً على الغير... إننا نريد ضوابط تعين على الانطلاق، وتنمي جوانب الذكاء والإبداع لدى الطفل، وتكشف المواهب وتعمل على تنميتها.

أفلا يتذكرون؟!

اشترى أحد المعلمين حوض سمك كبير وملأه ماء. وبعد تعديل حرارته لتناسب السمك البيتي، وضع فيه بعض الأسماك، فإذا بها تتصرف تصرفاً غريباً ثم تتجمع في وسط الحوض الشفاف وهي لا تكاد تتحرك. وبعد بضعة أيام وضع أحجاراً ملونة في قعر الحوض، وإذا الأسماك تعود إلى التحرك بحرية، فالأحجار في قعر الحوض أوضحت عمق الماء، وهكذا عرف السمك حده فاستراح في حركته.

ثانياً - التقليد والقدوة:

تحدثنا عن الأساس الأول للتأديب وهو التنظيم.. الذي هو عبارة عن حدود وضوابط تميز سلوك الطفل وتضع له الإطار العام للتصرفات.. والأساس الثاني الذي تقوم عليه عملية التأديب هو التقليد والقدوة.

الابن يقلد قدوته فقط

التقليد أحد خصائص الطفولة الأساسية... حيث إن الطفل يأخذ الكثير من السلوكيات والقيم والمبادئ من خلال محاولة تقليده للآخرين... ولا نبالغ إذا قلنا إن الطفل كالإسفنج يمتص ما حوله... ويتفاعل مع المحيطين به من خلال تقليد سلوكهم وحركاتهم... وإذا كان الطفل يبرمج سلوكه ويبني اتجاهاته بنسبة 70% عندما يصل السنة السابعة من عمره أدركنا إلى أي مدى يأخذ من محيطه... ويمتص من المحتكين به... وهذا ما أثبته رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث الفطرة: "فأبواه يهودانه أو ينصرانه أو يمجسانه..." الحديث.

الابن لا يقتدي إلا بمن يحب أو يعجب به:

مطلوب من الآباء أن يحسنوا سلوكهم، لا سيما أمام أعين الأبناء.. والأهم من هذا أن يكون الأب مصدر قدوة لابنه.. لا سيما في المراحل العمرية المتقدمة بعد السنة الخامسة فما فوق.. فالإنسان جبل على تقليد من يحب ومن يكسب إعجابه...

إن الأب القاسي المتسلط لا ينقل لأبنائه غير الاضطهاد، وإن قلده الأبناء لاحقاً فمن باب إفراز الاضطهاد الطفولي، ليس إلا، ولذلك كان لزاماً على الآباء والأمهات أن يكتسبوا ثقة أبنائهم ومحبتهم لينالوا فيما بعد إعجابهم. ومن أعجب بشخص عده قدوته والناس لقدوتهم يتبعون ولسلوكياتهم يقلدون.. إن المسلم يعد قدوته العظيمة شخصية الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم.. ويتبعه ويقتدي به لأنه يحبه ويقدره، ويجد حلاوته في اتباعه ومحبته.. كما ورد في الحديث: "ثلاث من كن فيه وجد حلاوة الإيمان... أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما...".

تمييز القيم والمعايير لدى الطفل يتم من خلال العلاقة بالوالدين:

كلما كانت علاقة الطفل بوالديه طيبة، نزع للاقتداء بهما وتقليد سلوكهما وعد ذلك عين الصواب... وكلما فسدت العلاقة مع الوالدين، نزع الطفل لمعاندة سلوكهما ومعارضته وعد ذلك عين الصواب.. وتكون بداية للانحراف والحيرة في حياة الطفل...

اهتم بالأعمال ثم بالأقوال:

درهم أفعال أفضل من قنطار أقوال... إن القدوة تنصب بالدرجة الأولى حول ما يفعله الوالدان وما يصدر عنهما من سلوكيات... ويراقب الأطفال سلوك الآباء باستمرار... حال فرحهم وحال غضبهم، وحين الاختلاف بين الأب والأم... ولذلك كان مهماً الحرص على السلوك الحسن الدائم... فرب لحظة غضب تهدم كل ما بناه الإنسان... وكثير هم الأطفال الذين يصابون بالانتكاسة الخلقية في لحظة واحدة من خلال سلوك واحد غير مدروس من طرف مرب.

التقليد حاجة نفسية لدى الطفل:

كل طفل يحتاج لينمو ويتعلم إلى القدوة ويتخذها من أحد والديه أو من كليهما، فالأطفال لديهم حاجة نفسية أن يتشبهوا بشخصيات من يحبون ويقدرون ويتقمصوها. ومن هذه الحاجة كان ضرورياً أن نحبب لأبنائنا سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم وحياء صحابته والأنبياء- عليهم السلام- والنماذج الناجحة في تاريخنا الإسلامي... ولا بأس أن نعلم أبناءنا كيف نجح الناجحون ليتعلموا كيف ينجحون في حياتهم..

