تذكرني !

 




شذرات


أدبيات معلومات عن الأدب والأدباء ..مقالات أدبية

في ثياب الأعرابي.. الأصمعي إمام الأنثربولوجيا العربية

فاضل الربيعي ليس صحيحًا ما يقال في بعض المؤلفات على استحياء أحيانًا وفي أحيان أخرى بقدر من الامتعاض، أن الأنثروبولوجيا علم أوروبي (غربي) النشأة والأصل، استعاره العرب المعاصرون في إطار

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-30-2012, 10:50 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,441
افتراضي في ثياب الأعرابي.. الأصمعي إمام الأنثربولوجيا العربية

فاضل الربيعي ليس صحيحًا ما يقال في بعض المؤلفات على استحياء أحيانًا وفي أحيان أخرى بقدر من الامتعاض، أن الأنثروبولوجيا علم أوروبي (غربي) النشأة والأصل، استعاره العرب المعاصرون في إطار محاكاة الغرب، وبشكلٍ أخص، محاكاة منجزاته وكشوفاته وفتوحاته في العلوم الاجتماعية. وبالتالي؛ فإن هذا العلم المُستعار منهجًا وأدوات قد لا يكون نافعًا لمجتمعاتنا، ما دام صادرًا عن ثقافة قوية، هيمنت ودرست الثقافات الضعيفة في العالم، ولأغراض ذات طبيعة استشراقية- استعمارية وظيفتها النهائية فرض نمط من الهيمنة الثقافية.
الصحيح تاريخيًا ومنهجيًا، أن الانثروبولوجيا نشأ في الأصل علمًا عربيًا لم تكن ثقافات العالم القديم تعرفه، حتى جاء به العرب في الإسلام، ووضع أسسه الأولى في العصر العباسي إمام الأنثربولوجيا العربية الأصمعي، حين طاف في مضارب القبائل يجمع غريب الكلام، حتى قيل أنه لم يترك شاردة ولا واردة عن حياتها وأشعارها وأنماط عيشها وسلوكها، إلا وأشار أو لمح إليه أو قام بتدوينه وتسجيله، وإلى الدرجة التي بات فيها أمرًا مألوفًا اليوم، أن نقرأ في مؤلفات المؤرخين والأدباء والفقهاء واللغويين، القدماء والجدد، إشارات لا حصر لها عن المصدر الأهم والأكثر نزاهة وثقة بين العلماء الأصمعي، وما من مصدر تالٍ على عصر الأصمعي إلا وأشار إليه عرضًا أو بالتفصيل. هذا ما يبينه فاضل الربيعي في كتابه الذي صدر حديثًا في الرياض بالسعودية تحت عنوان: في ثياب الأعرابي.. الأصمعي إمام الأنثربولوجيا العربية..
الأصمعي رائد الأنثربولوجيا
يرى الربيعي أن عمل الأصمعي في نوادره لم يكن مجرد مُلح نتسلى بها، ولكنه كان تدوينًا منهجيًا لأعراف وتقاليد ذات خصوصية، كما يرى أيضًا أن عمل الأصمعي هو ذاته الأنثروبولوجيا كما انتهجها الغرب من دراسته لمجتمعاتنا ومجتمعات أخرى، وأن التراث العظيم الذي جمعه الأصمعي كان يتضمن فكرة لم يتسنّ لنا إمعان النظر فيها، ومفادها أنه كان يقوم بأول عمل أنثروبولوجي ميداني في تاريخ العرب والإنسانية جمعاء.
ويرى الربيعي في تجواب الأصمعي البوادي والقفار والمدن والمضارب التي تعيش في أطراف الأمصار أول عمل أنثروبولوجي ميداني تقوم به الدولة العربية الإسلامية في العصر العباسي..
ويدلل على صحة ما ذهب إليه، فيبين أن التجربة الأوربية لعلماء الأنثروبولوجيا في الشرق العربي وفي مجتمعات القبائل البدائية في إفريقية وسواها كانت تتجسد في دراسة المجتمعات المحلية من خلال عمل ميداني يساعد في جمع كل المواد الضرورية عن أنماط الحياة العامة (الزواج، الطبخ، الحكايات، العادات...)، وأن هذا العمل مكن أجيالا من العلماء والباحثين في مختلف المجالات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية من فهم هذه المجتمعات ورسم إطار مناسب للتعامل معها.. ويؤكد الربيعي أن هذا النوع من العمل هو ذاته الذي قام به الأصمعي في العصر العباسي 740 – 831 م، أي قبل أكثر من ألف ومائتي عام من التجربة الأوربية..
