تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > شذرات أدبية > أدبيات

أدبيات معلومات عن الأدب والأدباء ..مقالات أدبية

مراجعات في نقد الحداثة: النظرية النقدية لمدرسة فرانكفورت

الكاتب :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-11-2012, 08:51 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,376
افتراضي مراجعات في نقد الحداثة: النظرية النقدية لمدرسة فرانكفورت

الكاتب : عبدالله إدالكوس - المغرب

إذا كانت الحداثة في بداية تشكلها في السياق الأوروبي والغربي قد رفعت شعارات من قبيل الحرية والفردانية والمساواة، واتخذت من أجل ذلك مساراً معرفياً نحو تحرير العقل من سلطة *****، ذلك أنها كما يرى فيبر هي: »نزع ***** عن العالم»؛ فإن هذا المسار قد أخذ منحنى آخر أفضى إلى عكس ما كان متوقعاً مما كانت تبشر به. يقول آلان تورين (Alain Taurine): »بعد قرون من الحداثة انقلبت العلاقة بين المثقفين والتاريخ في القرن العشرين، ولأسباب متعارضة أكثر منها متكاملة، أول هذه الأسباب أن الحداثة صارت إنتاجاً واستهلاكاً ضخماً، وأن العالم الخالص للعقل قد تم غزوه من قبل جماهير تضع آليات الحداثة في خدمة الطلب الأقل تواضعاً بل حتى والمفرط في العقلانية. والسبب الثاني هو أن عالم العقل الحديث أصبح في هذا القرن تابعاً أكثر فأكثر لسياسات التحديث والديكتاتوريات القومية».