كن أسوة حسنة لابنك!!

لقد حرص علماء التربية المسلمون على أن يكون المعلم مثلاً يحتذى، وأسوة صالحة يتأسى الأبناء بها، ومما ذكره "الأصمعي" من أبيات لأبي الأسود الدؤلي في هذا الصدد، قال:

يا أيها الرجل المعلم غيره هلا لنفسك كان ذا التعليم؟

تصف الدواء لذي السقام وذوي الضنى كيما يصح به وأنت سقيم

ونراك تصلح بالرشاد عقولنا أبداً وأنت من الرشاد عديم

ابدأ بنفسك فانهها عن غيها فإذا انتهت عنه فأنت حكيم

ثالثاً- البرمجة والإيحاء:

الأساس الثالث لعملية التأديب هي البرمجة والإيحاء التي تأتي مكملة للتنظيم (القوانين والقواعد) والتقليد (القدوة)..

أولاً- الإيحاء: ونقصد به كل ما يدور في الحياة الأسرية من عمليات سلوكية ومشاعر نفسية والتي تنتقل تلقائياً للطفل.. الأسر السعيدة تضفي سعادتها على الأبناء.. والأب الإيجابي هو من يتقن الرسائل الإيحائية غير المباشرة والتي تتأصل في شخصية الطفل وتنمو مع التربية والإيحاء المستمر.. الإيحاء يعني زرع الطموح وحب النجاح والقوة في اتخاذ القرار وحرية الاختيار المنضبط والدفاع عن النفس وعن القناعات الذاتية.. ويعني الإيحاء كذلك إقناع الطفل وبث المعاني الجميلة والصفات الإيجابية من خلال فن ممارسة الإيحاء الذاتي..

عشرة أمثلة من الإيحاء الإيجابي:

1- تفضل يا ذكي..

2- أحسنت يا شاطر..

3- ما شاء الله يا مبدع..

4- ما أروعك وما أروع هدوءك!!

5- أنت متميز في دراستك..

6- ابني يفهم بشكل ممتاز..

7- ابني يسمع نصائح والديه باستمرار..

8- ابني مطيع لربه.. ولد صالح..

9- ابني نظيف ومرتب..

10- ابني يتصرف تصرف المتميزين..

الإيحاء يتم كذلك من خلال لغة الجسم لدى الوالدين. فالابتسامة الدائمة تضفي إيحاءً قوياً بالهدوء والطمأنينة لدى الابن وتحقق لديه طمأنينة وسعادة ذاتية.. والإيحاء قد يكون سلبياً سواء من خلال اللغة اللفظية أو لغة الجسم.. فإطلاق النعوت السلبية على الابن تقنعه بها من مثل: أنت غبي، أنت عنيد، وستجعل من الطفل إنساناً غبياً فعلاً لأن تكرار الإيحاء في حياة الطفل تبرمجه من خلال بناء القناعة لديه.. كما أن كثرة التوبيخ والصراخ في وجه الطفل توحي له بالاضطراب وتسحب منه الطمأنينة والاستقرار النفسي..

المصدر: شذرات عربية


hgHss hgeghem ggjH]df




العبد ذو ضجر والرب ذو قدر والدهر ذو دول والرزق مقسوم
والخير أجمع فيما اختار خالقنا وفي اختيار سواه اللوم والشوم
عَنْ الْمَرْءِ لَا تَسْأَلْ وَسَلْ عَنْ قَرِينِهِ * * * فَكُلُّ قَرِينٍ بِالْمُقَارَنِ يَقْتَدِي
إذَا كُنْت فِي قَوْمٍ فَصَاحِبْ خِيَارَهُمْ * * * وَلَا تَصْحَبْ الْأَرْدَى فَتَرْدَى مَعَ الرَّدِي

http://a2.sphotos.ak.fbcdn.net/hphot..._6762576_n.jpg
احمد ادريس غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية



الملتقى العام
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الأسس الكيميائية والمقاييس الفيزيائية لتصنيف النفط الخام Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 11-10-2012 06:09 PM
~| صناديق حياتنا الثلاثة |~ صباح الورد الملتقى العام 0 08-04-2012 11:42 AM
طريقة عمل بيتزا الببروني بالأجبان الثلاثة بالصور Eng.Jordan مطبخ شذرات 0 06-17-2012 10:26 AM

 

 

 

 
 

 

Preview on Feedage: %D8%B4%D8%B0%D8%B1%D8%A7%D8%AA-%D8%B9%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9 Add to My Yahoo! Add to Google! Add to AOL! Add to MSN
Subscribe in NewsGator Online Add to Netvibes Subscribe in Pakeflakes Subscribe in Bloglines Add to Alesti RSS Reader
Add to Feedage.com Groups Add to Windows Live iPing-it Add to Feedage RSS Alerts Add To Fwicki
 
 

 

 
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:56 PM.

 

 

  Top Social Bookmarking Websites

 

 

|


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 155