ثم يورد الربيعي حكاية صوت صفير البلبل التي تتلخص في: يحكى أن الأصمعي سمع بأن الشعراء قد ضُيق عليهم من قبل الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور، فهو يحفظ كل قصيدة يقولونها ويدعي أنه سمعها من قبل، فبعد أن ينتهي الشاعر من قول القصيدة يقوم الأمير بسرد القصيدة له، ويقول له: لا بل حتى الغلام عندي يحفظها فيأتي الغلام، (الغلام كان يحفظ الشعر بعد تكرار القصيدة مرتين) فيسرد القصيدة مرة أخرى ويقول الأمير: ليس الأمر كذلك فحسب، بل إن عندي جارية تحفظها أيضًا (والجارية تحفظه بعد المرة الثالثة)، ويعمل هذا مع كل الشعراء. أصيب الشعراء بالخيبة والإحباط، حيث أنه كان يتوجب على الأمير دفع مبلغ من المال لكل قصيدة لم يسمعها ويكون مقابل ما كتبت عليه ذهبًا. فسمع الأصمعي بذلك فقال إن بالأمر مكرًا، فأعد قصيدة منوعة الكلمات وغريبة المعاني، فلبس لبس الأعراب وتنكر، حيث أنه كان معروفًا لدى الأمير، فدخل على الأمير وقال: إن لدي قصيدة أود أن ألقيها عليك، ولا أعتقد أنك سمعتها من قبل، فقال له الأمير: هات ما عندك، فقال القصيدة، الخليفة يحفظ من أول مرة والغلام من الثانية والجارية من الثالثة..
تقول القصيدة:
صـوت صــفير البلبل
هيج قلبي الثملي
الماء والزهر معًا
مـع زهرِلحظِ المقَلي
وأنت يا سيدَ لي
وسيدي ومولى لي
وكـم وكـم تيمُّني
غزَيل العقـنقَل
قطَّفته من وجـنَته
باللثم ورد الخـجلي
وقال لا لا لا لا لا
وقــد غدا مهرولا
...إلى آخر القصيدة..
حينها أسقط في يد الأمير، فقال يا غلام.. يا جارية، قالا لم نسمع بها من قبل. فقال الأمير احضر ما كتبتها عليه فنزنه ونعطيك وزنه ذهبًا. قال ورثت عمود رخام من أبي وقد كتبتها عليه، لا يحمله إلا عشرة من الجند. فأحضروه فوزن الصندوق كله. فقال الوزير يا أمير المؤمنين: ما أظنه إلا الأصمعي، فقال الأمير أمط لثامك يا أعرابي. فأزال الأعرابي لثامه فإذا به الأصمعي. فقال الأمير: أتفعل ذلك بأمير المؤمنين يا أصمعي؟ قال يا أمير المؤمنين قد قطعت رزق الشعراء بفعلك هذا. قال الأمير: أعد المال يا أصمعي قال لا أعيده. قال الأمير أعده قال الأصمعي بشرط. قال الأمير: فما هو؟ قال أن تعطي الشعراء على نقلهم ومقولهم. قال الأمير لك ما تريد: أعد المال.
ويرى الربيعي أن هذه المروية الأسطورية تستحق أن تقرأ من منظورين، منظور تاريخي بمعاملتها كحكاية تقليدية تندرج في النسق الثقافي ذاته للمرويات العربية الإسلامية المتأخرة وبوصفها من تلفيق رواة الأخبار المتأخرين، حيث أن الأصمعي كانت صلته بهارون الرشيد لا بأبي جعفر المنصور الذي توفي قبل أن يصبح الأصمعي شابا. ويبدو أن الأساس الذي انبنت عليه الحكاية يتعلق بأجواء التشهير ببخل الخليفة وقطعه أرزاق الشعراء، فقد عرف عنه أنه كان شحيح العطاء، واشتهر بلقب الدوانيقي، وهي أجواء سادت في المجتمع العباسي في بدايات تأسيس الإمبراطورية.
أما المنظور الثاني فهو المنظور الأسطوري، بوصفها أسطورة إسلامية تروي أخبارًا تاريخية، ولكنها لا تقول التاريخ ولا تتقيد بقواعد سرده الصحيحة، من حيث التسلسل الزمني وأحوال الشخصيات، وأنها لذلك تبدو مشحونة بمحمولات رمزية تعرض على متلقيها فكرة ما عن مجتمع الخلافة وعلاقته بالشعر. ويتعين لفهمها بطريقة صحيحة تفكيك شفيراتها وقراءة المسكوت عنه في دلالاتها الثقافية.
ثم يتناول الربيعي الجو الثقافي الذي نشأ فيه الأصمعي، إذ وجد الأصمعي نفسه في مطلع شبابه بين مدرستين أدبيتين لغويتين متفلسفتين ومتصارعتين، تهيمنان على طرق وأساليب البحث اللغوي والاجتماعي، وهما مدرسة البصرة التي تعتمد طرق وأساليب النقل أو ما يسمى مدرسة السماع، ومدرسة الكوفة التي اعتمدت مبدأ المقاربة أو ما يعرف بمدرسة القياس، ومن قلب صراع المدرستين شق الأصمعي طريقه نحو منهج جديد يعتمد على أسس لم تكن مألوفة من قبل لتدوين الثقافة الشفهية وتدقيق موادها وتصنيفها وجمعها وإعادة روايتها..