في هذا السياق من عدم التوافق بين الشعارات الأولى التي بشر بها العقل الحداثي الغربي وبين تشكلاته العملية عبر التاريخ الحديث لأوروبا؛ ستظهر في ألمانيا إحدى أبرز المدارس النقدية في الفكر الفلسفي والاجتماعي المعاصر مستجدة فيما يسمى بالنظرية النقدية أو مدرسة فرانكفرت على يد عدد من الفلاسفة وعلماء الاجتماع الألمان أمثال ماكس هوركهايمر (Max Horkheimer) (1973-1895)، وإيريك فروم (Eric Fraum) (1900-1980)، وهربرت ماكيوز (Marcuse Herber) (1898-1979)، وتيودور أدورنو (Thedor Adorno) ويورغن هابرماس (Jurgen Habermas).
تنطلق الأعمال النقدية لهؤلاء الفلاسفة من الانفصال الذي يوجد بين البراكسيس والفكر، بين العمل السياسي والفلسفة. فقد شرعوا في نقد شامل للمجتمع الحديث ولثقافته على وجه التحديد، ففلاسفة فرانكفورت كما يرى آلان تورين يعتبرون العالم الذي يعيشون فيه عالم سقوط العقل الموضوعي أي »سقوط الرؤية العقلانية للعالم، يمكن القول أنهم يتباكون على الرأسمالية القديمة التي كانت تحمل الحركة العقلانية الكبرى، في حين أن عالم الأزمة الاقتصادية عالم الصناعة التايلورية وفي نفس الوقت عالم النازية والستالينية ليس في نظرهم إلا عالم قوة النقود والذي يسعى بلا مبدأ سامٍ للعقلانية على المصالح المادية التي تدمر حياة العقل»، ذلك أن العقل منذ (لوك) والنفعيين يقوم »بإحلال الإيديولوجيات المسخرة لخدمة الربح محل الأفكار، ويستبدل انتحار الخصوصيات وعلى رأسها القوميات بكونية عصر التنوير. فقد اختفت الصلة بين الفرد والمجتمع التي كان يكفلها العقل، وهذه القطيعة بدأت منذ زمن ثم زادت في بداية الأزمنة الحديثة.. أما في القرن العشرين فقد شملت كل شيء».
وبناء على ذلك سعى رواد مدرسة فرانكفورت إلى إرساء منظور جديد يقوم على فلسفة اجتماعية ترى ذاتها كنظرية نقدية، فعوض أن تنخرط بالانتماء إلى المجتمع وتسلم بنظمه، لم تتردد في نقده والبقاء خارجه، لتقوم بدورها كاملاً في النقد كاشفة عن مصادر العطب الذي يطاله وتتوجه موضوعياً نحو تغييره. »يقوم منظورها للنشاط الفلسفي على ضرورة إنتاج فكر تحرري غير أسطوري يرتبط بشكل وثيق بالعلوم الإنسانية التي تحاول إصلاح ذات المجتمع على ضوء الغايات العقلانية المرتبطة بالفعل التاريخي».
أرسى هوركهايمر الخطوط العريضة لهذا التوجه الفكري في مقالته الشهيرة (النظرية التقليدية والنظرية النقدية)، فهي تعد بمثابة الوثيقة الأساسية في توضيح التوجه الفكري للنظرية النقدية. والنظرية التقليدية كما يفهمها هوركهايمر هي ما تعبر عنه بشكل واضح وصريح الاتجاهات الوضعية، يمكن إجمالاً توضيح جوانب نقد فلاسفة فرانكفورت للاتجاه الوضعي في ثلاثة:
أولاً: إن الوضعية كنظرية للمعرفة وكفلسفة للعلم تعد طريقاً قاصراً ومضللاً، ولا يمكن أن نصل من خلاله إلى فهم صحيح للحياة الاجتماعية.
ثانياً: إن هناك نوعاً من الارتباط بين الاتجاه الوضعي وبين قبول ما هو قائم، أو بعبارة أخرى إنهم يربطون بين الاتجاه الوضعي وبين الاتجاه السياسي المحافظ.
ثالثاً: إن الوضعية يمكن أن تساعد على خلق شكل جديد من أشكال التسلط التكنوقراطي، فمفهوم التسلط وفقاً لكتاب (جدل التنوير) الذي كتبه هوركهايمر وأدورنو معاً؛ لم يعد ينظر إليه على أنه تسلط يمارس من خلال طبقة معينة، وإنما هو تسلط يتم من خلال قوة لا شخصية هي (التكنولوجيا).
يصف آلان تورين مثل هذا النمط من التفكير النقدي الذي ميز النظرية النقدية بأنه لا يؤدي فقط إلى نقد عام للحداثة، ولكنه يمثل »تاريخاً للتخلي التدريجي عن التفاؤل الماركسي، فقبل عام 1933 كان هوركهايمر يعتقد مثل ماركس أن العمل والإنتاج سيعملان على انتصار العقل الذي يتعارض مع الربح الرأسمالي، فالتاريخ السياسي إذن هو تاريخ التخلص من العقبات الاجتماعية التي تقف في وجه انتصار العقل، ولكن عجز الحركة العمالية ثم تصفيتها بعد ذلك وقيام الستالينية محل النازية كعامل على تدمير الفاعلين التاريخيين قد دفعه إلى التخلي