تذكرني !

 





أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

العقل أم الثقافة؟

الكاتب :

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-11-2012, 08:54 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,430
افتراضي العقل أم الثقافة؟

الكاتب : د. حسن حنفي - مصر
انتشر مفهوم (العقل العربي) عند بعض المفكرين العرب المعاصرين، وذاع في المجلات وفى الصفحات الثقافية، وتناولته أجهزة الإعلام وقنوات الفضاء وكل وسائل الاتصال الحديثة، ولم يعد أحد يتساءل عن أصله وغايته بل وخطورته على الثقافة العربية.
فنشأ المفهوم في القرن التاسع عشر في الغرب للتفريق بين العقل المنطقي الاستدلالي الغربي والعقل العربي أو الأفريقي أو الآسيوي الحدسي الخطابي الانفعالي الوجداني الإنشائي.

تحدث ليفي بريل عن (العقلية البدائية)، وحلل كلود ليفي شتراوس ما سماه (الفكر البري)، وانتشر في أدبيات الثقافات العنصرية المعادية للثقافة العربية مثل (العقل العربي) لفيليب بتاي في مقابل العقل الإسرائيلي، وروّج له الاستشراق، وأطلق أحكاماً مطلقة على بنيته وهويته، ثم شيّأه بعض المفكرين العرب المرموقين بتحليل بنيته ووصف تكوينه. ويكشف استعماله عن نوع من الترفع والنظرة الدونية إليه وبيان عيوبه وجعله مسؤولاً عما حل بالعرب منذ النكبة في 1948 حتى النكسة في 1967.
و(الشخصية العربية) مفهوم مماثل للعقل العربي ولكن على مستوى الفعل والسلوك. الشخصية تحددها الثقافة والمكونات التاريخية وليست هوية ثابتة على مدار التاريخ، ولا توجد (هوية) ثابتة لما يسمى بالعقل العربي، وغالباً ما تكون سالبة معابة في عمليات جلد الذات، ينقد أصحابها الحاضر، ويجعلون الماضي مسؤولاً عنها دون الاهتمام بالمستقبل. وهي جزء مني وأنا جزء منها باعتباري عربياً، فأنا الموضوع وأنا الذات. ولا يمكن فصلهما عن بعضهما البعض كما ينظر البربري أو الكردي أو القبلي الأفريقي إلى العرب والعروبة. وأنا مسؤول عما يعاب عليها، وليست خارجة عن المثقف العربي بل متطورة بتطور التاريخ.
إنما الأكثر دقة مفاهيم أخرى مثل (الفكر العربي) الذي يتناول مجموع إنجازات المفكرين العرب باللغة العربية، فالعروبة ليست أباً أو أماً إنما العروبة هي اللسان. يساهم فيه الأكراد والبربر وكل الأعراق التي تعيش مع العرب وتكتب بالعربية حتى لو كانت الكردية والأمازيغية لغة الخطاب الشفهي. ومع ذلك فالفكر العربي مفهوم مجرد يجعله لا علاقة له بالواقع أو السلوك الاجتماعي، لذلك قد يكون مفهوم (الثقافة) العربية أفضل لأن الثقافة تضم الفكر والسلوك، وتجمع بين النظر والعمل، بين الرؤية والممارسة، وقد يكون مفهوم (التراث) العربي أفضل لأنه يشير إلى أدبيات باللغة العربية.
يختلف الدارسون في قراءتها وتمثلها. ولما ساهم فيه العرب وغير العرب فقد يكون (التراث الإسلامي) أوسع ويضم كل ما أنتجه المفكرون والعلماء المسلمون من تراث بفضل الإسلام. واليهودية العربية والمسيحية العربية جزء منه مثل موسى بن ميمون ويحيى بن عدي وسليمان ابن جبرول. وإذا كانت الثقافة العربية قد تكونت عبر العلوم الإسلامية القديمة تكون مهمة المثقف العربي اليوم هي إعادة بناء هذه العلوم طبقاً لظروف العصر بعد مضي ألف عام على تكوينها. نشأت وتكونت في عصر الانتصار، ونحن الآن في عصر الهزيمة، فعلم العقائد مثلاً كان يدافع عن التوحيد لأنه كان منتصراً عن الأرض، والآن، علم التوحيد ليس في خطر بل الأرض محتلة مما يستلزم إعادة بناء علم العقائد في (من العقيدة إلى الثورة). وعلم أصول الفقه قديماً كان يعطي الأولوية للنص على الواقع لأن النص كان هو المعطى الجديد، والوحي المنزل. والآن وقعنا في الحرفية والتضحية بالواقع في سبيل النص مما يستلزم إعادة بناء علوم التشريع في (من النص إلى الواقع). وعلوم التصوف نشأت قديماً كرد فعل سلبي على الفتنة والتكالب على الدنيا، والتخلي عن العالم وخلق عالم مثالي أفضل. والآن ليست المقاومة ميؤوساً منها، والعودة إلى العالم دون الهروب منه ضرورة. لذلك تتحول علوم التصوف في (من الفناء إلى البقاء). وسادت العلوم النقلية، القرآن والحديث والتفسير والسيرة والفقه، على الثقافة الشعبية لتأثيرها من خلال الجامعات والمعاهد الدينية وأئمة المساجد وخطبائها بما فيها من مرويات تغرز في الثقافة ***** والخرافة. وقد آن الأوان للتحول (من النقل إلى العقل).
إن إعادة بناء الثقافة العربية من خلال تطوير العلوم التراثية هو السبيل إلى مواجهة تحديات العصر، من الرأسي إلى الأفقي، ومن القول إلى الفعل، ومن التجزئة إلى الوحدة، وإكمال الأبعاد الناقصة فيها مثل (الإنسان) و(التاريخ) حتى لا يفخر الغرب بأنه وحده هو الذي أعطى العالم هذين المفهومين، الحرية الإنسانية والتقدم في التاريخ.
المصدر: ملتقى شذرات


hgurg Hl hgerhtm?

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

« شعراء يصفون بيوتهم | العقل العربي أيديولوجي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجذير العقل Eng.Jordan شذرات زراعية 0 02-16-2016 01:45 PM
من المعرفة إلى العقل (بحوث في نظرية العقل عند العرب) - محمد المصباحي احمد ادريس بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 04-10-2013 12:54 PM
العقل الأميركي يفكر Eng.Jordan كتب ومراجع إلكترونية 0 01-22-2013 12:22 PM
العقل في الاسلام محمد خطاب الكاتب محمد خطاب ( فلسطين) 0 01-24-2012 08:23 PM
العقل الباطن احمد ادريس الملتقى العام 2 01-14-2012 06:55 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:22 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68