تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

هل يستوي الشعران

هل يستوي الشِّعران ـــــــــــــــــــــــــــ *ـ للشاعر محمود مفلح : ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ شِعْرٌ يموتُ وآخرٌ يتسكَّعُ *** وإلى الفُتاتِ على

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-29-2012, 05:45 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 24,578
ورقة هل يستوي الشعران

هل يستوي الشِّعران
ـــــــــــــــــــــــــــ

*ـ للشاعر محمود مفلح :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

شِعْرٌ يموتُ وآخرٌ يتسكَّعُ *** وإلى الفُتاتِ على الموائد يُسرِعُ
هذا يمُدُّ على السحابِ جناحَهُ *** وسواهُ في حمأ الرذيلةِ يرتعُ
هل يستوي الشّعرانِ شِعْرٌ مؤمنٌ***ومُدجَّجٌ بالكفرِ لا يتورَّعُ
هل يستوي السيفُ الذي هتك الدُّجى***والآخرُ المُتزلِّفُ المتصنِّعُ
هل يستوي البحرانِ هذا ماؤه *** عذْبٌ وذاك الآسِنُ المستنقعُ
ومن الغرابةِ أنَّ هذا رائجٌ***تغدو بهِ صُحُفُ الزمانِ وترجعُ
ولَهُ من العُشَّاقِ ألفُ قبيلةٍ *** ولَهُ من الأبواقِ جيشٌ مُفزعُ
يجثو بأحضان الكبارِ مؤدِّبًا***وإذا مشَوْا أوقتْ إليه الأصبعُ
إنْ شرَّقوا فالشرقُ أقدسُ قبلةٍ***أو غرَّبوا فالغربُ نِعمَ الموضعُ
والشِّعرُ مرآةُ الشعوبِ فإنْ سَمَتْ***فالشِّعرُ أسمى ما يُقالُ ويُبْدَعُ
وإذا أضاعت في الوحول جبينها***فالشعرُ منها عند ذلك أضْيَعُ
والشِّعرُ صوتُ الحقِّ في آفاقِنا***لو كان من ثدي الحقيقة يرضعُ
والشِّعرُ قنديلُ الهدايةِ تارةً***والشِّعرُ إعصارٌ يَهُزُّ ويَصرعُ
ولكنَّنا نأبى القصيدة حرَّةً *** ونودُّها حمَلاً يُطيعُ ويسمعُ
ونودُّها في القصرِ جاريةً إذا *** دُعيتْ فلا تأبى ولا تتمنعُ
إنَّ القصائدَ كالرجال فبعضُهمْ***شُمُّ الأنوفِ وبعضُهم مُتميِّعُ
ولقد تموتُ إذا تموت شهيدةً***ويزورُها المطرُ الحنونُ فتمرعُ
وقصائدٌ مثلُ العرائس مهْرُهَا***غالٍ وأخرى ليس فيها مطمَعُ
فوقَ النُّجوم تعيشُ بعضُ قصائدٍ***والبعضُ في عَفَن القمامِة يقبعُ
وأجلُّهُـنَّ قصيـدةٌ عربيـةٌ *** فيها من الإسلام شمسٌ تسطعُ
تأبى على أهلِ الغرور غرورَهم***وتشدُّ من أزْرِ الضَّعيفِ وتمنعُ
وتثورُ في وجهِ الطغاةِ وتنبري***للظالمين تؤزُّهُم وتُزعزعُ
وإذا أصاب المسلمين مُصيبةٌ***فهي التي من أجلِهم تتوجَّعُ
وهي التي تأسو الجراح بليلهمْ***والفجرُ من جُرح القصيدةِ يطلُعُ
وهي التي تنهلُّ في صحرائِهم***مطرًا وتحفِزُ في الصخورِ وتزرعُ
حَسْبُ القصائد أنها لا تنحني *** إلاّ لجبارِ السماء وتركعُ

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


ig dsj,d hgauvhk

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« النسر للشاعر سليم أحمد زنجير السوري | أمير شعراء روسيا يدافع عن الرسول »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشرطي الجزائري محبِط تفجير قسنطينة يُتوج بطلاً قومياً Eng.Jordan أخبار منوعة 0 02-28-2017 11:36 AM
هل يُبنى العراق بمواثيق شرف الطائفيين الطُغاة؟ / د. مثنى عبدالله ابو الطيب مقالات وتحليلات مختارة 0 09-27-2013 04:49 AM
بطلان الأساس الذي يستند إليه الفكر الغربي في إباحة السفور والاختلاط Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 1 01-17-2013 11:29 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:02 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68