عن كل صورة لمملكة الحرية»، أو الفردوس الأرضي الذي بشرت به الماركسية والإيديولوجية الشيوعية، ذلك أن هذا المجتمع كما يرى ماركيوز هو مجتمع في مجموعه لا عقلاني، »فإنتاجيته تقضي على التطور الحر للحاجات والملكات الإنسانية، وسلمه غير متحقق إلا بفضل شبح الحرب البارز أبداً للعيان، ونموه مرهون بقمع الإمكانات التي يمكن عن طريقها وحدها تحويل النضال في سبيل البقاء الفردي والقومي والأممي إلى نضال سلمي، وهذا القمع المختلف عميق الاختلاف عن القمع المميز للمراحل السابقة الأقل تقدماً عن مجتمعنا، يتم اليوم لا انطلاقاً من مستوى محدد من اللانضج الطبيعي والتقني إنما انطلاقاً من موقف قوة».
في هذا السياق تبرز التكنولوجيا والتقنية باعتبارها أبرز فاعل في ترسيخ السلطة، حيث تتعدى البعد التقني كآلية لتحديث المجتمع وتغدو إيديولوجية للقوة بيد الدولة المركزية لضبط عناصر المجتمع ذلك أنه »إزاء المظاهر الكلية (التوتاليتارية) لهذا المجتمع ما عاد ممكناً الحديث عن (حياد) التكنولوجيا، ولا عاد ممكناً عزل التكنولوجيا عن الاستعمال المكرس لها، فالمجتمع التكنولوجي نظام سيطرة يعمل على نفس مستوى تصورات التقنيات وإنشاءاتها». يعني ذلك أن مسارات التحديث يتم اختزالها في بعد واحد ذي نزعة كلية استبدادية تستلب الإنسان وتختزله في الاستهلاك الذي يحكمه تجاذب عنصري الإنتاج والتوزيع المبرمجين بشكل دقيق وصارم في الآن نفسه، وفي ظل هذه الصيغة الحداثية تصبح الرقابة الاجتماعية أكثر فاعلية ذلك أنها تحتل مكانتها في قلب الحاجات الجديدة للإنسان، وهذا النمط من البناء الاجتماعي أقرب إلى البدائية من حيث الجوهر وإن تشكل ضمن صيرورة الحداثة.
تكاد مقولة (التشيؤ) و(الاغتراب) أن تكون إطاراً لمعظم الأفكار التي يطرحها فلاسفة النظرية النقدية ونواة مركزية يدور حولها الجانب الأكبر في مناقشاتهم وتحليلاتهم للمجتمع الرأسمالي والصناعي (العقلاني) الحديث، وتعبر هذه المقولة في أبسط معانيها عن أن المجتمع والبشر ليسوا في واقع حياتهم ما يمكن أن يكونوه بحسب ماهيتهم وإمكاناتهم، ذلك أنهم في الحقيقة مغتربون عن هذه الإمكانات وتلك الماهية، فالمجتمع الصناعي يكشف عن اغتراب الإنسان وتشيئه في ظواهر عديدة ومتنوعة، »من هذه الظواهر أن الإنسان قد تحول في ظل علاقات العمل الصناعية والرأسمالية إلى مجرد عنصر أو جزء ضئيل من جهاز الإنتاج الهائل وصار عجلة صغيرة مجهولة قابلة لأن يستبدل بها غيرها داخل (العالم التقني) الضخم الذي يصعب الإحاطة بشبكته المعقدة أو بالقوى التي تحرك خيوطه.
تتبع بعض ممثلي النظرية النقدية وبخاصة أدورنو وهوركهايمر تأثير ظاهرة الاغتراب والتشيؤ على الفن والإبداع، وبينوا كيف انحط العمل الفني في ظل المجتمع الصناعي وظروف صناعة الثقافة وعملائها وأجهزة إنتاجها والإعلام عنها، إلى حضيض السلعة في سوق الاستهلاك والمزايدة، مما أفقده أصالته وشموله وفعله المباشر في القلوب والعقول، بحيث أصبح مجرد شيء يقصد منه الاستمتاع السطحي والتسلية في أوقات الفراغ، ولم يبق أثر للعلاقة الحية بالعمل الفني ولا للفهم المباشر لوظيفته بوصفه تعبيراً كما كان يسمى يوماً باسم الحقيقة.
لقد تشكل هذا الأسلوب النمطي من التفكير فيما يسميه أصحاب النظرية النقدية باسم (العقل الأداتي) ولا ينفصل هذا الاتجاه (الأداتي) للعقل التقني والعلمي الحديث عن اتجاهات تتمثل في فرض المقولات الكمية على الواقع ومحاولة إخضاع جميع الظواهر والوقائع للقوانين الشكلية والقواعد القياسية، ويتضح (طغيان النزعة الكمية أو التكميم) في العصر الحاضر في المنطق الرياضي والاتجاه المتزايد إلى (ترييض) العلوم المختلفة حتى الإنسانية منها، بل في تطبيق المعايير الكمية على تقييم فرص العمل، وتنظيم السلوك في أوقات الفراغ.
إن الإنسان في المجتمع الحداثي المعقلن بالشكل الأداتي، قد تنزل من درجة السيد الباحث عن الرفاهية والسعادة إلى عبد يتقاسم العبودية مع الطبيعة تحت سيطرة التقنية العلمية ذلك أنه، »لم يعد ذاتاً بل موظفاً في خدمة التقنية: المسيرون والسياسيون والتكنوقراط أصبحوا عمالاً للتجهيز، يتم استدعاؤهم للحفاظ على أمن كلية الموجود».