ثم يورد لقاء الأصمعي بهارون الرشيد ويسجل بعض نوادره متحدثًا عن أنثروبولوجيا القرابات والزواج والطعام..
وفي نهاية الكتاب يتساءل الربيعي قائلًا : ترى، ألم يكن سارد حكاية صوت صفير البلبل على حق حين صور الأصمعي في هيئة أعرابي؟ إنه الأعرابي الذي جاب البوادي بحثًا عن كنز مطمور في الرمال ولولاه لضاع إلى الأبد !!.
فاضل الربيعي.. المؤلف
ومما يذكر أن فاضل الربيعي ولد في بغداد عام 1952، وعمل في سنوات شبابه في الصحافة العراقية والعربية، ويعمل اليوم باحثًا متفرغًا في المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية بعمان، وخبيرًا في مركز دراسات الوحدة العربية في بيروت.
رئيس تجمع الأدباء والكتاب العراقيين المناهضين للاحتلال (المعترف به رسميًا من اتحاد الأدباء العرب- القاهرة)، رئيس تحرير صحيفة الحقيقة الأسبوعية (الصادرة في دمشق)، متخصص في "علم الأساطير"، وله الكثير من الكتب والدراسات في هذا الميدان العلمي، درس اللغة العبرية وتخصص في دراسات الكتاب المقدس في هولندا.
تم تكريمه في القاهرة عام 2006 بعد فوز مؤلفه أبطال بلا تاريخ: المثيولوجيا الإغريقية والأساطير العربية بالجائزة الأولى من مؤسسة الشاعر السعودي عبد الله باشراحيل عن الدراسات الأنثروبولوجية والمستقبلية، كما تم تكريمه عام 2008 من مؤسسة رواد الفكر العربي (الجامعة العربية) في ملتقى الرواد والمبدعين العرب (مهرجان وملتقى دمشق) لمساهماته الفكرية الرائدة. تتوزع مؤلفاته بين الأدب والنقد الأدبي والرواية والقصة والدراسات الفكرية والتاريخ الاجتماعي والسياسي.
من مؤلفاته
ما بعد الاستشراق، فلسطين المتخيلة: أرض التوراة في اليمن القديم (مجلدان)، يوسف والبئر: أسطورة الوقوع في غرام الضيف، شقيقات قريش: الأنساب والطعام في الموروث العربي، كبش المحرقة: نموذج مجتمع القوميين العرب، إرم ذات العماد: البحث عن الجنة، الجماهيريات العنيفة: نهاية الدولة الكارزمية في العراق، قصة حب في أورشليم: ترجمة عن العبرية وتحقيق عن نشيد الأنشاد، الشيطان والعرش، العسل والدم: من عنف الدولة إلى دولة العنف، القدس ليست أورشليم..مساهمة في تصحيح تاريخ فلسطين، غزال الكعبة الذهبي..النظام القرابي في الإسلام، حقيقة السبي البابلي، وإساف ونائلة.. أسطورة الحب الأبدي في الجاهلية، كما نشر مع الباحث السوري الراحل تركي على الربيعو كتابًا بعنوان: الأسطورة والسياسة، وفي هذا الكتاب كشف الربيعي عن نفاق قيادة الحزب الشيوعي العراقي الرسمي وتملقها لرجال الدين.


عرض محمد بركة
المجلة العربية – كتاب المجلة العربية رقم 185 – الرياض – السعودية

المصدر: ملتقى شذرات


td edhf hgHuvhfd>> hgHwlud Ylhl hgHkevf,g,[dh hguvfdm

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« أمير شعراء روسيا يدافع عن الرسول | قراءة في مجالس العلامة محمود محمد شاكر »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هلال خير وبركة Eng.Jordan في رحاب رمضان 0 06-21-2012 09:21 PM
جنرالات تألقوا‏..‏ في ثياب مدنية يقيني بالله يقيني مقالات وتحليلات 0 05-12-2012 09:17 AM
أهؤلاء النساء إماء ... ؟؟ يقيني بالله يقيني الملتقى العام 2 04-23-2012 04:57 PM
إمام ماليزي سوبر ستار تراتيل المسلمون حول العالم 0 02-15-2012 07:19 PM
الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور ( و الأصمعي ) احمد ادريس الملتقى العام 0 01-12-2012 04:07 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:44 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73