المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زيارة مفاجئة لرئيس فنزويلا للجزائر تعيد للواجهة قضية “غياب بوتفليقة”


عبدالناصر محمود
09-13-2017, 07:32 AM
زيارة مفاجئة لرئيس فنزويلا للجزائر تعيد للواجهة قضية “غياب بوتفليقة”
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

22 / 12 / 1438 هـ
13 / 9 / 2017 م
ــــــــــــــ

http://almoslim.net/sites/default/files/styles/large/public/60_55.jpg?itok=5RMI-B-L


أعادت زيارة مفاجئة قام بها رئيس فنزويلا للجزائر, للواجهة مرة أخرة قضية غياب الرئيس بوتفليقة عن الساحة بسبب ظروفه الصحية.



فقد وضع هبوط اضطراري لرئيس فنزويلا نيكولاس مادورر بمطار هواري بومدين الدولي بالجزائر العاصمة، حكومة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة في حرجٍ شديد، بينما وقعت وكالة الأنباء الرسمية في إرباك غير مسبوق حين أعلنت في بداية الأمر أن سبب وجود الرئيس الفنزويلي بمطار الجزائر “هو توقف تقني”، لكنها نشرت بعد ذلك أن مادورو بدأ زيارة رسمية إلى البلاد.



وطرحت أوساط جزائرية تساؤلات بشأن حقيقة وجود رئيس دولة أجنبية دون أن يعلن عن ذلك مبكرًا، إذ يفترض أن تجتمع لجنة التعاون الثنائي قبل ذلك لتحضير أجندة الزيارة الرئاسية، ثم يجري الإعلان عنها ببيان لمصالح الرئاسة الجزائرية عملاً بالتقاليد البروتوكولية التي تشير إلى أن رئيس البلاد هو من قام بدعوة الضيف الأجنبي.



وقالت مصادر مطلعة بمطار هواري بومدين الدولي: إن طائرة الرئيس الفنزويلي تعرضت إلى عطبٍ تقني اضطرها إلى الهبوط الاضطراري وهي في طريق العودة من كازاخستان، ثم انتقل السعيد بوحجة رئيس المجلس الشعبي الوطني (الغرفة السفلى للبرلمان) إلى المطار لاستقبال الرئيس نيكولاس مادورو.



ولفتت جهات رسمية إلى أن استقبال رئيس مجلس النواب السعيد بوحجة لرئيس دولة أجنبية، “مخالف في حقيقة الأمر للبروتوكول الرئاسي لأن الترتيب الدستوري لبوحجّة يضعه بمركز الرجل الثالث في الدولة بعد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة ثم رئيس مجلس الأمة عبد القادر بن صالح”.
ومنذ تعرض بوتفليقة لمتاعب صحية، جرت العادة أن تكلف الرئاسة عبد القادر بن صالح بالإنابة عن رئيس البلاد حين يتعلق الأمر بمحادثات مع رئيس دولة أجنبية أو بنشاط رسمي يخص رؤساء دول وملوك مثلما جرى ذلك بقمم جامعة الدول العربية أو منظمة التعاون الإسلامي أو حتى الاتحاد الأفريقي.



ويرأس عبد القادر بن صالح مجلس الأمة وهو الغرفة العليا للبرلمان الجزائري ويمنحه المنصب مرتبة الرجل الثاني في الدولة بحسب الدستور.
ولتجنب هذا الإشكال، اضطرت الرئاسة إلى تكليف رئيس مجلس الأمة بإجراء محادثات مع نيكولاس مادورو على انفراد، لتجاوز “خطأ” تكليف الرجل الثالث في الدولة باستقبال الرئيس الأجنبي.



ونقلت وكالة الأنباء الجزائرية أن بن صالح تباحث مع ضيف الجزائر حول “الوضع في سوق النفط وسبل إعادة التوازن له”.



ولم يحظَ رئيس فنزويلا بمقابلة رئيس الوزراء الجزائري أحمد أويحيى لأسباب غير معلومة، كما أن الزيارة الرئاسية لم يشارك فيها وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل بسبب مشاركته في مؤتمر أفريقي حول ليبيا ببرازافيل.



ومنذ فترة طويلة تجنبت الرئاسة الجزائرية برمجة زيارات رؤساء أجانب لتفادي أي إحراج يخص الوضع الصحي لرئيس البلاد عبد العزيز بوتفليقة لدى استقباله نظرائه، مثلما حدث ذلك مع إلغاء زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في 20 شهر فبراير الماضي بسبب التهاب حاد في الشعب الهوائية وبشكل مفاجئ تعرض له رئيس الجمهورية، بحسب بيان الديوان الرئاسي.



ويعد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أول رئيس دولة أجنبية يزور الجزائر، بعد جدل إلغاء زيارة أنجيلا ميركل، ولم يظهر بوتفليقة منذ ذلك الحين، مُستقبلاً أي رئيس أجنبي عدا الرئيس الكونغولي ساسو أنغيسو في زيارة خاطفة التقى فيها نظيره الجزائري في شهر مارس2017.



ويأتي ذلك في خضم جدل حاد تشهده الجزائر بسبب تعالي دعاة تفعيل بند دستوري ينص على “إعلان الشغور الرئاسي” وفق المادة 102 من دستور البلاد، على خلفية الغياب اللافت لعبدالعزيز بوتفليقة عن أبرز الأحداث.



ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