المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إذاعة مدرسية


Eng.Jordan
11-23-2016, 07:46 PM
المقدمة
حمدلله الذي أنشأ وبرى ,, وخلق الماء والثرى,,لا يغيب عن بصره دبيب النمل في الليل اذا سرى ان حمدللهوحده وله المن والفضل وحده ,نشكره سبحانه على نعمه التي لا تحصى , ونثني عليه الخير كله,, والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين ,,المؤيد بنصر رب العالمين خير الورى وسيد الأنام عليه افضل الصلاة وأتم التسليم.. ,, المبعوث رحمة للعالمين ,,فلرحمته استجاب له من في السموات والأرض وسبح الصخر والطين
يسر وتتشرف مدرسة.......... أن تقدم لكم برنامجها الإذاعي لصباح هذا اليوم المشرق الموافق / / 2015 م
نزل النورُ بِغارِ حـــراء وانتشرت منهُ الأضواء
بدأ الخير بكلمةِ اقــــرأ ثـم انتشر الخـيرُ وجاء
نزل القــرآنُ ليرشــِدَنا ويبــدد كـــل الــضلماء
من يستمسك به يرفعهُ فيعـيش بـخيـرٍ ورخاء

وخير البداية آيات من الذكر الحكيم يتلوها علي مسامعنا الطالب / محمد جمعة
ثم يقوم الطالب بقراءة سورة قصيرة من القرآن الكريم
بعدها نقدم

قد مضى العمر وفات يـــا أسيـر الـغفلات
حـصِّــل الـزاد وبـادر مسرعاً قبل الفوات
بينما الإنـسـان يسأل عن أخـيـه قيل مات
أين من قد كـان يفخر بالـجـيـاد الصافنات
ولـه مـال جــــــزيـل كـالجبال الراسيات
سار عنهم رغم أنفٍ للقـبـور الموحشات
فـاغـنـم العمر وبادر بالتقــي قبل الممات
الأخبار بتلف العالم مع جميع الجنسيات ومع نشرة الأخبار والطالب / ........
والكلمة صدقة إذا خرجت من اللسان تجاوزت الأذان ومع المقال الإذاعي والطالب / ......
خلص الكلام فيجب علينا ندقق والأحسن أن نتحقق ومع التحقيق الإذاعي والطالبتين /
باسمك قلبي بيغنى وبينزف شوق لمحرابك و لسه يا قدس منعني وأداوي الجرح بترابك جريح وبجرحي بتحدي نفوس رافضة الجراح تهدي و بندعي تعودي لأصحابك وإليكم قصيدة غنائية والطالبه /....
..
شكوت إلى وكيعِ سوء حفظي فأرشدني إلى ترك المعاصي
واخبرني بان العلـــــــــم نور ونور اللــه لا يهدى لعاصـي
ونحن الان على مشارف امتحانات نصف العام الدراسى ووجب علينا بل لزاما علينا ان نقوم بمراجعة بعض المواد الدراسية فهيا نقتبس من نور العلم مع فقرة بعنوان درس * دقيقة

والطالبة /.........

تسابقنا مع الوقت فسبقنا وانتهى معكم لقاؤنا ونحيكم قبل أن ننهى كلامنا تحيتنا تبدأ بالسلام تحيتنا دعاء للرحمن تحيتنا تحية الإسلام .

السلام عليكم ورحمة الله و بركاته
كانت معكم مقدمة البرنامج
.........
حديث شريف
وعن أبي الدرداء رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "من سلك طريقًا يبتغي فيه علمًا سهل الله له طريقًا إلى الجنة، وإن الملائكة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضا لطالب العلم ، وإن العالم ليستغفر له من في السماوات ومن فى الأرض حتى الحيتان في الماء، وفضل العالم على العابد كفضل القمر على سائر الكواكب، وإن العلماء ورثة الأنبياء وإن الأنبياء لم يورثوا دينارًا ولا درهما وإنما ورثوا العلم. فمن أخذه أخذ بحظ وافر"
صدق رسول الله صلى الله

ما يرشد إلية الحديث

يرشدنا هذا الحديث الشريف الى أمور عظيمة وفوائد جليلة منها :

1. أن طلب العلم طريق آخرة للجنة

2. أن الملائكة فى صحبة طالب العلم وتضع له أجنحتها اعترافا وخضوعا لفضله

3. الكون كله يستغفر لطالب العلم حتى الأسماك فى أعماق البحار

4. ميراث الأنبياء هو العلم النافع ؛ وان العلماء هم ورثة الأنبياء

5. خير ما يكتسبه الإنسان فى الدنيا هو العلم النافع الذي ينفعه عند الله يوم القيامة