إن المعرفة العلمية التي سخرت لفهم الطبيعة والتحكم فيها تم استخدامها أيضاً للتحكم في الإنسان، بمعنى أن النظام الذي تصوره الإنسان للسيطرة على الطبيعة، تم نقله بالكامل للتحكم بالأفراد والجماعات، وهذا ما يتبادر إلى أذهاننا عند فحص مختلف التنظيمات القانونية والإدارية وأشكال الترشيد والضبط والتقنين والعقلنة لمختلف جوانب الحياة في العالم المعاصر، فكل هذه الآليات تعمل وفق نظمها ومنطقها الداخلي وتكرارها يكرر إنتاج المجتمع طبقاً لمقومات ومواصفات معينة.
يلح فلاسفة النظرية النقدية على هذه الفكرة التي ترتبط »بسمات وخصائص أخرى مميزة للعقل التقني أو الأداتي، كالاتجاه لتثبيت دعائم السلطة، وتأمين علاقات القوة والسيادة في مجتمع معين، والميل إلى اضطهاد النزعات التلقائية الخلاقة والأفكار المبدعة الجسور التي تطمح إلى تجاوز المألوف والمعتاد، والعجز عن إدراك العمليات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية في سياقها التاريخي الشامل الذي يتخطى الجوانب الجزئية والأحداث المعزولة والنزوع إلى توحيد أساليب التفكير والحاجات وأنماط السلوك تحت تأثير وسائل الدعاية والإعلام والتسويق التي ترتبط بنظام الإنتاج والاستهلاك في المجتمع الصناعي والرأسمالي، وتؤكد مصلحته في تنميط أشكال التفكير والسلوك وحمل الناس على التكيف مع ظروف القهر والقمع التي تفرضها العقلنة والميكنة، ثم الاتجاه أخيراً إلى استبعاد القرارات الأخلاقية والسياسية من دائرة المعقول، والحط من شأنها لأنها تنتمي إلى مجال اللامعقول والقرارات (الذاتية) البعيدة عن (الموضوعية).
بذلك تبينت لنا أسس وبذور انهيار العقل الأداتي الكامنة فيه والتي تولدت عنها النزعات الشمولية والاستبدادية متجسدة في النازية والفاشية والصهيونية، ما يعني أن التنوير قد دمر نفسه وانتهى إلى البربرية، ولم تأت هذه البربرية من أعداء الحضارة والإنسانية، ولا من قوى خارجية، بل جاءت من العقل نفسه، ومن ثم لم تكن »النزعة الشمولية والتسلطية في النظم المختلفة وليدة اتجاهات لا عقلية، وإنما نشأت عن (التنوير) الضارب بجذوره في العصر الأسطوري وفي منطق أرسطو، وذاتية ديكارت، بحيث لم تكن إلا النتيجة النهائية لأصول شكلية وذاتية كامنة في عقلانيته التي فتتت الطبيعة إلى موضوعات وذرات منفصلة لتحكم سيطرتها عليها، وتحكمت في عالم الفرد وأخضعته لمقاييسها الكمية ومؤسساتها الإدارية والبيروقراطية وأجهزة دعايتها وتصنيع ثقافتها الجماهيرية، ولذلك فإن عمرها أطول من عمر الرأسمالية وسائر النظم التسلطية».
المصدر: ملتقى شذرات


lvh[uhj td kr] hgp]hem: hgk/vdm hgkr]dm gl]vsm tvhk;t,vj

__________________
[IMG][/IMG]
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« التثقيف الذاتي وبناء الشخصية | شعراء يصفون بيوتهم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
النظرية والمنهج في علم الاجتماع Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 1 10-03-2016 09:49 PM
دور السياسات النقدية والمالية في مكافحة التضخم في البلدان النامية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 2 09-13-2015 08:19 AM
النظرية النمائية لجان بياجيه Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 1 05-08-2015 06:30 PM
الحركة النقدية حول شعري البحتري وابن الرومي Eng.Jordan دراسات وبحوث أدبية ولغوية 0 11-11-2012 08:35 PM
النظرية المعرفية وتطبيقاتها التربوية Eng.Jordan بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 11-01-2012 07:13 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:56 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2016, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73