المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الزراعة عبر القنوات المائية .. قفزة نحو مزروعات نظيفة


Eng.Jordan
04-16-2017, 11:45 AM
ندى شحادة
« زيادة الإنتاج ، توفير للطاقة والمياه ، حصاد في وقت مبكر ، استغلال أمثل للأرض « ميزات كثيرة تتسم بها الزراعة المائية كما يقول رئيس مبادرة الزراعة المائية المهندس ليث الواكد والحاصل على ماجستير ادارة الطلب على المياه .

يقول المهندس الواكد حول « مبادرة الزراعة المائية « بدأت عام 2013 عبر شركة محلية ، وكان الهدف منها الحفاظ على الموارد المائية واستدامة القطاع الزراعي» .

ويذكر بأنه « في عام 2013 بدأ تطبيقها في المملكة ومن خلالها تم توفير ما بين 50 – 90 % من المياه مقارنة مع الزراعات التقليدية» .

ويشير الواكد الى « أن الهدف منها يتمثل في زيادة الإنتاج وتوفير المياه والطاقة وتوفير مدخلات الإنتاج بشكل عام من منشطات و أسمدة والحد من المبيدات التي تستخدم في تعقيم التربة ووقف استخدامها كون أن التربة غير داخلة بالإنتاج ولما لمبيدات تعقيم التربة من أثار سيئة على البيئة وطبقة الأوزون « .

ويضيف « يكون الحصاد في الزراعة المائية في وقت مبكر مقارنة مع الزراعة في التربة ، ويتم استغلال الأرض استغلالا أمثل خاصة في الزراعات الورقية كالخس والريحان والبقدونس والنعنع واستدامة القطاع الزراعي خاصة في ظل التحديات القائمة كندرة المياه « .

ويتابع الواكد « إن انتاج مزروعات نظيفة خالية من الأتربة والرمال والحشرات والعامل يكون مرتاحاً في العمل فيها ميزة من ميزات الزراعة المائية ،وهذه تعتبر ميزة لشبابنا للإنخراط في هذا النوع من الزراعة وبالتالي الحد من البطالة ،كما أن الزراعة المائية مفيدة لدى ربات البيوت ،فهناك تواصل مع الجمعيات النسائية لزراعة النباتات الطبية عن طريق المياه ولها ميزات الإنتاج الغزير وتقليل تكاليف مدخلات الإنتاج ما يعود بالربح الوفير للجمعيات ولربات البيوت « .

لكن الواكد يشير الى أن العقبة تكمن بأن « هذا النوع من الزراعة بحاجة في البداية الى رأس المال ولكن بعد حساب الجدوى الإقتصادية تبين بأنه يتم استرداد رأس المال المستخدم خلال فترة لا تتجاوز الأربع سنوات ومن ثم يصبح العائد ربحيا فقط بعد ذلك « .

ويوضح « بأن عدم المعرفة بإدارة مشروع الزراعة المائية كان في البداية يشكل عائقا الا أنه ومن خلال المبادرة تم حل هذه المشكلة الفنية وأصبح مفهوم الزراعة المائية سهلاً وقابلاً للإدارة وذلك من خلال قيام المبادرة بتنظيم الزيارات الميدانية للمزارعين ومهندسي الإرشاد الزراعي ومهندسي المركز الوطني للإرشاد والبحث الزراعي والمهتمين بالزراعة المائية».

ويشير الى أنه « تم عمل ورشات تدريبية وورشات عمل وتم إرسال بعثات من كافة القطاعات الى خارج البلاد لتلقي التدريب والتعليم اللازمين بموضوع الزراعة المائية « .

ويطمح الواكد لعمل برنامج وطني لتبني هذه التقنية من الزراعة لما لها فوائد على المزارع والوطن بشكل عام خاصة مشيرا إلى ان وزارة الزراعة قد أدرجت الزراعة المائية في استراتيجيتها عام 2016 ما يتطلب تضافرا للجهود من قبل الجهات المعنية والمزارعين والجهات المانحة للوصول الى زراعة ذات منتج صحي وسليم وذوي جودة عالية ويحافظ على الموارد المائية.

لكنه في الوقت ذاته يشير الى « أن المشكلة تكمن بالتسويق كون حجم الإنتاج أكبر من حاجة المملكة والتصدير هو السبيل الوحيد لإنعاش القطاع الزراعي».

ويقول إن لقطاع الزراعة أهمية كبرى كونه يرتبط ارتباطا وثيقا ب 55 نوعاً من قطاع الخدمات ، التجارة ، الصناعة ، (...)، واذا تراجع قطاع الزراعة فإن كثيرا من القطاعات ستتأثر بذلك «.