عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 10-26-2016, 02:53 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 49,213
ورقة إيران : وزير الاستخبارات يعترف بزيارة سرية لوفد أميركي


إيران : وزير الاستخبارات يعترف بزيارة سرية لوفد أميركي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

25 / 1 / 1438 هــ
26 / 10 / 2016 م
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاستخبارات 0dd568b6-aaf0-43f3-b4e8-69a54d629bf1_16x9_600x338-thumb2.jpg




اعترف وزير الاستخبارات الإيراني "محمود علوي" بزيارة السيناتور الأميركي جيم داباكيس ووفد أميركي مرافق لإيران بشكل سري .

وقال علوي في جلسة استجواب أمام البرلمان يوم الثلاثاء 25 / 10 : إن "زيارة داباكيس وموريس لإيران خضعت للمراقبة الأمنية من لحظة دخولهما، وتمت متابعة دخولهما وزياراتهما ولقاءاتهما بالكامل"، مضيفا: "أنهما لم يخرجا أبدا من تحت مظلة مراقبة وزارة الأمن وعناصرها".

وأكد علوي أن السيناتور داباكيس زار إيران مرتين، وكانت أولها عام 2010 لكن أحدا لم يعترض في حينه، في إشارة إلى حدوث الزيارة في فترة حكومة أحمدي نجاد التي كانت مدعومة من المتشددين، حسب ما رأى وزير الاستخبارات الإيراني.

وكان السيناتور جيم داباكيس، النائب في مجلس الشيوخ الكونغرس الأميركي عن ولاية يوتا، كشف خلال مقابلة مع موقع "kutv"الأميركي الشهر الماضي، عن تفاصيل زيارة سرية قام بها ضمن وفد أميركي إلى إيران مؤخرا.

وقال داباكيس إنه زار إيران برفقة مجموعة مكونة من 12 شخصية أميركية أخرى وبدعوة من مؤسسة جامعية إيرانية، وقد حصل الوفد على تأشيرات الدخول من خلال مكتب رعاية مصالح إيران في السفارة الباكستانية في واشنطن.

وقال داباكيس إن زيارته لإيران استغرقت 6 أيام، زار خلالها مدينتي طهران وأصفهان .

وعن سبب زيارته إلى إيران رغم قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين منذ عام 1970 قال : "ذهبت وفي بالي خدمة الشعب الأميركي وولاية يوتا التي أمثلها في مجلس الشيوخ، تتمثل بصنع السلام مع الناس والتحدث معهم".

وأشار إلى أن الزيارة بناء على دعوة له من قبل إحدى الجامعات الإيرانية، معتبرا "هذه الدعوة قفزة نوعية ستسهم في رفع هوة الانقسام وسوء الفهم في العالم ما بين العالم الإسلامي والولايات المتحدة".

وهاجمت وسائل إعلام قريبة من الحرس الثوري الإيراني والأجهزة الأمنية هذه الزيارة بسبب أن اثنين من أعضاء الوفد هما خبيران عسكريان أميركيان.






ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات

رد مع اقتباس