عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 11-27-2014, 03:00 PM
ابو ايهم غير متواجد حالياً
عضو نشيط
 
تاريخ التسجيل: Oct 2014
المشاركات: 54
3 الأسرة وريحانتيها ( 3 )


..... رحلـــــــة الحياة طويلة ..لن تكون سهلة ..حيث يغشاها ما يغشاها في كثير من منعطفاتها ومفترقاتها وعلى اطراف نواصيها ..ومتعرجاتها ومحطاتها .. واشارات مرورها الكثير من .. الألم والشقاء والحرمان ..والأسى والقهر والهم والغم .. بالقدر الذي تهتز له كل مجاذيف سفن وقوارب الرحلة .. وكل اركان السعادة .. وتهتريء على مسارات سككها اقدام الراحلة ( لقد خلقنا الانسان في كبد )...

.....رحلة تبدأ لا يعرف الانسان ما سيواجهه فيها .. والذي يدفعه للمضي هو ايمانه بالقدر خيره وشره .. فيتوكل على الله سبحانه وتعالى الذي قال وهو خير القائلين ( ان الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الارحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي ارض تموت ان الله عليم خبير ) صدق الله العظيم..

.... رحلــــــــــة السعي والكفاح لتأمين لقمة العيش او الرصيد البنكي الطائل ... رحلة يجب ان تستند على قاعدة صلبة يصنعها الزوجان ومنها ينطلقان كل في مجاله واختصاصه .. رفيقا درب وشركاء حياة وعليهما ان يدركا ان عجزهما في التفاهم وتحقيق السكن والهدوء لهما ... سيكون عائقا في تحقيقهما للسعادة كلها او جزء منها لابنائهما ..

..... والصبر وزاد التقوى والايمان والتوكل على الله والاصرار على مواصلة المسير ...واستثمار كل العوامل واستخدام كل الاساليب الصالحة .. لهي الكفيلة بعون الله لبلوغ الغاية لارضاء الله وارضاء النفس وتحصين الأسرة من الوقوع في المهالك ..والنفور ... والضياع ... والتفكك ... والاندثار .. والتبخر على مرجل التشظي والتشفي والمغالاة .. والعناد وتهديدات الفراق واستضافة ابغض الحلال .. او ظهورها في المجتمع مهدمة الأركان قبيحة البنيان مشلولة الاوصال مقطعة المفاصل ..

.....هــــــــي الأسرة من تضم بين ظهرانيها وتحت اجنحة قطبيها الممتدة بحنان وعطف.. البراعم الصغيرة ...وبين حواشيها يقوى عودها ويشتد ... وفي كل لحظة يكتسب الابناء اللغة والعادات والأخلاق والايمان ..ينضج تفكيرهم كما تنضج اجسادهم ... فيها يتعلم الابناء ويكتسبون الكثير من القيم بكل اشكالها ومعانيها .. قيم التسامح والايثار والحب والمودة .. قيم الصدق والصبر والعدالة ونكران الذات ..قيم الشجاعة والتضحية والفداء ... قيم الأمانة والكرامة والانسانية .. ويتم حقنهم بمساويء ومخاطر الكذب والجزع والظلم والانانية .. والحقد والنذالة والخيانة والجبن وكل مايعيب الانسان لكي يتجنبوها ....

.....وفــــي مختبرات رحمتها وسكينتها تتفاعل وتتحد كل الاتجاهات المتعاكسة والمتقابلة الصاعدة والنازلة.. لتتكون شخصياتهم ويتم صقلها بهدوء وروية ... على وهج نيران المحبة الدافيء وجمر الاخلاص الصادق في ظلال التضحية والتفاني والايثار الذي لا وزن له ولا حدود ...

المصدر: ملتقى شذرات

__________________
(( وقل رب ادخلنـــــــــــــــي مدخــــــــــــــــل صدق واخرجنـــــــــــــــي مخـــــــــــــــــرج صدق واجعـــــــــــــــــــــــل لــــــــــــــــــــي من لدنك سلطانا نصيــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــرا ))

آخر تعديل بواسطة ابو ايهم ، 11-28-2014 الساعة 07:55 PM
رد مع اقتباس