ملتقى شذرات

ملتقى شذرات (https://www.shatharat.net/vb/index.php)
-   أخبار عربية وعالمية (https://www.shatharat.net/vb/forumdisplay.php?f=30)
-   -   إيران أكبر راع للإرهاب في العالم (https://www.shatharat.net/vb/showthread.php?t=46824)

عبدالناصر محمود 07-02-2017 06:24 AM

إيران أكبر راع للإرهاب في العالم
 
الأمير تركي الفيصل: إيران أكبر راع للإرهاب في العالم
ـــــــــــــــــــــــــــ

8 / 10 / 1438 هــ
2 / 7 / 2017 م
ــــــــــــ

http://almoslim.net/sites/default/fi...?itok=LyAnKc15




قال الأمير تركي الفيصل رئيس مركز الملك فيصل للدراسات الإسلامية، في كلمته، يوم السبت 1 / 7 / 2017 م ، بمؤتمر المعارضة الإيرانية المنعقد في باريس إن "الحكومة الإيرانية أكبر راعٍ للإرهاب" في العالم.



وأكد الفيصل ‏ أن "الخميني سعى إلى تصدير الثورات والانقلابات إلى المنطقة"، وكان يقتل ويعتقل مخالفيه بحجة معاداة الإسلام.



كما شدد الفيصل على أن انتخابات إيران غير ديمقراطية وغير شرعية، لأن خامنئي ككل المستبدين هو من يعين المرشحين، مؤكداً أن "سلوك النظام الإيراني لا يؤهله لأن يكون نظاما ديمقراطيا".



وقال الأمير الفيصل إنه "يجب تقديم مسؤولي النظام الإيراني للجنائية الدولية".



وأوضح الفيصل، إن النظام الإيراني أسس ميليشيات طائفية في المنطقة لضمان استمرار ولاية الفقيه.



ودعا إلى تقديم خامئني والمسؤولين في إيران للمحكمة الدولية بسبب جرائمهم في حق الشعب الإيراني الذي يعتبر الضحية الأولى للنظام الإيراني.



ويشارك في المؤتمر عشرات الآلاف من الإيرانيين ومئات الشخصيات من مختلف التوجهات السياسية من خمس قارات العالم منها هيئات برلمانية وخبراء متنفذون في السياسة الخارجية والأمن القومي من أميركا الشمالية وأوروبا وشخصيات ومسؤولين من الدول العربية والإسلامية.



من جانبها، قالت زعيمة المقاومة الإيرانية، مريم رجوي يوم السبت 1 / 7 ، إن إسقاط نظام ولاية الفقيه الذي يحكم إيران أصبح ممكنا.



وأوضحت في كلمتها بالمؤتمر، أن "النظام الإيراني غير قابل للإصلاح.. ولا سبيل معه سوى إسقاطه".





وأكدت أن الحقيقة التي أصبحت ماثلة هي أن "إسقاط نظام ولاية الفقيه أمر ممكن وقابل للتحقق لأن هناك استياء شعبي عام".





ولفتت إلى تنظيم 11 مظاهرة احتجاجية كبيرة داخل إيران رغم القمع في العام الماضي، وهو عدد غير مسبوق يشير الى اتساع الغضب العام تجاه النظام الطائفي الذي يحكم البلاد.





وأشارت رجوي إلى الضعف الذي بات يعتري نظام ولاية الفقيه، قائلة:" لقد ورطوا أنفسهم في 3 حروب استنزاف في الشرق الأوسط وفي حال خروجهم منها فإن وضعهم سيكون في خطر".





وأكدت على وجود "قوى تغيير دافعة لديها زخم كبير وهي قادرة على تشخيص هذه الظروف التي ستمهد إلى إسقاط النظام".



كما لفتت إلى تنامي القناعة لدى القوى الدولية بأن المداهنة مع نظام ولاية الفقيه مقاربة خاطئة، وأنه لا بديل سوى إسقاطه.





وقال بيان للمنظمين عشية المؤتمر إن "هذا التجمع الحاشد الذي يمثّل أبناء الشعب الإيراني بكافة أعراقه وأجناسه سيطالب بإسقاط النظام الفاشي.. الحاكم في إيران..".





ويطالب أيضا بــ"إحلال الحرية والديمقراطية واحترام حقوق الإنسان، والسلام والاستقرار في المنطقة والأخوة مع الجيران"، وفق البيان.





وأضاف أن "هذا التجمع الضخم" يمثل "الصوت الحقيقي للشعب الإيراني. صوت البديل الديمقراطي الذي ينظر إلى إيران ومختلف مكوّنات الشعب برؤية متسامحة وبالمساواة بين الجنسين واحترام حقوق جميع الأقليات القومية والدينية كمواطن متساو. إيران ديمقراطية خالية عن النووية تبحث عن الصداقة مع بقية العالم".





و"يشارك في المؤتمر مئات الشخصيات من مختلف التوجهات السياسية من خمس قارات العالم منها هيئات برلمانية وخبراء متنفذون في السياسة الخارجية والأمن القومي من أميركا الشمالية وأوروبا وشخصيات ومسؤولين من الدول العربية والإسلامية".





وأكد المنظمون أن المؤتمر ينعقد في وقت "تعيش إيران الشعب في وضع ينذر بالعصيان، حالات النقمة تزايدت والشعب يطالب بتغييرات أساسية..".





وتجسد "واقع الحال الإيراني.. في المقاطعة الواسعة التي شهدتها مسرحية الانتخابات"، بالإضافة إلى "نشاطات المقاومة الواسعة خلال الانتخابات عمّت مختلف المدن والمناطق الإيرانية"، حسب البيان.





وذكر أن "نظام الملالي يعيش في الضعف والوهن. تفاقمت الصراعات الداخلية أكثر من أي وقت مضى. حصيلة الانتخابات كانت فشل نظام ولاية الفقيه، فالنظام يحتاج إلى مزيد من القمع الداخلي وتصدير الإرهاب والحروب من أجل الحفاظ على السلطة".





وأشار إلى أن "التدخلات المتزايدة للنظام الإيراني في سوريا والعراق واليمن ولبنان وغيرها من الدول ودعمه للمجموعات الإرهابية، جعلت عدم الاستقرار حالة ثابتة في المنطقة. ارتكاب مجازر بحق أكثر من نصف مليون سوري وآلاف مؤلفة من العراقيين واليمنيين وغيرهم، وتشريد ملايين من أبناء بلدان المنطقة، والعمليات الإرهابية في مختلف دول العالم خاصة في بلدان الشرق الأوسط".





ولفت إلى أن "العالم بأجمعه وخاصة الدول العربية والإسلامية سئمت من تصرفات هذا النظام ووصلت إلى قناعة بضرورة: مواجهة نشاطات إيران التخريبية والهدامة بكل حزم وصرامة داخل دولهم وعبر التنسيق المشترك".





ووجه البيان رسالة مفادها أن "تغيير النظام الإيراني أمر لا بدّ منه. حان الوقت ليعترف المجتمع الدولي بإرادة الشعب الإيراني لتغيير النظام".





كما ناشد "جميع الدول أن تقف مع السلام وأن تتخذ الترتيبات الضرورية لقطع دابر النظام الإيراني من المنطقة خاصة طرد قوات الحرس وعملائها من سوريا".



ــــــــــــــــــــــــــــ


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:39 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.12 by vBS
Copyright ©2000 - 2022, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع